حمل

أول أعراض الحمل ظهورا

أول أعراض الحمل ظهورا تبدأ منذ حدوث عملية التلقيح لدى المرأة، فهناك الكثير من الأعراض الدالة على حدوث الحمل، والتي تختلف من امرأة لأخرى طبقاً لطبيعة جسمها، لكن هناك بعض الأعراض شائعة الحدوث تدل على الحمل والتي سوف نعرضها لكم عبر موقع شقاوة، بجانب طرق الفحص للتأكد من حدوث الحمل.

أول أعراض الحمل ظهورا

من الممكن أن تكون أعراض الحمل غير واضحة بالأيام الاولى من حدوثه، خاصةً إن كان ذلك قبل موعد نزول الدورة الشهرية، الا أن هناك بعض الأعراض التي تؤكد حدوث الحمل، حيث إن اولى هذه العلامات المؤكدة على حدوث الحمل هي انقطاع الدورة الشهرية.

هناك أيضاً الكثير من العلامات الأخرى التي توضح حدوث الحمل وتعتبر أول أعراض الحمل ظهورا، منها الشعور بالتعب والإرهاق، والنوم لفترات أطول، ونزول دم نزيف، وتورم الثدي، وغيرها من الأعراض التي سوف نتطرق لها بشيء من التفصيل فيما يلي مع توضيح السبب لحدوثه:

1– انقطاع الدورة الشهرية

يعتبر انقطاع الدورة الشهرية أكثر العلامات وضوحاً لحدوث الحمل، حيث يكون ذلك إذا تم تلقيح البويضة قبل نزول دم الدورة الشهرية بحوالي 15 يوم، وهي فترة التبويض التي تكون خلالها البويضة جاهزة لاستقبال الحيوان المنوي للتخصيب وتكوين جنين.

إلا إنه في بعض الأحيان قد يكون انقطاع الدورة الشهرية لأسباب أخرى غير الحمل، منها عدم انتظام مواعيد حدوث الدورة الشهرية بسبب عدم انتظام إفراز الهرمونات لدى المرأة مما يؤثر على مواعيد نزولها بالتأخير أو التقديم عن الموعد الطبيعي لها.

بذلك فانقطاع الدورة ليس مؤشراً كافياً على حدوث الحمل، فمن الضروري أن يصطحب بعلامات أخرى، أو يفضل عند انقطاعها عمل فحص للتأكد من حدوث العمل وزيارة الطبيب لزيادة الاطمئنان.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في الأسبوع الأول من التلقيح

2– حدوث نزيف خفيف من المهبل

في بعض الأحيان قد تجد المرأة بعض قطرات الدم الخفيف بعد مرور 10 إلى 14 يوماً من حدوث عملية الإخصاب، قد يكون ذلك أحد أول أعراض الحمل ظهورا، والذي يحدث نتيجة انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، حيث يعرف باسم نزيف الانغراس، وهو من الأمور الطبيعية التي لا تدعى القلق.

قد أوضح بعض الأطباء أن نزيف انغراس البويضة قد يحدث بعد مرور فترة من6  إلى 12 يوم من حدوث الحمل أو من انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم.

بجانب ذلك الدم الخفيف قد يوجد هناك بعض من الآلام أو التشنجات العضلية بمنطقة البطن، والذي يعود إلى حدوث بعض التغيرات بالأربطة والأنسجة الرحمية تهيئةٍ لنمو الجنين في المراحل المتقدمة.

3- تورم الثديين

قد يكون تورم الثدي أحد أول أعراض الحمل ظهورا، حيث يعتبر هذا العرض من الأعراض الأكثر شيوعاً لدى كثير من النساء، والذي يحدث بسبب بعض التغيرات الهرمونية التي تنتاب جسم المرأة في بداية فترة حملها.

كذلك قد يصاحب ذلك التورم بالثدي الشعور بالتحجر بداخله بسبب التغيرات الهرمونية، لكنه سرعان ما يزول بعد عدة أسابيع من حدوث الحمل.

كذلك قد يصاحب حدوث ذلك التورم الشعور ببعض الآلام والوخز بمنطقة الثدي، بجانب تغير في لون الحلمة فتكون ذات لون داكن عن لونها الطبيعي، وقد تظهر بعض البروز الصغيرة في شكل حبيبات بيضاء بها تزداد وضوحاً مع تقدم فترة الحمل.

من الممكن أن تظهر تلك التغيرات في الثدي بعد مرور أسبوعين من حدوث الحمل، والتي تستمر حتى وقت الولادة.

4– الشعور بالغثيان والرغبة في القيء

إن الغثيان في الصباح هو أول أعراض الحمل ظهورا لدى كثير من النساء، فهو أمر تقليدي وطبيعي الحدوث، ولكنه يظهر بشكل واضح بعد أسبوعين من الحمل.

من الممكن أن يكون السبب في حدوث الغثيان هو تغير إفراز بعض الهرمونات بالجسم، خاصةٍ هرمون الاستروجين الذي يتسبب ارتفاعه في حدوث الشعور بالغثيان.

كذلك قد يكون السبب في حدوث ذلك الغثيان هي التقلبات الهرمونية الناتجة عن ارتفاع مستوى هرمون الاستروجين، مما يؤدي إلى تفريغ المعدة ببطيء فيجعلها تحتفظ بالطعام، أو قد يكون السبب ايضاً في حدوث ذلك الغثيان هو بعض التقلبات الهرمونية التي تحدث في تغير مستوى هرمون الاستروجين مع تغير ضغط الدم.

قد يظهر الغثيان بشكل واضح بعد مرور أسبوعين أو 8 أسابيع من حدوث الحمل، والذي قد يبدأ مع حدوث قيئ أو بدون، إلا أن ذلك الغثيان يستمر حتى انتهاء الشهور الثلاث الاولى من الحمل ثم يختفي، إلا أن هناك بعض النساء قد تعاني من الغثيان طوال فترة حملهن.

5– الشعور بالإعياء والتعب

يعتبر الشعور بالإعياء والرغبة في النوم لفترات طويلة عن المعتاد هو أول أعراض الحمل ظهورا خاصاً بالأسبوع الأول من الحمل خاصةً في الصباح

حيث تؤثر التغيرات الهرمونية في طاقة الجسم لدى المرأة الحامل نتيجة التغيرات التي تحدث في تدفق الدم بما يتناسب مع وضع الحمل، بجانب انخفاض السكر في الدم وزيادة إفراز هرمون البروجستيرون.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في الأيام الأولى من التلقيح

أول أعراض الحمل المبكر ظهورا

بمقتضي الحديث عن أول أعراض الحمل ظهورا يحرى بنا التعرف على أعراض الحمل المبكر، والتي قد تكون بجانب تلك الأعراض التي تم ذكرها، فقد تختلف الأعراض من حمل لأخرى لدى نفس المرأة لكنها لا تختلف عند جميع النساء.

من الممكن أن تعاني المرأة من أعراض بالحمل الثاني معاناة تختلف عن تلك التي كانت تعاني منها في الحمل الاول، حيث تعد تلك الأعراض هي أحد العلامات الأكثر شيوعاً في الحمل المبكر، والتي تشمل:

1– تغيرات في المزاج

قد تتسبب التغيرات الهرمونية الناتجة عن حدوث الحمل في حدوث ذلك التقلبات المزاجية لدى المرأة الحامل.

حيث تؤثر نسبة إفراز الهرمونات الأنثوية في الحالة النفسية بما تسببه من إحساس بالحزن أو الاكتئاب أو التوتر أو القلق وغيرها من المشاعر السلبية التي تنتاب المرأة الحامل في بداية حملها وقد يصل الأمر إلى الرغبة في البكاء بدون أسباب، وهو أمر طبيعي وشائع لدى النساء يرجع لزيادة إفراز هرمونات الحمل.

2- حدوث الانتفاخ وتقلصات الرحم

تتسبب التغيرات الهرمونية الناتجة عن حدوث الحمل في حدوث ذلك الانتفاخ في فترة الحمل المبكر، وهو انتفاخ يشبه ذلك الذي يحدث في بداية الدورة الشهرية، بجانب ذلك قد يصاحب ذلك الشعور بالانتفاخ حدوث بعض التشنجات والتقلصات الخفيفة بمنطقة الرحم نتيجة حدوث بعض التغيرات بالأنسجة تمهيداً لنمو الجنين.

3– حدوث الوحم

قد تشعر المرأة بالرغبة الشديدة في تذوق طعاماً ما، أو تناول أحد الأطعمة، أو قد يكون أيضاً الوحم في شكل النفور من أحد الأطعمة بشكل نهائي.

قد يستمر الوحم في الشهور الثلاثة الاولى من الحمل، ثم يختفي، وهو أمر طبيعي الحدوث لا يدعى إلى قلق

 4- حدوث آلام بالظهر

إن حدوث آلام الظهر خاصةً بالجزء السفلى منها هو أحد أعراض حدوث الحمل المبكر الشائعة لدى كثير من النساء، حيث يحدث ذلك الألم بشكل واضح بعد مرور 27 أسبوع من حدوث الحمل.

5– الرغبة في التبول باستمرار

حيث ينتج عن حدوث الحمل بعض التغيرات التي تنتاب منطقة الحم، فقد يحدث بعض تمدد بالأنسجة لاتساع النطاق بداخل الرحم حتى يتمكن الجنين من النمو، مما يؤدي بدوره على زيادة الضغط على المثانة، فتصبح أقل قدرة على تحمل المياه بداخلها مما يتسبب في تكرار التبول.

6– ارتفاع درجة الحرارة

من الممكن أن ترتفع درجة حرارة جسم المرأة بعد إتمام عملية الإخصاب، وقد يكون التغير في درجة الحرارة بالانخفاض الذي يصاحبه الشعور بالقشعريرة والرعشة، وهو أحد الأعراض التي قد تحدث لدى بعض النساء ولا تدعى للقلق.

7– حدوث إمساك

يعد حدوث الإمساء من الأعراض الأكثر شيوعاً الدالة على حدوث الحمل بجانب الأعراض الأخرى التي تم ذكرها، خاصةً في حالة أن المرأة لم تعاني من أحد الأمراض المعدية أو الأمعاء التي تعسر عليها الهضم.

علاوة على ذلك فحدوث الإمساء هو أحد علامات حدوث الحمل إن كان قبل ميعاد الدورة بأسبوع، مع وجود أحد الأعراض المصاحبة له التي تدل على حدوث حمل، ويحدث الإمساء بسبب التغيرات التي تنتاب الأمعاء وتغير حركة الهضم تمهيداً لنمو الجنين.

8– كثرة الإفرازات المهبلية

يعتبر كثرة نزول إفرازات مهبلية في الأيام الاولى من بدء الحمل هي أول أعراض الحمل ظهوراً

فقد يلاحظ وجود بعض الإفرازات البنية بشكل واضح من المهبل ذات رائحة طيبة في حاله حدوث حمل، وقد تظهر تلك الإفرازات بلون أبيض وشفاف وقوام يشبه الماء في بعض الحالات.

9- تغيرات في البشرة

من الممكن أن تحدث بعض التغيرات في بشرة المرأة الحامل، والتي منها ظهور حب الشباب بشكل غير الطبيعي، كذلك قد تزداد نسبة الزيوت التي تفرزها البشرة في المرحلة الاولى من الحمل.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل بولد الأكيدة في الشهر الأول

نصائح لتخفيف أعراض الحمل

استكمالاً للتعرف على أول أعراض الحمل ظهوراً نتطرق إلى معرفة الطرق التي يمكن اتباعها للحد من آلام تلك الأعراض، حيث هناك بعض الطرق المنزلية التي يمكن أتباعها للحد من الألم الحمل التي تعاني منها المرأة خاصاً التي في حملها الاول، وتشتمل تلك النصائح على:

  • ارتداء حمالة صدر قطنية مريحة، في حالة الشعور بالأم بالثدي أو وخز أو حدوث قرحة.
  • اتباع نظام غذائي يحتوي على نسبة من الألياف في حالة المعاناة من الإمساك.
  • تناول الوجبات بشكل مجزئ بحيث تكون وجبات صغيرة حتى لا تقوم بالضغط على المعدة ويسهل هضمها، في حاله المعاناة من الغثيان والقيء.
  • النوم على وسادة مريحة، كذلك من الممكن وضع الوسادة بين الركبتين في حاله ألام الضهر، مع النوم على الجانب، وتجنب النوم على الظهر.
  • ارتداء أحذية مريحة مع الحفاظ على الراحة وعدم المشي لفترات أو لمسافات كبيرة فذلك يؤثر على وضع الجنين بالضرر.
  • اتباع تمارين الاسترخاء كاليوجا وتمارين التأمل، مما يساعد على الهدوء والتقليل من التقلبات المزاجية.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة أو حمل الأطفال فذلك قد يؤدي إلى مضاعفات للجنين، وقد يتسبب في بعض الحالات للإجهاض.
  • الحصول على قدر كافي من النوم فهذا ضروري في الشهور الاولى من الحمل.

أفضل طرق الفحص للتأكد من حدوث الحمل

هناك عده طرق من الفحص والتحاليل التي يمكن من خلالها الاستدلال على حدوث الحمل، من تلك الفحوصات التالي:

1– فحص الدم

يعد فحص الدم أحد التحاليل التي توضح حدوث الحمل، حيث تعتمد على ارتفاع نسبه هرمون الحمل في الجسم المعروف باسم HCG في الدم، وهو من أدق التحاليل التي يمكن من خلالها التعرف على وجود حمل، وينقسم إلى نوعين:

  • فحص الدم الكمي: يتم التعرف على الكمية الفعلية لهرمون الحمل، بجانب أنه يساعد على معرفة المشاكل الموجودة خلال فترة الحمل للمرأة.
  • فحص الدم النوعي: يتم إجراءه للتعرف على وجود الحمل فقط.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل الأسبوع الأول للبكر

2– تحليل البول

يمكن إجراء تحليل البول للتعرف على وجود حمل بعد مرور عشرة أيام من انقطاع الدورة الشهرية، حيث يعتبر من التحاليل النوعية التي يمكن إجراءها بالمنزل من خلال اختبار الحمل المتوفر بالصيدليات.

هناك أيضاً بعض الفحوصات الأخرى التي يتم إجراءها لكنها قد تكون أقل دقة من فحص الدم وفحص البول، ومن تلك الفحوصات التي يتم إجراءها خلال فترة الحمل فحص اشعة السونار التي يتم اجراءها في مراحل متقدمة من الحمل للتعرف على حاله الجنين.

استخلاصًا مما ذكرنا مسبقًا فأن أول أعراض الحمل ظهورا قد تختلف من أمرأه لأخرى، في ليست ثابتة لدى جميع النساء ولكنها تتوقف على طبيعة إفراز الهرمونات للمرأة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى