صحة طفلي

علاج احتقان الأنف عند الأطفال

علاج احتقان الأنف عند الأطفال من العلاجات التي لها أكثر من طريقة، فاحتقان الأنف هو عبارة عن انسداد في ممرات الأنف؛ ويكون ذلك بسبب التهاب الأوعية الدموية في الأغشية المبطنة، والتي تؤدي إلى عدم مرور الهواء بالشكل الكافِ.

لذلك ومن خلال موقع شقاوة سنقوم الآن بالتعرف على كيفية معالجة احتقان الأنف عند الأطفال.

علاج احتقان الأنف عند الأطفال

عبر إصابة الطفل بالبرد أو ببعض المشاكل في جهاز المناعة يمكن أن يصاب باحتقان في الأنف بالتبعية، لهذا يظهر سؤال “ما هو علاج احتقان الأنف عند الأطفال؟”، والذي يكون أساسه برد أو إنفلونزا، ولكن على العموم لا يُفضل استخدام الأدوية حتى لا يكون لها آثار جانبية تؤثر فيما بعد على الطفل.

لذلك يمكننا استخدام بعض الآليات المنزلية والطرق الطبيعية؛ وهذا حتى لا نضُر بالجهاز المناعي الخاص بالطفل، ونمنعه من النمو والتطور، وسنقوم الآن بعرض طرق علاج احتقان أنف الأطفال، وذلك عبر النقاط التالية:

  • الرضاعة: من الممكن أن تلاحظي أن الطفل يتحسن كلما تمت رضاعته؛ وهذا لأنه ثبُت علميًا أن الرضاعة الطبيعية تعتبر من طرق علاج احتقان الأنف عند الأطفال، فلبن الأم قد خلقه الله مقوي لمناعة الطفل؛ هذا لأنه يحتوي على بعض الأجسام المضادة والمواد الغذائية المفيدة للطفل.

علاوة على ذلك فتوجد بعض الطرق التي تستخدم لبن الأم في علاج احتقان الأنف، فيتم استخدام بعض النقط البسيطة في فتحتي الأنف، وهذا من الممكن أن يُقلل الاحتقان.

  • النوم: وضعيات النوم يمكنها أن تكون علاج لانسداد الأنف عند الأطفال، فعلى سبيل المثال إن كان الطفل يستلقي على ظهره أو على بطنه، فهذا الوضع كفيل ألا يُظهر أي تحسن في حالته، بينما الطريقة الصحيحة هي أن تقوم بوضع وسادة تحت رأس الطفل.

هذا لكي يتم تخفيف الجاذبية على المخاط الموجود في الأنف، فيستطيع الطفل التنفس بسهولة أثناء النوم، والتمتع بنوم هادئ ومريح.

اقرأ أيضًا: أسباب حساسية الأنف عند الأطفال وعلاجها

طرق متنوعة لعلاج احتقان الأنف عند الأطفال

سنقوم الآن بعرض بعض الطرق الأخرى التي تُستخدم في علاج احتقان الأنف عند الأطفال، والتي يمكننا أن نسميها إحدى الطرق الطبيعية في علاج هذا الاحتقان، لهذا سنقوم بعرضها من خلال النقاط التالية:

  • حساء الدجاج: قد تظن أن حساء الدجاج الساخن مثل أي حساء تشربه، ولكنه يمتلك بعض الخواص الغريبة، حيث بإمكانه أن يقوم بعلاج احتقان الأنف عند الأطفال، فيعمل على تقوية وتحفيز حركة المخاط المتواجد في الأنف للخارج، فيقوم بتنظيف الممرات الأنفية.
  • شرب السوائل: من المعروف أن السوائل لها دور كبير في علاج احتقان الأنف الذي يأتي للأطفال؛ لأنها تعمل على ترطيب وتخفيف سُمك المخاط المتواجد في الأنف؛ وهذا حتى يتم التخلص منه بسهولة، ولكن يجب عليكِ تقديم السوائل التي تناسب سن طفلك.

فعلى سبيل المثال الأطفال الذي تجاوز عمرهم سن الستة أشهر، فيمكنهم تناول عصير التفاح الدافئ.

  • الملح: يعتبر من أكثر طرق علاج احتقان الأنف عند الأطفال استعمالًا، حيث إننا لا نستعمل الملح في حالته الصلبة، بل إننا نستخدم بخاخ الأنف المالح، وهذا من خلال شطف أنف الطفل جيدًا بماء بالملح؛ لأن الملح بطبيعته مفيد للطفل.

حيث يعمل على قتل البكتريا والفيروسات المتواجدة في الأنف، والتي على إثرها يحدث احتقان.

استخدام البخار في علاج احتقان الأنف للأطفال

يمكن استخدام الهواء المشبع بالبخار لكي نعالج انسداد الأنف، فالبخار يدخل على المخاط، فيعمل على تحويله من الحالة السميكة إلى الحالة الرقيقة والرخوة، سيسهل خروجه من الانف، ويؤدي لتفتح في الممرات الأنفية، ويمكن الإتيان بهذا البخار من خلال طريقتين.

أولًا عن طريق حمام المنزل، فيمكن فتح الصنبور الخاص بالماء الساخن، والذي في الأغلب يتم فتحه عند الاستحمام، ثم نقوم بإدخال الرضيع لبضعة دقائق عند تكون بخار إثر اصطدام الماء الساخن بأرضية الحمام الباردة، كما يمكن أيضًا تقليل نسبة سخونة الماء لتحمية الطفل.

الطريقة الثانية هي عبارة عن استخدام جهاز البخار المرطب، والذي يعمل على زيادة نسبة الرطوبة في الجو؛ فيُقلل من انسداد واحتقان الأنف عند الطفل.

علاج احتقان أنف الأطفال بالأعشاب

في سياق تعرفنا على طرق علاج احتقان الأنف عند الأطفال، سنقوم بعرض أولى طرق علاج احتقان أنف الطفل بالأعشاب، فالأعشاب لها قدرة هائلة على مواجهة البكتريا والفطريات، غير ذلك فهي تساعد الجهاز المناعي للجسم بشكل كبير، وسنقوم بالتعرف على ستلك الأعشاب المعالجة من خلال النقاط التالية:

  • الحلبة: يعتبر من إحدى علاجات احتقان الأنف عند الأطفال الطبيعية، حيث إن الحلبة تحتوي على مضادات للأكسدة والالتهابات، وتعمل على تحريك المخاط الأنفي فيتم تحرير الممرات، ويجب أن يتناول الطفل ما بين الكوبان إلى 3 أكواب.
  • أعشاب مطهرة للمعدة: الأعشاب المطهرة للمعدة مثال الزنجبيل والنعناع تعتبر من طرق علاج احتقان الأنف عند الأطفال، ويُفضل استخدام 3 ملاعق من النعناع ومن الزعتر المجفف، بعد ذلك يتم وضعهم في وعاء عازل للحرارة، وبعد ذلك يتم إضافة ماء مغلي.

حاولِ أن تجعلي طفلك يستنشق بخار هذا المشروب، بعد ذلك اجعليه يشربه بعد أن تتأكدي من أنه دافئ.

  • زيت الكافور: يعتبر من الأعشاب الطبيعية الرائعة في علاج احتقان الأنف؛ لأن خصائصه مضادة للبكتريا، ويعمل على تقليل سلالاتها، بالأخص السلالة التي تصيب الجهاز التنفسي.

تلك السلالة التي تسبب بعد ذلك احتقان الأنف، فمن خلال وضع خمس قطرات من الزيت مع ماء مغلي، يمكن بنسبة كبيرة علاج الاحتقان.

  • الريحان: من خلال إطعام الطفل 3 أوراق من الريحان على الريق؛ فيساعد ذلك على تفتح ممرات الأنف والشعب الهوائية.

اقرأ أيضًا: روشتة لعلاج البرد للأطفال

أعشاب تساعد على علاج احتقان الأنف للأطفال

نستكمل ما بدأناه عن كيفية علاج احتقان الأنف عند الأطفال بالأعشاب، حيث عرضنا لكم بعض النباتات التي يمكن أن تستعمليها لعلاج أنف طفلك، وهذه الأعشاب سنقوم بالتعرف عليها عن طريق التالي:

  • الفلفل الأسود: يحفز الفلفل الأسود على العطس، لكن يجب أولًا استشارة الطبيب حتى لا يتعرض الجهاز التنفسي لجسم الطفل للهياج، لكنه في العموم يساعد على التخلص من مخاط الأنف الذي يسبب الاحتقان.

احضرِ 3 قطرات من زيت السمسم ويتم إضافة قليلًا من الفلفل الأسود إليها، ويتم وضع الخليط تحت أنف الطفل؛ مما يُحفز على العطس.

  • الزنجبيل: يعتبر الزنجبيل مضاد للالتهابات والتي تعمل على تفتح في ممرات الأنف؛ لهذا يتم وضع كوبان من الماء المغلي، بالإضافة للزنجبيل ويتم تغطيته ووضعه على نار هادئة لمدة 20 دقيقة، ثم يتم وضع المنشفة على هذا الخليط، حتى يستطيع الطفل استنشاقه.
  • زيت جوز الهند: من طرق علاج احتقان الأنف عند الأطفال الفعالة للغاية، فهذا الزيت مضاد للميكروبات، ويعمل على تعزيز راحة الأنف بسرعة كبيرة، ويتم استعماله عن طريق وضع القليل منه وفرك الأنف، ثم يترك لعدة دقائق.
  • الشاي العشبي: يوجد نوع من الشاي يسمى شاي العشبي، ويساعد على تخفيف سمك المخاط المتواجد في الأنف، علاوة على ذلك فتقوم بطرد السموم من الأنف، ويتم تناوله مرتين على الأقل في اليوم.

أسباب احتقان أنف الأطفال

بعد أن تعرفنا على طرق علاج احتقان الأنف، سنذكر لكم الآن الأسباب التي أدت إلى هذا الهياج من الأساس، فمن أهمية معرفة الأسباب أنها دائمًا ما تُحذر الشخص لتجنبها، أو لاتخاذ احتياطاته جيدًا عندما يتعرض لها؛ لذلك سنقوم بعرض أسباب احتقان أنف الطفل من خلال التالي:

  • من الممكن أن يكون الطفل يعاني من الحساسية الموسمية.
  • يمكن أن يكون السبب عدوى فيروسية قامت بعمل نقص في الجهاز المناعي، وهذا يكون في الأغلب بسبب التهاب الجيوب الأنفية عند الطفل.
  • دخول الكثير من الفيروسات والبكتريا، يمكنها أن تكون سببًا في تضخم اللوزتين واللحمية، وهذا يؤثر على الطفل بالسلب، فتصيبه ببعض الأمراض والتي منها التهاب الأنف واحتقانه.
  • تقلبات الجو هي عامل رئيسي في احتقان الأنف؛ لأنها تعمل على دخول بعض الأجسام المخاطية في الأنف، والتي بدورها تسبب انسدادًا في الممرات الأنفية واحتقانها.

أعراض احتقان الأنف عند الأطفال

“كيف يمكننا أن نعرف أن طفلنا مصاب باحتقان الأنف؟” سؤال تم طرحه من إحدى الأمهات، وكانت الإجابة أن لكل مرض أعراض، وربما قد يظهر على صغير بعض الأعراض التي تبين أنه مصاب بمرض ما، وسنعرض لكم الآن أعراض احتقان الأنف للأطفال من خلال النقاط التالية:

  • عطس وكحة متكررة، وهذه إشارة على أن طفلك قد أصابته إنفلونزا البرد.
  • صعوبة في عملية التنفس، والذي يضطره إلى التنفس عن طريق الفم.
  • من الممكن ملاحظة وجود بعض الإفرازات اللون تنزل من الأنف، وهذا يدل على احتقانها وانسدادها بشدة.
  • ارتفاع درجة الحرارة لما فوق الـ 37 بنصف درجة أو درجة كاملة.
  • سماع صوت تنفس الطفل، ويدل ذلك على أنه لا يتنفس بصورة طبيعية نتيجة للاحتقان.

أعراض احتقان الأنف تستلزم زيارة الطبيب للأطفال

أي أعراض عندما تصيب الإنسان فإنه يعلم أنه يجب أن يبدأ في رحلة العلاج، سواء كان ذلك بالطرق الطبيعية أو الطرق الطبية، لكن توجد بعض الأعراض التي فور ملاحظتها على الطفل يجب زيارة الطبيب في الحال، وسنتعرف على تلك الأعراض الخطيرة من خلال النقاط الآتية:

  • وجود صعوبة في التنفس لدى الطفل، ويكون هذا في الأغلب بسبب نزول المخاط إلى الممرات الهوائية للطفل، فعمل على سد الهواء الواصل إلى الجهاز التنفسي.
  • وجود لون أزرق على جلد الطفل؛ وهذا بسبب عدم وجود اكسجين كافِ في مجرى الدم، والذي يعمل على تغذية الأغشية به، فيحدث بعض الزرقان في الجلد وهنا على الفور يجب سرعة التوجه للطبيب.
  • معدل التنفس الطبيعي الموجود في الأطفال حديثو الولادة يتراوح بين 30 إلى 60 نفس في الدقيقة الواحدة، ويدل ارتفاع المعدل الطبيعي للتنفس على وجود مشاكل في ممرات الهواء.
  • حالات احتقان الأنف عند الأطفال في الأغلب تستمر من أسبوع إلى أسبوعين ونصف، هذا إن كان لا يوجد أعراض أخرى بجانب الانسداد غير أعراض البرد، إما إن كان الطفل يعاني من الاحتقان لمدة تزيد عن 3 أسابيع، في ظل استعمال طرق علاج احتقان الأنف عند الأطفال.

يجب في تلك الحالة على الفور التوجه إلى الطبيب المختص؛ لأن هذه في الأغلب تكون حساسية مفرطة تحتاج لعلاجات معينة على حسب حالة الطفل.

  • قد يُصدر الطفل بعض الأصوات من أنفه، والتي تدل على الانسداد الكبير الحاصل له مثل الشخير، فيجب تجربة أكثر من علاج، وإلا في تلك الحالة فإن زيارة الطبيب واجبة.
  • وجود بعض الآلام في حلق الطفل، بالإضافة إلى ارتفاع كبير في درجة الحرارة، فيجب أن نعالجه بسرعة قبل أن تتطور إلى حمى.

اقرأ أيضًا: علاج البرد والرشح للرضع

طرق الوقاية من احتقان الأنف للأطفال

عقب التعرف على طرق العلاج من احتقان الأنف لدى الأطفال، سنقوم الآن بعرض طرق الوقاية التي لا تجعل الطفل عُرضة لهذا المرض، فمن المعروف أن الوقاية خير من العلاج، حيث تقي طفلنا من أمراض يمكنها أن تجعله يعاني كثيرًا، والآن سنعرض لكم طرق الوقاية من الاحتقان عبر الآتي:

  • في حالة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربع سنوات وست سنوات فيمكن أن تستشيري الطبيب في تناولهم للأدوية والعقارات المضادة للزكام؛ وهذا لأن مناعة جسم الطفل في تلك الفترة تكون قوية إلى حدٍ ما، ويمكنها تحمل الأدوية الكيمائية.
  • إن كان الطفل أقل من أربع سنوات، فليس صحيحًا أن نقوم بعمل ما يسمى “طريقة تعديل وضعية النوم”، خصوصًا وإن كان عمره لم يتجاوز العامين، فدعيه ينام كيفما شاء وعلى الوضعية التي يرى أنها تساعده على النوم بشكل أعمق؛ لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى وفاته عن طريق الخطأ.
  • الأطفال التي لم يتجاوز عمرها السنتين ممنوع منعًا باتًا استخدام أي عقار دون الرجوع إلى الطبيب المختص؛ وذلك لأن المناعة التي يمتلكها الطفل لم تتطور بعد، وعلى هذا فإن أي خطوة تجاه العلاجات الطبية تستلزم رأي الطبيب أولًا.
  • عند شراء أي محلول ملحي من الصيدليات فجب أن تتأكدي من أنه لا يحتوي على أي مركبات كيميائية أخرى، فيجب أن يكون المحلول صافيًا تمامًا، إلا في حالة أن الطبيب قد نصحك بذلك.
  • بالنسبة للجهاز الذي يعمل على ترطيب الأنف يجب التأكد أولًا من أن البخار الذي من الجهاز باردًا وليس ساخن؛ لأن الطفل بشرته حساسة، والبخار الساخن بهذا الجهاز قد يسبب حروقًا لجلد الطفل، بالإضافة إلى ضرورة تنظيف هذا الجهاز بشكل دوري؛ تجنبًا لانتشار العفن عليه.

علاج احتقان الأنف عند الأطفال أمر ضروري للحفاظ على سلامته، فمضاعفات هذا المرض تؤثر على الجهاز التنفسي، ويجب أن يتم العلاج قبل أن تتطور الأمور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى