صحة طفلي

علاج التهاب اللوز للأطفال ومضاعفتها وطرق الوقاية منها

علاج التهاب اللوز للأطفال يتم اللجوء إليه عند التهاب اللوزتين لدي الأطفال الذين يعانون من هذه المشكلة كثيرًا، ويلجأ العديد من الأفراد إلى علاجه بالمضادات الحيوية إذا كانت مسببة بواسطة البكتيريا العنقودية حتى لا يحدث مضاعفات قد يصل تأثيرها إلى القلب فيما يعرف بالحمى الروماتيزمية للقلب، أو قد تؤدي في أحيان أخرى إلى أمراض الكلى ما يدعى بالفشل الكلوي المزمن، وللتعرف على علاج التهاب اللوز للأطفال يمكنكم متابعة مقالنا عبر موقع شقاوة.

وظيفة اللوز في الجسم

علاج التهاب اللوز للأطفال

  • في هذا المقال سنتعرف على اللوز وأسباب ومضاعفات الالتهاب فيها بالإضافة إلى طرق الوقاية والعلاج.
  • اللوزتان هما زوج من الأنسجة الرخوة في سقف الحلق وتتكون من نسيج يشبه نسيج العقد الليمفاوية ومغطاه بغشاء مخاطي وردي اللون مثل بطانة الفم.
  • وهي تعتبر جزء من الجهاز الليمفاوي في الجسم، وهي من أحد وسائل الدفاع عن الجسم ضد العدوى والميكروبات.
  • وجد أنه عند إزالة اللوز لا تتأثر قابلية الشخص للإصابة بالعدوى.
  • عند حدوث التهاب تتضخم اللوز وفي حالة الالتهاب البكتيري يتكون صديد.
  • علاج التهاب اللوز للأطفال يكون بتناول العقاقير والأدوية، لكن في حالة تكرر مرات الإصابة أكثر من عدد معين يلجأ الطبيب إلى إزالتها بالجراحة.

ومن هنا يمكنكم الاطلاع على: علاج التهاب الأذن للأطفال مجرب طبيًا أو بالوسائل الطبيعية المنزلية

التهاب اللوز في الأطفال

  • هو التهاب يصيب اللوز عند الأطفال ومن أعراضه تضخم في اللوز والتهاب الحلق وصعوبة البلع وارتفاع في درجة الحرارة وتورم العقد الليمفاوية على جانبي الرقبة.
  • في معظم الحالات يكون الالتهاب مسبب بواسطة فيرس، وفي بعض الأحيان يكون الالتهاب بكتيري.
  • تحدث الإصابة بالتهاب اللوز في الأطفال عادة من سن ما قبل المدرسة حتى مرحلة المراهقة.
  • تشمل أعراض التهاب اللوز احمرار وتورم في اللوز مع وجود صديد أصفر أو أبيض اللون يغطي اللوز في بعض الأحيان، التهاب في الحلق، صعوبة في البلع، صداع، ارتفاع في درجة الحرارة، تورم في الغدد الليمفاوية.
  • في بعض الأحيان يحدث تغير في الصوت، رائحة نفس كريهة، ألم في المعدة وقيء نتيجة بلع الطفل للبلغم، ألم وخشونة في الرقبة.
  • في الأطفال الرضع الذين لا يستطيع التعبير والكلام تظهر الأعراض في صورة رفض الطفل للرضاعة أو الأكل، سخونة، سيلان اللعاب من الفم، بكاء مستمر.
  • تختفي هذه الأعراض عند علاج التهاب اللوز في الأطفال.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: أفضل واقي شمس للأطفال وما هي أهميته وطريقة استخدامه

علاج التهاب اللوز للأطفال

  • في حالة الالتهاب الفيروسي لا يتوجب العلاج بالمضادات الحيوية، وإنما يعالج الطبيب الأعراض باستعمال خافض الحرارة ومضاد الالتهاب ومسكن الآلام لحين زوال الالتهاب ذاتيا.
  • في حاله سبب الالتهاب بكتيريا والتي غالبا تكون بكتريا عنقودية يبدأ كورس العلاج بالمضادات الحيوية في صورة حقن في أول ثلاثة أيام.
  • ثم مواصلة كورس العلاج بمضادات حيوية تعطى بالفم لمدة أسبوع، مع بعض الأدوية الأخرى مثل خافض الحرارة ومضاد الالتهاب. 
  • يجب الاستمرار في إعطاء الطفل كورس العلاج كاملا حتى لا يحدث مضاعفات أو تتكرر حدوث العدوى في صورة أشد.
  • في حالة وجود أعراض بسيطة يمكن إعطاء الطفل جرعة مناسبة من خافض الحرارة والمسكن بالإضافة إلى مضاد الالتهابات ومضاد الاحتقان في صورة نقط.
  • تجنب استعمال الأسبرين لتخفيف الألم لأنه قد يؤدي في هذه الحالة إلى (متلازمة راي) وهي حالة خطيرة قد تهدد حياة طفلك.
  • المضمضة بالماء والملح مفيدة جدا للطفل في تخفيف الألم (ملعقة واحدة من الملح في كوب من الماء الدافئ).
  • في حالة وجود صديد قد يتوجب عليك الذهاب بالطفل إلى طبيب الأنف والأذن والحنجرة لفحص وجود تسريب من الصديد إلى أذنه وتجنب حدوث مضاعفات.
  • الراحة الجيدة للطفل وشرب الكثير من السوائل الدافئة تساعد على التحسن سريعا، لا تحاول إجبار الطفل على الأكل أو الشرب.

الوقاية من التهاب اللوز 

  • ولكن كيف أعرف أن طفلي مصاب بالتهاب اللوزتين.
  •  لمعرفة ذلك يمكن استعمال ملعقة صغيرة والضغط برفق على لسان الطفل وانظر إلى حلق الطفل بإضاءة موبايل أو كشاف، ستجد أن اللوزتين متضخمتين وقد يصاحب هذا التضخم وجود صديد عليهم بالإضافة إلى احمرار في سقف الحلق. 
  • وعادة تكون حرارة الطفل مرتفعة قد تصل إلى 40 درجة، في هذه الحالة عليك التوجه لأقرب طبيب أطفال لسرعة تقديم العلاج لطفلك.
  • الإسراع في علاج التهاب اللوز في الأطفال عند شعور الطفل بأي أعراض.
  • غسل الأيدي بالماء والصابون جيدا قبل الأكل وبعده باستمرار من أهم العوامل التي تحد من انتشار العدوى البكتيرية أو الفيروسية.
  • تجنب التعامل مع الأطفال أو البالغين الذين كانوا يعانون من التهاب اللوز أو الحلق حتى تتأكد تماما من مرور 24 ساعة على شفائه.
  • شرب السوائل الدافئة مع العسل والليمون تساهم بشكل كبير في زيادة مناعة الطفل ووقايته من الأمراض، لكن تجنب إعطاء العسل الأبيض للأطفال الأقل من عمر عام.

ومن هنا سنتعرف على: بعد عملية اللوز واللحمية للأطفال ومتى يكون استئصالها ضروريا؟

مضاعفات التهاب اللوز

  • في معظم الحالات تسبب التهاب اللوز ألم في الحلق مع أو بدون سخونة ويختفي الالتهاب تلقائياً في غضون يومين أو ثلاثة.
  • دور المضادات الحيوية في التهاب اللوز هو تقليل مدة الالتهاب ليوم أو يومين والوقاية من المضاعفات التي تسببها عادة البكتيريا العنقودية.
  • في حالة تجاهل علاج التهاب اللوز في الأطفال قد تحدث مضاعفات خطيرة نذكر منها الآتي.

1- خراج حول اللوز 

  • بسبب انتشار الصديد من اللوز إلى الأماكن المجاورة في الحلق، ويقوم الصديد المتجمع بدفع اللوز إلى الداخل مما يسبب ألم شديد وصعوبة في البلع.
  • من المضاعفات الأخرى لالتهاب اللوز حدوث خراج في أماكن أخرى بالقرب منها مثل الرقبة أو مؤخرة الحلق أو الصدر.

2- الحمى الروماتيزمية 

  • من أخطر المضاعفات التي تحدث بسبب البكتيريا العقدية بعد أسبوعين أو ثلاثة من الإصابة بالتهاب اللوز.
  • قد تؤثر الحمى الروماتيزمية على القلب أو الصمامات محدثة التهاب أو قد تؤدي إلى التهابات في المفاصل وأحيانا تسبب اضطراب حركي غير عادي بسبب تأثيرها على المخ والأعصاب.

3- التهابات في الكلى 

  • بسبب البكتريا العنقودية النوع A وتظهر الأعراض مثل ظهور دم في البول وقد تؤدي إلى فشل كلوي إذا لم يتم الاهتمام بعلاج التهاب اللوز في الأطفال.
  • في بعض الأحيان يحدث التهابات في المفاصل.

4- الحمى القرمزية 

بسبب السموم التي تفرزها البكتريا العنقودية وتكون الحمى في شكل طفح جلدي قرمزي اللون تحت الإبط وبين الفخذين.

5- انتقال الالتهابات إلى مناطق أخرى 

قد يحدث مضاعفات أخرى بانتقال الالتهابات لمناطق أخرى مثل الأذنين عن طريق قناة استاكيوس أو من خلال مؤخرة الأنف وقد تنتقل إلى الجيوب الأنفية وتسبب التهابات.

6- التهابات في الأغشية السحائية أو خراج في المخ 

نادرة الحدوث نتيجة مضاعفات التهاب اللوز.

كما يرشح لكم موقع شقاوة الاطلاع على: أفضل مضاد حيوي للأطفال وكيف يستخدم بشكل سليم؟ وعلاجه طبيعيا في المنزل

متى أذهب إلى الطبيب

  • من المهم أن تذهب إلى الطبيب لسرعة تشخيص وعلاج التهاب اللوز في الأطفال.
  • يجب الذهاب إلى الطبيب في حالة الشعور بأعراض مثل الم شديد في الحلق مع ارتفاع مستمر في درجة الحرارة.
  •  عدم انخفاض الحرارة أو زوال الألم في خلال 24 ساعة.
  • صعوبة واللم مع البلع لدرجة تمنع الطفل من الرضاعة أو تناول الطعام.
  • ضعف عام في الجسم أو هذيان وغياب عن الوعي.
  • صعوبة في التنفس.
  • سيلان الكثير من اللعاب من الفم.

وللمزيد من الإفادة قم بالاطلاع على: علاج التهاب الحلق للأطفال وأسباب الإصابة به وكيفية تشخيصه

 يمكن علاج التهاب اللوز للأطفال بسرعة، كما يمكن تجنب المضاعفات بسهولة وذلك عن طريق الاهتمام بالطفل وإعطاءه الأدوية اللازمة لحين زوال الأعراض، وعدم التهاون في علاج التهاب اللوز في الأطفال حتى لا تحدث مضاعفات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى