الحمل

ماذا تعطي الأم لطفلها داخل الرحم

ماذا تعطي الأم لطفلها داخل الرحم؟ وما هي أهم تأثيرات الحمل على الجنين؟ تعتقد الكثير من السيدات أن الحمل يؤثر عليهن فقط، ولكن على عكس ذلك فالحمل يؤثر أيضًا على مراحل نمو الطفل داخل رحم الأم، لذا سنعرض لكم من خلال موقع شقاوة إجابة سؤال ماذا تعطي الأم لطفلها داخل الرحم.

ماذا تعطي الأم لطفلها داخل الرحم

أثناء عملية الحمل تتمكن الأم من نقل العديد من الأشياء إلى طفلها، وكافة هذه الأشياء تؤثر على نمو الجنين بصورة كبيرة، حيث إنها تؤثر على قلبه وجهازه المناعي، وأي خلل يمكن أن يحدث في عملية الانتقال من الممكن أن يزيد خطر إصابة الجنين بتشوه أو أمراض عند الولادة.

أما عن إجابة سؤال ماذا تعطي الأم لطفلها داخل الرحم هي أن الأم تقوم بإمداد الطفل بالعديد من الكائنات الصغيرة المعروفة باسم ميكروبيوم، وتظهر هذه العملية بشكل ملحوظ عند الولادة في أثناء خروج الطفل من القناة المهبلية وأثناء الاحتكاك بجلد الأم عند الرضاعة والاحتضان وهذا ما يضمن له نمو سليم.

كما أشارت العديد من الدراسات إلى أن عدم انتقال هذه الكائنات إلى الطفل في السنة الأولى من عمر من الممكن أن يجعل الطفل معرضًا بصورة أكبر للإصابة بالكثير من الأمراض من أهمها حساسية الطعام وأمراض المناعة الذاتية طوال عمره.

اقرأ أيضًا: في أي شهر يظهر شعر الطفل

متى يبدأ الجنين بأخذ الغذاء من الأم

من ضمن الأسئلة التي يمكن طرح إجابتها هو الفترة التي يقوم فيها الطفل بالحصول على الغذاء من الأم، حيث إنها أثناء مرحلة الحمل لا تقوم بتنمية شخص جديد فقط بل تقوم ببناء أعضاء جديدة لهذا الشخص، كما يعتبر الغذاء هو من أهم الأمور التي تساعد على نمو الجنين بشكل صحيح.

أما عن إجابة سؤال متى يبدأ الجنين بأخذ الغذاء من الأم فهي أن الجنين يتغذى منه منذ الأسبوع الخامس من الحمل، ويتم ذلك من خلال تحول الغذاء إلى دم يحمل العناصر الغذائية للطفل وينتقل إلى الجنين من خلال المشيمة.

كما تعتبر المشيمة هي عبارة عن عضو ينمو داخل الرحم ويتصل بالطفل من خلال الحبل السري، وتنمو هذه المشيمة حتى يصل قطرها إلى حوالي 9 بوصات، وتعمل على إمداد الطفل بالأكسجين والعناصر الغذائية اللازمة مثل الفيتامينات والجلوكوز والماء من جسم الأم إليه، هذا بالإضافة إلى أنها تعالج فضلات الطفل وتنتج الهرمونات التي تساهم في نمو الطفل بصورة طبيعية.

الأمراض التي قد تصاب بها الأم وتؤثر على صحة الجنين

من خلال الإجابة عن سؤال ماذا تعطي الأم لطفلها داخل الرحم يمكن أن نتعرف إلى الأمراض التي قد تؤثر على صحة الجنين، حيث إنه من المتعارف عليه أن الجهاز المناعي للأم لا يتوقف عن العمل أثناء الحمل على الرغم من كون الجنين كائن غريب على الجسم.

لكن في حالة إصابة الأم بالعدوى يمكن أن يقوم الجهاز المناعي في بعض الأحيان بمهاجمة الجنين، ومن ضمن الحالات التي يمكن أن تؤثر على الجنين بشكل بالغ الآتي:

1- تسمم الحمل

أثبتت بعض الدراسات أن هناك عدد من الخلايا الطبيعية القاتلة التي توجد داخل رحم الأم تمتلك دور هام أثناء الحمل، حيث إنها توجد في مكان زرع الجنين وتوفر العديد من عوامل النمو للطفل قبل تكون المشيمة، كما أن هذه الخلايا تعمل على تعديل الأوعية الدموية من أجل انتقال المواد الفعالة عند بدء مرحلة التواصل بين الأم وجنينها.

لكن عند حدوث أي خلل في هذه الخلايا من الممكن أن تحدث العديد من المشكلات مثل تسمم الحمل، ويظهر هذا المرض من خلال العديد من العوامل والتي يعتقد العديد من الأطباء أنها تبدأ من المشيمة، وفي حالة كانت المرأة تعاني من الارتجاع فقد تعاني من عدم نمو هذه الأوعية بصورة صحيحة.

كما أن هذا الأمر يؤدي إلى تفاعلها بشكل مختلف مع الإشارات الهرمونية، والذي ينتج عنه تقليل كمية الدم المتدفقة إلى الجنين.

2- نقص كمية الأكسجين

من أكثر الأمراض التي يمكن أن تصاب بها المرأة الحامل هي نقص كمية الأكسجين الواصلة للطفل، وهذا المرض من الممكن أن يؤدي إلى نمو الجنين بتشوهات في الأوعية الدموية وعيوب في القلب، وهذه الأمور يمكن أن تظل مؤثرة على الطفل طوال عمره.

كما ينتج هذا المرض من خلال العديد من الأسباب المختلفة مثل انسداد الحبل السري وانفصال المشيمة بشكل مبكر وتدخين الأم، بالإضافة إلى وجود العديد من الأسباب الوراثية التي تسبب في هذا.

قد ينتج عن هذا النقص هو تلف خلايا الجهاز العصبي المركزي، بالإضافة إلى إصابة الجنين بالعديد من الاضطرابات العصبية والنفسية مثل الصرع وفرط النشاط والشلل الدماغي وغيرهم من الأمراض.

3- ارتفاع نسبة الجلوكوز

وضحت الكثير من الدراسات أن ارتفاع نسبة الجلوكوز في دم السيدات الحوامل بصورة كبيرة من الممكن أن يرفع من نسبة خطر إصابة الطفل بعيوب خلقية في القلب، كما أن الأطباء ينصحون بضرورة التحكم في نسبته أثناء الحمل وقبل حدوثه لمنع إصابة الجنين بأي تشوه في القلب.

اقرأ أيضًا: مراحل نمو الجنين داخل الرحم

4- الخلل في النظام الغذائي للحامل

هناك بعض الأطباء الذين تمكنوا من إثبات أن هناك العديد من الأمراض التي يمكن أن يصاب بها الأجنة مثل التوحد والشيزوفرنيا والتي تظهر بكثرة عندما يكون جهاز الأم المناعي نشط بصورة أكثر حساسية.

يمكن الوقاية من كافة هذه الأمراض من خلال الحصول على نظام غذائي صحي، أو من خلال تناول البروبيوتيك الذي تمد جسمها بكافة البكتيريا الحية التي تعطي الطفل الكثير من الفوائد الصحية، ولكن يجب أن يتم الانتباه لتناولها بكميات متوازنة.

 بعض النصائح للحامل

من خلال التعرف إلى إجابة سؤال ماذا تعطي الأم لطفلها داخل الرحم يمكن أن نتطرق لبعض النصائح، حيث مازالت العديد من الأمهات حتى وقتنا هذا تعتقد أن حياة الطفل تبدأ منذ مغادرته رحمها، ولكن يجب التنويه أن هناك العديد من الأمور التي يمكن للأم فعلها من أجل زيادة نسبة ذكاء الطفل سواء الحركي أو الذهني، والتي تتمثل في الآتي:

1- ممارسة الرياضة بصورة منتظمة

أكدت الأبحاث أن ممارسة الرياضة أثناء الحمل يمكنها تحفيز دماغ الجنين على النمو بصورة أكبر، هذا بالإضافة إلى أن ممارسة السباحة أو المشي أو تمارين التهدئة تؤدي إلى زيادة نشاط دماغ الجنين.

2- القراءة

عند وصول الحمل إلى مرحلة قدرة الجنين على استقبال المؤثرات الحسية مثل الصوت يمكن أن تقوم الأم بقراءة الكتب له بصوت عالي، وهذا لأن القراءة تساهم في الشعور بالاسترخاء وتوصيل شعور إيجابي للطفل.

اقرأ أيضًا: الطفل في الشهر السادس ماذا يأكل؟ وكمية الطعام التي يحتاجها الطفل

3- تناول بعض الأطعمة

لا يتوقف الأمر على بعض العادات التي تمارسها الأم بل يمكن لبعض الأطعمة رفعة نسبة ذكاء الطفل، مثل السمك الذي يحتوي على العديد من الأحماض الدهنية وأوميجا 3، بالإضافة إلى أنواع مختلفة من المكسرات مثل البندق وعين الجمل لما تحمله من عناصر غذائية هامة.

هذا بجانب الخضراوات الورقية كالسبانخ والجرجير التي تحتوي على مواد رئيسية من أجل نمو الخلايا وتنظيم تبادل المواد وحماية خلايا الطف الدماغية، كما لا يجب أن ننسى الزبادي الذي يحتوي على اليود بالإضافة إلى الكميات المناسبة من البروتينات.

توجد العديد من الأمور التي يمكن أن تمد الأم طفلها بها، كما يجب الانتباه أن هناك بعضها يمكن أن يكون ضار على الطفل ويجب أن تبتعد عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى