نقص الصفائح الدموية عند الحامل

نقص الصفائح الدموية عند الحامل لها الكثير من الأعراض، إن الحامل تحتاج إلى أن يكون بجسدها المعدل الطبيعي من كمية الدم، وإن النقص في هذه الكمية يكون إشارة إلى الإصابة، بالأنيميا، المرأة بشكل عام خلال فترة الحمل تتعرض للكثير من المضاعفات المختلفة نتيجة الإهمال في الصحة العامة، لكن ماذا عن نقص الصفائح الدموية عند الحامل؟ هذا ما سنتطرق إليه من خلال موقع شقاوة لمعرفة كافة ما يتعلق بهذا الأمر.

نقص الصفائح الدموية عند الحامل

إن الصفائح الدموية عبارة عن مكون من مكونات السائل الذي يمر في أنابيب الجسم لإيصال الغذاء إلى وحدات تكوين الجسم، وهي تساعد على تكتل هذا السائل عند التعرض لأي جرح، حتى لا يفقد الجسم هذا السائل، كما أن نقص الصفائح الدموية عند الحامل له الكثير من الدلالات، ومن ضمن هذه الدلالات:

  • ظهور بقع حمراء على الجلد: تظهر الكثير من الدوائر الملونة باللون الأحمر أسفل الجلد.
  • التعرض للنزيف: يبدأ خروج السائل الناقل للغذاء في الجسم من الأنف والفم، كما ينزل هذا السائل مع الفضلات السائلة والفضلات الصلبة، ويمكن أن يخرج في صورة قيء.
  • الكدمات واللطخات: بسبب نقص الصفائح الدموية يمكن أن يخرج السائل المغذي للجسم من الأنابيب الناقلة له عند تعرضها لأي ضرر، مما يتسبب في احتباس السائل تحت الجلد.

اقرأ أيضًا: حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل

أسباب نقص الصفائح الدموية عند الحامل

يوجد الكثير من المسببات التي تؤدي إلى نقص المواد الكيميائية المسئولة عن تكتل الدم لدى المرأة الحامل، ومن ضمن هذه المسببات:

1ـ الكبد الدهني الحاد في الحمل

من ضمن مسببات نقص الصفائح الدموية عند الحامل هو وجود خلل ما في الكبد، أو وجود تكسير لوحدات تكوين الإنسان الموجودة في الكبد، ومن ضمن المظاهر التي تصاحب وجود هذا المرض:

  • كثرة التقيؤ.
  • الشعور بتقلصات شديدة في منطقة البطن.

الإصابة بمرض الذئبة الحمراء  Lupus erythematosus

هذا المرض عبارة عن تصدي خلايا الجهاز المسئول عن الدفاع عن الجسم ضد الكائنات المجهرية والأجسام الغريبة لوحدات بناء جسم الكائن الحي السليمة، والعمل على تكسير وتحطيم هذه الوحدات، ومن ضمن أعراض هذا المرض:

  • الشعور بالإرهاق الشديد.
  • ألم الرأس الحاد.
  • وجود دوائر خشنة وجافة ومثيرة للحكة على الوجه.
  • نزول الشعر من جذوره.
  • الإصابة بالأنيميا.

3ـ تسمم الحمل ومتلازمة هيلب HELLP syndrome

هو عبارة عن مرض من الممكن أن يصيب المرأة الحامل، وهذا المرض له الكثير من الدلالات ومن ضمن هذه الدلالات ما يلي:

  • حدوث خلل في الوحدات المكونة للكبد ونقص الصفائح الدموية.
  • التوجع في منطقة البطن.
  • كثرة السوائل في العضو المسؤول عن تبادل الغازات مما ينتج عنه صعوبة استنشاق الهواء.
  • ألم في الرأس.
  • زيادة كتلة الجسم.
  • تخزين السوائل في الجسم.
  • عدم القدرة على إبصار الأجسام بشكل واضح.
  • زيادة نسبة المواد الكيميائية المعقدة التي تتكون من الأحماض الأمينية في الفضلات السائلة.
  • زيادة القيء.

اقرأ أيضًا: الفواكه المفيدة للحامل في الشهر الثالث

الإصابة بمرض فون ويلبراند Von Willebrand disease

هو عبارة عن مرض يصل إلى الشخص من الحمض النووي الخاص بالأم أو الأب، والذي يؤدي إلى تقليل الصفائح الدموية في السائل المغذي للجسم بشكل كبير جدًا.

5ـ نقص الصفائح الدموية المناعي

هو عبارة عن قيام الخلايا والمواد التي تعمل كدرع واقي لحماية الكائن الحي بمهاجمة الصفائح الدموية والقضاء عليها.

6ـ نقص الصفائح الدموية العارض

يعد قلة المواد الكيميائية المسئولة عن تكتل الدم بصورة غير خطيرة من ضمن الأمور العادية لدى أكثر السيدات الحوامل، وذلك بسبب نقص كمية هذه المواد في جسم الأم لأن بعضها يذهب إلى الطفل، وزيادة كمية المادة الشفافة التي تعد من مكونات السائل المغذي للجسم.

أضرار نقص الصفائح الدموية عند الحامل

إن نقص كمية المواد الكيميائية التي تساعد على تكتل الدم في جسم المرأة الحامل، له العديد من العوائد السيئة ومن ضمنها:

  • موت الطفل، إن حدوث تكتل للسائل المغذي للجسم ومنع خروجه من الجسم، يؤدي إلى إيقاف دخول الكائنات المجهرية الضارة إلى جسم الأم، ولكن عندما تدخل هذه الكائنات إلى جسد الأم فهي تنتقل إلى الطفل مما يؤدي إلى إصابته بالأمراض التي من الممكن أن تؤدي إلى وفاته.
  • الإصابة بفقر الدم نتيجة خروج الكثير من الدم من الجسم، مما يؤدي إلى إنجاب الطفل من خلال عملية جراحية.
  • أن تتم عملية إنجاب الطفل إلى خارج رحم الأم قبل أن يتم نموه بصورة كاملة.
  • تغير مكان المشيمة من المنطقة العليا للرحم مما له تأثير سلبي على الطفل، حيث أنها هي المسؤولة عن حياة الطفل، وتغيير موقعها يغير من نسبة الغذاء الواصل للطفل.

تشخيص نقص الصفائح الدموية عند الحامل

يقوم الطبيب بالتعرف على وجود نقص الصفائح الدموية عند الحامل من خلال الوسائل التالية:

  • عمل تحليل للسائل المغذي للجسم، الذي يكشف عن كمية كل مكون من مكوناته وبذلك يعلم الطبيب إذا كانت كمية الصفائح الدموية قليلة أم معدلها طبيعي.
  • السؤال عن العلاجات التي تناولتها المرأة في الفترة السابقة.
  • التأكد من وجود دوائر لونها أحمر تحت الجلد.

اقرأ أيضًا: ارتفاع ضغط الدم للحامل

علاج نقص الصفائح الدموية عند الحامل

تتباين طريقة مداواة المرأة الحامل من هذا المرض على حسب حالتها، فإذا كانت الكمية المفقودة من المواد الكيميائية المسؤولة عن تكتل الدم بسيطة فهي لا تحتاج إلى علاج، ولكن إذا كانت الكمية المفقودة كبيرة فيمكن العلاج بإحدى الطرق الآتية:

  • تبادل الجزء الشفاف صاحب النسبة الأكبر من كتلة مكونات الدم.
  • علاجات تقوية الجهاز المسؤول عن حماية الجسم من الكائنات الغريبة.
  • نقل السائل المغذي للجسم من شخص يحمل نفس فصيلة المرأة الحامل.
  • التأكد من الأدوية أنها مناسبة للحوامل قبل تناولها، ويكون التأكد من قِبل الطبيب الخاص بها.
  • مفارقة المشروبات الكحولية تمامًا.

إن نقص الصفائح الدموية عند الحامل لديه الكثير من الأعراض المؤثرة بالسلب على صحتها وصحة طفلها، لذا عليها توخي الحذر والحفاظ على سلامتها ومراجعة الطبيب عند ظهور أي أعراض.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.