حمل

كم النسبة الطبيعية للماء في رأس الجنين

كم النسبة الطبيعية للماء في رأس الجنين؟ وما خطورة وجود ماء في رأس الجنين؟ إن زيادة الماء في رأس الجنين أمر شأنه إثارة القلق لأغلب النساء الحوامل، خوفًا من إصابة الجنين بأي مكروه، والماء حول رأس الجنين أو بما يسمى الاستسقاء الدماغي عبارة عن تراكم سائل النخاع الشوكي في الرأس بشكل كبير، الأمر الذي دفع الأمهات حول طرح سؤال كم النسبة الطبيعية للماء في رأس الجنين؟ وهذا ما سنعرفه من خلال موقع شقاوة.

كم النسبة الطبيعية للماء في رأس الجنين؟

تتوقف نسبة الماء حول رأس الجنين على شهور الحمل، حيث إن نسبة الماء حول رأس الجنين تقل بزيادة عُمره، فإن الجنين في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل تكون نسبة الماء حول رأسه تتراوح بين 8 إلى 18 سم تقريبًا.

أما من الشهر الرابع وحتى الشهر السادس يجب أن تكون نسبة الماء حول الجنين 14 سم تقريبًا، وإذا قلت أو زادت تلك النسبة يشير ذلك إلى وجود مشكلة ما لدى الجنين ويلزم الرجوع إلى الطبيب.

كما أن الجنين من الشهر السابع وحتى الشهر التاسع تكون نسبة الماء حول رأسه تتراوح بين 5 سم إلى 10 سم، وتشير نسبة الماء القليلة حول الجنين في الأشهر الأخيرة إلى استعداده للولادة.

اقرأ أيضًا: قصتي مع زيادة ماء الجنين

أسباب زيادة الماء حول رأس الجنين

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى زيادة نسبة الماء حول رأس الجنين، أو حدوث الاستسقاء الدماغي، والجدير بالذكر أن السبب الرئيسي حول تلك الظاهرة يكمن في ضيق أو انسداد سريان سائل النخاع الشوكي، وبالتالي يؤدي ذلك إلى تراكم السائل حول رأس الجنين، الأمر الذي يجعله مصاب بالاستسقاء الدماغي.

أعراض زيادة الماء حول الجنين

تعتبر زيادة الماء حول رأس الجنين أو حول الجنين من المشاكل التي تمثل خطورة على الجنين بشكل كبير، الأمر الذي يدفع النساء لطرح سؤال كم النسبة الطبيعية للماء في رأس الجنين؟ والجدير بالذكر أن هناك بعض الأعراض تظهر على الأم وتشير إلى الإصابة بالاستسقاء الدماغي، وتتمثل تلك الأعراض في الآتي:

  • من الأعراض التي تظهر على الأم وتشير إلى إصابة الجنين بالاستسقاء الدماغي حدوث تورم كبير في الفرج.
  • بالإضافة إلى الشعور بتقلصات في الرحم في وقت مبكر من الحمل.
  • كما تواجه الأم حرقة شديدة في المعدة في حالة زيادة الماء حول رأس الجنين.
  • كذلك قد تعاني الأم بسبب الماء الزائد حول الجنين من بعض الاضطرابات المعدية تتمثل في الإمساك الشديد.
  • الاستسقاء الدماغي يؤدي إلى كبر حجم بطن الأم سريعًا وبشكل أكبر من المعتاد.
  • تزداد حركة الجنين ووضعه في حالة زيادة نسبة الماء حوله.
  • يحدث انخفاض ملحوظ في كمية البول لدى الأم عند زيادة نسبة الماء حول جنينها.
  • الشعور بالألم الشديد والضيق في منطقة البطن.
  • بالإضافة إلى حدوث تورم.

خطورة وجود ماء حول رأس الجنين

بعد أن تمكنا من الإجابة على سؤال كم النسبة الطبيعية للماء في رأس الجنين؟ يجب علينا العلم أن زيادة نسبة الماء حول الجنين يعد مصدرًا لقلق الأم والطبيب أيضًا، حيث إن ذلك شأنه التأثير على معدل نمو الجنين، وتتمثل خطورة وجود ماء حول رأس الجنين في الآتي:

  • تؤثر النسبة الزائدة من الماء حول رأس الجنين على نموه ونشأته بشكل كبير.
  • النسبة الزائدة من الماء حول رأس الجنين قد تؤدي إلى أن الطفل سوف يولد وهو يعاني من مرض التوحد.
  • بالإضافة إلى أن نسبة الماء الزائدة تؤدي إلى إصابة الطفل ببعض الإعاقات الجسدية تتمثل في شلل الأطفال.
  • من ضمن المخاطر التي قد يتعرض لها الجنين بسبب زيادة نسبة الماء حوله أنه قد يعاني من كبر الرأس بعد الولادة.
  • سوف يواجه الطفل المصاب بالاستسقاء الدماغي مشكلة كبيرة في التعليم، حيث إن نسبة الماء الزائدة أدت إلى تقليل نسبة الذكاء.
  • كذلك من أخطر المشكلات التي تواجه الطفل في هذا الحالة مشكلة الحركة، حيث إن الجنين بعد الولادة وعند بلوغه السن المناسب إلى المشي لن يتمكن من فعل ذلك بسهولة.
  • يصاب الطفل الذي كان يعاني من الاستسقاء الدماغي بمشاكل كثيرة في الرؤية.
  • معاناة الطفل من بعض الاضطرابات في الذاكرة، حيث إن الماء الزائد حول رأسه شأنه التأثير على الدماغ بأكملها.
  • كذلك يصاب لسان الطفل بمشكلات عديدة، الأمر الذي يجعله يجد صعوبة بالغة في النطق.

اقرأ أيضًا: تجارب الحوامل مع زيادة ماء الجنين

علاج وجود ماء في رأس الجنين

في ضوء الإجابة عن سؤال كم النسبة الطبيعية للماء في رأس الجنين؟ يجب علينا العلم بطرق علاج الاستسقاء الدماغي، نطرًا لشدة خطورته ومضاعفاته على الجنين، ويتمثل علاج الاستسقاء الدماغي في الآتي:

  • ينصح الأطباء الأمهات بتناول البقدونس في الأشهر الأخيرة من الحمل، نظرًا لأهميته في امتصاص السؤال من الجسم، بالإضافة إلى أنه يلعب دورًا هامًا في توصيل نسبة الماء حول الجنين إلى معدلها الطبيعي.
  • إذا علمت الأم أن الجنين يعاني من الاستسقاء الدماغي فيجب أن تتجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، مثل بعض الفواكه والخضروات.
  • بالإضافة إلى أنه يجب على الأم الحرص على تناول بعض الأعشاب المدرة للبول، ومن أمثلة الأعشاب المدرة للبول الهامة عشبة الهندباء.
  • كما أنه يجب على الأم تجنب شرب الماء بكميات كبيرة، ويلزم تقسيم نسبة الماء المراد شربها على مدار اليوم.
  • ينصح الأطباء الأمهات في الشهور الأخيرة من الحمل بالمداومة على أكل الجرير، حيث إنه يعمل على وصول الماء حول الجنين إلى معدله الطبيعي.

مضاعفات زيادة الماء حول الجنين

هناك العديد من المضاعفات التي تحدث للأم والجنين أثر زيادة الماء حوله، أو ما يسمى بالمئة الأمنيوسي، وتنقل المضاعفات الحادثة للأم والجنين في الآتي:

1- مضاعفات خاصة بالأم

يحدث للأم الكثير من المضاعفات بسبب ارتفاع نسبة الماء الأمنيوسي حول الجنين، وتتمثل تلك المضاعفات في الآتي:

  • حدوث انفصال مبكر في المشيمة.
  • بالإضافة إلى تعرض الأم إلى فترة مخاض الولادة أكبر من المعتاد.
  • كذلك حدوث نزيف كبير بعد حالة الولادة، بسبب تراكم السائل حول الجنين.
  • من ضمن المضاعفات التي تظهر على الأم نتيجة زيادة نسبة الماء حول الجنين وجود ضيق في التنفس.
  • حدوث بعض الانقباضات والتقلصات في الرحم.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أن اللي نزل ماء الجنين

2- مضاعفات خاصة بالجنين

المضاعفات الخاصة بالجنين تتمثل في الآتي:

  • قد يعاني الجنين من الصعوبة في أخذ الوضعية المريحة بالنسبة له.
  • كذلك قد يولد الطفل وهو يعاني من بعض المشكلات الخلفية.
  • بالإضافة إلى تغير وضع ومكان الحبل السري، بالتالي يؤدي ذلك إلى تعرض الجنين للكثير من المخاطر.
  • في بعض الحالات الخطيرة والتي ترتفع فيها نسبة الماء حول الجنين بشكل كبير قد يؤدي ذلك إلى وفاة الجنين.
  • الماء الزائد حول الجنين شأنه التأثير بشكل كبير على حجم الجنين عند الولادة.

فترة الحمل من أكثر الفترات أهمية في حياة الجنين، حيث إن تلك الفترة هي التي تشير إلى صحة الجنين عند الولادة، لذلك يجب على الأم الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على جميع العناصر الغذائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى