حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل

حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل تظهر أعراضها عند تناول الطفل لأحد الأطعمة التي يعاني من الحساسية تجاه مكوناتها، حيث إن الكثير من الأطفال يعانون من حساسية تجاه بعض الأطعمة التي تسبب لهم التهابات جلدية، فمن خلال موقع شقاوة سوف نتعرف على حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل والأعراض الجانبية لها.

حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل

إن الحساسية الجلدية هي رد فعل انعكاسي يحدث للأطفال عند تناول أطعمة لا تقبلها أجسامهم، فينتج عن ذلك أعراض تحسسية من الجسم مثل (آلام المعدة، حساسية العين، الانتفاخات) وبالطبع حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل.

ليس للطفل القدرة التعبيرية عن العرض التفصيلي لأسباب الرفض، فيلجأ لرفض تناول الأطعمة لما تسببه له من حساسية، ما يحدث بعدها هو أن تحاول الأم أن تفرض عليه تناول تلك الأطعمة ظنًا منها بفائدتها له، دون إدراك لما تحمل لجسده من أعراض جانبية.

لذلك يجب على الأم المعرفة بالأطعمة التي قد تسبب للطفل الحساسية والامتناع التام عنها، فإن بعض أنواع الحساسية تكون مسببة للوفاة، لذلك سوف نعرض أحد مسببات الحساسية الأكثر شيوعًا لتجنب تعريض الطفل لها في حالة كان مصاب بالحساسية الجلدية.

في حالة تناول الطفل لأي من تلك الاطعمة وكان جسده مصاب بتحسس منها، يبدأ الجهاز المناعي بإطلاق مواد كيميائية مضادة لمحاربة تأثيرها عليه كمادة الهيستامين، تلك المواد المضادة عندما تتدفق في جسم الطفل تؤدي لظهور أعراض حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل.

اقرأ أيضًا: علاج حساسية الحليب عند الرضع

الأطعمة المسببة لحساسية الجلد للأطفال

كما ذكرنا في الفقرة السابقة كيفية الإصابة بحساسية الجلد، لذلك يجب أن نعرف الأطعمة التي تتسبب في الحساسية، وأكثرها شيوعًا:

  • الأسماك: تعد من أشهر مسببات الحساسية في العالم، خاصة أنواع معينة هي (الجمبري، التونة، السلمون، الكابوريا، المحار).
  • الفول السوداني ومواد الصويا: تعد تلك الحساسية من أقل الحساسية شيوعًا في العالم حيث تحدث للأطفال عند تناول أي مادة تحتوي على الصويا.
  • المواد القمحية: يظهر –عند الأطفال بالذات- ذلك النوع من الحساسية عند تناول أي من الأطعمة التي تحتوي على نشويات ومواد قمحية مثل (الخبز، البسكوت، المكرونة).
  • الفواكه الملحية: إن ارتفاع نسبة الأملاح في جسم الطفل من خلال تناول الفواكه الملحية من أكثر الأسباب شيوعًا للإصابة بالحساسية، حيث تحتوي الفواكه مثل (المانجو، الفراولة، الطماطم) على نسبة مرتفعة من الأملاح المعدنية المسببة للحساسية الجلدية.
  • البيض والمواد البروتينية: ذلك النوع من الحساسية يكون شديد التأثير على الطفل ويصيبه بحساسية بالغة.
  • مواد الألبان: قد تكون تلك الحساسية متعلقة بالعمر فقط بحيث تختفي مع تقدم عمر الطفل، حيث تحدث بسبب عدم توفر بعض الإنزيمات التي تعمل على هضم مواد اللاكتوز وهي المادة الأساسية في مواد الألبان مما يسبب حدوث الحساسية تجاهها.
  • الشوكولاتة: إن المكون الأساسي لصناعة الشكولاتة هو الكاكاو، والذي يعد من أكثر مسببات الحساسية الجلدية شيوعًا، تكثر إصابة الأطفال بذلك النوع من الحساسية بسبب حبهم المفرط للشوكولاتة والمواد السكرية.

أعراض حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل

تبدأ أعراض الحساسية بالظهور بصورة غير مزعجة، حتى يزداد إفراز المواد المضادة فتبدأ أعراض الحساسية بالازدياد، حيث تتمثل الأعراض في:

  • حدوث جفاف الجلد.
  • الشعور بالحكة المستمرة.
  • الالتهابات الجلدية.
  • الاكزيما.
  • تورم بعض المناطق في الجسم.
  • حدوث الطفح الجلدي المسبب للحكة.
  • الشعور بالوخز في بعض مناطق الجسد.

عند ظهور تلك الأعراض تكون علامات لبداية حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل، فيجب اتخاذ التدابير اللازمة لإيقافها قبل أن تتطور.

اقرأ أيضًا: معلومات عن تربية الأطفال حديثي الولادة وكيفية رعايتهم والإجراءات الروتينية المطلوبة

مضاعفات حساسية الجلد عند الأطفال من الأكل

تتبع تلك الأعراض أعراض حساسية أخرى أشد خطورة، تنتج عن استمرار إفراز الجسم للهرمونات المضادة، مما يحدث المضاعفات التالية:

  • الصعوبة في التنفس.
  • فقدان الاتزان، قد يصل للإغماء.
  • ازدياد التورم ليصل لأجزاء مثل (اللسان، الوجه) مما يسبب إصابات مستدامة كصعوبة النطق أو تشوهات الوجه.
  • الغثيان المستمر.
  • الإسهال المتكرر.
  • آلام في البطن.
  • الخناق، بسبب انسداد الأنف.

تلك الأعراض تنم عن وصول الحساسية لمرحلة خطيرة، فيجب اتخاذ معها الإجراءات اللازمة لإيقافها قبل أن تزداد خطورتها أكثر.

عوامل الإصابة بحساسية الجلد عند الأطفال من الأكل

هناك عوامل رئيسة تحدث بسببها الحساسية الجلدية للأطفال تختلف تلك العوامل وتتعدد أسبابها، حيث تتمثل في ثلاثة أسباب رئيسة هي:

  • الانتقال الجيني: إذا كان التاريخ العائلي للطفل يحتوي على عدد من الأفراد المصابين بحساسية الجلد، تزداد احتمالية إصابته بالحساسية.
  • الإصابة بأنواع حساسية أخرى: تزداد فرص إصابة الطفل بحساسية الجلد في حالة كان مصاب بأنواع أخرى من الحساسية الطعامية.
  • العمر: تتعلق الحساسية في بعض الأحيان بالعمر، حيث تزداد فرصة إصابة الطفل بالحساسية في مرحلة الرضاعة وسن المشي، ثم تختفي مع مرور الوقت.

كل تلك عوامل تعمل على زيادة فرصة إصابة الطفل بحساسية الجلد، فإن كان متوفر أي منها لدى الطفل تراعي الأم وقايته من الأطعمة المسببة لها.

اقرأ أيضًا: هل حساسية الحمل تؤثر على الجنين

كيفية علاج حساسية الجلد

إن أعراض الإصابة بحساسية الجلد تكون مزعجة ومؤلمة بدرجة كبيرة للكبار عند إصابتهم، فعندنا يتعلق الأمر بالأطفال تعجز عزيمتهم الطفولية على مواجهة مثل تلك الآلام، لذلك وجب معرفة علاج حساسية الجلد الفورية التي تتمثل في:

  • الكمادات الباردة: تعد الكمادات الباردة من الحلول الفورية لحساسية الجلد، حيث تعمل على خفض درجات حرارته وترطيب جفافه والتقليل من الشعور بالحكة.
  • كريمات الكورتيزون: رغم عدم النصح باستخدام الكورتيزون لفترات طويلة لما قد يسببه بمضاعفات للجسد، إلا أنه ينصح به بالتحديد في حالة الإصابة بالإكزيما، فهو يعمل على خفض التهابات الجلد بوضعه عليه.
  • مضاد الهيستامين: كما ذكرنا أن السبب الرئيسي للحساسية هو إفراز الجسم لمواد مضادة للطعام وبالأساس إفراز الهستامين، لذلك يوجد أدوية شائعة مثل (الكلاريتين، الزيرتك) تعمل على تقليل إفراز المواد المضادة وبالتالي تقليل أعراض الحساسية.

جدير بالذكر الإشارة إلى أنه من الأعراض الجانبية لتلك المواد النعاس، لذلك يفضل استخدامها قبل النوم.

  • المرطبات: تلك المواد المرطبة للجلد تعمل على تقليل أعراض الحكة وجفاف الجلد وخفض حرارته، مما يقلل المعاناة من الحساسية.

بذلك نكون قد امتلكنا أدوات يمكننا استخدامها لمواجهة الحساسية حتى لا نترك الطفل يعاني عند الإصابة بها.

علاج حساسية الأطفال بالأعشاب

مثلما يوجد مواد تعمل على تحفيز المواد المضادة بالجسم فيصاب الطفل بأعراض الحساسية، هناك أيضًا أعشاب تعمل على خفض تأثير تلك المواد وتقليل أعراض الإصابة بالحساسية مثل:

  • البابونج: تعد تلك الأعشاب من أكثر الأعشاب فاعلية المستخدمة للحد من حساسية الجلد للأطفال، حيث إنها تعمل على ترطيب البشرة وعلاج الطفح الجلدي.
  • النعناع: أوراق النعناع تحتوي على نسب عالية من المواد الفعالة للحد من تأثير الحساسية مثل (المنتول، الروزمانيك)، حيث تعمل على التخفيف من التهابات الجلد وتقليل الشعور بالحكة.
  • الصبار: إن جل الصبار من أكثر المواد الفعالة لعلاج الحكة الجلدية والالتهاب والاحمرار، فهو يعد من أقوى المواد الطبيعية المرطبة.

من خلال حسن استخدام تلك المواد الطبيعية تكون لدينا القدرة على تحصين الطفل من آلام حساسية الجلد.

اقرأ أيضًا: متى تظهر حساسية الحليب عند الرضع ومتى تختفي

كيفية الوقاية من حساسية الجلد للأطفال

قد علمنا من خلال الفقرات السابقة مدى خطورة الإصابة بحساسية الجلد وما قد تسببه للأطفال، ثم تسنى لنا الأدوات الدفاعية لمواجهة خطورتها، لذا سوف نعرف الآن كيفية الوقاية من حساسية الجلد قبل أن يبدأ تأثيرها على الطفل، من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • تنظيم الطعام الخاص بالطفل حتى لا يكون في جدول طعامه أحد الأطعمة من مسببات الحساسية.
  • تجنب الأطعمة السريعة والمعدة خارج المنزل، وإعداد صندوق طعام منزلي للطفل عند السفر أو الخروج.
  • مراعاة ان تكون المناشف والملابس الخاصة بالطفل مصنوعة من القطن أو الألياف الطبيعية، حتى لا تعمل على تحفيز التهابات الجلد.
  • مراعاة عدم استعمال الصابون والمنظفات العطرية حتى لا تحفز حساسية الطفل.
  • المتابعة الكشفية الدورية مع الطبيب، لمعرفة تطورات الحساسية وكيفية علاجها.

إن حساسية الجلد أحد أنواع الحساسية الطبيعية لدى الأطفال، ولن يكون الأمر خطيرًا إذا تم التعامل معها بالشكل المناسب.

اترك تعليقا