صحة طفلي

آيات قرآنية تجعل الطفل يتكلم

آيات قرآنية تجعل الطفل يتكلم يلجأ إليها الوالدين من أجل المداومة على قراءتها إتباعًا لما قيل في فضلها عن معالجة مشكلة التأخر في النطق عند الأطفال، الأمر الذي يؤرق الأمهات والآباء ويسبب لهم الحزن الشديد، لذا ومن خلال موقع شقاوة سنتحدث عن آيات قرآنية تجعل الطفل يتكلم، بالإضافة إلى الإشارة لما يمكن فعله في هذه الحالة.

آيات قرآنية تجعل الطفل يتكلم

آيات قرآنية تجعل الطفل يتكلم

إن النطق مبكرًا بالنسبة للطفل هبة يمنحها الله، ونشير إلى أنه ليس هناك وقت محدد بالنسبة للطفل لكي ينطق، فهناك اختلاف بين الأعمار التي يتم بدء النطق فيها، لكنه عمر متقارب بأي حال.

حيث يتم قراءة بعض الآيات قرآنية تجعل الطفل يتكلم على ماء طاهر نقي صالح للشرب، بعد الإكثار من الدعاء والاستغفار، وإتباع الآتي:

  • الصلاة على النبيّ -صلى الله عليه وسلم- مائة مرة.
  • الاستغفار مائة مرة.
  • سورة الفاتحة 3 مرات.
  • المعوذتين 3 مرات.
  • آية الكرسي 3 مرات.

ثم قراءة الآيات القرآنية التالية كل منها 3 مرات:

  • قول الله -تعالى- في سورة البقرة: “صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُونَ” (الآية 18).
  • قوله -تعالى- في سورة آل عمران: “وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ” (الآية 46).
  • قول الله -عز وجل – في سورة طه: “قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28)”.
  • قول الله -تعالى- في سورة الأنبياء: ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنطِقُونَ (65)“.
  • قوله -تعالى- في سورة المؤمنون: “قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ (108)”.
  • قول الله -تعالى- في سورة فصلت: “وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا ۖ قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (21) وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَن يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ (22)”.
  • قول الله -تعالى- في سورة الجاثية: “هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ ۚ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَاكُنْتُمْ تَعْمَلُونَ” (الآية 29).
  • قول الله -تعالى- في سورة الصافات: “مَا لَكُمْ لَا تَنْطِقُونَ” (الآية 92).

اقرأ أيضًا: تحصين الأطفال عند النوم بالآيات القرآنية

مشكلة تأخر الكلام عند الأطفال

ربما يظن البعض أن الكلام أمرًا عاديًا متغافلين عن معجزة النطق، فالحديث نعمة يفتقدها من حُرم منها، فعندما يتحدث طفل دونما أن يكون على علم بأي شيء فهذا من فضل الله، وهنا نذكر قول الله -تعالى- في بداية سورة الرحمن: “الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ”.

إن اللغة لا يختارها الطفل كي يتحدث بها، بل هو يقلد ما يقوله الناس من حوله، ومن خلال القدرة على النطق التي رزقه الله بها يبدأ في التقليد وترديد الكلام، على الرغم من أن الطفل في ذلك الوقت لا يدرك تركيبات الجمل المعقدة أو ربما لا يدرك معاني الكلام نفسه، وإنما هو يسعى للنطق والحديث حتى يعتاد ومن ثم يُدرك، فيحدث النطق من الأطفال بعفوية بالغة، دون أن يشعر بذلك.

عندما يبلغ الطفل 18 شهر من عمره، فغالبًا ما ينطق قرابة 20 كلمة، ويختلف الأمر من طفل لآخر، فهناك حالات معينة يجب أن يتم فيها مراجعة الأطباء لمعرفة سبب تأخر النطق عند الطفل، وهي كالتالي:

  • إذا واجه الطفل مشكلة في فهم الطلبات البسيطة.
  • إن بلغ الطفل سنة من عمره دون أن يفهم استخدام الإيماءات والحركات.
  • إذا لم يقدر الطفل على فهم أمر معين مُتوقع أن يفهمه الأطفال دونه.

لكن لتوضيح الأمر بشأن موضوعنا عن آيات قرآنية تجعل الطفل يتكلم، نشير إلى أنه لا ينبغي الاعتماد على تلاوة بعض الآيات القرآنية أملًا في الشفاء في حين أن الله قد سخر العلاج والأطباء من أجل المساعدة على الشفاء من الأمراض، وإلا فلماذا أوجد لكل داء دواء -سبحانه وتعالى-؟ لذلك فيجب الاستعانة بالأمرين، في ظل التوكل على الله وتلاوة القرآن يجب الأخذ بالأسباب والبحث عن طرق للعلاج.

كيف يتم علاج تأخر الكلام؟

بعدما أشرنا إلى بعض الآيات قرآنية تجعل الطفل يتكلم، نشير إلى أنه بمجرد بلوغ الطفل سنتين ونصف تقريبًا، فيجب ألا يتم الاستهتار بالأمر، فإذا كان هناك سببًا عضويًا يجب العمل على علاجه حتى لا يزداد الأمر من الصعوبة ما لا يُمكن علاجه.

أما في حالة عدم وجود سببًا بعينه لمشكلة تأخر الكلام لدى الطفل، فعلينا أن نذكر أن العلاج يتم من خلال مراعاة المحاور التالية:

اقرأ أيضًا: طرق علاج تأخر الكلام

المحور النفسي

حيث يجب العمل على تقليل الانفعالات حول الطفل، وعدم إصابته بالتوتر الأمر الذي يزيد لديه الشعور بالرهبة؛ مما يجعله غير قادر على الكلام، وربما الأمر لا يتعلق فقط بالمسببات الجسدية، فمن الممكن أن هناك أمورًا نفسية تتسبب في تأخر النطق عند الأطفال.

لذا فمن المفضل هنا أن يتم استشارة الأخصائي من أجل العمل على علاجها، فمن الممكن أن يكون الحرمان العاطفي من حنان الأهل واهتمامهم عاملًا مهمًا في فقدان القدرة على الحديث أو التعبير، فيرتبط العلاج النفسي بالمحادثات وخلق التفاعلات مع الأطفال من أجل فهم مشكلاتهم وأسبابها ومن ثَّم العمل على حلها بالشكل الصحيح.

المحور الكلامي

ذلك من خلال التدريب على النطق الصحيح، ويُمكن الاستعانة هنا بأنشطة التدخل اللغوي من قِبل الأشخاص المتخصصين في الأمر، حيث تهدف إلى تعليم الطفل عدة آليات من أجل أن يفهم اللغة المنطوقة، وبالتالي ينتج عنه سلوك مناسب لفهمه واستيعابه، خاصةً إذا كان الطفل يعاني من اضطراب في اللغة في تعبيراته الأساسية.

حيث إن هناك عدة أنشطة تساعد الطفل في ممارسة الكلام بأريحية، ويُمكن للوالدين أن يتبعونها مع أطفالهم، ولكل طفل في عمر معين العديد من الأنشطة التي يُمكن فعلها من أجل تعزيز النطق لديه، ومنها ما يلي:

  • الإكثار من الخروج مع الطفل والذهاب للتسوق حتى يتعود على السمع.
  • مشاهدة برامج معينة على التلفاز أو الهاتف سويًا، ومن ثم بعد انتهاءها القيام بسؤال الطفل فيها وما قام بفهمه منها.
  • التعود على الإشارة إلى ما حول الطفل من الأشكال والألوان، ومعرفتها وترديدها أمامه وكتابتها ليقوم هو بترديدها.

المحور البيئي

من خلال مشاركة الطفل ببعض الأنشطة الاجتماعية، التي تعمل على إعطاءه الحيوية والنشاط، فمن خلال مكوثه مع أقرانه يكتسب منهم مهارة الحديث، علاوةً على وجوب حرص الوالدين على محادثة الأطفال باستمرار، من خلال عدة آليات وهي كالتالي:

  • التحدث مع الطفل بانتظام من السنة الأولى من عمره، كما يجب مراعاة التحدث أمامه بالنطق الصحيح؛ حتى يستوعبه صحيحًا لا خلل فيه.
  • يجب تجنب العمل على السخرية من نطق الطفل أو نقده باستمرار، فتأخر النطق لا ذنب للطفل به بل هو حالة مرضية أصابته، فيجب أخذ الموضوع بصدر رحب حتى يتم التوصل إلى العلاج المناسب.
  • ينبغي أن يزرع الوالدين في أطفالهم الثقة بالنفس؛ حتى لا يتسبب عدم النطق لديهم بخيبة الأمل والإحباط.
  • يجب تجنب جعل الأطفال تشاهد البرامج أو الألعاب التي تعتمد على الحركة فقط دون إصدار صوت، فيجب أن يسمع وينصت وليس فقط يرى؛ حتى يقوم بتقليد الأصوات وفهمها، فالألعاب الأفضل هي التي تتناول المشاركة من الآخرين.

اقرأ أيضًا: تعليم النطق للأطفال

العلاج الطبيّ لتأخر النطق عند الأطفال

كما أشرنا فإنه يجب الأخذ بالأسباب، فبعد أن تناولنا آيات قرآنية تجعل الطفل يتكلم، سنذكر أنه يوجد عدة أسباب خاصة بتأخر نطق الأطفال من أجل معرفتها والعمل على علاجها، ومن أكثر الأسباب شيوعًا ما سنشير غليه من خلال النقاط المقبلة:

  • إذا كان الطفل مصاب بالتوحد، فحالات التوحد تجعل من تأخر النطق أمرًا شائعًا.
  • إذا كان الطفل يعاني من التهابات في الأذن.
  • إذا أصاب الطفل ضعف السمع أو ضعف في حركة الفم.

نشير هنا إلى أن تأخر الكلام لا يكون وراثيًا فقط، بل إنه ينجم عن أسباب كثيرة، بل ومن الممكن أن تكون أسبابه غير واضحة أو معروفة، وهناك عدة علاجات يُمكن إتباعها من أجل التغلب على مشاكل النطق وإليكم البعض منها فيما يلي:

العلاج المفصلي لتأخر الكلام عند الأطفال

إن الأصوات الناتجة عن الكلام تعتمد على أجزاء معينة من الجسم، فيتم استخدام كلًا من:

  • الفك السفلي
  • الشفتين
  • اللسان
  • الأسنان
  • الحويصلات الهوائية

بالتالي فيجب أن يكون الفكين في حالة صحية سليمة حتى يتم تعزيز النطق لدى الأطفال، وإذا ما تم ملاحظة أن الوضع يستدعي علاجًا، يجب التدخل الطبي، ومن أبرز طرق علاج المفصل الصدغي:

  • العلاجات البدنية.
  • استخدام مضادات الالتهاب.
  • إذا كان الأمر غاية في الصعوبة فيتم التدخل بالعمليات الجراحية.

العلاج الفموي لتأخر النطق

إن النطق يرتبط بالضرورة مع وظائف شفوية أخرى كالبلع، والجهاز المسؤول عن البلع والكلام هو الجهاز العضلي القحفي، ومن خلال إجراء عدة تجارب تم إثبات أن الكلام يرتبط بالحركات الفموية مثل البلع، وبالتالي فإذا كانت هناك مشكلات في التغذية والبلع، فيُمكن علاجها من أجل التخلص من مشكلة التأخر في النطق يُمكن إتباع الخطوات الآتية:

  • إجراء تمارين لعضلات البلع.
  • تغيير نمط الأكل.
  • العلاج بالتنظير.

العلاج بالتواصل الغير لفظي

إن التواصل يُمكن أن يعالج مشكلة النطق عند الأطفال، حيث إن عدم قدرة الطفل على النطق لا تعني أن الطفل فقد قدرته على التواصل الجيد، فيجب على الوالدين خلق طرق للتواصل الجيد مع الطفل، ومنها ما يلي:

  • التواصل من خلال استخدام التواصل بالأعين.
  • لغة الإشارة ضرورية أيضًا للتواصل.
  • من الممكن استخدام الصور المتحركة للتعبير بشكل أفضل.
  • يعتبر استخدام بطاقات الصور التعليمية أمر مفيد في تعلم الأطفال.

اقرأ أيضًا: اكلات تساعد الطفل على النطق

قدمنا لكم أكثر آيات قرآنية تجعل الطفل يتكلم، مع الإشارة إلى بعض الطرق العلاجية المتنوعة التي يُمكن إتباعها من أجل حل مشكلة تأخر الكلام عند حديثي الطفولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى