ولادة

متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام

متى يزول تحجز الثدي بعد الفطام؟ ما هو تحجر الثدي؟ بعد قيام النساء اللائي يوفرن الرضاعة الطبيعية إلى أطفالهم بالفطام، فإنهم يتعرضن لبعض التغيرات في منطقة الثدي، وانطلاقًا من ذلك نجيب لكم عن متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟ من خلال موقع شقاوة.

متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟

يزول تحجر الثدي بعد الفطام بفترة خمس إلى عشرة أيام من بعض الفطام، ويكون ذلك التحجر مترافق مع انسداد قنوات الحليب.

تقوم الأثداء بإدرار الحليب بعد فترة قصيرة من فطام الطفل، مما قد يؤدي إلى وجود احتقان خفيف، وانزعاج إلى فترة من الوقت، ولكن ذلك سوف يختفي بشكل تدريجي مع مرور الوقت.

في حالة الشعور بأنه ما زال يوجد الكثير من الحليب في الأثداء يمكن الحصول على مشروب المرمرية التي تساعد على تجفيف الحليب، كما يمكن وضع قطع من الكرنب الطازجة على الثدي إلى أن تذبل، والشعور بليونة الثدي.

في حالة عدم اختفاء تحجر الثدي بعد الفطام ويزول الألم بفترة من الوقت، يجب الذهاب إلى الطبيب المختص من أجل التعرف إلى السبب الحقيقي وراء ذلك الألم، وعدم زوال التحجر.

اقرأ أيضًا: علاج تحجر الحليب في الثدي بعد الفطام

تحجر الثدي

بعد معرفة متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟ نشير إلى أن تحجر الثدي هو الانتفاخ الذي يسبب ألم للثدي، ويحدث ذلك بسبب زيادة تدفق الدم، وزيادة إنتاج الحليب في الأثداء.

في تلك الحالة يكون الثدي في تحجر صلب جدًا، وقد يكون كبير في الحجم، ومشدود ويؤلم المرأة عند لمسه، وتظهر الأورة على الثدي بشكل ملحوظ، وقد يرتفع الانتفاخ ويصل إلى منطقة ما تحت الإبط.

أسباب تحجر الثدي بعد الفطام

في صدد معرفة متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟ نذكر أسباب تحجر الثدي بعد الفطام، وسوف نتناول تلك الأسباب عبر النقاط التالية:

  • تغير نظام رضاعة الطفل.
  • انخفاض قيام بالطفل بالرضاعة بشكل مفاجئ، خاصة عند البدء في تقديم الأطعمة الصلبة، أو في حالة إصابته بمرض.
  • مرور فترة طويلة منذ آخر مرة تم إرضاع الطفل فيها.
  • امتلاء الثدي بالحليب، لأن الجسد لا يقوم بالتخلص منه من خلال عملية الرضاعة الطبيعية التي توقفت.
  • تصرفات النساء الخاطئة التي تقوم بها بعض النساء، التي تجعلها تعتقد أن بذلك سوف يزول التحجر.
  • انسداد قنوات الثدي.

الأعراض الناتجة عن تحجر الثدي بعد الفطام

خلال التعرف إلى متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟ نذكر الأعراض المصاحبة لذلك التي تشعر بها النساء في تلك الفترة، وسوف نتناولها من خلال النقاط التالية:

  • وجود ألم في الهالة الداكنة المحيطة بحلمات الثدي.
  • الألم المتواصل في الأثداء.
  • زيادة حجم الأثداء، وارتفاع مدى صلابتهم.
  • الألم الشديد الذي لا يمكن بسببه لمس الأثداء.
  • الشعور بالحمى أو زيادة درجة حرارة الجسم، والإحساس بنوبات الخوف.
  • خروج الحليب من الثدي بسبب الاحتكاكات.
  • تورم الأثداء، والشعور بارتفاع درجة حرارتهم.

اقرأ أيضًا: علاج تكتل الحليب في الثدي بعد الفطام

علاج تحجر الثدي بعد الفطام

بعد الإجابة عن متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟ نعرض بعض الطرق التي يمكن من خلالها علاج ذلك التحجر، وعودة الثدي إلى مرونته الطبيعية، وسوف نتناول تلك العلاجات من خلال النقاط التالية:

  • الحصول على الحمام الدافئ بشكل يومي، ويجب أن تغطي المياه منطقة الأثداء، لأن يعمل ذلك على زيادة مرونة الأثداء، وبالتالي خروج الحليب منهما، كما يساعد الماء الدافئ على تقليل الألم الناتج عن تحجر الثدي.
  • تدليك الثدي بشكل لطيف، ويعمل ذلك على إفراغ الحليب، وتقليل الورم الذي ظهر بسبب تحجر الثدي بعد الفطام.
  • وضع أكياس من الثلج على الثدي من أجل إزالة الورم والألم.
  • شرب كميات كافية من المياه من أجل تجنب الإصابة بالحمى والجفاف، والتي لن تزيد من إنتاج الحليب كما تعتقدن الكثير من السيدات.
  • الحصول على المسكنات مثل الباريستامول بعد استشارة الطبيب.
  • وضع أوراق الكرنب الطازجة الباردة على الثدي من أجل تخفيف الألم.
  • اتباع النظام الغذائي الصحي، الذي يحتوي على المعادن والفيتامينات التي يحتاجها الجسم.
  • أخذ قدر كافي من النوم والراحة.
  • تجنب الأطعمة التي تساعد على إدرار الحليب، مثل الحلاوة الطحينية.
  • الحصول على الأعشاب التي تساعد على تخفيف الألم، مثل: زهرة الياسمين والنعناع والبقدونس والمرمرية، لأنها تساعد على عدم تحجر الثدي بعد الفطام.
  • عدم استخدام شفاط الثدي، لأنه يعمل على تحفيز إدرار الحليب.

نصائح من أجل تفادي تحجر الثدي

خلال التعرف على إجابة متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟ نعرض بعض النصائح التي على السيدات المرضعات بشكل طبيعي اتباعها في حالة القيام بعملية فطام الطفل، من أجل تجنب تحجر الثدي وتخفيف الألم، ومن تلك النصائح ما يلي:

  • التقليل بشكل تدريجي من عدد مرات الرضاعة الطبيعية اليومية.
  • في حالة التقليل من عدد الرضعات، يمكن استخدام الشفاط، ولكن من المهم أن يتم شفط الحليب من الثدي بشكل بطيء، وعدم الاستعجال في تلك العملية، لأن سرعة الشفط تعمل على زيادة إدرار الحليب في الثدي بدلًا من تقليله، والاستمرار في الشفط يؤدي إلى شعور الأم بالراحة وانخفاض الإحساس بالألم.
  • الابتعاد عن ارتداء حمالات الصدر الضيقة التي تعمل على ضيق قنوات الحليب بالثدي، ويؤدي ذلك إلى التورم، وعوضًا عن ذلك يجب اختيار حمالة الصدر الخاصة بالرضاعة، والتي تعطي الدعم الكامل إلى الثدي.

طرق التغلب على فترة الفطام

بعد معرفة إجابة سؤال متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟ نشير إلى بعض الطرق التي يمكن أن تقوم بها الأم في مرحلة الفطام وبعده للطفل، ومن تلك الطرق ما يلي:

  • الالتزام باتباع طريقة الفطام التدريجي.
  • العمل على احتواء الطفل بشكل جيد، وعدم البعد عنه لأن ذلك سوف يشعره بأنك تقومين بالتخلي عنه.
  • توفير الكثير من المياه والعصائر الطبيعية إلى الطفل طوال اليوم.
  • حصول الطفل على الأطعمة الصلبة، والاعتناء بتغذية الطفل بشكل جيد في تلك الفترة.
  • ممارسة الكثير من الأنشطة الترفيهية مع الطفل، من أجل الشعور بالاهتمام والحب، وأنك بجانبه في كل وقت.
  • عدم حصول الطفل على أي روتين آخر خلال فترة الرضاعة، مثل: النوم بمفرده، او خلع الحفاض.
  • قراءة القصص التي من شأنها تنمية مهارات الطفل، وتساعده على النوم دون الاعتماد على الرضاعة.

السن المناسب لفطام الطفل

في ضوء معرفة متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟ نعرف السن المناسب للفطام من الرضاعة الطبيعية التي تعد من أهم الأشياء التي يجب حصول الطفل عليها، ويتم فطام الطفل كحد أقصى بعد عامين من الولادة، ويمكن أن يتم الفطام قبل ذلك.

ينصح الأطباء بأهمية استمرار الرضاعة الطبيعية على الأقل لفترة ستة أشهر من بعد الولادة، والعمل على تقليل رضعات الطفل في اليوم في طريقة لا تضر بصحته، ويكون ذلك العمر هو الوقت المناسب لإدخال الأطعمة الصلبة في نظام الطفل الغذائي.

اقرأ أيضًا: هل يفسد حليب الأم بعد توقف الرضاعة

تغيرات الرضاعة الطبيعية على الثدي

في صدد التعرف إلى متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام؟ نذكر التغيرات التي تحدث للمرأة خلال فترة الرضاعة الطبيعية، حيث يتغير شكل وهيئة الثدي منذ فترة الحمل إلى الولادة، ويكون الثدي أكثر صلابة، وقد تعاني المرأة من الاحتقان لفترة مؤقتة، والسبب في ذلك هو نزول المشيمة وخروجها من الجسم.

في تلك الفترات يقوم الجسم بإفراز هرمون البرولاكتين الذي يكون مسئول عن إنتاج الحليب وإدرار من الثدي، وفي حالة عدم إعطاء الطفل الرضاعة الطبيعية من الثدي، فيقوم حجم الثدي بالتقلص بعد بضعة أيام من الولادة، ويرجع على الحجم الطبيعي له لفترة ما قبل الحمل، وفي المقابل، سوف تشعر الأم المرضع الذي قد أنهت مرحلة فطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية بأن الثدي يصغر في الحجم، ويعود إلى الحجم الطبيعي له.

عملية فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية تأخذ وقتًا طويلًا يحتاج على الصبر، وتحدث للمرأة عدة تغيرات في الثدي بعد فطام الطفل، وتزول بعد فترة وجيزة من الفطام، وبالتالي يعود الثدي إلى شكله الطبيعي لما قبل الحمل والولادة والرضاعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى