حمل

متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل

متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل من الأسئلة الشائعة لدى الكثير من الأمهات، حيث تركز السيدة الحامل على جنينها من بعد معرفتها بخبر حملها، وكل ما يشغلها في تلك الفترة أن تقوم بالاطمئنان على صحة الجنين لذلك تتساءل عن حركته.

لذا نظرًا لأهمية هذا الموضوع سنقوم بالتعرف على إجابة سؤال متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل عن طريق موقع شقاوة.

متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل؟

سؤال شائع لدى النساء، وذلك بسبب أن المرأة بمجرد معرفتها بأنها حامل يصبح كل ما يشغل تفكيرها في هذه الفترة الاطمئنان على الجنين ومعدل نموه وحركته، لذلك تهتم بمعرفة عوامل ازدياد حركة الجنين أو قلتها.

حركة الجنين في بداية الحمل تكون خفيفة لكن يمكن أن تبدأ الأم في ملاحظة حركة الجنين في نهاية الشهر الثاني، ويمكن ألا تشعر بعض السيدات بحركة الجنين إلا في بداية الشهر الخامس.

لا شك في أن حركة الجنين من مسببات السعادة للأم، لذلك تبحث دائمًا عن إجابة سؤال متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل عندما تلاحظ وجود تغيرات في حركة الجنين.

حركة الجنين تتأثر بالعديد من العوامل المختلفة، مثل نوم الجنين أو تأثره بالأصوات المختلفة ومستوى نشاط الأم، ونسبة الغذاء التي تصل له، لذلك يجب على الأم أن تقوم بالتعرف على العوامل التي تؤثر على جنينها، حتى تستطيع الإجابة على سؤال متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل.

اقرأ أيضًا: هل الرعشة تؤثر على الجنين

حركات الجنين في كل شهر

تختلف حركة الجنين حسب شهور الحمل، وتؤثر شهور الحمل في زيادة أو قلة حركة كل جنين، بجانب تأثره بالعوامل الأخرى، ومن أهم التأثيرات التي تحدث في كل شهر ما يلي:

  • الشهر الثالث من الحمل تبدأ فيه حركة الجنين بشكل خفيف يمكن ألا يكون محسوس، وذلك بسبب صغر حجم الجنين.
  • الشهر الرابع تكون فيه حركة الجنين مازالت خفيفة ويمكن ألا تشعر بها بعض الأمهات.
  • في الشهر الخامس من الحمل تصبح حركة الجنين أوضح وتشعر بها الأمهات بشكل واضح، وذلك بسبب ازدياد نمو الجنين وكبر حجمه عما كان في السابق.
  • في الشهر السادس والسابع يصبح وزن الجنين أكبر، لذلك تصبح حركته أكثر وضوحًا من الشهور السابقة، ويمكن أن تزداد حركته حتى تكون مصدر إزعاج للأم ومصدر للألم.
  • في الشهر الثامن والتاسع تكون حركة الجنين في ازدياد مستمر حتى موعد الولادة، ومع اقتراب الموعد يقيد الرحم حركة الجنين بشكل واضح لكنه لا يقوم بوقفها.

سبب قلة حركة الجنين

حركة الجنين تعتبر من أهم الدلائل على صحة وحيوية الجنين في رحم الأم، لكن أغلب السيدات الحوامل قد لا يشعرن بحركة الجنين في المرحلة الأخيرة من الحمل، وذلك لأن حركة الجنين في تلك المرحلة تقل تدريجيًا.

قلة حركة الجنين في الشهور الأخيرة من الحمل من الأعراض الطبيعية جدًا، وذلك بسبب كبر حجم الجنين وصغر رحم الأم عليه، مما يؤدي إلى قلة حركته والذي يؤدي إلى تساؤل النساء عن متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل، بسبب ما يحدث لهم من خوف وقلق في هذه المرحلة.

يمكن أن يتسبب زيادة وزن الأم في قلة حركة الجنين، فكلما ازداد وزنها أصبح إحساسها بحركة الجنين أصعب، أو قد لا تشعر به إطلاقًا وهذا العامل من أهم العوامل التي تجيب على سؤال في أي وقت تقل حركة الجنين؟

اقرأ أيضًا: تطور الطفل الرضيع في الشهر الثاني

سبب زيادة حركة الجنين

يوجد العديد من العوامل التي تؤثر على ازدياد حركة الجنين في رحم الأم، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • تناول الطعام، حيث إن تناول الطعام ثم الاستلقاء يتسبب في زيادة حركة الجنين في الرحم.
  • تناول المشروبات التي تحتوي على سكريات، حيث إن السكريات تساعد في تحفيز حركة الجنين وتتسبب في ازديادها داخل الرحم.
  • الجلوس لفترة طويلة في وضع غير مريح، حيث تؤدي وضعية جلوس الأم إلى التأثير على الجنين وحركته بشكل واضح.
  • وجود مشاكل في المشيمة، مثل نقص الأكسجين الموجود بها، الذي يمكن أن يتسبب في زيادة حركة الجنين وهو ما يجعل السيدات يتساءلن، متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل.
  • يمكن أن يكون الوقت الذي يتسبب في زيادة حركة الجنين هو عند تناول الأم للكافيين، وذلك لأنه يعمل على إيقاظ الجنين وبالتالي زيادة حركته، وهذه من أهم الإجابات على سؤال متى تزداد حركة الجنين؟

يمكن أن تقوم الأم بمتابعة حركات الجنين وحسابها حتى تقوم بتحديد إذا كانت حركاته طبيعية أم لا، ويتم ذلك عن طريق خطوات بسيطة.

كيفية حساب حركات الجنين

تقوم السيدات الحوامل بالقيام بحساب حركات الجنين على مدار اليوم، حتى يقمن بالتأكد من أن حركة الجنين طبيعية ولا يوجد فيها مشاكل، لكن يمكن أن توجد بعض النساء اللاتي لا يستطعن حساب عدد حركات الجنين.

إن لم تكن المرأة متأكدة من عدد حركات الجنين يمكنها أن تقوم بحساب عدد ركلات الجنين لبطنها لمدة ساعتين، ويمكن أن يساعد تناول الوجبات الخفيفة ثم الاستلقاء في تحرك الجنين وسهولة حساب المرأة لركلاته.

إذا كانت الركلات أقل من 10 ركلات خلال الساعتين، أو لم تشعر بركلات يجب أن تقوم بالاتصال بالطبيب على الفور للبحث عن السبب وراء قلة حركة الجنين.

اقرأ أيضًا: هل قلة حركة الجنين تدل على قرب الولادة؟

طبيعة حركة الجنين في الرحم

تختلف حركة الجنين في الرحم من امرأة إلى أخرى ومن جنين إلى آخر، حيث إنه لا يوجد وقت ثابت يتحرك فيه الجنين عند كل السيدات، لكن في أغلب الأوقات تبدأ حركة الجنين في الشهر الرابع إلى أواخر الشهر الخامس من الحمل.

في حالة أن الحمل كان الحمل الأول للمرأة، يمكن أن تشعر بحركة الجنين في وقت متأخر.. فممكن أن تشعر به في الأسبوع الثامن عشر أو العشرون، أما التي حملت من قبل فمن الممكن أن تشعر بحركته في الأسبوع السادس عشر.

تبدأ حركة الجنين في أشهر الحمل الأولى بحركات ضعيفة وغير ملحوظة، ثم تبدأ في الازدياد كلما تقدم الجنين في النمو وتبدأ الأم في ملاحظة حركات الجنين عندما تكون في مكان هادئ ومستلقية أو جالسة.

يمكن أن تختلف حركة الجنين حسب الحالة النفسية للأم أو حسب استجابته للأصوات الخارجية، أو قد يتحرك كثيرًا تعبيرًا منه عن ضيقه من وضعية الأم في الجلوس أو النوم، وقد يستجيب لتناول الأم لبعض الأطعمة عن طريق زيادة حركته.

مع ازدياد الوقت ومرور شهور الحمل تكون الأم قد اكتسبت الخبرة في معرفة متى تزداد حركة طفلها ومتى تقل، وتكون قد تعرفت على أوقات نومه واستيقاظه وتبدأ في ملاحظة قلة حركته في الأسبوع الثالث والثلاثين، بسبب كبر حجمه وقلة المساحة التي يتحرك فيها.

بعض الأسباب التي تزيد من حركة الجنين

في إطار الإجابة على سؤال متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل، يمكن أن نتعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إلى زيادة حركة الجنين في الرحم، ومن أهم هذه الأسباب:

  • تناول الوجبات الخفيفة، حيث إن تناول الأم للوجبات الخفيفة أو شربها للعصائر الطبيعية تساعد على تنشيط حركة الجنين، وذلك بسبب تحفيز حركته بسبب السكريات.
  • الركض قد يتسبب في زيادة حركة الجنين، حيث إن قيام الأم ببعض التمارين مثل الركض أو القفز ثم جلوسها مباشرة يتسبب في زيادة حركة جنينها.
  • ضغط الأم على بطنها بحركات خفيفة يتسبب أيضًا في زيادة حركة الجنين، بسبب تفاعله مع الحركات التي تقوم بها الأم.
  • قيام الأم بتسليط الضوء على بطنها قد يتسبب في زيادة حركة الجنين، وذلك لأن الجنين يستجيب للمؤثرات الضوئية بشكل كبير وذلك عن طريق تحركه، حتى يبتعد عن مصدر الضوء.
  • يمكن أن يتسبب تحدث الأم مع الجنين في زيادة حركته، وذلك بسبب أنه يقوم بالتفاعل مع صوت الأم وما تقوله عن طريق زيادة الحركة.

يمكن أن تقوم الأمهات من خلال تعرفهم على أسباب زيادة حركة الجنين باستغلال هذه الأسباب وتنفيذها لتجعل جنينها تزداد حركته.

اقرأ أيضًا: الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى

هل تختلف حركة الجنين حسب نوعه؟

تشاع الكثير من الأقوال بين النساء الحوامل أن حركة الجنين تختلف حسب نوعه، وهو ما يجعل بعض النساء يتساءلن متى تزيد حركة الجنين ومتى تقل حسب نوعه؟

بسبب الخرافات انتشر أن الجنين الذكر تبدأ حركته في وقت مبكر مقارنة بالأنثى، إذ تبدأ الأم بالشعور بحركته في الشهر الرابع وتكون نبضاته وحركته أقوى من الأنثى، وتتميز بأنها حركات قليلة وقوية وتتركز في الجزء العلوي من البطن.

انتشر أيضًا أن حركة الأنثى تبدأ في الشهر الخامس وتكون خفيفة وضعيفة مقارنة بالذكر، لذلك قد لا تشعر الأم بها وعندما تشعر بها تكون الحركة سريعة، وتشعر الأم كأن الجنين الأنثى يسبح في بطنها.

من المؤكد أن هذه الأقوال ما هي سوى خرافات لا يوجد لها إثبات علمي، حيث تختلف حركة الجنين وفقًا للعديد من العوامل مثل وزن الأم أو وقت نوم الجنين، وبالتالي لا يوجد اختلاف بين حركة الجنسين وحركتهم تختلف فقط حسب العوامل المؤثرة عليهم.

مشاكل الأجنة التي تواجهها الأمهات كثيرة وتسبب القلق والخوف لهم، لذلك يقمن بالبحث عن أهم الأسباب وراء التغيرات التي تحدث للجنين حتى يقمن بالاطمئنان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى