علاج تأخر الكلام عند الأطفال

علاج تأخر الكلام عند الأطفال من أهم الأمور التي يجب أن تعلمها الأم؛ لأن تأخر الطفل عن الكلام حالة مرضية توجد لها الكثير من الأسباب، ويجب أن يتم متابعة تطور الطفل بشكل دقيق، وبالتالي إذا تأخر عن الكلام لا بد أن يتم التدخل ومساعدته سواء من خلال الأهل أو من خلال التدخل الطبي إذا استدعى الأمر، لمزيد من التفاصيل تفضلوا بقراءة هذا المقال الذي نقدمه عبر موقعنا شقاوة؛ فتابعونا.

علامات تأخر الطفل عن الكلام

علاج تأخر الكلام عند الأطفال

لابد أن تكون الأم على دراية تامة بعلامات تأخر الطفل عن التحدث، حتى يمكنها اكتشاف هذه المشكلة في وقت مبكر وبالتالي البدء في الحل، ومن الطبيعي أن يكون الطفل في البداية أو في أول شهور من عمره لا تصدر عنه أصوات إلا البكاء والضحك فقط.

ثم يبدأ الطفل في المناغاة وهو التطور الطبيعي للنطق لأنه يحاول أن يتحدث، وبعد ذلك يمكن صدور كلمات غير مفهومة عنه، وبعد بلوغ عام يجب أن ينطق بعض الكلمات السهلة مثل بابا، ماما، وفي حالة وجود مشكلة لابد من علاج تأخر الكلام عند الأطفال

وتتمثل العلامات التي تنذر بالمشكلة في التالي:

  • عندما يصل الطفل إلى عمر عام ونصف، أو عامين وعدم قدرته على التفوه بأي كلمة.
  • عدم نطق الطفل أي كلمة مفهومة إلا عند وصوله إلى عمر 3 أو 4 سنوات.
  • ظهور عيوب لدى الطفل في النطق وهو في عمر الخامسة.

لمزيد من المعلومات عن تأخر الكلام عند الأطفال الذكور

أسباب تأخر الطفل عن الكلام

قبل معرفة علاج تأخر الكلام عند الأطفال يجب أن نعلم في البداية الأسباب التي تنتج عنها تلك المشكلة، وتتمثل أهم هذه الأسباب في التالي:

  • وجود اعتلال في الفم: هناك عدد من الأطفال الذين يكون لديهم مشكلة في اللسان، أو في سقف الفم، أو قصر طول الثنية الجلدية التي توجد أسفل اللسان، وبالتالي يجد الطفل صعوبة في النطق، وتحدث مشكلة في المناطق الموجودة في الدماغ والمسؤولة عن التحدث.
  • التهابات الأذن: إذا كان الطفل يعاني من التهابات مزمنة في الأذن فإنها تؤثر على السمع وبالتالي تأخر النطق، لكن في حالة أنها في أذن واحدة فقط لن تؤدي إلى تأخر نطقه.
  • مشاكل في السمع: إذا كان الطفل لديه مشاكل في السمع فإنه لا يستطيع أن يتحدث.
  • اضطراب النطق: يمكن أن تكون لدى الطفل صعوبة في كيفية نطق كلمات بطريقة صحيحة.
  • مشاكل عصبية: ومنها إصابة الطفل بالصرع.
  • التوحد: يمكن أن يؤدي التوحد إلى تأخر الكلام لدى الطفل، ولكن ليس بنسبة كبيرة، حيث يصاب طفل واحد من كل 50 طفل مصابين بالتوحد، يصاب بتأخر الكلام.
  • الإكثار من استخدام الأجهزة الإلكترونية: عندما يُترك الطفل ساعات طويلة أمام الهاتف أو الأجهزة الإلكترونية، يشعر بعدم الرغبة في التحدث ويكتفي بالتعامل مع هذه الأجهزة.

علاج تأخر الكلام عند الأطفال

بعد معرفة سبب تأخر الكلام والتأكد هل يحتاج الطفل إلى تدخل طبي أم لا، فيما يلي عدد من الخطوات التي يمكن اتباعها في علاج تأخر الكلام عند الأطفال بفاعلية:

التحدث الكثير

يجب على الأم أن تتحدث كثيرًا أمام الطفل طوال اليوم، ولكن من خلال جمل قصيرة يسهل عليه تكرارها، ومثلًا إذا قال الطفل تفاحة تقول له تفاحة حمراء، وتردد الجملة أمامه كثيرًا حتى يتعلمها، ومع مرور الوقت وتطور نطقه يمكنه أن تزيد من عدد الكلمات في الجمل.

التحدث عن الطفل

يمكن لفت انتباه الطفل إلى ما يحمله بيده أو ما يفعله من خلال استخدام كلمات أو جمل قصيرة مثل كرة، كوب، لعبة جميلة وهكذا.

استخدام الإشارة مع الكلام

أثبتت الدراسات أن استخدام الإشارة إلى جانب التحدث له تأثير إيجابي على الطفل، والمقصود مثلًا أن تقول الأم للطفل كرة كبيرة وتفتح يدها حتى يتخيل ويفهم معنى كلمة كبيرة وهكذا.

زيادة عدد الكلمات المنطوقة

من أهم طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال أن تقوم الأم بزيادة كلمة على ما يقول الطفل، ومثلًا إذا كان الطفل معتاد على التفوه بكلمة واحدة فقط تجعلها الأم كلمتين، فإذا قال كرة تقول له كرة صفراء، أو كرة جميلة، مع النطق بطريقة واضحة والتكرار عدة مرات أمامه.

زيادة حصيلة المفردات

يجب على الأم أن تحاول زيادة حصيلة المفردات اللغوية للطفل باستمرار، حتى وإن كان لا ينطق جميع هذه المفردات ولكن يفهم معناها ومع الوقت سوف ينطقها، حيث يمكن على سبيل المثال أن تقول الأم للطفل تلفاز وتُشير إليه وتكرر ذلك مرات عديدة، وبالتالي عندما تقول تلفاز سوف تجده ينظر إليه.

القراءة

تُعد القراءة من أنجح وأمتع الطرق لزيادة حصيلة مفردات الطفل، حيث يمكن أن تقرأ الأم أمامه عدد من الكتب المصورة والملونة، مع الإشارة إلى كل صورة ونطق اسمها ببطء ووضوح حتى يتمكن من الربط بين الصورة والاسم.

كما نقدم لكم جدول الكلام عند الأطفال وطرق علاج تأخر الكلام

متى يكون تأخر الكلام لدى الأطفال خطر؟

علاج تأخر الكلام عند الأطفال

تعرفنا عبر السطور السابقة على علاج تأخر الكلام عند الأطفال ولابد أن تعي الأم جيدًا أن هناك فروق فردية بين الأطفال ومدى تطورهم، ولكن هناك مؤشرات عامة يمكن الاستدلال من خلالها على وجود مشكلة أو خطر من تأخر الطفل في الكلام وهذه المؤشرات هي:

من الطبيعي أن يستطيع الطفل في عمر الثانية أن يفعل التالي:

  • يجب أن يكون قادر على نطق جملة بسيطة من كلمتين أو ثلاثة مثل المزيد من اللبن.
  • يتمكن الطفل من فهم الأوامر والأسئلة التي تكون سهلة.
  • يجب أن ينطق في هذا العمر 50 كلمة أو أكثر.

أما الطفل الذي يتراوح عمره من عامين إلى ثلاثة أعوام يجب أن يستطيع أن يفعل التالي:

  • ينطق اسمه الأول.
  • يمكنه قول جملة من كلمتين أو ثلاث كلمات.
  • ينطق على الأقل 200 كلمة، ويمكن أن يصل العدد إلى 1000 كلمة لدى بعض الأطفال.
  • يمكنه الإشارة إلى نفسه مثل قول أنا أو ملكي.

أما إذا كان الطفل في هذه المراحل العمرية ولا يمكنه التحدث مثل أقرانه في هذا العمر، يجب أن تتوجه به الأم نحو الطبيب حتى يتم تحديد سبب تأخره في الكلام وبالتالي علاج تأخر الكلام عند الأطفال على حسب السبب.

فيتامين يساعد الطفل على الكلام

فيتامين د هو أحد أهم الفيتامينات التي يجب أن يتم محها للطفل باستمرار، ويتم محه له بالجرعة التي يحددها الطبيب والتي تزيد مع مرور الوقت، حيث يساعد هذا الفيتامين على تطور ونمو الطفل بالصورة الصحيحة.

وعادةً لا يعاني الطفل الذي يأخذ هذا الفيتامين باستمرار، لا يعاني من تأخر النطق أو المشي، وهناك بعض المأكولات والمشروبات التي تحتوي على فيتامين د، ومنها السلمون، البيض، البرتقال، الزبادي.

كما يتوفر الفيتامين بصورة طبيعية في أشعة الشمس، ولذلك ينصح الأطباء الأم أن تُعرض الطفل إلى أشعة الشمس يوميًا في الصباح، حتى يمتص جسمه هذا الفيتامين الهام.

ونوفر لكم عبر هذا الرابط علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب والفيتامينات اللازمة

وفي الختام لقد تحدثت عبر الفقرات السابقة عن تأخر الكلام وعن علاج تأخر الكلام عند الأطفال والأسباب التي تنتج عنها هذه المشكلة، وكذلك الفيتامين الذي يساعد الطفل على النمو بالوتيرة الصحيحة وعدم تأخره في النطق.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.