صحة طفلي

نسبة فيتامين د للأطفال وأسباب وأعراض نقصه وزيادته

نسبة فيتامين د للأطفال نقدمها لكم عبر موقعنا شقاوة حيث أنه يعتبر فيتامين د من أهم الفيتامينات التي يحتاجها جسم الإنسان وخاصة الأطفال، وذلك نظرا لأهميته في تقوية العظام والأسنان وتنشيط الوظائف الحيوية للجسم، حيث إنه يساهم بنسبة كبيرة في امتصاص الكالسيوم من الطعام، ولكن بالرغم من فوائده العديدة لابد من الاهتمام بالجرعة اللازمة حسب التوصيات الطبية، لأن الجرعة الزائدة منه قد تسبب مشاكل صحية، وفي هذا المقال سوف نوضح النسبة الطبيعية للفيتامين عند للأطفال، وذلك لتحديد إذا كان هناك انخفاض للفيتامين في الجسم أم إنه المعدل الطبيعي.

نسبة فيتامين د للأطفال

نسبة فيتامين د للأطفال
نسبة فيتامين د للأطفال

يحتاج جميع الآباء والأمهات الاطمئنان على أطفالهم والتأكد من عدم وجود نقص في أحد الفيتامينات حتى لا تسبب لهم خلل في وظائف الجسم، ومن أهمها فيتامين د، لذلك سوف نذكر النسبة الطبيعية من فيتامين د عند الأطفال وهي:

  • في عام 2010 أثبتت بعض الأبحاث العلمية أن النسبة المقررة الطبيعية التي يحتاج إليها جسم الإنسان من فيتامين د حوالي 20 نانوجرام/ مل، وتعتبر أي نسبة أكبر منها طبيعية أيضا، ولكن إذا كانت أقل من 20 يعد نقص في الفيتامين.
  • في عام 2011 أثبت معهد الغدد الصماء من خلال تقرير عالمي أن النسبة الطبيعية من فيتامين د تتراوح بين 30 إلى 60 نانوجرام/ مل، وتتلاءم هذه النسبة مع البالغين والأطفال.
  • وفي إحدى السنوات قامت جريدة نيوإنجلاد الطبية بعمل حوار حول النسبة الطبيعة لفيتامين د في الجسم، وقد أوضحت أن النسبة هي 5 نانوجرام/ مل، ومعنى ذلك أن نقصان النسبة عن 20 نانو جرام/ مل، لا يمثل انخفاض لنسبة الفيتامين في الجسم.
  • أما عن مجلس فيتامين د، فكان رأيه هو أن المعدل الطبيعي لفيتامين د يتراوح بين 40 إلى 60 نانو جرام/ مل، والنسبة التي تقل عن 20 نانوجرام/ مل تعد نقص لنسبة الفيتامين في الجسم.

بعد التعرف على نسبة فيتامين د للأطفال يمكن التعرف على: متى أوقف فيتامين د للطفل وأضرار زيادة الجرعة على الأطفال

أسباب نقص فيتامين د عند الأطفال

توجد العديد من الأسباب التي تسبب انخفاض ملحوظ لفيتامين د في الجسم، لابد من أخذها في الاعتبار والاهتمام بها، حتى لا يسبب هذا النقص مشاكل صحية ومنها:

  • لون الجلد: عندما تكون البشرة داكنة، يكون معدل فيتامين د أقل بالجسم.
  • واقي الشمس: توجد أنواع من الكريمات الواقية من الشمس يكون عامل الحماية بها أعلى من 30%، وفي هذه الحالة تمنع الجسم من تصنيع فيتامين د بنسبة كبيرة يمكن أن تصل إلى 95%.
  • الرضاعة الطبيعية: حيث أثبتت الأكاديمية الأمريكية الخاصة بطب الأطفال ضرورة حصول الرضع على ما يعادل 400 وحدة عالمية، في حالة اعتمادهم على الرضاعة بشكل منفرد.
  • الطعام الذي يحتوي على فيتامين د: تعتبر الأطعمة الحيوانية هي الغنية بفيتامين د، فعندما يرفضها الأطفال تؤدي إلى نقص الفيتامين لديهم.
  • أشعة الشمس: عندما يكون الأطفال أقل عرضة لأشعة الشمس، تقل لديهم نسبة فيتامين د، حيث تعتبر أشعة الشمس من المصادر الأساسية التي تساعد الجسم على تكوين الفيتامين.
  • خلل في الجسم: أحيانا تحدث اضطرابات في أجهزة الجسم مثل الكلى والكبد تجعله غير قادر على تحويل فيتامين د إلى الشكل الطبيعي النشط لكي يستفيد به الجسم، مما يؤدي إلى انخفاض النسبة عن المعدل الطبيعي.
  • الإصابة بمشاكل في الجهاز الهضمي: عند إصابة الأطفال أو البالغين بأحد الأمراض الهضمية تؤدي إلى فقدان الأمعاء القدرة على امتصاص فيتامين د.

ولا يفوتك التعرف على المزيد عبر: علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب والفيتامينات اللازمة

أعراض نقص فيتامين د عند الأطفال

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الطفل ويمكن من خلالها معرفة انخفاض نسبة فيتامين د عند الطفل ومنها:

  • معاناة الطفل المستمرة من ضعف العظام والتعرض لتقوس الساقين.
  • الإصابة بلين العظام للجمجمة والساق.
  • يؤدي إلى الشعور بالآلام الحادة في العظام والعضلات.
  • حدوث خلل في العضلات مما يؤدي إلى الإصابة بالكساح.
  • عدم القدرة على المشي في السن الطبيعي له.
  • اضطرابات في النمو ويمكن أن يؤثر ذلك على الطول والوزن الطبيعي للطفل.
  • تأخر مرحلة التسنين ويترتب عليها تأخر نمو الأسنان اللبنية.
  • زيادة التعرض للأمراض والعدوات بسبب ضعف المناعة.
  • في بعض الحالات يشعر الطفل بعدم القدرة على التنفس نتيجة لضعف عضلات الصدر.
  • يرتبط فيتامين د بقدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، وبذلك يؤدي انخفاضه إلى الإصابة بالكساح وتشنجات في العضلات.
  • قد يتسبب في ضعف عضلة القلب، ولكنها تعد حالة نادرة.

وإليكم المزيد من خلال: فيتامين د للأطفال الأزرق ومصادر الفيتامين الطبيعي وأعراض نقص فيتامين د لدى الرضع

أسباب زيادة فيتامين د في الجسم

بالرغم من الفوائد العديدة لفيتامين د، إلا أن زيادة نسبته في الجسم يؤدي إلى ظهور اضطرابات ومشاكل صحية وتتمثل الأسباب في:

  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د بإفراط، وبدون الحاجة لها.
  • حيث أثبتت الدراسات أن التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة لا يؤدي إلى زيادة نسبة الفيتامين في الجسم بشكل مبالغ فيه.
  • كما أن تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د لا تسبب الزيادة المفرطة في معدل الفيتامين بالجسم.
  • وذلك لأن الجسم يستطيع أن ينظم احتياجاته، ويستفيد بالكمية التي ينتجها فقط.
  • لذلك لابد من الانتباه لعدم تناول المكملات الغذائية بشكل مفرط حتى لا تسبب نتائج عكسية.

أعراض زيادة فيتامين د بالجسم

  • الشعور بالإرهاق والتعب المستمر.
  • انخفاض ملحوظ بالوزن.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الحاجة الدائمة لشرب الماء.
  • كثرة التبول.
  • الإصابة بالجفاف.
  • الإحساس بالغثيان والدوخة.
  • التوتر والعصبية.
  • التعرض للإمساك.
  • ألم وطنين في الأذن.
  • تشنجات في العضلات.
  • الشعور بالدوخة.
  • خلل في نبضات القلب.
  • عدم القدرة على التركيز.

وتوجد بعض المضاعفات التي تظهر نتيجة زيادة نسبة الفيتامين في الجسم على فترات طويلة وهي:

  • التعرض لاضطرابات في وظائف الكلى.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • تكون حصوات في الكلى.
  • ضعف العظام ونقص الكتلة العظمية.
  • وصول أملاح الكالسيوم إلى الشرايين والأنسجة.

الجرعة الموصي بها من فيتامين د للأطفال

لابد من الاهتمام ومعرفة الجرعة المناسبة من الفيتامين لكل فئة عمرية، وذلك لتجنب الزيادة أو النقصان في معدل فيتامين د في الجسم وهي كالتالي:

  • بعد الولادة يحتاج الطفل لحوالي 200 وحدة لكل كيلو جرام في اليوم.
  • للأطفال الأقل من 3 أشهر تكون الجرعة اللازمة لهم هي 400 وحدة لكل كيلو جرام يوميا.
  • والأطفال حتى العام الأول لهم يحتاجون إلى حوالي 1000 وحدة يوميا لمدة ثلاثة شهور، وذلك إذا كان هناك انخفاض متوسط في نسبة الفيتامين في الجسم.
  • من عمر سنة حتى 18 سنة، تكون الجرعة المطلوبة في حالة الانخفاض المتوسط أو الحاد هي من 1000 إلى 2000 وحدة يوميا لمدة 6 شهور.
  • كما لابد أن يتعرض الطفل لأشعة الشمس في الصباح الباكر.
  • والاهتمام بنوعية الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د.

فوائد فيتامين د للأطفال

  • تقوية العظام ونموها بشكل سليم.
  • تجنب التعرض للكساح وضعف العضلات.
  • الوقاية من لين العظام وتقوس الساقين.
  • يساعد الطفل على التسنين في سن مبكرة، مع نموها بشكل صحي.
  • تجنب العديد من الأمراض ومن أهمها مرض السكري.
  • تنشيط الجهاز المناعي لمواجهة العديد من الأمراض، وانتظام عمل المناعة بحيث لا يحدث بها خلل يسبب النشاط المفرط للمناعة والتأثير السلبي على أجهزة الجسم.
  • مساعدة الطفل على المشي والجلوس المبكر.

ما هي الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د

  • صفار البيض: يعد من أفضل مصادر الحصول على فيتامين د، حيث أن البيضة الواحدة تحتوي على حوالي 18 إلى 39 وحدة دولية من احتياجات الجسم من الفيتامين.
  • كبد البقر: يعتبر من الأطعمة الصحية التي تحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تتمثل في: فيتامين د، الزنك، والحديد، وفيتامين أ.
  • حليب البقر: وجد أن الكوب الواحد من الحليب يحتوي على ما يقارب من 130 وحدة دولية من فيتامين د.
  • البروكلي: يحتوي على نسب عالية من فيتامين د والحديد.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم نسبة فيتامين د للأطفال وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى