حمل

ما هو تحليل داء القطط للحامل

ما هو تحليل داء القطط للحامل؟ وإلى ماذا تشير نتائجه؟ حيث إنه من المتعارف إليه والشائع أن داء القطط من المحتمل أن يتسبب في تعرض الحامل للإجهاض، لذلك تسعى بعض الحوامل إلى إجراء التحليل المتعلق به للتشخيص المبكر لذلك الداء ومعالجته قبل تفاقمه، فما هو تحليل داء القطط للحامل؟ وهذا ما سنعرضه لكم اليوم من خلال موقع شقاوة.

ما هو تحليل داء القطط للحامل

يُعرف داء القطط باسم داء المقوسات وهو عبارة عن عدوى طفيلية تحدث نتيجة إصابة الحامل بطفيل اسمه التوكسوبلازما عادةً وكما هو شائعًا تكون الإصابة به بسبب اتصالها المباشر مع القطط والتي تعد بمثابة المضيف الأساسي لذلك الطفيل.

تتسبب عدوى داء القطط في حدوث تشوهات خلقية للجنين، أو من المحتمل أن تؤدي إلى موته في الأساس، وتعرض المرأة الحامل للإجهاض، لهذا يسعى الحوامل لا سيما اللواتي يربين القطط إلى إجراء التحليل المتعلق بداء المقوسات.

ذلك حرصًا منهم على التشخيص المبكر لذلك الداء، والحد من فرص انتقال العدوى الطفيلية سريعًا إلى الجنين، فما هو تحليل داء القطط للحامل؟

إن تحليل داء القطط هو اختبار التوكسولازما Toxoplasmosis Test وهو عبارة عن فحص دم يتم من خلاله الكشف عن الأجسام المضادة التي أصدرها الجهاز المناعي عقب الإصابة بالعدوى كاستجابة لها ولمحاربتها.

فمن الجدير بالذكر قول إن الأجسام المضادة الناتجة عن طفيل التوكسوبلازما التابع لداء القطط هي نوعان IgG، وIgM فهما يعملان بجدارة على كشف المادة الوراثية لذلك الطفيل، وتشخيص الإصابة بالعدوى.

ففي الأسبوع الأول من العدوى أو الثاني ينتج الجهاز المناعي الأجسام المضادة IgM وتكون حينها نسبها مرتفعة، وبعد مرور عدة أشهر من الإصابة بعدوى داء المقوسات تنخفض مستويات هذه الأجسام المضادة.

أما بالنسبة للأجسام المضادة IgG فإن الجهاز المناعي يقوم بإصدارها بعد عدة أسابيع من إصابة المرأة الحامل بداء القطط وهي التي تستمر نسبها في الدم، ويمكن قياسها بوضوح.

يجدر بالإشارة إلى قوله إنه لا يمكن الكشف عن عدوى داء القطط والإصابة بطفيلي التوكسوبلازما بواسطة تحليل الدم والذي كان إجابتنا عن سؤال ما هو تحليل داء القطط للحامل إلا بعد مرور 3 أسابيع من تعرض الحال للإصابة بالعدوى.

فهذه هي المدة التي يحتاجها الجسم والجهاز المناعي لكي يتم إنتاج الأجسام المضادة IgM، وIgG ضد عدوى داء المقوسات، ومن الجدير بالذكر أن إجراء هذا التحليل خلال فترة الحمل آمنًا.

اقرأ أيضًا: الأشياء التي تسبب الإجهاض في الشهور الأولى

نتائج تحليل داء القطط للحامل

إلى جانب طرح سؤال ما هو تحليل داء القطط للحامل، تم طرح سؤال آخر وهو إلى ماذا تشير نتائج ذلك التحليل، حيث إنه قبل التطرق إلى معرفة النتائج يُجدر بالإشارة إلى كيفية إجراء هذا التحليل.

فإن تحليل Toxoplasmosis Test والذي يكشف عن داء القطط يتم إجرائه من خلال سحب عينة من الدم من وريد الحامل الذي يتواجد في ذراعها، ومن ثم جمعها في أنبوب لفحصها في المختبر، وتُفسر نتائج التحليل كالآتي:

  • إذا كانت الأجسام المضادة IgM، وIgG سلبية فهذا يعني بأن المرأة الحامل لم يتم إصابتها بطفيلي التوكسوبلازما المسببة لداء القطط.
  • في حالة إذا كانت الأجسام المضادة IgM سلبية في تحليل Toxoplasma بينما الأجسام المضادة IgG إيجابية فهنا تكون النتيجة مؤشرًا إلى إصابة المرأة الحامل سابقًا بداء المقوسات.
  • إذا ظهرت نتائج تحليل داء القطط للحامل الأجسام المضادة IgM إيجابية، في حين الأجسام المضادة IgG سلبية فإن هذا يعني وجود العدوى، وأن الطفل من المحتمل أن يصاب بالعيوب الخلقية.
  • النتيجة الإيجابية لكل من الأجسام المضادة IgG، وIgM تشير إلى إصابة الحامل بعدوى مزمنة لداء القطط، أو ربما أنه تم إعادة التنشيط.

يجدر بالإشارة قول إنه من الممكن أن يتم قياس مستويات الأجسام المضادة المتعلقة بداء القطط بواحدت دولية/ مليلتر.

فإذا كانت النتيجة توضح أن نسبة الأجسام المضادة تزيد عن معدل 8.79 وحدة دولية / مل فهذا يعني أنه تم إصابة الحامل بداء المقوسات وأن النتيجة إيجابية، أما إذا كانت النسبة أقل من 7.2 وحدة دولية/ لتر فهنا تكون النتيجة سلبية.

مخاطر إجراء تحليل داء القطط للحامل

في حقيقة الأمر إن تحليل داء القطط والذي أسلفنا الذكر بأنه يتم من خلال أخد عينة من الدم لا يوجد له مخاطر، ولكنه من المحتمل أن ينتج عنه عدة آثار جانبية سرعان ما تتلاشى في فترة وجيزة وقصيرة، وتكون كالآتي:

  • الشعور بالألم عند وخز الإبرة في وريد الذراع لأخذ عينة الدم وفحصها، وكذلك الألم عند خروج الإبرة.
  • النزيف البسيط.
  • ربما يحدث التورم لمكان إدخال وإخراج إبرة تحليل داء القطط.

دواعي إجراء تحليل داء القطط للحامل

بعد أن تعرفنا إلى إجابة سؤال ما هو تحليل داء القطط للحامل، فإننا سوف نتطرق في الموضوع بشكل أكثر، وذلك من خلال التحدث عن دواعي إجراء هذا التحليل، فإنه لا يعد من أساسيات تحاليل الحمل.

لكن يمكن الاستدلال على ضرورة إجرائه من خلال ملاحظة أعراض داء القطط الناتجة عن الطفيلي التوكسوبلازما، فهي تتشابه مع أعراض مرض الأنفلونزا وتظهر في الأغلب على النساء اللواتي يعانين من ضعف المناعة، وتكون كالآتي:

  • الحمى.
  • التعرق الليلي.
  • آلام الرأس والجسم.
  • الالتهاب في الحلق.
  • التضخم الملحوظ في الغدد الليمفاوية.
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • خلل بعض الشيء في الرؤية يكون على هيئة دموع زائدة، أو الشعور بالألم عن التعرض للضوء، أو الاحمرار في العين، وكذلك ضبابية الرؤية.

تأثير داء القطط على الجنين

سبق وأسلفنا الذكر أن الحوامل يهتموا بالسؤال عما هو تحليل داء القطط للحامل تسبب ذلك الداء في حدوث مخاطر عديدة للجنين، حيث إنه إذا أصيبت المرأة بالعدوى سواء قبل الحمل أو خلاله فإنها سوف تنتقل للجنين.

ففي حالة نقل عدوى داء المقوسات إلى الجنين من قِبل الأم فإنها سوف تتعرض للإجهاد وولادة جنين سوف يكون ميتًا، أما إذا تمكن الجنين من النجاة فإنه سوف يولد بمشاكل خطيرة، وهي كالآتي:

  • الإصابة بالنوبات المرضية المتكررة.
  • التضخم في كلًا من الكبد والطحال.
  • يولد الجنين مصابًا باليرقان وهو مرض الصفرة الذي يؤدي إلى اصفرار كُلًا من الجلد وبياض العينين.
  • وجود العدوى الشديدة في عينين الجنين.
  • ربما تؤدي أيضًا عدوى داء المقوسات إلى ولادة جنين يعاني من فقدان السمع، أو مصاب بالإعاقة العقلية.

أسباب إصابة الحوامل بداء القطط

إن الإصابة بعدوى داء القطط تنتج عن دخول الطفيلي المُعدي المعروف باسم التوكسوبلازما إلى داخل الجسم، وذلك بواسطة العوامل الآتية:

  • ملامسة المرأة الحامل لبراز القطط فإنه من المحتمل أن يكون محتويًا على ذلك الطفيلي بسبب تغذيتها على اللحوم النيئة الممتلئة بالمقوسة الغوندية أي طفيليات التوكسوبلازما.
  • تناول الحامل للأطعمة والمشروبات الملوثة.
  • تنام الطعام الغير مطهو بشكل جيد فهو يكون غني بذلك الطفيلي، إلى جانب تناول منتجات الألبان الغير مبسترة والتي تحتوي أيضًا على طفيلي التوكسوبلازما.
  • تلامس الحامل للأشياء الملوثة، أو التعامل مع أدوات المطبخ الملوثة دون غسلها جيدًا بالماء والصابون.
  • عدم غسل الفواكه والخضراوات جيدًا وتناولها كذلك، حيث إن طفيلي التوكسوبلازما يعيش على سطح الفواكه والخضراوات.
  • زراعة الحامل مسبقًا لعضو مُصاب.
  • نقل الدم الملوث إلى الحامل، أو الدم من قِبل شخص مصاب بداء المقوسات.

اقرأ أيضًا: أسباب ظهور حساسية الجلد عند الأطفال

علاج الحوامل والأطفال من داء القطط

في سياق إجابتنا عن سؤال ما هو تحليل داء القطط للحامل، فإنه يجدر بالإشارة أن نعرض لكم العلاجات المقترحة للحامل والجنين في حالة إصابتهم بهذه العدوى، ولكننا ننوه على ضرورة استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء، وإليكم بالعلاج:

  • في حالة إصابة المرأة الحامل بعدوى داء المقوسات أو داء القطط قبل دخول الأسبوع 16 من الحمل فإنه عليها أن تتناول المضادات الحيوية التي تُعرف باسم سبيراميسين.

حيث إن تلك المضادات سوف تقلل خطر إصابة جنينها بالمشكلات العصبية نتيجة لإصابته بداء المقوسات الخلقي.

  • أما إذا حدثت العدوى عقب الأسبوع 16 من الحمل، وتم تشخيص إصابة الجنين أيضًا بداء المقوسات فإنه ينبغي على الحامل بعد استشارة الطبيب أن تتناول دواء البيريميثامين وكذلك دواء السلفاديازين إلى جانب تناول حمض الفولينيك.
  • بالنسبة للجنين والمواليد الذي يعاني من داء المقوسات أو فرص إصابته به متزايدة فإن بعض الأطباء يوصون بتناولهم دواء البيريميثامين مع دواء السلفاديازين وحمض الفلولينيك أيضًا.

طرق الوقاية من داء القطط للحوامل

لن تكوني بحاجة إلى التساؤل عما هو تحليل داء القطط للحامل إذا كنتِ تلتزمين بطرق الوقاية من الإصابة بتلك العدوى، وهي كالآتي:

  • على الحامل أن ترتدي القفازات في حالة تعاملها مع براز القطط، إلى جانب ضرورة غسل يديها بالماء والصابون جيدًا بعد إجراء ذلك.
  • ينبغي طهي الطعام جيدًا وتجنب تناول اللحوم النيئة لأنها تحتوي بداخلها على التوكسوبلازما.
  • يجب غسل أدوات المطبخ جيدًا لكي يتم قتل أي ملوثات عليها.
  • من الضروري غسل الفواكه والخضراوات والعمل على فركها بشكل جيد ويفضل إزالة قشورها إن أمكن عقب غسلها.
  • لا يجوز تناول الحامل الحليب الغير مبستر لأنه يحتوي على طفيليات توكسوبلازما.

اقرأ أيضًا: أسباب تشوه الجنين في الشهور الأولى

نصائح لمحبي القطط من الحوامل

لكي يتم تجنب إصابتك بداء القطط وأنت حاملًا في حالة إذا كنت من محبيها وتقومين بتربية واحدة منهم في منزلك، فعليكِ اتباع النصائح الآتية:

  • ساعدي قطتك على تمتعها بصحة جيدة، ولا تحاولين إبقائها خارج المنزل لكيلا تكون مصدرًا لطفيلي التوكسوبلازما.
  • تجنبي إطعام القطة اللحوم النيئة، أو التي لم يتم طهيها جيدًا، ويفضل إطعامها الطعام الجاف والمعلب الخاص بالحيوانات.
  • إذا كنت ترغبين في الحصول على قط جديد فعليكِ تجنب القطط الصغيرة الضالة لأنها من المحتمل أن تكون مصابة بداء القطط.
  • يُفضل ترك شخص آخر بدلًا منكِ القيام بمهمة تنظيف صندوق فضلات قطتك، وفي حالة اضطرارك لفعل ذلك ارتدي القفازات عند التعامل مع صندوق الفضلات ثم اغسلي يدك بالماء والصابون جيدًا.

يمكن للحامل التحقق من الإصابة بداء القطط من خلال إجراء تحليل الدم والذي يكشف عن الأجسام المضادة التي أنتجها الجهاز المناعي كاستجابة لحدوث هذه العدوى وهي عدوى طفيلي التوكسوبلازما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى