حمل

أشياء توقف نزيف الحمل

أشياء توقف نزيف الحمل بسيطة ومتاح للمرأة الحصول عليها بسهولة، ويمكن باتباعها أن تتفادى التعرض لتلك المشكلة التي تكون خطيرة في أحيان كثيرة، أو ربما تسفر عن الإجهاض أو موت الجنين في داخل الرحم، لذا سنتعرف من خلال هذا المقال عبر موقع شقاوة إلى الروتين الذي يؤدي اتباعه، إلى وقف نزيف الحمل بصفة أكيدة، ليتثنى لكل امرأة تخطي وتجاوز هذه المشكلة.

أشياء توقف نزيف الحمل

إن تعرض المرأة للإصابة بالنزيف خلال فترة الحمل من الأمور المحتملة بنسبة كبيرة، ولكن يجب أن نعرف الأشياء التي من شأنها أن توقف النزيف وتحد منه، حفاظًا على حالة الأم الحامل وصحة الجنين، فمن أفضل أشياء توقف نزيف الحمل:

  • الالتزام بالراحة في الفراش، لأن هذا يساعد على الحد من ضغط الدم الذي يتسبب في الضغط على عنق الرحم، مما يخفف من حدة النزيف حتى يتوقف.
  • تجنب ممارسة العلاقة الحميمية خلال فترة الحمل، خاصةً في الفترة التي تلي توقف نزيف الحمل.
  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة، أو دفعها كمحاولة لتحريكها من مكانها.
  • البعد عن العوامل المسببة للضغط والقلق والتوتر النفسي.
  • التوقف عن صعود ونزول السلم كثيرًا.
  • شرب كوب ماء بالنشا كل يوم.

اقرأ أيضًا: أشياء تساعد على ظهور نبض الجنين

ما هو نزيف الحمل؟

لا يمكننا أن نتناول كل ما يتعلق بمشكلة نزيف الحمل، من دون أن توضيح ما هو نزيف الحمل، يمكننا تعريف نزيف الحمل ببساطة على أنه خروج بعض الدم، الخفيف أو الكثيف من الرحم عن طريق المهبل، وقد يكون سببه في حاجة إلى علاج أو لإجراء عملية إجهاض.

النزيف الذي يطرأ على المرأة خلال فترة الحمل قد يكون طبيعيًا أو غير طبيعي، الطبيعي يكون عبارة عن قطرات دم بسيطة، تأخذ اللون الوردي الفاتح عادًة، أما بالنسبة إلى نزيف الحمل الغير طبيعي فيكون بلون دماء الحيض مصحوبًا بكتل من الدم المتجلط، وهو ما يعد خطيرًا ويجب التدخل الطبي فورًا.

أسباب نزيف الحمل

إن معرفتنا إلى أفضل أشياء توقف نزيف الحمل لن تصبح مكتملة الجوانب، إذا لم تتم لنا معرفة ما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث النزيف أثناء الحمل، ومن أبرز مسببات نزيف الحمل:

  1. انغراس الحيوان المنوي في البويضة وتلقيحها.
  2. انتقال البويضة المخصبة إلى جدار الرحم.
  3. حدوث تغيرات هرمونية.
  4. ممارسة العلاقة الجنسية بقوة، وخصوصًا في الأشهر الأولى من الحمل.
  5. الإصابة بنوع من الالتهابات أو العدوى الفطرية أو البكتيرية.
  6. خضوع المرأة الحامل لفحص مهبلي داخلي.
  7. التعرض إلى الإجهاض.
  8. التعرض لحالة المشيمة المزاحة.
  9. انفصال المشيمة عن بطانة الرحم.
  10. الولادة المبكرة.
  11. الحمل خارج الرحم.
  12. حالات الحمل العنقودي.
  13. تمزق الرحم.
  14. الحمل لأكثر من ثلاث مرات.

اقرأ أيضًا: أعراض موت الجنين في الشهر الثاني بدون نزيف

كيفية تمييز نزيف الحمل؟

إن المرأة التي تتعرض للنزيف أثناء الحمل، لا يشترط أن يكون نزيفها مؤشرًا للإجهاض، فقد يكون نزيفًا طارئًا عابرًا لا خطر منه، وربما يكون نذيرًا بمشكلة خطيرة تهدد صحتها وصحة الجنين أيضًا، والمرأة يمكنها تمييز ومعرفة نزيف الحمل من خلال:

  • ملاحظة لون الدم، فنزيف الانغراس عادًة ما يكون لونه ورديًا فاتحًا، وقد يكون باللون البني الداكن.
  • وجود أي تجلطات دموية في النزيف، فنزيف الانغراس يكون خاليًا تمامًا من وجود أي كتل من الدم المتجلط.
  • نزيف الحمل لا يتخطى الثلاثة أيام، وهناك بعض النساء يستمر لديهن نزيف انغراس الحمل لفترة طويلة.
  • نزيف الانغراس تحديدًا لا يكون الدم فيه كثير.

الأعراض المصاحبة لنزيف الحمل

عندما تتعرض المرأة إلى النزيف خلال فترة الحمل، فإن الفترة التي تقضيها في النزيف يصاحبها ظهور عدة أعراض أخرى، ومن أبرز تلك الأعراض ما يلي:

  • التقلبات والاضطرابات النفسية والمزاجية.
  • ليونة زائدة للثديين.
  • الشعور بنفخة في البطن وأسفلها.
  • تراكم بعض الغازات في المعدة.
  • الإحساس بألم في منطقة أسفل الظهر.
  • التعب والإعياء.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • الإحساس ببعض التشنجات في أسفل البطن، وهي مشابهة لتشنجات فترة الحيض ولكنها أخف وطأة منها.
  • الشعور بالدوخة أو الدوار بصفة مستمرة.
  • الإغماء أو فقدان الوعي.

مضاعفات نزيف الحمل

إن نزيف الحمل قد يصبح أمرًا خطيرًا إذا طالت مدته عن الثلاثة أيام، ويجب التوجه بشكل فوري إلى الطبيب إذا صاحب النزيف أحد الأمور التالية، والتي تعد من أشهر مضاعفات الحمل:

  • الشعور بآلام وتشنجات في الرحم.
  • الإحساس بألم قوي في ناحية واحدة من جانبي البطن.
  • زيادة النزيف وحدته.
  • الشعور تهيج في منطقة عنق الرحم، وخصوصًا بعد التعرض للفحص الداخلي للمهبل.
  • حدوث تمزق أو تهيج خلال أو عقب ممارسة العلاقة الحميمية.

اقرأ أيضًا: إذا كان الجنين ميت هل ينزل دم

الكشف عن نزيف الحمل وتشخيصه

إن المرأة التي تتعرض إلى نزيف الحمل يمكنها أن تسارع للطبيب المختص للكشف عن سبب النزيف، فربما يكون إجهاضًا أو أمر آخر خطير، ويمكن الكشف عن سبب النزيف خلال الحمل من خلال:

  • عمل تحليل صورة دم كاملة.
  • القيام بتحليل لتحديد سرعة النزف والتجلط.
  • إجراء فحص طبي على البطن والحوض.
  • عمل أشعة باستخدام الموجات فوق الصوتية، لفحص حالة الجنين وقياس نبضه.
  • إجراء فحص باستخدام المنظار.
  • عمل الفحص الثنائي.
  • عمل فحص دقيق لمنطقة عنق الرحم.

طريقة تعويض الجسم بعد نزيف الحمل

في إطار حديثنا عن أشياء توقف نزيف الحمل، علينا أن نوضح أن النساء اللاتي تعرضن لتلك المشكلة وتأثرت صحيًا بالسلب بسببها، تتمثل الطريقة المناسبة لتعويض جسدها وجنينها عما فقدوه نتيجة لنزيف الحمل، في النقاط التالية:

  • الحرص على تناول الأفوكادو، والموز والبرتقال والكيوي والأناناس، فكل تلك الفواكه تحتوي على نسبة كبيرة من الماء أو السوائل، التي تساعد جسم المرأة على تعويض ما فقده خلال النزيف.
  • شرب الحليب باستمرار.
  • تناول البيض فهو غني بالبروتين وفيتامين د.
  • شرب كميات وفيرة من الماء.
  • تناول المكسرات والحبوب الكاملة.
  • الحرص على تناول الخضروات والفواكه، التي تحتوي على الألياف مثل: الخيار والتفاح.
  • تناول منتجات الألبان.
  • إضافة النشا إلى الطعام والشراب، فهي تحتوي على نسبة عالية من الألياف.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة جيدة من البروتين، مثل: اللحوم الحمراء الخالية من الدهون، واللحم البقري والدواجن.
  • تناول الخضروات التي تحتوي على الأوراق الخضراء، مثل السبانخ والملوخية.

اقرأ أيضًا: أعراض توقف نبض الجنين

الوقاية من نزيف الحمل

إن نزيف الحمل من الأمور التي يمكن تفاديها، إذا حرصت المرأة على الآتي:

  • الإقلاع عن التدخين تمامًا.
  • التوقف عن شرب الكحوليات.
  • تجنب ممارسة العلاقة الجنسية في بداية الحمل.
  • حظر الانحناء إلى الأرض.
  • عدم حمل الأشياء ثقيلة الوزن أو المحاولة في دفعها أو تحريكها.
  • عدم ممارسة الرياضة العادية، التي اعتادت المرأة ممارستها قبل الحمل.
  • التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • البعد عن مصادر القلق والألم النفسي.
  • عدم تناول أدوية الصداع أو ارتفاع ضغط الدم.
  • التوقف عن استخدام الأدوية المضادة لتخثر الدم أو التجلط الدموي.
  • الالتزام بأخذ الجرعات الموصى بها من الأدوية من قبل الطبيب المختص.

إن نزيف بداية الحمل هو الأقل خطورة، والأكثر خطورة هو نزيف منتصف ونهاية فترة الحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى