طفلي بيتعلم

جلسات تخاطب لطفل 3 سنوات

جلسات تخاطب لطفل 3 سنوات من أكثر الموضوعات التي تدور في ذهن الأمهات، حيث تأخر الكلام والنطق لدى الطفل من الأمور التي تثير قلق الأمهات، وفي الآونة الأخيرة ازدادت حالات الأطفال التي تعاني من تأخر الكلام وبعض المشاكل في التخاطب.

لذلك ينصح أخصائيين التخاطب واللغة أن تقوم كل أم بمتابعة أولادها، وفي حال لاحظت أي علامات تدل على تأخر النطق والكلام في سن مبكر لابد أن تستشير الطبيب، حيث يمكن أن يكون السبب ناتج عن مشكلة عضوية، أو اضطراب عقلي، فيقوم الطبيب بوضع خطة العلاج وفقًا للسبب، ومن خلال موقع شقاوة سوف نتحدث عن جلسات تخاطب لطفل 3 سنوات، ومدى أهميتها للطفل.

جلسات تخاطب لطفل 3 سنوات

جلسات تخاطب لطفل 3 سنوات

عادةً ما يختلف الأطفال عن بعضهم البعض من حيث سرعة التطور سواء في الحركة أو الكلام، ولهذا السبب لا تتنبه الأمهات في كثير من الأحيان عن علامات الخطر مما يجعل الأمر يتطور.

ويوجد نوع آخر من الأمهات دائمًا تقارن طفلها بأقرانه من حيث التطور الحركي والكلامي، مما يجعلها دائمًا تتساءل هل طفلي يحتاج إلى أخصائي تخاطب أم لا؟ وسوف نتناول خلال السطور التالية معلومات عن جلسات تخاطب لطفل 3 سنوات ومتى يحتاج الطفل زيارة أخصائي تخاطب.

اقرأ أيضًا: علاج تأخر الكلام عند الأطفال 4 سنوات وطرق تنمية مهارات التحدث

متى يحتاج الطفل إلى جلسات تخاطب

سوف نقدم لكِ من خلال موقع شقاوة بعض العلامات التي تأكد أن طفلك يحتاج إلى أخصائي تخاطب وفقًا لكل مرحلة عمرية.

من عمر 3 شهور حتى عمر سنة

توجد علامات مبكرة تدل على وجود مشاكل في التواصل مع طفلك، تظهر هذه الاضطرابات في عمر الـ 3 شهور ومن أعراضها عدم تواصل الطفل بصريًا مع من حوله، لا يبتسم، ومن الجدير بالإشارة أن تظهر هذه الأعراض بشكل واضح في الشهر الرابع وحتى الشهر السابع، حيث يبدأ الطفل الإيقاف عن المناغاة أو إصدار الأصوات، ومن بداية الشهر السابع وصولًا إلى عمر عام يظهر على الطفل علامات عدم إدراكه ما يقوله الآخرين.

من عمر سنة إلى عمر سنة ونصف

في حال كان يعاني طفلك من مشكلة في التخاطب سوف تلاحظين في هذه المرحلة أن عدد كلماته محدود جدًا، وربما لا يبدأ الكلام، ومن الجدير بالذكر أن يبدأ الطفل في الكلام من عمر سنة وحتى عمر سنة ونصف، وبداية من عمر سنة ونصف حتى سنتين يبدأ الطفل في جمع كلمات أكثر، وفي حال لاحظت الأم أن عدد كلمات الطفل قليلة ومحدودة فيجب اللجوء إلى أخصائي تخاطب.

من عمر سنة ونصف إلى عمر سنتين

عادةً ما يكون كلام الطفل في هذه المرحلة غير مفهوم، ولكن من المعتاد أن يكون الأب والأم يفهمون هذا الكلام، ولكن يجد الغرباء صعوبة في الفهم، وفي حال كان الآباء أيضًا لا يفهمون الكلام ويجدون صعوبة في الفهم فيجب اللجوء إلى أخصائي تخاطب.

من عمر سنتين

من المعتاد أن يستطيع الطفل تكوين جملة من كلمتين أو أكثر ابتداء من عمر سنة ونصف، وفي حل أتم الطفل سنتين ولم يستطيع الجمع بين كلمتين أو أكثر لتكوين جملة فهذا يعتبر إشارة على وجود بعض المشاكل في التخاطب، ولابد من زيارة أخصائي تخاطب، لأن من المعتاد أن تكون الحصيلة اللغوية للطفل في هذا العمر حوالي 50 كلمة.

من عمر 3 سنوات وحتى عمر 4 سنوات

من علامات وجود مشاكل في النطق والكلام في هذا العمر ملاحظة صعوبة في نطق الحروف لدى الطفل، فيوجد الكثير من الأطفال التي توجد صعوبة في نطق حرف الجيم، ويستخدمون مكانه حرف الكاف، ومن الحروف السهل نطقها على الأطفال حرف الميم وحرف الباء.

ومن المفترض ألا يوجد صعوبة في نطق الحروف بعد إتمام الطفل عمر سنتين، وعند وصول الطفل إلى عمر 3 سنوات وحتى 4 سنوات ينبغي أن يكون اتقن نطق جميع الحروف.

اقرأ أيضًا: متى يتكلم طفل التوحد؟ وكيف تجعله يتكلم وكيفية إصدار الأصوات عنده

علامات تأخر الكلام لدى الأطفال

  1. الحصيلة اللغوية للطفل محدودة جدًا.
  2. عدم الجمع بين الكلمات، وعدم استطاعة الطفل على تكوين جمل.
  3. تفاعل الطفل مع الآخرين ضعيف جدًا.
  4. عدم رد الطفل على الأسئلة التي توجه له.
  5. يجد الطفل صعوبة في نطق بعض الحروف مثل حرف الجيم.
  6. عدم إدراك الطفل للتعليمات الموجه له مثل: انظر هناك، أحضر اللعبة.
  7. استخدام الطفل للكلمات بشكل خاطئ.

أهمية جلسات تخاطب لطفل 3 سنوات

تعتبر جلسات التخاطب العلاج الأمثل لحل مشكلة تأخر الكلام والنطق لدى الأطفال، وفي أغلب الأحيان تستمر مدة الجلسة الواحدة إلى ساعة تقريبًا، ويتم إجراء جلسة التخاطب من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع وفقًا لما يحدده أخصائي التخاطب بعد تشخيص حالة الطفل.

وأثبتت الكثير من الدراسات أن جلسات التخاطب من أكثر الطرق الفعالة لدى الأطفال التي تعاني من تأخر في الكلام، ولابد أن تتم جلسات العلاج داخل مراكز متخصصة في التخاطب واللغة، ومن الجدير بالإشارة إلى أن تساعد هذه الجلسات على تعديل سلوك الطفل وبعده عن السلوكيات الخاطئة، بالإضافة إلى رفع معدل الإدراك اللغوي والمعرفي لدى الطفل.

أسباب تأخر الكلام لدى الأطفال

هناك بعض الأسباب التي ينتج عنها تأخر الطفل في الكلام والنطق، مما يدفع الآباء إلى اللجوء لأخصائي تخاطب، ومن هذه الأسباب:

  1. الضعف السمعي والذي يعد من أكثر الأسباب الشائعة التي ينتج عنها تأخر في الكلام، وعند تعرض الطفل لهذه الحالة لابد من البدء في علاج الضعف السمعي أولًا ثم اللجوء إلى جلسات التخاطب في إحدى المراكز المتخصصة.
  2. التعرض للإصابة الدماغية التي تتضمن الشلل الدماغي، أو الإعاقة الذهنية ومتلازمة تشتت الانتباه وهي فرط الحركة مع قلة معدل الانتباه.
  3. متلازمة داون التي تعد من أحد أكثر الأسباب الشائعة في تأخر الكلام.
  4. القصور البيئي الذي يكون متعلق بالبيئة المحيطة بالطفل.
  5. التوحد.

ما هو السن المناسب لجلسات التخاطب

جلسات تخاطب لطفل 3 سنوات

لا يوجد سن محدد لبدء الطفل في جلسات التخاطب، فبمجرد أن يلاحظ الآباء أن لا يتطور الطفل بشكل طبيعي في الكلام والنطق، يجب عرضه على أخصائي تخاطب حتى يقرر الطبيب هل يوجد مشكلة تحتاج إلى علاج، أم الأمر بسيط سوف يتحل من تلقاء نفسه.

وبشكل عام يمكن أن تبدأ جلسات التخاطب بين عمر سنتين وحتى 4 سنين، أو من عمر 3 سنوات وهذا المتوسط لبدء الجلسات حيث يتضح في هذا العمر إذا كان طفلك يعاني من بعض الاضطرابات والصعوبات في الكلام أم لا.

اقرأ أيضًا: ابني عمره ثلاث سنوات وكلامه غير مفهوم وطرق علاج تأخر الكلام

وفي نهاية مقالنا نرجو أن نكون استوفينا الحديث حول موضوع جلسات تخاطب لطفل 3 سنوات، والذي تحدثنا فيه عن أهمية جلسات التخاطب لدى الأطفال التي تعاني من بعض الصعوبات في الكلام، والأسباب التي تعيق الكلام عند الأطفال في سن صغير، بالإضافة ذكر متى يحتاج الطفل إلى جلسات تخاطب وفقًا لمرحلته العمرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى