حمل

تأثير الغازات على الجنين

تأثير الغازات على الجنين من الأمور التي تشغل بال المرأة الحامل التي تعاني من كثرة الغازات طوال فترة حملها، فعادة ما تقلق الأم حيال أي شيء قد يتسبب في الضرر على صحة الجنين، لذا من خلال موقع شقاوة، سوف نتعرف معًا على تأثير الغازات على الجنين، وأسبابها وذلك من خلال السطور القادمة.

تأثير الغازات على الجنين

قد وجد الأطباء أن تأثير الغازات على الجنين غير موجود من الأساس، وذلك لأن الطفل منفصل تمامًا عن أمه، فهو لا يشعر بالألم الذي تشعر به الأم، كما أنه لا يشعر بالغازات التي تحدث لها أو الضغط التي تتعرض له، وذلك لأن الطفل موجود في مكان آمن تمامًا، حيث إنه يطفو في سائل يسمى بالسائل الأمينوسي.

هذا السائل يقوم بدوره كوسيلة وقاية وكحائط صد للجنين، وذلك لأنه يقوم بصد أي صدمات تتعرض لها الأم، أو أي حركة خاطئة تقوم بها، لذا فهو يحمى الجنين تمامًا من كل شيء.

كما أن بعضهم يعتقد أن هذه الأصوات الناتجة عن الغازات من الممكن أن تكون مهدئة ومطمئنة للطفل، ويوجد منهم من يعتقد أن الغازات الموجودة في الأمعاء تقوم بالضغط على الرحم مما يتسبب في الضغط على حركة الجنين وعلى رأسه، مما يتسبب له بأي ضرر.

لذا فإن حدوث أي شيء غير مريح أو مصدر إزعاج للأم فهو لا يسبب أي شيء للطفل، فمن هذه الأشياء الغازات والاضطرابات مثل حرقة المعدة أو الإمساك، كل هذا لا يتسبب في إزعاج الطفل أو تعرضه لأي ألم.

لذا يجب أن تطمئن الأم أن تأثير الغازات على الجنين لا تسبب أي ألم له، ولكن عليها أن تعالج هذه الأشياء كي لا تؤثر على صحتها.

اقرأ أيضًا: هل يتأثر الجنين بعدم أكل الأم؟

أسباب غازات الحمل

كما علمنا أنه لا وجود لـ تأثير الغازات على الجنين، ولكننا لا نعلم لما تحدث هذه الغازات من الأساس وما أسبابها ولما تحدث في فترة الحمل تحديدًا بهذا الشكل.

فقد وجد الأطباء بعد فحصهم لعدد من النساء أن من أسباب الغازات التي تحدث في فترة الحمل زيادة إفراز هرمون البروجيسترون، فالجسم في فترة الحمل يتعرض لكثير من التغيرات، فيقوم بإفراز هرمون البروجسترون بكميات كبيرة كنوع من الدعم الذي يحتاجه الحمل.

نتيجة لإفرازه تزداد كمية الغازات، وذلك لأن البروجسترون يقوم بترييح العضلات الملساء وتهدئتها، وكذلك الجهاز الهضمي والأمعاء الدقيقة، فهو يقوم بجعل الأمعاء التي تتحرك أبطأ بكثير من الطبيعي، وهذا يؤدي إلى تراكم الغذاء والمأكولات التي تحتاج للهضم.

كل ذلك يتسبب في انتفاخ البطن وبالتالي تتكون الغازات وتتراكم.

يعتبر أيضًا نمو الرحم وحركة التمدد والتوسع التي يقوم بها من أسباب الضغط الزائد على الأمعاء، ويزداد ذلك مع زيادة نمو الجنين وتقدم شهور الحمل، ذلك يتسبب في بطء الأمعاء مما يتسبب في تراكم الغذاء بها وبالتالي تراكم الغازات.

كما أن ذلك يؤدي إلى صعوبة بالغة في قدرة الحامل على التحكم في إطلاق الغازات وخروجها، مما يتسبب في أنها تخرد بشكل سريع وبصورة غير متوقعة أبدًا، ولكن كل هذه الغازات لا تؤثر على الجنين بأي شكل من الأشكال.

كما أن هذه الغازات تزداد في آخر شهور للحمل بشكل كبير، بسبب كبر حجم الجنين وبالتالي يزداد الضغط على البطن والأمعاء مما يؤدي إلى تراكم الغذاء بصورة أكبر وبالتالي تراكم كمية الغازات.

كل هذه الأسباب تؤدي إلى زيادة الغازات بشكل كبير، كذلك القلق بشأن بوجود آثار الغازات على الجنين يتسبب في زيادة الغازات بسبب الشعور التوتر.

أسباب أخرى لتراكم الغازات

كما ذكرنا قبل ذلك أن تأثير الغازات على الجنين غير موجود من الأساس ولا علاقة بين الجنين والغازات نهائي ، فقد وجد أن هناك أسباب أخرى بالإضافة إلى التي قد تم ذكرها في الأعلى وهي تتمثل فيما يلي:

تناول أنواع معينة من الأطعمة  من أسباب تراكم الغازات وكثرتها في المعدة، حيث إن هذه الأطعمة يصعب هضمها مما يؤدي إلى تراكمها مسببة غازات كثيرة، ومن هذه الأطعمة البروكلي والقرنبيط والتفاح، وأيضًا كل المشروبات الغازية والأطعمة التي تحتوي على توابل أو الأطعمة المقلية

الأطعمة التي تحتوي على مواد صناعية أيضًا تتسبب في وجود غازات وتراكمها، وأيضًا التي تتكون من دهون وجميع منتجات الألبان.

يمكن أن يتسبب الإمساك في حدوث غازات كثيرة، وكذلك يتسبب في انتفاخ البطن ويسبب ألم شديد في المعدة.

الأم طول فترة الحمل تشعر بتوتر شديد وقلق بسبب المرحلة التي تمر بها، مما يؤدي ذلك إلى كثرة الهواء الذي تتنفسه وهو الذي يؤدي إلى تراكم الغازات وكثرتها.

الكثير من الحوامل يتناولون فيتامينات ومعادن ومكملات غذائية تعمل على تقويتهم على فترة الحمل وتساعد في تثبيت الجنين، ولكنها تساهم في حدوث إمساك مما يتسبب في زيادة الغازات وتراكمها.

يمكن أن تكون الغازات خطيرة جدًا على الأم إذا كانت الغازات يرافقها حدوث ألم في البطن لمدة نص ساعة متواصلة أو أكثر، كذلك طول مدة الإمساك لأكثر من أسبوع يسبب خطورة بالغة على الحامل، ويعتبر التقيؤ بشكل مستمر أو نزول براز أسود به دم من الأشياء التي تسبب خطورة للحامل.

لذا نشير إلى أن هذه الغازات تؤثر بشكل كبير على المرأة الحامل، لذا يجب أن نتعرف على طرق تساعد في التخلص منها، وذلك من خلال اتباع الفقرات التالية:

اقرأ أيضًا: هل التهاب الكلى يؤثر على الجنين؟

كيفية التخلص من غازات الحمل

توجد الكثير من الطرق التي تساهم في التخلص من غازات الحمل التي تسبب إزعاج كبير للمرأة الحامل، حيث إنها تشعر بفعالية الغازات الضارة على الجنين.

لذا سنقوم بعرض بعض الطرق التي تساعد الحامل في التخلص من هذه الغازات والتي تهدئ معدتها، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • يجب أن تقوم الحامل بالتحرك لوقت طويل، وذلك لأن النشاط البدني وممارسة الرياضة أو حتى المشي لوقت طويل يساعد في تقليل الإمساك أو معالجته نهائيًا، وهذا يؤدي إلى تقليل الغازات أو التخلص منها.
  • أيضًا شرب كمية كبيرة من السوائل يؤدي إلى تقليل الغازات التي تخرج أثناء فترة الحمل، لذا فعلى المرأة أن تشرب ما يقارب من 8 إلى 10 أكواب من الماء كل يوم، مما يساعد على حماية الجسم من الإمساك والتخلص منه تمامًا حيث إن الإمساك هو ما يتسبب في خروج هذا الكم من الغازات.
  • ليست كل السوائل مناسبة للشرب، فهناك بعض المشروبات يجب أن تتجنب شربها تمامًا، وذلك لأنها قد تحتوي على ثاني أكسيد الكربون الموجود في المشروبات الغازية والتي تعتبر من الأسباب الأساسية في خروج الغازات.

أيضًا المشروبات التي تحتوي على سكر الفركتوز المعروف بسكر الفاكهة، فهو سكر طبيعي جدًا يتواجد في بعض الفاكهة، ولكن الكثير من الأشخاص لا يتمكنون من هضمه بعد أن يدخل إلى المعدةـ وهذا يؤدي إلى حدوث تخمر لهذا السكر في الأمعاء مما يتسبب في تكون انتفاخات وكمية كبيرة من الغازات.

كذلك المشروبات التي تحتوي على سكر السوربيتول الذي يعرف بأنه نوع من السكر بديل للسكر العادي ولكنه يكون منخفض السعرات الحرارية، وبالرغم من قلة سعراته الحرارية إلا أن الجسم لا يستطيع أن يهضمه مما يتسبب في تكون كمية من الغازات وضغطها على الأمعاء.

اقرأ أيضًا: هل الغازات تؤثر على حركة الجنين

طرق أخرى تساعد على التخلص من الغازات

من خلال عرضنا إلى تأثير الغازات على الجنين بشكل مفصل، نجد أن هناك طرق أخرى تساعد على التخلص من هذه الغازات غير التي تم ذكرها قبل ذلك، مما يؤدي إلى  شعور الحامل بالراحة والتخلص من الألم الذي تشعر به بسبب هذه الغازات والتي لا يكون لها تأثير على الجنين، فمن هذه الطرق ما يلي:

  • تناول كمية من الأطعمة التي تحتوي على ألياف، فتناولها لبعض المواد الغذائية التي تحتوي على حبوب كاملة، وكذلك الخضروات والفاكهة وبعض الأطعمة الأخرى يساعد كثيرًا في التخلص من الإمساك وبالتالي عدم تواجد أي غازات.
  • يجب أن تقوم الحامل بارتداء بعض الملابس الخفيفة الواسعة، حيث إن الملابس الضيقة تقوم بالضغط على منطقة البطن والخصر، مما يتسبب في مزيد من الضغط على الأمعاء مما يتسبب في كثرة الغازات.
  • يجب على الحامل أن تتخلص من مشاعر التوتر والقلق، حيث إن التوتر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تكوين الغازات في المعدة.

كل هذه الطرق يمكن للمرأة الحامل الاستعانة بها كي تتخلص من الغازات التي تسبب لها إحراج في بعض الأوقات بسبب خروجها الغير متوقع والألم الذي تتسبب فيه لها، كما أنها تشعر الأم بالقلق تجاه طفلها بالرغم من أنه لا يوجد فاعلية للغازات على صحة الجنين.

على المرأة الحامل أن تعرف أن تأثير الغازات على الجنين غير موجود إطلاقًا، لذا يجب أن تطمئن وتهدأ، فلا مزيد من التوتر والقلق الذي يتسبب في زيادة الغازات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى