ولادة

حل مشكلة عدم تساوي حجم الثديين

حل مشكلة عدم تساوي حجم الثديين بطريقة آمنة، هذا هو الموضوع الذي سوف نتناوله من خلال موقع شقاوة، مع التعرف على الأسباب المؤدية لهذه الظاهرة وهل هي ظاهرة طبيعية أم خطيرة؟ مع تناول الإجابة على معظم الأسئلة الشائعة حول هذا الموضوع.

حل مشكلة عدم تساوي الثديين

يمكن حل هذه المشكلة بطرق تختلف حسب السبب المؤدي لحدوثها، ففي حالة كان السبب الإصابة بمرض أو ورم يجب الذهاب للطبيب المختص لعلاج هذا المرض أو التخلص من الورم بأفضل طريقة مناسبة للحالة.

أما في حالة أن كان عدم تساوي حجم الثديين فينصح الطبيب بإجراء عملية جراحية تجميلية تسمى جراحة تناسق الثدي من أجل علاج هذه المشكلة.

تعتبر الجراحة التجميلية من أفضل الوسائل التي تلجأ لها السيدات اللاتي يعانين من مشكلة اختلاف حجم الثديين، أو قد يلجأن لزراعة ثدي إذا تم استئصاله بسبب ورم أو ما شابه، فيمكن إجراء عملية لتكبير أحد الثديين أو تصغيره أو إجراء عملية تناسق لجانبيهما.

الجدير بالذكر أنه يجب عمل بعض الفحوصات قبل إجراء عملية تجميل الثدي من أجل الاطمئنان على صحة الجسم العامة، والتأكد من أنه لا مانع من إجراء العملية، ومن هذه الفحوصات:

  • صورة الدم الكاملة.
  • من الضروري إجراء رسم قلب.
  • كما يجب عمل أشعة على الصدر وهي أشعة الموجات فوق الصوتية.

اقرأ أيضًا: صعوبة الرضاعة عند حديثي الولادة

حل مشكلة عدم تساوي حجم الثديين طبيعيًا دون تدخل جراحي

من المعروف أنه يمكن حل تلك المشكلة بطرق طبيعية لكنها سوف تأخذ وقتًا طويلًا من أجل ملاحظة نتائج فعلية، والجدير بالذكر أن هذه النتائج لا تتجاوز نسبة 70% ومن هذه الطرق:

  • القيام بممارسة التمارين الرياضية بشكل دائم لاسيما تمارين الصدر، مما يساعد على تنشيط الدورة الدموية في منطقة الصدر ونموه بطريقة طبيعية.
  • استعمال الزيوت الطبيعية مثل زيت الصويا وزيت الحلبة في تدليك الثدي بحركات دائرية وبشكل مستمر.
  • تناول الطعام الذي يعمل على زيادة هرمون الاستروجين الذي يقوم بدوره على إبراز المعالم الأنثوية في جسم المرأة.

هل يعتبر اختلاف حجم الثديين أمر طبيعي؟

قد يتساءل الكثير هل هذه الظاهرة طبيعية أم لا، الإجابة هي أنه في أغلب الأحيان يكون عدم تساوي حجم الثديين أمر طبيعي ولا يدعو للقلق.

كما يجدر ذكر أن هذه الظاهرة لا تقتصر على الثديين فقط بل قد تحدث في الكثير من أجزاء الجسم وهو أمر منتشر بين الكثير من الناس وطبيعي للغاية.

قد يظهر اختلاف في حجم الثديين بشكل واضح في سنوات البلوغ حيث تلاحظ الفتاة أن هناك اختلاف في حجم الثديين والحلمات أيضًا.

حيث يبدأ الثدي في النمو فيما بين عمر 8 سنوات و13 سنة وفي هذه المدة قد تكتشف الفتاة وجود اختلاف في سرعة نمو أحد الثديين بشكل أكبر من الآخر، لكن عندما تبلغ الفتاة سن 20 سنة يصبح حجمهما متساوي أو قد يكون أحدهما أكبر من الثاني.

أسباب حدوث اختلاف بين حجم الثديين

إلى جانب ذكر حل مشكلة عدم تساوي حجم الثديين دعونا نتعرف على الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث تلك الظاهرة وتتلخص تلك الأسباب في الفقرات التالية:

1- التغيرات الهرمونية

يعود اختلاف حجم الثديين في بعض الأحيان إلى حدوث تغير في هرمونات جسم المرأة خلال مراحل مختلفة من عمرها مثل:

  • فترات الدورة الشهرية.
  • كما تعد مرحلة انقطاع الطمث أو ما سبقتها من المراحل التي تشهد تغيرات هرمونية في جسم المرأة.
  • مرحلة الحمل والرضاعة.
  • أثناء تناول عقارات منع الحمل الهرمونية.

في أغلب الأوقات يكون اختلاف حجم الثديين مؤقت بسبب التغيرات الهرمونية الطارئة على الجسم ويعود إلى حالته الطبيعية بعد رجوع الهرمونات لمعدلها الطبيعي، لكن في حالة إحداث تغير الهرمونات لعدة تغيرات جسدية لم تتلاشى يجب زيارة الطبيب.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان الثدي عند المرضعات

2- الإصابة بمشكلات صحية في الصدر

استمرارًا في سرد الأسباب المؤدية لحدوث ظاهرة عدم تساوي حجم الثديين، يمكن القول حدوث بعض المشكلات الصحية في منطقة الصدر يمكن أن تؤدي إلى اختلاف في حجم الثديين ومن هذه الأمراض:

  • متلازمة بولاند: هو مرض يعمل على حدوث عجز في عضلات الصدر يمنعه من النمو بشكل طبيعي مما يتسبب في حدوث اختلاف في حجم الثديين.
  • ما يسمى بحالة انعدام الثديين: وهي مشكلة تعمل على حدوث اضطراب في نمو أنسجة الثدي أو الحلمة.
  • فرط تنسج القنوات: في هذه الحالة يحدث زيادة غير طبيعي في نمو الأنسجة الخاصة بقنوات الحليب، مما يتسبب أحيانًا في الإصابة بورم حميد ويزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي في المستقبل.
  • تقلص تنسج الثدي: هي حالة تصيب الفتاة غالبًا في فترة البلوغ وتبدو في نقص نمو الأنسجة المكونة للثدي، الأمر الذي يجعل الثدي يظهر بشكل أصغر كما يعمل على إظهار الهالة المحيطة بالحلمة بشكل أكبر من الطبيعي.

3- أسباب أخرى

في سياق الحديث عن حل مشكلة عدم تساوي حجم الثديين، واستكمالًا لعرض الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه الظاهرة منها:

  • التعرض لصدمة قوية.
  • قد يحدث تكون لمجموعة من الألياف الغير سرطانية في أحد الثديين.
  • كما تعمل الإصابة بمشكلات صحية في الجهاز الهيكلي إلى اختلاف حجم الثديين.
  • كما قد يكون عدم تساوي حجم الثديين بسبب العامل الوراثي.

الرضاعة وتأثيرها على حجم الثديين

في صدد الحديث عن حل مشكلة عدم تساوي حجم الثديين، يمكن القول إن الدراسات قد أكدت أن الرضاعة تعرض الثدي للزيادة في حجمه، ويرجع ذلك إلى التمدد في الأربطة كما يعود ذلك لثقل وزنه، لكن هذا الأمر لا يستمر كثيرًا فبعد انتهاء فترة الرضاعة يعود كل شيء كما كان عليه.

لكن يمكن أن تحدث بعض الترهلات بعد عملية الرضاعة، وقد تحدث أيضًا بسبب التقدم في العمر، فلا بد من الحفاظ على مظهر الثديين من خلال الالتزام ببعض الإرشادات الصحية.

الأسئلة الشائعة التي تدور حول حل مشكلة عدم تساوي حجم الثديين

هناك العديد من الأسئلة التي تطرحها الكثير من السيدات اللاتي يعانون من مشكلة اختلاف حجم الثديين، وفيما يلي عرض لبعض من هذه الأسئلة والإجابة عليها:

1-  هل يعتبر عدم تساوي حجم الثديين مؤشر لمرض خطير؟

في بعض الأحيان يجب مراجعة الطبيب عند الشعور باختلاف في حجم الثديين، وبالأخص في حالة وجود بعض التكتلات، وتحول لون الحلمة، لأن ذلك قد يكون علامة على وجود أنواع من الأورام الخبيثة أو الحميدة.

2- هل هناك شروط لإجراء جراحة تنسيق الثديين؟

نعم يوجد عدة شروط يجب توافرها من أجل القيام بإجراء هذا النوع من العمليات لتجنب حدوث أي مضاعفات صحية، وتتمثل تلك الشروط فيما يلي:

  • يجب أن تبلغ المرأة أكثر من 18 عام لضمان اكتمال نمو الثدي.
  • لا يجب أن تكون في فترة حمل أو فترة رضاعة.
  • يجب أن تكون المرأة لا تعاني من أي أمراض مزمنة أو أي مشاكل صحية قد تتسبب في تعرضها للخطر.

3- ما هو حجم الثدي الطبيعي لكل عمر؟

لا يمكن تحديد الحجم المناسب للمرأة في كل مرحلة عمرية لأن هذا الأمر يختلف من جسم لآخر حسب طبيعة الجسم نفسه، تبعًا لاختلاف عدة عوامل منها وزن الجسم والحمل والرضاعة أو حتى العامل الوراثي.

على ما سبق يمكن القول إن حجم الثدي أمر نسبي يعود لطبيعة وشكل جسم المرأة، فلا يمكن وضع قواعد محددة لتحديد الحجم الطبيعي للثدي.

اقرأ أيضًا: أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ

طرق التعامل مع عدم تساوي حجم الثديين

انطلاقًا من حل مشكلة عدم تساوي حجم الثديين ننتقل إلى الطريق التي سوف نتعامل بها في حالة اختلاف حجم الثديين، وتتمثل هذه الطرق فيما يلي:

  • تقبل حالة عدم تساوي حجم الثديين: إذا كان الاختلاف في حجم الثديين بسيطًا لا يستدعي التدخل الجراحي أو الطبي عمومًا، يمكن التطرق إلى محاولة تقبله والتعايش معه.

أما في حالة أن اختلاف حجم الثديين ظاهرة مؤقتة كما في حالة مرحلة البلوغ، فلا داعل لفعل أي شيء سوى الانتظار إلى أن يصبح حجمهما متساوي.

  • ارتداء ثيابًا داخلية مناسبة: فيمكن ظهور الثديين بحجم متساوي من خلال ارتداء حمالة صدر رافعة مع الاستعانة ببعض الحشوات في حمالة الصدر من الناحية التي تبدو بشكل أصغر.
  • الجراحات التجميلية: تعتبر هذه الطريقة هي الأفضل بل الوحيدة التي أثبتت سرعة فعاليتها على حل هذه المشكلة، من الضروري معرفة أن الأطباء ينصحون بعدم إجراء أي عملية تجميلية جراحية في خلال سن البلوغ بل يجب إجراءها بعد اكتمال انسجة الثديين تمامًا.
  • العلاج الطبي: إذا كان عدم تساوي حجم الثديين ناتج عن مرض ما أو مشكلة صحية فيجب زيارة الطبيب من أجل تحديد العلاج الطبي المناسب.

إذا كنتِ تعانين من مشكلة عدم تساوي حجم الثديين فلا تقلقي، الأمر في الغالب يكون طبيعي، ولكن ننصحك بزيارة الطبيب إذا طرأت عليكِ أي تغيرات أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى