حمل

نصائح لتحسين جودة البويضات بعد سن الأربعين

تعرف كل سيدة أن قدرتها على الحمل تضعف عندما تتخطى سن الأربعين، لذا تبحث عن نصائح لتحسين جودة البويضات بعد سن الأربعين في حال كانت تنتظر حدوث الحمل، لذا سوف نقدم لها من خلال موقع شقاوة كل النصائح التي تمكنها من زيادة فرص الحمل والإنجاب، والحفاظ على مستوى الخصوبة لأطول فترة ممكنة.

نصائح لتحسين جودة البويضات بعد سن الأربعين

بمجرد أن تبلغ المرأة سن الأربعين فإن قدرتها على الحمل والإنجاب تبدأ في التراجع بشكل ملحوظ، وذلك لبدء أعضائها التناسلية المسؤولة عن الإنجاب في الضعف شيئًا فشيئًا، فعلى سبيل المثال تتراجع جودة البويضات التي تنتجها المبايض نتيجة لنقص قوتها فلا تصبح قابلة للتلقيح أو التخصيب كما في السابق.

إلا أنه توجد نصائح لتحسين جودة البويضات بعد سن الأربعين يمكن للمرأة اتباعها لكي تحسن من كفاءة البويضات لديها في حال كانت تريد الحمل، وتلك النصائح تتلخص في:

1- تناول الأطعمة المضادة للأكسدة

تساعد الأطعمة التي تحتوي على مضادات طبيعية للأكسدة في تقوية البويضات التي تضعف بعد سن الأربعين، وخاصةً تلك الأطعمة الغنية بحمض الفوليك والزنك أيضًا، وذلك لقدرتها على مقاومة الشوارد الحرة التي تتسبب في إتلاف البويضات، ومن الأمثلة على هذه الأطعمة الكبد البقري والبقوليات والبيض والخضروات ذات الأوراق الداكنة.

اقرأ أيضًا: هل حمض الفوليك يكبر البويضات

2- الأطعمة الغنية بالألياف

إن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف من شأنها أن تعيد التوازن لمستويات الهرمونات المختلفة في الجسم، وكذلك الحفاظ على نسبة السكر في الدم ولقد أكدت الدراسات الطبية أن تناول هذه الأطعمة يحافظ على قوة البويضات، ومن الأمثلة على أنواع هذه الأطعمة البطاطا الحلوة والبطاطس وقرع العسل والبروكلي والأفوكادو والتفاح.

3- تناول الفيتامينات المتعددة

أثبتت الدراسات الطبية أن السيدات اللاتي يتناولن المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات متعددة بعد سن الأربعين، لا يعانين من مشكلة ضعف البويضات وقلة كفاءتها كمثلهن من السيدات في نفس العمر واللاتي يعانين من نفس المشكلة، ومن بين هذه المكملات الغذائية المكملات التي تجمع بين الفوليك أسيد وفيتامين ب 6 وفيتامين هـ وخلاصة الشاي الأخضر وفيتامين ج.

4- شرب الماء بوفرة

بتقدم العمر تتغير الهرمونات الجنسية لدى المرأة مما يؤدي إلى تناقص قدرة عنق الرحم على إنتاج المخاط، وبمجرد أن تقل إفرازات عنق الرحم تواجه الحيوانات المنوية صعوبة بالغة في الوصول إلى البويضة التي تضعف هي الأخرى نتيجة لتلك التغيرات الهرمونية، لذا ينصح الأطباء بتناول كمية من الماء لا تقل عن ثمانية أكواب في اليوم الواحد.

5- ممارسة التمارين الرياضية

يرتبط الخمول والكسل ارتباطًا وثيقًا بمشاكل تأخر الإنجاب والعقم بأنواعه، والرياضة تلعب دورًا بارزًا في تنشيط الجسم بالكامل وبالتالي تنشيط المبايض وتقويتها مما يؤدي إلى إنتاجها بويضات سليمة وقوية وناضجة، لذا ينصح بممارسة الرياضة بشكل يومي ولكن من الأفضل تجنب ممارسة التمارين العنيفة لأنها تزيد من نسبة العقم.

6- استخدام البلازما

لقد ظهرت على الساحة الطبية مؤخرًا تقنية تعمل على تنشيط المبايض وتحسين جودة البويضات التي تقل بعد سن الأربعين، وهي الحقن بالبلازما التي تعد غنية بالصفائح الدموية PRP وتعمل على تحفيز الخلايا الجذعية الموجودة في المبيض لكي تتحول إلى بويضات جديدة وقوية، وهي تستخدم بتطبيق الخطوات الآتية:

  1. يقوم الطبيب المختص بسحب عينة دم محددة من جسم المرأة.
  2. يتم استخلاص البلازما التي تحتوي على هذه الصفائح الدموية عن طريق جهاز الطرد المركزي.
  3. يتم إعادة حقن البلازما في المبيض لكي يتم تنشيطه وتقويته.

اقرأ أيضًا: تنشيط المبايض بعد انقطاع الدورة

7- استخدام الأعشاب الطبيعية

هناك مجموعة من الأعشاب الطبيعية التي يؤدي استخدام المرأة لها إلى تحسين جودة البويضات، ومن بينها:

1 – البردقوش

يعمل البردقوش على تنظيم مستوى الهرمونات في الجسم لدى المرأة، مما يؤدي إلى تقوية المبايض لكي تصبح قادرة على إنتاج بويضات قوية وناضجة ذات كفاءة، كما أن البردقوش أيضًا يعمل على علاج مشكلة تكيس المبايض والحد من اضطراب الدورة الشهرية، ويتم تناوله كمنقوع مغلي أو تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على خلاصته.

2- البرسيم الأحمر

يحتوي هذا النبات على خصائص طبيعية تعمل على تنشيط المبايض وتقوية البويضات، ومن بينها المواد المضادة للأكسدة مثل الأيزوفلافونات التي تنظم الهرمونات وعلى رأسها هرمون الإستروجين المحفز الرئيسي لإنتاج البويضات الناضجة، كما أن هذا النبات يحتوي على الفيتامينات والمعادن ويتم استخدامها كمنقوع مغلي.

3- أعشاب الماكا

تزرع تلك الأعشاب في جبال الإنديز وبالتحديد في دولة بيرو وهي متوفرة في شكل مكمل غذائي عشبي، ويمكن استخدامها عن طريق إضافة مسحوقها الناعم إلى الأطعمة والمشروبات، وهي تعمل على ضبط معدل الهرمونات الجنسية لدى المرأة مثل هرمون الإستروجين وبالتالي تحسن حالة المبايض والبويضات التي تنتجها.

4- كف مريم

هذه العشبة غير منتشرة وليس من السهل الحصول عليها في أي مكان في العالم إلا أنها متوفرة في شكل مكملات غذائية، ويتم استخدامها كعلاج لارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين وتنظيم مستوى هرمون البروجسترون وهرمون الإستروجين، كما أنها تعمل على الحد من اضطراب الدورة الشهرية وتحسين جودة البويضات.

اقرأ أيضًا: حجم البويضة الطبيعي لحدوث حمل

8- البعد عن التوتر النفسي

على المرأة التي تبحث عن نصائح لتحسين جودة البويضات بعد سن الأربعين أن تدرك حقيقة بالغة الأهمية، ألا وهي أن الحالة النفسية تلعب دورًا رئيسيًا في القدرة على الإنجاب وزيادة فرص حدوث الحمل.

فعندما تكون المرأة في حالة نفسية سيئة أو تعاني من الضغط والقلق والتوتر تتراجع لديها نسبة الخصوبة، والتي تتمثل في هذا العمر بضعف البويضات ونقص جودة المبايض.

9- الحفاظ على الوزن الصحي

زيادة الوزن تؤدي إلى ضعف المبايض وعندما يضعف المبيض يتسبب ذلك في نقص جودة وكفاءة البويضات المُنتَجة، كما أن زيادة الوزن تعمل على الإخلال بمستوى الهرمونات الجنسية الأنثوية في الجسم، لذا يفضل اتباع نظام غذائي سليم مع ممارسة الرياضة بشكل منتظم.

10- الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول

تتسبب المشروبات الكحولية وكذلك التدخين في إلحاق الضرر بالمبايض مما يؤدي إلى تأثر جودة البويضات التي يتم إنتاجها، كما وينصح للمرأة بالبعد عن أماكن تواجد المدخنين لأن استنشاق دخان السجائر مضر لكونه يحتوي على الكثير من السموم الكيميائية.

11- أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة

عندما يكون الجسم في حالة من الإرهاق نتيجة الضغط والتوتر وقلة النوم فإن كل وظائفه أيضًا تصاب بالإرهاق، ومن أبرز الوظائف التي تتأثر بالسلب وتحديدًا لدى المرأة هي قدرة المبايض على إنتاجها للبويضات.

لذا يجب أن يحصل الجسم على قسط وافٍ من النوم المريح لفترة لا تقل عن ثمانية ساعات متواصلة لكي يأخذ الجسم كفايته من الراحة ويعمل بشكل سليم.

اقرأ أيضًا: فوائد عشبة القطف للرحم

12- استخدام المكملات الغذائية

هناك بعض أنواع المكملات الغذائية التي تعمل على تقوية صحة المبايض التي تتأثر وتضعف نتيجة التقدم في العمر، والذي يؤدي بدوره إلى نقص جودة البويضات التي يتم إنتاجها وتناول المكملات الغذائية يقوي من صحة المبايض وبالتالي تقوية البويضات، ومن بين أنواع هذه المكملات فيتامين هـ وأحماض الأوميجا 3 وإنزيم Q10 وفيتامين ج وفيتامين ب 6.

من خلال عرض مجموعة نصائح لتحسين جودة البويضات بعد سن الأربعين يمكننا استنتاج أن العادات اليومية السيئة أو السلبية من شأنها أن تزيد من ضعف حالة المبايض بعد سن الأربعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى