صحة طفلي

الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية من أهم الأمور التي تشغل بال الأم، وبالأخص عند اقتراب موعد الولادة، ويحتوي هذا المقال على المعلومات التفصيلية التي تتعلق بكل نوع منهما، مع المميزات التي يحتوي عليها، والأفضل منهما بالنسبة للرضيع تابعينا اليوم عزيزتي الأم في موقعنا شقاوة، لمعرفة كل ما يخص هذا الموضوع.

الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

عند المقارنة بين النوعين بالطبع تحمل الرضاعة الطبيعية الكثير من الفوائد للطفل، حيث يمكنه الحصول من حليب الأم على جميع العناصر التي يحتاج إليها، ولا يحتاج إلى تناول أي شيء إضافي خلال أول 4 أو 6 شهور من عمره.

أما الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية فإن الرضاعة بالطريقة الصناعية تحمل عدد من المميزات أيضًا، ومنها حرية تحرك الأم، لأن أي شخص آخر يمكنه تحضير الرضعة ومنحها للطفل، ولكن نظرًا لافتقار الحليب الصناعي عدد من العناصر المفيدة، يجب ألا يتم اللجوء له إلا عند وجود سبب.

لمزيد من المعلومات عن براز الرضيع في الشهر الثاني والفرق بين براز الرضاعة الطبيعية والصناعية

الرضاعة الطبيعية

تحمل الرضاعة الطبيعية الكثير من الفوائد للطفل، ولذلك فإنه يحتاج في أول 6 شهور من عمره إلى تناول حليب الأم فقط، ولا يحتاج أن يتناول معه الماء أو الأعشاب أو أي شيء آخر، لأن حليبها يحتوي على كل ما يحتاجه، وبعد مرور 6 شهور، يمكن أن تبدأ الأم في إدخال الطعام الصلب له بالتدريج.

فوائد الرضاعة الطبيعية

تساعد الرضاعة الطبيعية على تقوية العلاقة والرابط بين الأم والطفل، كما تحتوي على الكثير من الفوائد مثل:

  • تمنح الطفل جميع متطلباته الغذائية خلال أول شهور من عمره.
  • يحتوي على عدد من المواد المضادة للجراثيم، التي تساعد على وقاية الطفل من الإصابة بالكثير من أنواع الأمراض.
  • الحماية من الإصابة بالتهاب القولون.
  • من الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية أن الرضاعة الطبيعية ينتج عنها تقوية الفكين لدى الطفل، وهو ما لا يحدث مع الرضاعة الصناعية.
  • تقوية الفكين لدى الطفل.
  • يتميز أنه سريع الهضم، وبالتالي لا ينتج عنه مشاكل هضمية له.
  • زيادة مناعة الطفل، وبالتالي وقايته من العديد من الأمراض.
  • حماية الطفل من الإصابة بالحساسية.
  • تحمي الأم من الإصابة بالسمنة، أو الإصابة بسرطان الثدي.

الرضاعة الصناعية

هناك عدد من الأمهات التي تلجأ إلى استخدام الرضاعة الصناعية، وقد يكون السبب هو رفض الطفل للرضاعة الطبيعية، أو أن الأم تعمل ولذلك لا يمكنه إرضاع الطفل طبيعيًا طوال اليوم، وغيرها من أسباب، وفي هذه الحالة يمكنها الخلط بين نوعين الرضاعة، أو استخدام الرضاعة الصناعية فقط على حسب الأسباب.

فوائد الرضاعة الصناعية

تحتوي الرضاعة الصناعية على عدد من الفوائد ومنها ما يلي:

  • تقليل الضغوط التي تقع على الأم، وبالأخص إذا كانت امرأة عاملة.
  • معرفة كمية الحليب الذي يتناوله الطفل، وتحديد ما يحتاج إليه.
  • كذلك من الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية أن الحليب الصناعي متوفر طوال الوقت، أما الأم قد تكون مشغولة بعض الوقت.
  • يساعد الحليب الصناعي على نوم الطفل فترة أطول ممن يرضع طبيعيًا.
  • تساعد الأم على إنجاز المزيد من الأعمال إلى جانب الرضاعة.
  • تستطيع الأم أن تتناول أي أنواع من الأدوية بدون تقييد.
  • حماية الطفل من الإصابة بالأمراض التي يمكن أن تنتقل له عبر الرضاعة الطبيعية.

كما نقدم لكم في هذا المقال كل ما يخص أفضل حليب للأطفال الرضع يزيد الوزن والأضرار التي يمكن أن يسببها الحليب الصناعي

هل الحليب الصناعي مضر؟

الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

لا يحتوي الحليب الصناعي على المواد التي تزيد من مناعة الطفل، وهو ما يجعله مُعرض أكثر إلى الإصابة بأنواع كثيرة من الأمراض، كما إنه أصعب في الهضم، وهو ما ينتج عنه إصابة الطفل بالانتفاخات والغازات، ولكن إذا كانت احتياجات الطفل الغذائية عادية، ومع تحضيره بنفس تعليمات الطبيب سوف يمكنه أن يفيد الطفل.

أما الرضع الذين يتطلبون احتياجات غذائية محددة، فإنه يحتاج إلى نوع معين من الحليب الصناعي.

أهم النصائح للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

بعد التعرف على الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية في حالة وجود أي أسباب للجمع بين نوعين الرضاعة، فإن النصائح التالية تساعد على ذلك:

  • لا يتم الجمع بين نوعين الرضاعة، إلا بعد تعود الطفل في البداية على الرضاعة الطبيعية، وكذلك بعد تعود الثدي على إفراز الحليب بالكمية الكافية للطفل.
  • يمكن استبدال الرضاعة الصناعية بضخ الحليب من الثدي، ولكن بعد استشارة الطبيب، حيث يمكن منح الطفل حليب الأم عندما يحتاجه، وتكون الأم مشغولة.
  • عدم البدء في الرضاعة الصناعية قبل بلوغ الطفل عمر شهرين أو 3 شهور، حتى لا يميل الطفل إلى الحليب الصناعي، ويترك الرضاعة الطبيعية، وكذلك حتى لا يقل إفراز الحليب من الثدي.
  • تحديد أوقات معينة للرضاعة الطبيعية، وأوقات أخرى للرضاعة الصناعية، حتى يكون هناك تنظيم بينهما، ويظل معدل الحليب في الثدي كما هو.
  • يجب أن يكون الحليب ملائم للطفل وملائم لدرجة الحرارة، مثل أن يكون دافئ في الشتاء، ويكون فاتر خلال الصيف، وكذلك تكون الحلمة ملائمة لعمر الطفل.
  • يجب على الأم ألا تُرضع طفلها من زجاجة الحليب، ولكن يتولى أي فرد آخر هذه المهمة، حتى لا يتعود الطفل على الرضاعة الصناعية في وجود الأم.

هل توجد فوائد للجمع بين نوعين الرضاعة؟

بعد معرفة الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية فإنه كما تحدثنا عبر الفقرات السابقة، بالطبع الرضاعة الطبيعية فقط هي المفيدة للطفل، ولكن قد يكون هناك سبب للجمع بين نوعين الرضاعة مثل الوزن الخفيف للطفل، وغيرها من أسباب، وفي هذه الحالة سوف يتمكن الرضيع من الحصول على الفوائد التالية:

  • تطور الطفل بصورة طبيعية، وحصوله على كل احتياجاته وبالأخص عندما يكبر وتكون الرضاعة الطبيعية وحدها لا تكفي.
  • تستطيع الأم وخاصةً إذا كانت عاملة أن تنظم وقتها خلال اليوم، وأن تفعل ما تشاء في الوقت الذي يرضع به الطفل صناعيًا.
  • فرصة للآباء والأقارب أن يشاركون الأم في رضاعة الطفل والاعتناء به، بالتالي يمكن تقوية العلاقة بينهم وبين الطفل، وكذلك يمكن أن تحصل الأم على قسط من الراحة.

مساوئ الجمع بين نوعين الرضاعة

بعد التعرف على الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية والفوائد التي نحصل عليها من الجمع بينهما، فإن هناك عدد من المساوئ التي تنتج عن جمعهما إذا تم ذلك بدون استشارة الطبيب، ومن أهم تلك الأضرار ما يلي:

  • عند الخلط بين نوعين الرضاعة، تقل كمية إدرار الحليب لدى الأم، وهو ما قد يُصعب معه الرجوع إلى الرضاعة الطبيعية فقط مرة أخرى.
  • في حالة عدم تنظيم الرضعات بصورة جيدة، قد يصاب الطفل بالسمنة، وخاصةً إذا كان جسمه قابل للزيادة، أو هناك تاريخ لدى العائلة مرتبط بالسمنة.
  • بعض الأطفال عند تذوق الحليب الصناعي يستسيغون طعمه، وهو ما يجعلهم يرفضون الرضاعة الطبيعية,

أسباب اللجوء إلى الجمع بين نوعين الرضاعة

يجب على الأم ألا تلجأ إلى الجمع بين نوعين الرضاعة إلا في حالة وجود سبب، ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

  • قلة كمية حليب الأم، وهو ما يجعله غير كافي للطفل.
  • الطفل الذي يولد مبكرًا أو تكون لديه أي مشكلة تتطلب وضعه في الحضانة فترة.
  • في حالة ولادة توأم.
  • عند إصابة الأم بأمراض معدية، وخشيتها على انتقال المرض للطفل عبر الحليب، أو خشيتها عليه من الأدوية التي تتناولها.
  • إذا كانت الأم تعمل، والحليب الذي تضخه من الثدي لا يكفي الطفل مدة عملها.

ونوفر لكم عبر الرابط التالي كثرة الرضاعة لحديثي الولادة

وختامًا تعرفنا على الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية وأهم المزايا التي تتعلق بكل نوع منهما، وكذلك تحدثنا حول مميزات وعيوب الجمع بين نوعين الرضاعة، والأسباب التي تجعل الأم تلجأ للرضاعة الصناعية إلى جانب الطبيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى