الحمل

هل يتحرك الجنين في الأسبوع الثامن

هل يتحرك الجنين في الأسبوع الثامن؟ وما هي التطورات المختلفة التي يمر بها الجنين؟ كثرت تلك الأسئلة وأصبحت مُدعاة للقلق من قِبل بعض الأمهات بشأن صحة الحمل ومتابعة حركة الجنين مع تطوراته المختلفة حتى يحين موعد الولادة، لذا سنتطرق للتعرف عن كل ما يخص الجنين خلال الأسبوع الثامن باستفاضة من خلال موقع شقاوة.

هل يتحرك الجنين في الأسبوع الثامن؟

الإشارة إلى حركة الجنين مع تكون الجهاز العصبي الخاص به وبدء نمو النهايات العصبية بالأطراف وصولًا إلى العضلات دافعة إياه بالتحرك هذا إلى جانب نمو الدماغ مع الاستجابة لنشاطها بما يجعل الأم حينها تشعر ببعض الحركات الدائرية للجنين داخل بطنها.

هذا ويُمكن الإجابة بوضوح على سؤال هل يتحرك الجنين في الأسبوع الثامن بالحديث عن بدء حركة الجنين والتي يُمكن الشعور بها بدءً من الأسبوع الثامن وتستمر حتى الأسبوع الثاني عشر.

على الرغم من أن الجنين يبدأ بالحركة في تلك الفترة إلا أن الأم لا تُلاحظ حركة الجنين بالأسبوع الثامن، وتشعر بها لأول مرة في الفترة التي تتراوح من الأسبوع السادس عشر وحتى الأسبوع الخامس والعشرون من الحمل.

يتمكن الجنين من تحريك أطراف يديه وقدمه لأول مرة في الأسبوع التاسع، ويرافق ذلك ببدء تحريك رأسه بحلول الأسبوع العاشر، حتى يكون بنهاية الأسبوع الخامس عشر من تحريك عينيه.

اقرأ ايضًا: هل يظهر نوع الجنين في الأسبوع الثامن؟

أسباب عدم الشعور بحركة الجنين

يبدأ الجنين بالاستجابة لحركات الأم والعديد من المحفزات والمؤثرات الدماغية الأخرى التي تدفعه للحركة، ولكن من الجدير بالذكر أن بعض الأمهات لا تتمكن من الشعور بحركة الجنين بتلك الفترة، ويرجع سبب حدوث ذلك إلى أحد الحالات الآتية:

  • مشاكل بأنسجة الحمل حادثة بمشيمة الأم أو الحبل السري الذي ينقل العناصر الغذائية من الأم إلى الجنين مما يؤدي إلى نقص تغذية الجنين بشكل كبير وصغر حجمه، مثل نقص السائل الأمنيوسي وغيرها من الحالات.
  • إصابة الأم ببعض المشاكل الصحية التي تعوق إحساسها بحركة الجنين مثل الحالات التي تنتفخ بها الأمعاء بشكل كبير وغيرها من اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • هذا وتزداد احتمالية حدوث ذلك بشكل كبير لدى الأمهات البدينة التي تُعاني من السمنة الشديدة بشكل يجعلها غير قادرة على استشعار حركة الجنين الدقيقة.
  • كبر حجم البطن أيضًا قد يكون أحد الأسباب التي تعوق استشعار حركة الجنين.
  • إصابة الجنين ببعض الحالات المرضية التي تؤدي إلى ضعف نمو الأطراف بما يؤثر على جهازه الحركي بشكل يؤخر من الشعور بالحركة.
  • الأوضاع التي تكون بها مشيمة الأم أمام الجنين وليس خلفه مما يؤدي إلى تلقي ركلات الجنين من قِبل المشيمة، فتحول دون الركل بجدار الرحم فلا تشعر الأم بحركة الجنين.
  • حالات التدخين وتعاطي الأم للمخدرات والكحوليات المختلفة تؤثر بشكل قوي على حركة الجنين ونمو الطبيعي.
  • كما يعوق فرط نشاط الأم من إحساسها بحركة الجنين.
  • حساب فترات الحمل بطريقة خاطئة وانتظار الأم للشعور بحركة الطفل فيما قبل الأسبوع الثامن.
  • قد يكون ذلك راجعًا إلى نقص كمية الأكسجين المُتدفق للجنين وفيها يزيد خطر توقف قلب الجنين والموت بما يؤدي لاحقًا إلى حدوث الإجهاض.
  • تناول بعض الأدوية من قِبل الأم التي يُمكنها التأثير المُباشر على حركة الجنين، كما يتوقف الشعور بحركة الجنين عند ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير للأم.
  • العوامل المؤثر على حركة الجنين مثل الأصوات الخارجية وفترات النوم وغيرها من العوامل.

كيفية تحفيز وإثارة حركة الجنين

بالإجابة عن سؤال هل الجنين يتحرك في الأسبوع الثامن؟ والتطرق إلى الأسباب المختلفة لعدم الشعور بذلك كان من الضروري معرفة ما يُمكن فعله حيال ذلك للتأكد من صحة الجنين، ولتحفيز الجنين على الحركة يُمكن اِتباع أحد الأساليب التالية:

  • يُمكن أولًا تناول قطعة صغيرة من الحلوى أو الأطعمة التي من شأنها أن تُحفز حركة الجنين.
  • محاولة النوم على الجانب الأيسر في غرفة هادئة تمامًا ومحاولة التركيز على التنفس العميق والتركيز بعمق على ما يدور داخل بطنك، فمن شأن ذلك أن يُعيد الاتصال بإحساسك بحركة الجنين مرة أخرى.
  • التواجد في بيئة هادئة للتمكن من استشعار الحركات الدقيقة للجنين ويُمكن تهيئة الجو من خلال الاستماع إلى بعض الموسيقى الهادئة التي يتمكن الجنين من التواصل معها والبدء بالاستجابة لها.
  • إنقاص الوزن ومحاولة الإبقاء على معدلات الوزن المثالية والتخلص من الوزن الزائد يُسهل على المرأة استشعار حركة الجنين.
  • يُمكن الضغط على البطن بشكل خفيف بعد تناول أحد المشروبات الباردة التي تُحفز حركة الجنين.
  • محاولة تغيير وضعية الجسم من فترة إلى أخرى، في حالة لم يتمكن الجنين من الاستجابة لأي من تلك المُحفزات يجب حينها استشارة الطبيب فورًا للتأكد من سلامة الجنين.

تطور نمو الجنين بالأسبوع الثامن

في نطاق الإجابة عن سؤال هل يتحرك الجنين في الأسبوع الثامن كان من الضروري التطرق للحديث عن التطورات الطبيعية للجنين بتلك الفترة والتي تدفعه للبدء بالتحرك مع شعور الأم بالحركة والنبض بشكل واضح، ومن تلك التطورات يُمكن الحديث عما يلي:

1- تغيرات الوجه

بحلول الأسبوع الثامن تحدث التغيرات الآتية:

  • تكون عيون الجنين قد اكتمل نموها إلى حد ما فيبدأ حينها تطور أجفان العين.
  • يبدأ التشكيل الداخلي لأنسجة الأذنين مع بدء بروزها خارج الرأس.
  • يبدأ أيضًا بروز طرف الأنف من خارج الرأس.
  • يكتمل حينها نمو الفك العلوي من الفم ويبدأ في الالتصاق بسقف الفم بالتجويف العلوي.
  • يستمر بتلك الفترة نمو اللسان وامتداده بالإضافة إلى بقية أجزاء الفم الأخرى.

2- تغيرات أعضاء الجسم التناسلية

من الجدير بالذكر أنه يُمكن بتلك الفترة تحديد جنس الجنين بسهولة حيث يبدأ تكون الأعضاء الجنسية وتأخذ في التميز والتطور بتكوين الخصيتين أو المبيضين، ويوضح كشف السونار تلك المراحل التطورية بشكل واضح.

3- التغيرات الجسدية المختلفة

يمر الجنين في تلك الفترة بالعديد من التغيرات الجسدية ويُمكن ذكر بعضها في النقاط الآتية:

  • بتشكل نمو الأطراف يبدأ حينها بدء نمو أصابع اليدين القدمين بشكل كبير.
  • يبدأ تطور الجهاز العصبي بتلك الفترة بشكل كبير مع امتداد الأعصاب بشكل كبير بمساحات الجسم بما يُمكنها من إنشاء روابط عصبية قوية مع عضلات الجسم استعدادًا لبدء إرسال وتلقي الإشارات العصبية المختلفة.
  • تطور بعض الوظائف الخاصة بالجهاز التنفسي وفيها تأخذ الأنابيب التنفسية المختلفة في الامتداد بتفرعاتها المختلفة من الرئة.

اقرأ ايضًا: مراحل نمو الجنين بالصور شهريًا

تغيرات مصاحبة للحمل بالأسبوع الثامن

بالحديث عن التغيرات الحادثة للجنين بالأسبوع الثامن والإجابة عن سؤال هل يتحرك الجنين في الأسبوع الثامن، يُمكننا الحديث عن بعض التغيرات والأعراض التي يترافق ظهورها على الأم مع استمرار نمو الجنين داخل بطنها، ومن تلك التغيرات يُمكن إجمال ما يلي:

1- تغيرات جسدية

أكثر التغيرات الجسدية التي تمر بها المرأة بالأسبوع الثامن تتمثل في تغير حجم الثديين بشكل كبير حيث يأخذ في الامتلاء بشكل كبير مع ارتفاع مستويات هرموني الأستروجين والبروجسترون بشكل كبير لتكوين أنسجة الحمل وتهيئة المرأة للرضاعة الطبيعية.

2- تغيرات بالرحم

يحدث تغيرات كبيرة بالرحم الذي يبدأ بالتمدد تدريجيًا لاستيعاب حجم الجنين، كما يزداد وزنه إلى ما يُقارب من 2 كيلو، كما تحدث تغيرات كبيرة واضحة على مستوى الإفرازات المهبلية.

3- تغيرات بالوزن

من خلال الإجابة على سؤال هل يتحرك الجنين في الأسبوع الثامن، يجدر بالذكر أن زيادة وزن الأم أثناء الحمل من أكثر التغيرات الحادثة حيث تكتسب الوزن بمعدلات تتراوح من 12 إلى 20 كيلو زيادة عن وزنها الطبيعي وقد يكون ذلك بسبب:

  • زيادة كمية الدم وتدفقه.
  • زيادة وزن الرحم.
  • اختزان كميات كبيرة من الدهون استعدادًا للرضاعة.
  • وزن أنسجة الحمل المُتمثلة في المشيمة وغيرها.
  • زيادة وزن الثدي عن المعدل الطبيعي.
  • الحمل بتؤام.
  • عادات غذائية خاطئة.

4- تغيرات هرمونية

تعتبر من أكثر التغيرات التي تمر بها الحامل بتلك الفترة مع تغير مستوى الهرمونات وارتفاع مستوى هرمونات الحمل مما يؤدي إلى حدوث تقلبات مزاجية كبيرة قد ينتج عنها حدوث اكتئاب حمل.

5- تغيرات بالحواس

يرجع سبب ذلك إلى زيادة قوة حاسة الشم والتذوق للحامل بشكل كبير مما يؤدي إلى زيادة حساسيتها لبعض الروائح إلى جانب عدم احتمالها لبعض الأطعمة والعزوف عنها، كما يُلاحظ زيادة اللعاب عن المعدل الطبيعي مع الشعور بالعطش وزيادة عدد مرات التبول.

اقرأ ايضًا: هل يمكن أن يتأخر نبض الجنين إلى الأسبوع العاشر؟

6- تغيرات عامة

يحدث كل ذلك بالإضافة إلى بعض التغيرات الأخرى التي تؤدي بدورها إلى ظهور بعض الأعراض على الأم ومنها:

  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • التعب والإجهاد الشديد من أقل مجهود مع ضعف عام بالجسم.
  • الإسهال الشديد أو الإمساك الشديد.
  • الشعور بالضيق مع تقلبات المزاج من غير سبب.
  • انتفاخ البطن مع بعض اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • كما يبدأ الوحام بالأسبوع الثامن لبعض الأكلات الغريبة.
  • الشعور بالدوار الشديد.
  • قد تحدث اضطرابات بالرؤية وغيرها من الأعراض.

 إن الإجابة عن سؤال هل يتحرك الجنين في الأسبوع الثامن جعلت من الضروري التركيز على حركة الجنين لمتابعة دورات نموه الطبيعية خلال أشهر الحمل المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى