حمل

حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل

حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل هي إحدى الإبر التي يصفها الطبيب للنساء الحامل تجنبًا للأخطار التي قد تتعرض لها خلال فترة الحمل، وهناك أنواع كثيرة من الإبر التي قد يصفها الطبيب كبديل للهيبارين تبعًا لحالة المرأة، ولذلك سنتعرف على حقن الهيبارين بالتفصيل وفوائدها وأضرارها وبدائلها في تلك المقالة مع موقع شقاوة.

حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل

خلال فترة الحمل تكون السيدات أكثر تعرضًا للإصابة بالجلطات الدموية وتزيد خطورة تعرض المرأة الحامل للجلطات التي تصيب الأوردة إلى حوالي 5 أضعاف خطورتها للمرأة غير الحامل.

تزيد تلك النسب في حدوث الجلطات نظرًا للزيادة التي تحدث في كثافة دم المرأة في فترة الحمل.

كما تصل نسبة الخطورة إلى 20 أضعاف الخطورة العادية خلال فترة نفاس المرأة، وتظل تلك النسبة من الخطورة مستمرة حتى مع الولادة وخلال الفترة التي تليها وحتى 12 أسبوع بعد عملية الولادة.

فالحامل أو من تنوي الحمل يجب أن تهتم بأمر إمكانية حدوث تلك الجلطات وبشكل خاص إذا سبق لها التعرض لها من قبل.

في أغلب الأحوال يقوم الطبيب المختص المتابع للحالة بتقرير بعض الأدوية والإبر المانعة للتجلط لتلك الحالات من النساء والتي من ضمنها حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل والتي تعتبر من أشهر الأنواع.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري

حالات يلزم معها أخذ حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل

هناك بعض الحالات لابد لها من استعمال حقن منع الجلطات كالهيبارين ونذكر بعض تلك الحالات وهي كالاتي:

  • النساء التي قامت مسبقًا بتغيير الصمامات القلبية بصمامات أخرى تعويضية.
  • الحالات التي حدث لها من قبل اختلال في البطين الأيسر أو حالة الرجفان الأذيني
  • السيدات الحامل التي لها تاريخ مرضي مع جلطات في الجيب الدماغي الوريدي أو التي تعرضت من قبل لسكتة دماغية لا قدر الله.
  • السيدات التي تعرضت من قبل لإجهاض الجنين وفقدانه المبكر خاصة من تعرضت لذلك الأمر بشكل متكرر.

كم مرة على المرأة أخذ حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل

يجب على السيدات الحامل وبشكل خاص من تعاني من الحالات المرضية التي سبق ذكرها أن تقوم بأخذ حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل بشكل يومي لتتجنب التعرض لأي جلطات أثناء شهور حملها.

حيث تغلق الجلطات الدموية الطريق الذي يسلكه الدم من الأم لجنينها مما قد يؤدي في أغلب الحالات إلى فقدان الجنين وموته لا قدر الله.

ما هي حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل؟

يسأل كثيرًا من الناس عن الهيبارين وماذا يكون؟ فيرد المختصون ببعض المعلومات الأساسية عنه نذكر أهمها فيما يلي:

  • يعتبر الهيبارين أحد المواد المضادة لتخثر الدم وحدوث الجلطات حيث يمنع تكون جلطات جديدة مع منع الجلطات الموجودة بالفعل من استمرار التكون.
  • تعتبر حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل من أسرع الحقن التي قد تأخذها الحامل لمنع تخثر الدم في جسدها.
  • للهيبارين دور هام جدًا في الحالات الحرجة من مرضى الجلطات فيمكن استخدامه في حالة وصول الجلطات إلى الرئة لمنع تكون أي جلطات جديدة التي قد تؤدي بالمريض إلى الموت.

استخدامات حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل وغير الحامل

  • هناك عدة حالات تستخدم فيها بشكل ضروري حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل وغير الحامل نذكر منها ما يلي:
  • المرضى الذين يجرى لهم عملية القلب المفتوح أو من يقومون بالذهاب لغسيل الكلى.
  • كبار السن ممن قد خضعوا لعملية جراحية أو أكثر بحيث يمنع الهيبارين تكون الجلطات في الأوردة الموجودة بالساقين
  • كذلك يستخدم الهيبارين للمرضى الذين قد خضعوا لعمليات في عظامهم.
  • يتم استعمال الهيبارين مع أدوية أخرى مضادة للتخثر مثل الوارفارين لعمل الدواء الأكثر منعًا لتكون الجلطات.

ماهي بدائل حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل

هناك عدة أنواع من موانع التجلط التي قد يتم وصفها للمرأة أثناء الحمل تجنبًا لتعرضها لحدوث الجلطات بجسمها والتي ذكرنا منها أهم أنواعها وهي حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل والأن سوف نذكر بعض الأنواع الأخرى من تلك الإبر التي تعتبر بديلة لإبر الهيبارين ومنها:

  • حقن إيدوكسابان.
  • حقن دابيجاتران.
  • حقن فوندابارينوكس.
  • حقن وارفارين.
  • حقن ريفاروكسابان.
  • ويعرف الكثيرين كفاءة الوارفارين في منع حدوث تجلط بالدم وبشكل خاص لمن يعانون من أمراض الصمامات القلبية لكن وبالرغم ذلك فلا يمكن استعماله خلال ال 3 أشهر الأولى من الحمل حيث أنه يسبب أضرار خطيرة للجنين كالتشوهات الخلقية و نزيف المشيمة حيث إنه يقوم باختراق الحاجز الدموي الموجود بالمشيمة.

اقرأ أيضًا: تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري

الآثار الجانبية لحقن الهيبارين تحت الجلد للحامل

رغم الفوائد العديدة لحقن الهيبارين تحت الجلد للحامل والتي تم ذكرها فيما سبق فإن هناك العديد من الآثار الجانبية لتلك الحقن نذكر بعضها فيما يلي:

  • يمكن لتناول جرعات زائدة من الهيبارين تعريض الحامل أو المريض بشكل عام للنزيف الشديد، لذلك يُنصح بمتابعة نسبة التجلط في الدم عند الطبيب حيث يحدث أحيانًا نزيف في المنطقة التي تحيط بمنطقة الحقنة.
  • يفضل الأطباء في بعض الحالات إعطاء الحامل وكذلك غير حامل جرعات من الهيبارين ذات وزن جزيئي منخفض ولفترات طويلة.
  • فنظرًا لأن الهيبارين يتكون جزيئات مختلفة الحجم فيتم قياسه تبعًا لوحدات النشاط ليس تبعًا لوحدات الوزن.
  • من أشهر أعراض الهيبارين الجانبية أنه قد يقلل من عدد الصفائح الدموية لذلك يتجه الأطباء تلك الأيام إلى استخدام بدائل للهيبارين ذات وزن جزيئي أقل لتجنب تلك المشكلة.
  • قد يسبب تناول حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل مشكلات في الجهاز الهضمي لديها وفي حالة الشعور بأي نوع من تلك المشاكل الهضمية يجب الذهاب فورًا إلى الطبيب المختص.
  • يمكن أن يحدث استخدام حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل أوجاع في العظام ولكن يعتبر ذلك نادر حدوثه جدًا لكن إذا حدث عليك الذهاب للطبيب فورًا.
  • احيانًا تتعرض السيدة للإصابة بطفح جلدي بالتزامن مع تناول حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل لكن يندر حدوث ذلك الأمر ويجب استشارة الطبيب فورًا في حالة حدوث ذلك.
  • في أحوال كثيرة تتعرض الحامل لنزيف داخلي أو خارجي نتيجة استعمالها ل حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل وفي تلك الحالة عليها الإسراع بالذهاب للطبيب للفحص.

جرعات حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل وبعض المعلومات حولها

هناك بعض المعلومات الهامة حول استخدام حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل وجرعاتها لمنع التعرض لأي مشكلات صحية إذا لم يتم تناول الدواء بالشكل السليم نذكر منها بعض النقاط الهامة وهي:

  • طرق أخذ الدواء: عن طريق الحقن تحت الجلد بشكل مباشر عن طريق الوريد.
  • عدد الجرعات: تؤخذ حقن الهيبارين من 8 ساعات إلى كل 12 ساعة حسب وصف الطبيب.
  • الجرعة الصحيحة: في بداية العلاج يتم أخذ 10000 وحدة من الهيبارين.
  • ثم يتم إعطاء المريض 40000 من وحدات الهيبارين ليوم كامل وذلك قبل القيام بمراقبة عمليات التخثر في الدم.
  • الفعالية: يبدأ الشعور بفاعلية حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل خلال من 20 دقيقة إلى نص ساعة.
  • الغذاء المناسب مع الدواء: لا يوصي الأطباء بأنواع أغذية معينة مع حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل أو يقومون بمنع أي نوع من الغذاء للمريض أثناء فترة علاجه بالهيبارين.
  • طريقة حفظ الدواء: يلزم الاحتفاظ بذلك الدواء في مكان جاف بعيدٍا عن الرطوبة ويجب أن يكون المكان بارد ولا يستطيع الأطفال الوصول له أو تناوله من باب الفضول، يجب أن يكون هذا الدواء موجود داخل علبة مغلقة.
  • حالات نسيان تناول الجرعة: في حالة نسيانك أخذ جرعتك من الهيبارين عليكِ أخذ الجرعة فورًا بمجرد تذكرك لها.
  • التوقف عن تناول الدواء: لا يجب عليكِ عزيزتي أن تتوقفي عن تناول حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل أبدًا دون استشارة طبيبك والاطمئنان على حالتك، حيث من الممكن أن يؤدي ذلك إلى تكون الجلطات بجسمك.

تفاعلات حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل مع الأدوية الأخرى

هناك بعض التفاعلات التي قد تحدث بين الهيبارين وبعض المواد التي قد توجد في بعض الأدوية والتي قد تعرض الحامل التي تقوم بتناولها مع الهيبارين لبعض المشكلات وكذلك الأمر بالنسبة لغير الحامل ونذكر بعض تلك المواد وهي كالآتي:

  • السيفازولين: قد يزيد تناول الهيبارين مع السيفازولين من فاعلية الهيبارين في منع التخثر لذلك يجب مراقبة حالة السيدة الحامل ونسبة التخثر في دمها إذا تم تناولهما معًا، تعتبر نسبة الخطورة في ذلك التفاعل قليلة.
  • السيفترياكسون: إن تناول هذا الدواء بالتزامن مع الهيبارين يزيد من فاعلية الهيبارين في منع التخثر لذلك يجب خضوع الحامل أو المريض للمراقبة الطبية لنسبة تخثر الدم لديه، يعتبر نسبة خطورة هذا التفاعل قليلة ايضًا.
  • السيفكسيم: يعتبر دمج الدوائين معًا له نسبة خطورة قليلة كالدوائين السابقين ويسبب زيادة فاعلية الهيبارين بحيث يلزم مراقبة حالة تخثر الدم لدى المريض ونسبتها.
  • الدروسبيرينون: قد يؤدي الدمج بين هذين الدوائين أي الدروسبيرينون والهيبارين إلى زيادة فرط البوتاسيوم في الدم لذا يجب بالضرورة مراقبة نسبة البوتاسيوم لدى المريض الذي يتناول الدوائين معًا.
  • الأناغريليد: يعتبر دمج الأناغريليد مع الهيبارين خطيرًا جدًا، حيث يزيد من احتمال الإصابة بنزيف في الجسم لدى السيدة التي تتناول حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل مما يلزم معه مراقبة حالة المريض وبشكل خاص في حالة السيدات الحامل.
  • البيوبيل ثيوراسيل والميثيمازول: يؤدي الدمج بين الهيبارين وأحد تلك الأدوية أي مع البيوبيل ثيوراسيل أو مع الميثيمازول إلى زيادة نجاعة الهيبارين من خلال تآزر الحرائك الدوائية.
  • الإنفوبيرتيد: يزيد فرصة إصابة الحامل أو المريض الذين يتناولون الهيبارين مع حقن الإنفوبيرتيد بنزيف تحت الجلد لذلك يجب مراجعة الطبيب في أسرع وقت في حالة دمجها معًا.

متى يجب التوقف عن أخذ حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل

يجب أن تقوم الحامل عن تناول الهيبارين قبل يوم الولادة بيوم أو يومين وذلك من بداية الشعور بأعراض الولادة الطبيعية أو قبل الولادة القيصرية.

اقرأ أيضًا: حقنة الإجهاض السريع في الشهر الثالث

مضاعفات استعمال الهيبارين وغيره من مضادات التجلط أثناء الحمل

توجد مجموعة من المضاعفات قد تحدث لمن تتناول حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل في خلال فترة حملها ومنها الآتي:

  • حدوث إجهاض وذلك بنسبة 30%.
  • الولادة المبكرة بنسبة 45%.
  • أن يقل وزن جنينها بنسبة 50%.
  • نقصان كمية الصفائح الدموية في الجسم بنسبة 3%.
  • حدوث هشاشة في عظام المريض في حالة طول مدة الاستعمال.
  • أن يحدث كسر في فقرات الجسم ونسبة حدوثه تتراوح من 2% إلى 3%.
  • حديث نزيف حاد للأم التي تستخدم حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل بنسبة 2%.

أنصحك سيدتي آلا تبدئي بأخذ حقن الهيبارين تحت الجلد للحامل من تلقاء نفسك لكن زوري الطبيب المختص لفحص حالتك وكتابة الجرعة المناسبة منعًا لحدوث أي مشكلات لكَ أو لجنينك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى