حمل

إيقاف حبوب منع الحمل فجأة

إيقاف حبوب منع الحمل فجأة يعد من القرارات الخاطئة التي تتسبب في ظهور الكثير من الأعراض السلبية على المرأة، حيث إن تلك الحبوب تؤثر بصورة كبيرة على هرمونات الجسم، وبالأخص الهرمونات الأنثوية، لذا سنعرض لكم عبر موقع شقاوة بعض التأثيرات التي قد يتسبب فيها قرار التوقف عن تناول تلك الحبوب بصورة فجائية.

إيقاف حبوب منع الحمل فجأة

تعد حبوب منع الحمل من الحبوب الدوائية التي تتطلب إرشادات طبية في حالة البدء في تناولها وعند إيقافها، حيث إنها تحتوي على مجموعة من الهرمونات المصنعة التي يتم تناولها عبر الفم لمنع الحمل أو تنظيم الدورة الشهرية أو علاج أحد الاضطرابات الهرمونية التي ترتبط بهرمونات الأنوثة لدى المرأة.

حيث تظهر فاعلية تلك الحبوب في حالة تناولها بصورة منتظمة ودورية بشكل يومي في نفس المواعيد التي تم تناولها فيها لأول مرة، نظرًا لأنها تعمل على تنبيه وإفراز تلك الهرمونات بنسب ومقادير محددة بناءً على تلك المواعيد، وعند حدث خلل في وقت تناولها سواء بالتقديم أو بالتأخير قد يؤثر ذلك على فاعلية تلك الحبوب.

جدير بالذكر أن إيقاف تناولها بشكل مفاجئ دون الرجوع على الطبيب المختص، قد ينتج عنه الكثير من التأثيرات السلبية.

حيث تبرر بعض النساء سبب رغبتها في إيقاف تناول تلك الحبوب لأحد الأمور التي ترتبط بحالتها كأن تكون قد أصيبت بأحد الآثار الجانبية عن تناول تلك الحبوب أو قد تكون قد تشعر بالمخاوف والتأثيرات السلبية، أو أنها ترغب في الحمل.

بغض النظر عن الدافع من إيقاف حبوب منع الحمل فجأة، لا بد من استشارة الطبيب قبل القيام بتلك الخطوة منعًا للتعرض لمخاطر إيقاف حبوب منع الحمل التي تظهر على هرمونات الجسم بتغير مواعيد واضطراب الدورة الشهرية، وقد تحدث بعض المشاكل الصحية نتيجة تلك الخطوة غير المعد لها جيدًا.

كما قد تختلف أعراض التوقف عن تناول تلك الحبوب في حدتها بين الخفيف والشديد، فقد تشتمل تلك الأعراض الخفيفة على الشعور بالغثيان وتورم الثديين وتقلب المزاج، أما في الحالات الشديدة قد يحدث نزيف حاد واضطراب في مواعيد نزول الدورة الشهرية، وحدوث صداع شديد وتورم واضح في الفخذين.

اقرأ أيضًا: بعد كم ساعة يبدأ مفعول حبوب منع الحمل مارفيلون

تأثير إيقاف حبوب منع الحمل فجأة

من المحتمل أن تظهر بعض الأعراض على المرأة عند إيقاف حبوب منع الحمل فجأة دون تحديد إجراء لذلك، وتتمثل تلك الأعراض في:

1- تعرض المرأة للنزيف لفترة من الوقت

حدوث نزيف قد يستمر لفترة طويلة قد يصل إلى أسبوعين، حيث لا يمكن السيطرة على هذا النزيف بسهولة، كما يحتاج الجسم إلى فترة طويلة لكي يستعيد نشاطه بعد حدوث هذا النزيف الحاد.

من الممكن أن تتعرض المرأة عقب إيقاف حبوب منع الحمل فجأة إلى ظهور بقع من الدم مع حدوث تقلصات على هيئة تشنجات مؤلمة عقب إيقاف تلك الحبوب بيومين، ويرجع السبب في نزول تلك البقاع إلى أن الهرمونات يبدأ في مغادرة الجسم بمجرد إيقاف تلك الحبوب.

من حسن الحظ أن جميع تلك الأعراض تعتبر مؤقتة، سوف تزول مع مرور الوقت وعودة الدورة الشهرية إلى طبيعتها بعد حدوث عدة دورات متتالية.

في حالة إيقاف حبوب منع الحمل فجأة بعد انتهاء الحبوب المتواجدة بالشريط، أي تم تناول الشريط كاملُان فقد لا يحدث نزيف في أغلب الأحوال، وقد يساهم ذلك في عودة الجسم إلى حالته الطبيعية بسرعة بمجرد حدوث الدورة الشهرية بصورة منتظمة، لذلك من الأفضل التوقف عن تناول حبوب الحمل في حالة انتهاء الحبوب بالشريط بالكامل.

2- حدوث حمل بمجرد إيقاف الحبوب

إن حدوث حمل عند إيقاف حبوب منع الحمل فجأة من الأمور الطبيعية التي قد تحدث، لكنها قد تحدث بوقت مبكر عن الذي كان متوقع لها والذي قد يكون بعد أشهر من إيقاف تلك الحبوب.

كما يوجد بعض الحالات الأخرى التي قد تحمل بعد عام واحد دون الحاجة إلى علاج، وهذا الأمر يتوقف على طبيعة هرمونات المرأة المتناولة لحبوب منع الحمل.

3- حدوث اضطرابات بالدورة الشهرية

ترجع اضطرابات الدورة الشهرية إلى تلك التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة عند توقفها عن تناول تلك الحبوب بشكل فجائي، ولكن في تلك الحالة يستلزم زيارة الطبيب على الفور، للتعرف على السبب بشكل واضح.

 4- حدوث تقلصات بعضلات الجسم

قد تحدث بعض التقلصات بمنطقة الرحم والبطن وقد تمتد تلك التقلصات لتصل لمنطقة أسفل الظهر، وهذه الأعراض تعود إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث عند إيقاف تلك الحبوب.

اقرأ أيضًا: عدم نزول الدورة الشهرية بعد حبوب منع الحمل

5– اضطراب في الوزن

تعتبر زيادة الوزن من الآثار الأكثر شيوعًا التي تتسبب فيها حبوب منع الحمل، وقد يظهر هذا العرض بشكل واضع عند الإيقاف الفجائي لتناول تلك الحبوب دون استشارة الطبيب واتباع الإجراءات الصحيحة.

كما أن هناك بعض الحالات انخفض وزنها، خاصةً اللاتي كانوا يتناولن حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون البروجستين فقط، وهذا أمر طبيعي لا يستدعي للتوتر أو القلق.

6- حدوث اضطرابات مزاجية

سواء توقفت المرأة تدريجيًا أو فجائيًا عن تناول حبوب منع الحمل ستتعرض لتلك التقلبات المزاجية التي تكون على هيئة توتر أو قلق أو اكتئاب، وهذه أمور طبيعية لأن تلك الحبوب تؤثر على كمية الهرمونات التي يتم إفرازها من قبل أوامر من النخامية التي تعطي إشارات لجميع غدد الجسم الأخرى بأن تفرز هرموناتها.

بالتالي قد يؤثر ذلك على أنشطة المرأة اليومية وتقلباتها المزاجية، ولكن تلك الأعراض قد تتخذ بعض الوقت وتنتهي.

7- ظهور حب الشباب

من الممكن أن تتأثر البشرة عند التوقف عن تناول تلك الحبوب، وبجانب أن نسب الزيوت التي تحتوي عليها البشرة قد تختلف نتيجة تغير نسب هرموني البروجيترون والإستروجين، نظرًا لدورهم الكبير في الحفاظ على تلك النسبة.

اقرأ أيضًا: أفضل أنواع حبوب منع الحمل لغير المرضع

8– تغيير حجم الثديين

بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل بشكل فجائي قد يتغير حجم الثديين، بأن ينخفض قليلًا عن حجمه الطبيعي، ثم بعد عدة شهور يعود إلى حجمه الطبيعي.

أسباب إيقاف حبوب منع الحمل فجأة

هناك مجموعة من الأسباب تدفع المرأة بأن تتوقف عن تناول تلك الحبوب بصورة فجائية، منها:

  • محاولة المرأة وسعيها لتنظيم الأسرة.
  • تكلفة حبوب منع الحمل العالية التي تحتاج إلى أنفاق الكثير من الأموال.
  • عدم قدرتها على الانتظام على تناول تلك الحبوب وتريد استبدالها بأنواع أخرى من وسائل منع الحمل.
  • في حالة تعرض المرأة لآثار جانبية خطيرة لتلك الحبوب.
  • الشعور بخوف من تأثير تلك الحبوب على المدى البعيد، بأن تتسبب في منع الحمل بشكل نهائي.

الوقت المناسب للتوقف عن تناول حبوب منع الحمل

من الممكن التوقف عن تناول تلك الحبوب بأي وقت ولكن، يجب حساب مواعيد نزول الدورة الشهرية أولًا منعًا للتعرف إلى حدوث أي اضطرابات قد تحدث للمرأة عند توقفها عن تناول تلك الحبوب.

من الضروري عند التوقف عن تناول تلك الحبوب أن تكون المرأة على علم بمواعيد الإباضة الخاصة بها، خاصةً إذا كان السبب من رغبتها في إيقاف هذه الحبوب هو الحمل.

جدير بالذكر أن الإباضة تحدث في أغلب الأحوال عقب أربعة عشر يومًا من الدورة السابقة، وعلى أساس هذا يمكن حساب موعد الإباضة بالتحديد.

في حالة رغبة المرأة في التوقف عن تناول تلك الحبوب، يجب ألا تعود لتناولها مرة أخرى إلا بعد استشارة الطبيب في الأمر منعاً من حدوث آثار سلبية.

اقرأ أيضًا: حبوب تنزيل الدورة الشهرية دوفاستون

نصائح وقائية قبل إيقاف تناول حبوب منع الحمل فجأة

حتى يمكن اتخاذ هذا القرار الحاسم، يجب الانتباه لمجموعة من النصائح الاحترازية حتى لا تتعرض المرأة للآثار الجانبية عن التوقف عن تناول تلك الحبوب بشكل فجائي، وتتمثل تلك النصائح في:

  • من الأفضل التوقف عن تناول تلك الحبوب بعد انتهاء الشريط كاملًا حتى تكون الآثار الناتجة أقل حدة.
  • استشارة الطبيب في الأمر قبل اتخاذ خطوة التوقف عن تناول تلك الحبوب، حتى يمكن تناول الأدوية البديلة التي تجعل الجسم بصورة صحية جيدة.
  • في حالة التوقف عن تناول تلك الحبوب أثناء فترة الرضاعة لا تحاولين أن تستبدلي تلك الحبوب بأنواع أخرى منها.

إن التوقف عن تناول حبوب منع الحمل يعتبر من الخطوات التي تؤثر بالسلب على المرأة، لذا يجب بالضرورة استشارة الطبيب قبل اتخاذ تلك الخطوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى