علاج المعدة للحامل في الأشهر الأولى

علاج المعدة للحامل في الأشهر الأولى تحتاجه النساء لحل مشكلة حرقة المعدة، التي تعاني منها معظم النساء بأول فترة بالحمل، وذلك نتيجة لتغير مستوى الهرمونات بالجسم والتي قد تؤثر على الجهاز الهضمي وعدم القدرة على تحمل المعدة لبعض أنواع الأطعمة، مما ينتج عنه حدوث ارتجاع بالمريء، وسوف نعرف من خلال موقع شقاوة كيفية علاج حرقان المعدة للحامل.

علاج المعدة للحامل في الأشهر الأولى

تعاني الأم في الأشهر الأولى من الحمل بحرقة المعدة ويحدث بمنطقة الصدر نتيجة رجوع أحماض المعدة إلى المريء مرة أخري، وهذا شعور مزعج للغاية للحامل مما يجعلها تشعر بالألم أغلب الوقت ويزداد ذلك الشعور مع تقدم الحمل نتيجة لكبر الجنين وضغطه على الحجاب الحاجز، وتوجد بعض العلاجات التي يمكن من خلال التخفيف من تلك الحرقة مثل:

  • ممارسة الرياضة وقت الحمل، فالرياضة وقت الحمل تحسن من صحة الجنين وتنظم عملية التنفس لدى الأم وتقلل من الشعور بحرقة المعدة.
  • تجنب النوم بعد الأكل، حيث يمكنك النوم بعد الأكل بساعة ونصف حتى تتم عملية الهضم بطريقة صحيحة.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة، اختارِ الملابس التي تجعلك تشعرين بالراحة وابتعدي عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة، واستبدليها بالمشروبات الطبيعية كالقرفة والزنجبيل.
  • تناولي كوب من الحليب الدافئ كل يوم قبل النوم، فذلك يعمل على تهدئة الأعصاب والشعور بالراحة والاسترخاء.
  • وقت تناولك للطعام، عليكِ الجلوس بشكل قائم.
  • لا تملئي معدتك بالأكل الدسم واحرصي على تناول الوجبات الخفيفة والصحية الغنية العناصر والفيتامينات التي تحسن من عملية الهضم.
  • الزبادي به عناصر مهمة جدًا للقضاء على حرقة المعدة، فهو يحسن من أداء الجهاز الهضمي ويجعل معدتك أكثر أريحية.
  • الجلوس بوضع مستقيم أثناء تناول الطعام، حيث تعمل الجاذبية الأرضية على بقاء الطعام داخل المعدة ولا نعطيه فرصة بشرط أن تجلسي بشكل مستقيم.
  • قسمي الطعام إلى خمسة وجبات باليوم، فالوجبات الكبيرة قد ترهق جدار المعدة وتسبب عسر الهضم.
  • البعد التام عن تناول المأكولات المقلية والأطعمة الدُهنية لأنها تبطئ من عملية الهضم، والبعد عن المأكولات التي تحتوي على نسبة توابل عالية أو المأكولات الحمضية التي ترهق المعدة.
  • مضغ الطعام ببطء منعًا لتكون الجيوب الغازية بالبطن فالأكل بسرعة يجعلنا نبتلع الهواء مما يسبب غازات البطن، كما أن الأكل ببطء يسهل من عملية هضم الطعام.
  • لا تأكلي قبل النوم بساعتين لإتمام عملية الهضم بشكل صحي وتجنب حدوث حرقة المعدة لأن النوم يبطئ من أداء عملية الهضم.

اقرأ ايضًا: ألم المعدة عند الحامل في الشهر الخامس

حالات مصاحبة لحرقة المعدة

بعد معرفتنا لطرق علاج المعدة للحامل في الأشهر الأولى، فهل توجد حالات أخرى مصاحبة لحرقان المعدة؟ فقد لا تعاني الأم في الشهور الأولي من حرقة المعدة فقط، بل يوجد بعض الحالات المصاحبة أيضًا لذلك مثل الميل للقيء، وعليك اتباع الآتي لتقليل من تلك الأعراض:

  • ابتعدي عن المأكولات التي لا تفضلين روائحها حتى لا يأتيك شعور بالغثيان.
  • لا تنهضي بشكل مفاجئ من الفراش، فقط تناول بعض قطع من الخبز مع استيقاظك أو أي شيء مالح قد يذهب عنك شعور القيء.
  • اللبن الرائب عنصر مهم جدًا في تلك المرحلة لأنه يقلل من حموضة المعدة كثيرًا ومن إحساسك للرغبة بالتقيؤ، مع تناول شوربة الخضار الصحية أيضًا.
  • عدم أخذ أي مضاد حيوي دون الرجوع للطبيب أولًا لعدم حدوث ضرر بصحة الجنين.\

اقرأ ايضًا: حرقة المعدة عند الحامل وجنس الجنين

أفضل حبوب المعدة للحامل

من خلال الحديث عن علاج المعدة للحامل في الأشهر الأولى، توجد بعض الأمهات التي تعاني من حرقة المعدة المزعجة والتي تحتاج بسببها إلى حبوب لتخفيف ألم تلك الأعراض، حيث توجد بعض الحبوب والفيتامينات التي يصرح بها الأطباء في أول شهور الحمل، تجنبًا للإصابة بحرقة المعدة، مثل:

  • الأدوية الغنية بهيدروكسيد الألمونيوم.
  • دواء سيميتدين cimetidine.
  • الأدوية التي تحتوي على هيدروكسيد المغنيسيوم.
  • فاموتدين وأوميبرازول من الأدوية الفعالة للقضاء على حموضة المعدة.
  • الأدوية التي بها عناصر غنية بكربونات الكالسيوم.
  • مضادات الحموضة تسهم كثيرًا في التخلص من مشاكل حرقان المعدة، لأنها تنتج رغوة فوق المعدة تمنع من حدوث ارتجاع المريء، وتقلل من إثارة الجهاز الهضمي.
  • علاج بسموث سبساليسيلات وهو Bismuth Subsalicylate.

هذه الأدوية من أفضل علاجات حموضة المعدة للحامل وهي آمنة الاستخدام وتتشكل أنواعها بالصيدليات وعليكِ استشارة الطبيب لمعرفة النوع الملائم لك ولحالتك وقد توجد على هيئة حبوب أو شراب.

أهمية شرب السوائل في علاج المعدة

بعد أن تحدثنا عن علاج المعدة للحامل في الأشهر الأولى، إليك بعض النصائح المتعلقة بشرب السوائل مما قد يجعلك تتخلصين من ألم شعور حرقان المعدة، مثل:

  • شرب عشر أكواب من الماء يوميًا لأن الماء يحسن من عملية التمثيل الغذائي بالجسم ويجعل وظائف جسمك أكثر حيوية ونشاط.
  • شرب المشروبات العُشبية قبل وبعد الوجبات وحاولي قدر المستطاع تقليل شرب السوائل وقت الاكل لعدم حدوث امتلاء بالمعدة، أو ابتلاع الكثير من الهواء المصاحب لحدوث غازات بالبطن.
  • الإكثار من تناول الشوربة الغنية بالعناصر والفيتامينات المفيدة، وشرب اللبن الدافئ لمنع حدوث أي مشكلة هضمية تسببها الأطعمة الصلبة، فالمشروبات تنتشر بالمعدة أسرع.

هل توجد أطعمة تخفف حرقة المعدة؟

بعد معرفتنا علاج المعدة للحامل في الأشهر الأولى، بالطبع يوجد بعض أنواع المأكولات أو الشراب التي تقلل كثيرًا من ألم الشعور بحرقان المعدة للمرأة الحامل مثل:

  • اللوز: تناولي بعض من حبات اللوز بين الوجبات كسناكس صحي به دهون مفيدة كما أنه يعادل الأحماض المتواجدة بعصارة المعدة.
  • اللبان الخالي من السكر: مضغ اللبان الذي لا يحتوي على سكر يقلل من حموضة المعدة ومشاكل المعدة بشكل عام، بشرط تناوله بعد الأكل مباشرةً، فذلك يساعد على زيادة إفرازات اللعاب والتي تعادل الأحماض بالمريء.
  • اللبن: كوب واحد من اللبن يساعد كثيرًا في التخفيف من آلام حرقة المعدة، جربي تناول اللبن ممتزجًا بالشاي مع وضع ملعقة من العسل بدلًا من السكر فإنه مشروب قوي للقضاء على حرقة المعدة ويعطيكِ إحساس براحة معدتك.

 هل التدخين يسبب مشاكل المعدة للحامل؟

يؤثر التدخين بشكل سلبي على صحة الأم والجنين فالمواد الكيمائية للتدخين تتسبب في حدوث حرقان قوي بالمعدة وارتخاء عضلات المريء مما يؤدي إلى حدوث مشاكل ارتجاع المريء، ولا يقتصر خطورته على الأم فقط، بل يضر بصحة الجنين أيضًا من خلال الآتي:

  • قد يولد الطفل بوزن منخفض.
  • حدوث ولادة مبكرة قد تصل إلى قبل الأسبوع السابع والثلاثون من الحمل.

اقرأ ايضًا: ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول

أدوية يُحذر استخدامها

بعض أنواع أدوية علاجات المعدة لا يجب عليك استخدامها، مثل:

  • مضادات الحموضة الغنية ببيكربونات الصوديوم والتي قد تسبب لكِ التورم لأجزاء من الجسم.
  • مضادات الحموضة التي بها إسبرين قد تمثل خطر على صحة الجنين وتؤدي إلى الإجهاض أو حدوث مشاكل بالقلب.
  • مضادات الحموضة التي تحتوي على (Magnesium trisilicate) والتي لم توجد دراسات لها تؤكد صحة استخدامها إلى الآن للحامل.

مشاكل المعدة فترة الحمل من الأشياء التي تعاني منها معظم السيدات بفترة الحمل الأولى، وإذا لم تتمكني من التخلص منها من خلال الروتين اليومي الصحي، يمكنك التوجه للطبيب لمساعدتك.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.