ولادة

أعراض سرطان الرحم للعذراء

أعراض سرطان الرحم للعذراء تتعدد، والمشكلات التي تعاني منها الفتاة العذراء في حالة إصابة الرحم وما يترتب على هذه المشكلات من متاعب وأضرار لصحة الفتاة، حيث إن هناك نسبة كبيرة من النساء والفتيات تعاني من سرطان الرحم، ومشكلات في قاع الرحم وفيما يلي سوف يقدم موقع شقاوة أعراض سرطان الرحم للعذراء.

أعراض سرطان الرحم للعذراء

الكثير من الفتيات والسيدات تتعرض في فترات مختلفة من العمر للإصابة بمشكلات في الرحم وفي قاع الرحم، وقد تتفاقم هذه المشكلات مسببة الإصابة بسرطان الرحم.

إن الإصابة بسرطان الرحم عند العذراء من المشكلات الكبيرة والأكثر صعوبة التي قد تواجه الفتاة العذراء، وتؤثر عليها ويكون لها الكثير من الأعراض التي تظهر بشكل متتالي عند الفتاة العذراء ومن أعراض سرطان الرحم للعذراء ما يلي:

1ـ خروج كميات كبيرة من الدم بين دورة وأخرى

يعد خروج كميات كبيرة من الدم من أعراض سرطان الرحم للعذراء، بحيث تتعرض الفتاة في خلال فترة دورة الطمث لنزول كميات كبيرة وزائدة من الدماء وتكون الدماء بلون أحمر فاتح، ويتسبب نزول هذه الكميات في شعور الفتاة بحالة من الضعف وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة المختلفة.

اقرأ أيضًا: أعراض بطانة الرحم المهاجرة عند البنات

2ـ نزول إفرازات كثيرة ولها روائح كريهة

تتعرض الفتاة العذراء لكمية من الإفرازات الكثيرة التي تحمل روائح كريهة وألوان مختلفة، فنجد أن بعض هذه الإفرازات يكون باللون الأحمر والبعض الآخر باللون الأبيض السميك وإفرازات باللون الأحمر القاتم.

3ـ شعور بالامتلاء وثقل في نهاية الظهر والبطن

قد تشعر الفتاة بنوع من فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام، والشعور بنوع من الألم في منطقة البطن والظهر يزداد مع الحركة، ووجود وخز في المنطقة السفلية من البطن، وهذا الوخز قد يجعل الفتاة غير قادرة على الحركة.

4ـ الشعور بألم في منطقة الساقين والحوض

تشعر الفتاة العذراء عند إصابتها بسرطان الرحم بألم يصيب منطقة الساقين والحوض، ويجعل الفتاة غير قادرة على الحركة بشكل جيد وتزداد حدة هذه الآلام مع اقتراب الدورة الشهرية وتزداد أيضًا في فترة التبويض.

5ـ تعاني الفتاة من ألم شديد أثناء التبول

عند التبول تشعر الفتاة العذراء في حالة الإصابة بسرطان الرحم بتعب وثقل في منطقة المثانة، وتحاول الضغط على المنطقة السفلية من البطن لتقليل هذا التعب ولكن دون جدوى، قد تشعر الفتاة أيضًا برغبة في التبول لمرات عديدة.

6ـ شعور الفتاة بفقدان الشهية

تشعر الفتاة المصابة بسرطان الرحم بانعدام الرغبة في تناول الطعام والوجبات في أوقاتها، وتجد الفتاة صعوبة ومشكلات في عملية الهضم، مما يتسبب في فقدان الشهية في شعور الفتاة بالمرض والإعياء والشعور بألم في منطقة المعدة والقولون.

7ـ نزول كمية من الدماء في أثناء التبول

يُعد ذلك من أخطر أعراض سرطان الرحم للعذراء، ويصاحب التبول خروج كمية من الدم مع البول والشعور بألم شديد بعد الانتهاء من التبول، وتجد الفتاة أنها بحاجة لتناول المسكنات والأدوية التي تقلل الشعور بالألم.

 8ـ الشعور بضيق شديد في التنفس

تشعر الفتاة بصعوبة في عملية التنفس مع حركات الشهيق والزفير وتزداد الصعوبة في التنفس عند الحركة أو بذل مجهود كبير.

9ـ تورم في الساقين وتراكم في السوائل

تتورم منطقة الساقين عند الفتاة المصابة وتحدث زيادة في ذلك التورم عند الضغط على منطقة القدمين، وذلك بسبب تراكم السوائل في منطقة القدمين وحدوث بعض التغيرات البيولوجية في جسد الفتاة العذراء المصابة بسرطان الرحم.

10ـ عدم انتظام الدورة الشهرية

قد تعاني الفتاة العذراء من عدم انتظام في مواعيد الدورة الشهرية بحيث تحدث فترة الطمث في أوقات غير منتظمة، وعلى فترات متباعدة ويمكن معرفة ذلك من خلال البرامج الخاصة بحساب مواعيد دورة الطمث.

اقرأ أيضًا: متى يحدث الحمل بعد الدورة بكم يوم

أسباب سرطان الرحم عند العذراء

بعد معرفة أعراض سرطان الرحم للعذراء، يجب التعرف إلى الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الفتاة العذراء بسرطان الرحم والمعاناة من أشكال مختلفة من التكيسات في الرحم، وقد تكون بعض الأسباب راجعة إلى العادات الخاطئة المُتبعة من قِبل الفتاة أو بعض العوامل الطبيعية والاستعدادات الوراثية عند الفتاة، ومن أكثر الأسباب شيوعًا:

1ـ تُعرض الفتاة لاضطرابات الهرمونات الأنثوية

عند تعرض الفتاة العذراء لاضطرابات في الهرمونات التي يفرزها الجسم مثل هرمون الاستروجين، يؤدي ذلك لحدوث تغير وخلل في نمو خلايا الرحم.

نجد أن هناك بعض المشكلات الصحية التي تتسبب بشكل رئيسي في تغير إفراز الهرمونات في جسم الفتاة ومن هذه المشكلات:

  • إصابة الفتاة بتكيسات في منطقة الرحم، وتكون هذه التكيسات حميدة أو خبيثة وبعضها يمكن إزالته بالعمليات الجراحية.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • إصابة الفتاة بمرض السمنة.
  • الإصابة ببعض أورام المبايض.

2ـ نزول دم الحيض في سن مبكر

نزول الدم الخاص بالحيض في فترات مبكرة عند الفتيات، يزيد من خطر إصابة الفتاة بسرطان الرحم، ويرجع ذلك إلى زيادة عدد السنوات التي يتعرض فيها جسم الفتاة لهرمون الاستروجين.

3ـ عدم حمل الفتاة

أثبتت بعض الدراسات أن الفتاة التي لم تتزوج، والفتاة التي تزوجت ولم يحدث لها حمل لفترات طويلة، تكون أكثر عرضة لسرطان الرحم عن غيرها من الفتيات.

 4ـ التقدم في السن

كلما تقدم عمر الفتاة وأصبحت قريبة من الوصول لسن اليأس، كلما ازداد خطر الإصابة لديها بسرطان الرحم ويزداد أيضًا ذلك الخطر عند وصولها لذلك السن.

5ـ إصابة المرأة بالسمنة

الكثير من النساء والفتيات تعاني من الإصابة بالسمنة، وتكون الإصابة زائدة، مع التقدم بالعمر نظرًا لعدم قدرة الجسم على حرق الدهون كالسابق.

يتسبب حدوث السمنة عند الفتاة في زيادة احتمالات الإصابة بسرطان الرحم، وذلك لأن تراكم الدهون في جسم المرأة يسبب حدوث خلل في الهرمونات.

6ـ استخدام علاجات سرطان الثدي

بعض الأبحاث تشير إلى أن استخدام الأدوية التي تعالج سرطان الثدي، يكون له أعراض شديدة على الفتاة العذراء، ويؤثر على الرحم وبطانته وقد تحدث إصابة بسرطان الرحم.

7ـ الإصابة بسرطان القولون الوراثي

هي متلازمة تتسبب في حدوث نوع من الخلل في الجينات الوراثية التي تنتقل من الآباء إلى الأبناء، ويكون نتيجة هذا الخلل زيادة في معدلات الإصابة بسرطانات الرحم والقولون.

اقرأ أيضًا: هل يمكن حدوث حمل أثناء الدورة الشهرية

تشخيص الإصابة بسرطان الرحم

هناك بعض الطرق المُتعبة في تشخيص الإصابة بسرطان الرحم عند الفتاة العذراء والتي تشمل:

1ـ عمل فحص الحوض

يقوم الطبيب بعمل فحص كامل للأعضاء الأنثوية عند الفتاة العذراء، وتشخيص المرض.

2ـ عمل فحص باستخدام الموجات الصوتية

يساعد هذا النوع من الفحوصات في تكوين صورة كاملة للرحم، وإجراء ما يُعرف بتخطيط الصدى المهبلي، والذي يساعد في معرفة حجم وسمك وتركيب المهبل، عند الفتاة العذراء.

3ـ تنظير الرحم

تلجأ الفتيات لفحص تنظير الرحم بهدف فحص بطانة الرحم، ويمكن اللجوء إليه أيضًا في عملية استئصال الرحم.

4ـ خزعة نسيج الرحم

عند شعور الفتاة بألم شديد في المنطقة المحيطة بالرحم والمبايض، تقوم بعمل خزعة نسيج الرحم لكي تحصل على عينة من نسيج الرحم يتم فحصها وتحليلها.

5ـ اللجوء للجراحة التشخيصية

يساعد إجراء عملية جراحية في الرحم في إزالة نسيج من الرحم والقيام بفحصه واختباره، ويمكن اللجوء لهذا النوع من الحلول في حالة إن كانت الخزعة غير كافية أو كانت نتائجها غير واضحة.

اقرأ أيضًا: هل البكتيريا تضر الجنين

العلاقة بين سرطان الرحم والاستعدادات الوراثية

بالإضافة إلى أعراض سرطان الرحم للعذراء، نجد أن هناك علاقة وثيقة بين الاستعدادات الوراثية عند الفتاة والإصابة بالسرطان بأشكاله المختلفة، فنجد أن الكثير من الفتيات التي يحدث لها إصابة بسرطان الرحم يكن لديهم الاستعداد الوراثي المسبق للإصابة، بسبب انتقال بعض الجينات من الأم أو أقارب الدرجة الأولى.

عند فحص السجل العائلي للفتاة المصابة، قد نجد تاريخ للعائلة مع مرض السرطان، وهو ما يؤثر بشكل كبير على إصابة الفتاة.

احتمالية عودة سرطان الرحم بعد الشفاء منه

قد تظن بعض السيدات والفتيات أن الشفاء من سرطان الرحم يعني التخلص من احتمالية رجوع المرض مرة أخرى، ولكن هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى احتمالية عودة المرض بشكل جديد، وفي فترة لاحقة، والأسباب في ذلك ترجع إلى:

1ـ عودة بعض الخلايا السرطانية بعد التخلص منها

بعد انتهاء فترة العلاج الإشعاعي والقضاء على الخلايا السرطانية بشكل كامل، قد يحدث نجاة لبعض الخلايا المُصابة، وتهاجم هذه الخلايا المرأة بشكل جديد مكونة المرض.

2ـ حدوث سرطان للمبيضين

بعد استئصال الرحم، يتأثر المبيضان بعدم قيام الرحم بوظيفته، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث سرطان في المبيضان.

3ـ وجود خلايا لم يتم علاجها بشكل صحيح

بعد علاج الخلايا المصابة والتخلص منها عن طريق الإشعاع أو الاستئصال أو تناول الأدوية الكيماوية، نجد أن بعض الخلايا لم يتم القضاء عليها بشكل صحيح وما زالت تستطيع القيام بدورها في مهاجمة الجسم، لذلك يجب التخلص منها بسرعة.

علاج سرطان الرحم

توجد طرق كثيرة ومتنوعة للتخلص من سرطان الرحم وتشمل:

1ـ اللجوء للجراحة

قد تكون الجراحة في بعض الأحيان هي الحل الأمثل للتخلص من مشكلة سرطان الرحم للعذراء، ويكون إجراء الجراحة من خلال الجراحة المفتوحة عن طريق عمليات فتح البطن أو الجراحة عن طريق استخدام منظار طبي.

2ـ الخزعة المخروطية

يزيل الطبيب مخروط من الأنسجة المصابة بالسرطان، بما فيها جزء أيضًا من الأنسجة السليمة، ويتم استخدام هذا في علاج سرطان عنق الرحم عند الفتاة العذراء.

3ـ استئصال الرحم

يتم إزالة جزء من الرحم أو في بعض الحالات يتم استئصال الرحم بالكامل، ويُعد هذا الإجراء من الإجراءات الغير شائعة وتكون في المراحل المتأخرة من الإصابة بالسرطان.

4ـ العلاج الاشعاعي.خأخرة منم الإ

يتم استخدام العلاج الإشعاعي في بعض الحالات، باستخدام أشعة عالية الطاقة كما في الأشعة السينية، وذلك بهدف التخلص من الخلايا السرطانية وقتلها، أو إيقاف نمو هذه الخلايا في الجسم.

يعتمد العلاج الإشعاعي على المرحلة التي يصل إليها المرض، وقد يكون علاج إشعاعي داخلي أو خارجي.

5ـ العلاج الكيميائي

يسبب استخدام العلاج الكيميائي منع نمو الخلايا السرطانية في جسم المرأة والفتاة المصابة، ويمكن استخدام العلاج في شكل دواء بالفم أو الحقن عن طريق العضلات والوريد.

هناك بعض الأعراض الجانبية التي يسببها استخدام الدواء الكيماوي في الجسم ومنها:

  • حدوث تساقط الشعر.
  • حدوث تقرحات الفم.
  • حدوث الغثيان.

6ـ العلاج المناعي

تراجع حالة الجهاز المناعي للجسم، من أكثر الأسباب التي تؤدي لحدوث السرطان، لذا يجب تناول الأدوية التي تعزز دور وصحة الجهاز المناعي وتقلل من خطر الإصابة وتزيد من قدرة الجسم على مقاومة الأمراض.

اقرأ أيضًا: هل يمكن حدوث حمل أثناء الدورة الشهرية

7ـ العلاج الموجه

العلاج الموجه من أفضل أنواع العلاجات المستخدمة في علاج السرطان وتقلل من احتمالية حدوثه عند الفتاة العذراء.

بذلك نجد أن أعراض سرطان الرحم للعذراء كثيرة ومتنوعة، ويجب التعرف إليها بشكل سريع للتمكن من حل المشكلة في مرحلة مبكرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى