صحة طفلي

علاج تقوس الساقين للأطفال وطرق الوقاية منه

علاج تقوس الساقين للأطفال نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث أنه يصاب معظم الأطفال عند بداية مرحلة التحرك والمشي بتقوس الساقين، مما يسبب القلق للوالدين وخوفهم من عدم قدرة الطفل على المشي بطريقة سليمة، ولكنه يعد أمر طبيعي لعدم اكتمال نمو عظام الطفل، فيظهر في شكل التواء عظام الساقين إلى الداخل وتظهر واضحة عند وقوف الطفل، ولكن عادة ما يختفي هذا التقوس من تلقاء نفسه، ولكن في حالة زيادة التقوس أو بلوغ الطفل الثالثة من عمره دون أن يتلاشى، فلابد من استشارة الطبيب.

علاج تقوس الساقين للأطفال

علاج تقوس الساقين للأطفال
علاج تقوس الساقين للأطفال
  • يعد تعرض الأطفال لتقوس الساقين من الأمور الطبيعية التي يصاب بها معظم الأطفال، خاصة عند بداية مرحلة المشي عند إتمام عمر العام.
  • عادة يتلاشى هذا الاعوجاج عند إتمام عمر الثلاث سنوات.
  • فلابد أولا من فحص الطفل، للتأكد من عدم وجود مشاكل صحية، وذلك باستشارة طبيب أطفال تخصص عظام، لمعرفة إذا كان الطفل مصاب بلين بالعظام أو عيوب خلقية.
  • الاهتمام بارتداء أحذية طبية أو القيام بالعلاج الطبيعي يمكن أن يحسن الحالات الطبيعية، لكن في حالة وجود سبب مرضي لا تصلح هذه الطرق لإصلاح التقوس.
  • إذا تم اكتشاف نقص في فيتامين د أو الكالسيوم، يتم الإسراع في تناول الفيتامينات والأدوية لتعويض ذلك النقص.
  • عند بلوغ الطفل ثلاث سنوات بدون تحسن أو زيادة مضاعفات الحالة، لابد من إجراء عملية جراحية لإصلاح التقوس.
  • تعتبر عملية إصلاح الاعوجاج من الأمور الهامة جدا للطفل، وذلك لأنها تحميه من الإصابة بالخشونة في سن مبكرة، أو التهاب بالمفاصل وضعفها، أو تؤثر على طريقة المشي وتجعله يتحرك بصعوبة وألم.
  • لذلك لابد من متابعة الطفل ومعرفة سبب الإصابة بتقوس الساقين، ليس فقط لتحسن الشكل ولكن لتفادي الأضرار الصحية له.

بعد التعرف على علاج تقوس الساقين للأطفال يمكن التعرف على المزيد من خلال: جرعة فيتامين د للأطفال ودوره ووظيفته وطرق علاجه نقص فيتامين د

طرق لعلاج اعوجاج الساقين عند الأطفال

  • في حالة إذا كان سبب التقوس ناتج عن الإصابة بلين العظام مع بعض العلامات الأخرى الواضحة على الطفل من ضعف عام بالجسم.
  • لابد من تعويض ذلك بتناول الفيتامينات الهامة للقضاء على نقص فيتامين د والكالسيوم، لأنهما أساسيان في تكوين العظام وتقويتها.
  • وفي هذه الحالة يحدث تحسن بشكل سريع، ويختفى التقوس في خلال شهر من العلاج.
  • وهناك حالات أخرى تحتاج لتدخل طبي ولكن ليس بالجراحة، وذلك عن طريق التصليح المقفول، حيث يقوم الطبيب بإعطاء الطفل مخدر كلي، ويقوم بالضغط على الساقين لإعادتهما لوضعهما الطبيعي، ثم يقوم بوضعهما في الجبس لمدة شهر.
  • تساعد هذه الطريقة على التئام العظام بشكل مستقيم، فيتلاشى الاعوجاج.
  • يمكن أن تتم هذه العملية في سن مبكرة ما بين عمر السنتين إلى الثلاث سنوات.
  • أما بالنسبة للحالات الصعبة فتحتاج لتدخل جراحي، وعمل قطع في العظام واستقامتهم، ووضع الساقين في الجبس، حتى تلتئم العظام.
  • لابد من المحافظة على الطفل في هذه المرحلة حتى يلتئم الكسر أو القطع بدون مشاكل أو مضاعفات.
  • إذا كان الطفل يعاني من الوزن الزائد، يتم تقليل الوزن حتى لا يسبب عبء على الظهر والركبتين.

كما نرشح لك المزيد من خلال: تمارين رياضية للأطفال بالصور أنواعها وفوائدها

ما هي التمارين اللازمة لعلاج تقوس الساقين

وهناك مجموعة من التمارين يمكنها أن تساعد في علاج التقوس منها:

تدليك الجسم:

  • يتم تدليك الظهر والساقين لتنشيط الدورة الدموية بهما.
  • يفضل التركيز على فقرات العمود الفقري وعظام الساقين.
  • استخدام زيت طبيعي لسهولة التدليك، وعمل حركات دائرية لتغذية العظام.

تحريك عظام الفخذين:

  • يكون الطفل في هذا التمرين مستلقيا على ظهره بشكل مستقيم.
  • تقوم الأم أو المعالج بتحريك فخذين الطفل وضمها معا لتقريب العظام.
  • لابد من تحريك العظام برفق ولين حتى لا تسبب ألم للطفل ويرفض التمرين.
  • يمكن تكرار هذا التمرين يوميا لمدة نصف ساعة.

تمرين المشي:

  • هناك حالات تكون صعبة وتؤثر على قدرة الطفل على الوقوف والمشي.
  • وفي هذا التمرين يتم تدريب الطفل على الوقوف، ومساعدته على الحركة.
  • ولكن يجب عدم الضغط عليه والإفراط في التمرين، لأنه يمكن أن يؤدي لنتائج عكسية.
  • لابد من عدم زيادة مدة التمرين عن 5 دقائق يوميا.

ولا يفوتك التعرف على المزيد عبر: حساب الوزن المثالي للأطفال ب 3 طرق دقيقة

أضرار تقوس الساقين عند الأطفال

  • عند إهمال حالة الطفل وعدم الإسراع في العلاج، يمكن أن يؤدي ذلك لتضرر الغضاريف الموجودة بين المفاصل، فينتج عنه خشونة مبكرة.
  • تقوس الساقين تجعل الطفل غير قادر على الحركة بصورة طبيعية، فينتج عن ذلك زيادة ملحوظة في الوزن، نتيجة لعدم حرق السعرات الحرارية عن طريق المشي.
  • تزداد الحالة سوء في حالة إذا كان التقوس في الساقين غير متساوي، مما يجعل المجهود أكبر على الحوض، ويضر بالفقرات العنقية للجسم.
  • شعور الطفل بالنقص وتأثير ذلك على نفسيته، بسبب قصر قامته، واختلاف طريقته في المشي والحركة.
  • يسبب الاعوجاج في الساقين الشعور بالألم نتيجة الضغط على الركبتين والفخذين.
  • عدم القدرة على الوقوف بشكل صحيح نتيجة التهاب المفاصل وفقرات العمود الفقري.
  • حرمان الطفل من الحركة بشكل طبيعي وممارسة الأنشطة الرياضية.

أعراض تقوس الساقين

  • ملاحظة التحرك بصعوبة أو التأخر في المشي.
  • الوقوع المستمر أثناء المشي مع عدم الانتظام في الحركة بين الساقين.
  • شعور الطفل بألم وانزعاج عند التحرك، ولكن عادة لا يظهر هذا العرض.
  • ملاحظة قصر القامة وعدم الزيادة في الطول.
  • يمكن أيضا معرفة التقوس من خلال شكل الساق الملتوية للخارج أو الداخل، ووجود مسافة واضحة بين الركبتين.

أسباب تقوس الساقين عند الأطفال

  • مرض بلونت: وهو عبارة عن زيادة حجم عظمة الركبة، مما يؤدي إلى ظهور التقوس، ويمكن أن تبدأ الأعراض في وقت متأخر عندما يبلغ الطفل سن البلوغ.
  • مرض الكساح: يكون الطفل لديه نقص كبير في فيتامين د، فيسبب لين العظام وتقوس الساقين وعدم القدرة على الحركة بشكل صحيح.
  • مرض باجيه: هو مرض يتعلق باضطراب هرمونات الجسم، مما يؤثر على بناء العظام وقوتهم، ومع مرور الوقت تصبح ضعيفة وتصاب بالتقوس.
  • التقزم: يحدث بسبب إصابة الطفل بتقزم في ساقيه، فيؤثر على نمو وطول الأرجل، فينتج عنه التقوس.
  • كسور العظام: عند الإهمال في علاج الكسور بشكل صحيح، أو عدم اتباع الوسائل الصحيحة لعلاجها، فتلتئم بطريقة خاطئة ويؤثر على استقامتها.
  • التعرض لعنصرين الرصاص والفلوريدا: تعتبر من أكثر المواد السامة التي تؤثر على صحة الطفل بوجه عام.
  • شرب الأم المشروبات الغازية أو الكافيين أثناء الحمل: هذه المشروبات تعمل على هشاشة العظام وإضعافها بشكل كبير.
  • نقص فيتامين د: هو الفيتامين المسؤول عن نمو العظام وقوتها، فلابد من الحرص على التعرض للشمس بشكل منتظم، وتناول الفيتامينات للتعويض عن هذا النقص.
  • إصابة الكبد والكلى بالأمراض: وذلك لأن هذا يؤثر على امتصاص الكالسيوم وفيتامين د في الجسم.
  • ويمكن أن يكون خطأ طبي أثناء الولادة، وذلك بإخراج الطفل بطريقة غير صحيحة بشد أحد أطرافه، مما يضر الطفل ويسبب له الأذى.

طرق الوقاية من تقوس الساقين

  • لابد أن تبدأ الوقاية منذ مرحلة الحمل، وذلك بحرص الأم على تناول الطعام المفيد من الفواكه والخضروات، والغذاء الذي يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم.
  • الحفاظ على تعريض الطفل لأشعة الشمس في الصباح الباكر، للاستفادة من فيتامين د الهام لتكون العظام.
  • عند إتمام الطفل عمر 6 شهور، لابد من تعويده على تناول الطعام المهروس وعدم الاعتماد التام على الحليب فقط.
  • تقديم العصائر الطبيعية التي تحتوي على فيتامين سي مثل البرتقال.
  • الحرص جيدا من الجهات الطبية على إخراج الطفل برفق وبطريقة آمنة عند الولادة لعدم إصابته بالضرر.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم علاج تقوس الساقين للأطفال وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى