علامات تدل على قرب مشي الطفل

علامات تدل على قرب مشي الطفل تجعل الأم تسعد بانتقال طفلها الصغير إلى مرحلة جديدة من حياته، حيث يمر الطفل بالكثير من المراحل والتطورات مثل الحبو، المناغاة، والمشي، وتتطور لديه الكثير من المهارات مع تقدمه في العمر، وبالنسبة للمشي فإنه يمر بخطوات عديدة، ويجب على الأم أن تساعد الطفل في هذه المرحلة، للمزيد من التفاصيل والمعلومات عليكم بقراءة مقالنا اليوم الذي نقدمه لكم عبر موقعنا شقاوة؛ فتابعونا.

علامات تدل على قرب مشي الطفل

علامات تدل على قرب مشي الطفل

لا يستطيع الطفل أن يمشي فجأة، ولكنه يمر بعدد من الخطوات والتطورات حتى يمكنه أن يمشي، وعادةً ما يستطيع الطفل وهو في عمر 12 شهر أن يمشي خطوات بسيطة، وعند وصوله إلى عمر 18 شهر فإنه عادةً ما يصبح قادر على المشي بمفرده، ولكن بالطبع هناك فروق بين الأطفال.

هناك علامات تدل على قرب مشي الطفل وتتمثل في التالي:

  • الشد للوقوف: من أول علامات المشي أن يحاول الطفل أن يقف، وأن تجده الأم يستند على قطع الأثاث ويقف أو يحاول المشي، كما يدل هذا على توازنه.
  • المشي مع الدعم: عندما يتمكن الطفل من المشي خطوات بسيطة وهو يمسك يد الأم، أو وهو يدفع عربة الألعاب، فإن ذلك مؤشر على اقتراب مشيه لوحده.
  • شق الطريق: عندما تجد الأم أن الطفل أصبح قادر على شق طريقه، أو التغلب على أي عقبات يواجهها.
  • محاولة صعود السلم: إذا رأت الأم أن الطفل يحاول أكثر من مرة أن يصعد السلم، فإن ذلك من علامات تدل على قرب مشي الطفل بمفرده.

لمزيد من المعلومات عن متى يبدأ الطفل بالمشي

تطورات مراحل المشي لدى الطفل

  • في البداية عند وصول الطفل إلى عمر يتراوح من 3 إلى 4 شهور يبدأ في التحكم في رأسه، ثم يمكنه الاستلقاء على بطنه.
  • من 4 إلى 6 شهور يتمكن الطفل من التدحرج من الأمام إلى الخلف، ثم يتمكن من الحركة بطريقة عكسية.
  • خلال الفترة من 4 إلى 9 شهور يتمكن الطفل خلال هذه الشهور بالتدريج أن يجلس بدون دعم.
  • من 6 إلى 11 شهر يتمكن من أداء بعض الحركات الجديدة مثل دفع القدمين، أو قيامه بشد جسمه مع الدعم باليدين، كما يمكنه أن يقف.
  • خلال المدة من 6 إلى 13 شهر بعض الأطفال يزحفون في البداية قبل المشي، وبعضهم لا يزحف او يتدحرج، وعند الوصول إلى 13 شهر يبدأ الكثير من الأطفال في المشي.
  • من 9 إلى 18 شهر، خلال هذه المدة تبدأ الخطوات الأولى للطفل، حيث يوجد عدد من الأطفال الذين يمكنهم بدء المشي في عمر 9 شهور، بينما يبدأ آخرون المشي عند إتمام العام الأول من عمرهم.

كما نقدم لكم كيف نساعد الطفل على المشي

خطوات تساعد الطفل على المشي

علامات تدل على قرب مشي الطفل

بعد معرفة علامات تدل على قرب مشي الطفل فإن الأم يمكنها مساعدة الطفل على المشي من خلال اتباعها الخطوات التالية:

جعل البيئة المحيطة بالطفل آمنة

لابد أن يكون المكان آمن لتحرك الطفل، وأن يتم إزالة أي مواد حادة يمكنها أن تعيقه أو تؤلم قدمه، وكذلك يجب أن يتحرك الطفل بعيدًا عن الأشياء الثمينة التي يمكن كسرها مثل الفازات الثمينة.

بدء تدريب الطفل على المشي مبكرا

يجب على الأم أن تبدأ مع الطفل من المراحل المبكرة، حيث تجعله يعتاد على الجلوس مع دعمه بمسند ثم جلوسه بدون دعم، ثم تأتي مرحلة الوقوف وبعدها تبدأ الخطوات الأولى للطفل، كما يمكن للأم أن تستخدم ألعاب الطفل لتحفيزه على الوقوف ثم التحرك، مثل وضع اللعبة في مكان مرتفع قليلًا، ثم تحريكها من اليمين إلى اليسار وهكذا.

ترك الطفل يمشي حافيا

عندما يتعلم الطفل المشي فإنه في البداية لا يحتاج إلى ارتداء حذاء وهو في المنزل، لأن مشيه بدون حذاء يجعله قادر على التوازن أكثر، وكذلك يجعله يشعر بملمس الأرض، السجاد، كما يمكن أن يمثل الحذاء ثُقل على الطفل في البداية.

دعم جذع الطفل وهو يمشي

عند ظهور علامات تدل على قرب مشي الطفل وبدء اتخاذه خطواته الأولى من الأفضل أن يتم سند جسم الطفل، وليس مسك يده لأن إمساك اليد يجعل جسم الطفل يميل نحو الأمام، وبالتالي يمكن أن يحتاج وقت أطول حتى يتمكن من تقوية عضلات قدمه والمشي بمفرده.

تشجيع الطفل على تسلق الدرج

تشجيع الطفل ودفعه نحو تسلق السلالم يساعده على تقوية عضلاته بسرعة كبيرة، وبالتالي سوف يتمكن من المشي في وقت أسرع.

متى يمكن الحكم أن الطفل متأخر في المشي؟

لابد أن تتحلى الأم بالصبر وأن تعلم أن هناك الكثير من الفروق بين الأطفال  في النمو والتطور، ولكن بشكل عام في حالة وصول الطفل إلى عمر عام ونصف ولم يبدأ في خطواته الأولى يتم الذهاب به إلى الطبيب.

أما إذا كان عمر الطفل أقل من عام ونصف، ولم تظهر لديه علامات تدل على قرب مشي الطفل بعد، لا داعي للقلق ولكن يجب على الأم أن تحاول تشجيعه على قدر الإمكان أن يقف وأن يتحرك في مختلف الاتجاهات.

أسباب تأخر الطفل في المشي

يمكن أن يتأخر الطفل في المشي للأسباب التالية:

  • إذا كان الطفل ينمو بطريقة طبيعية، يمكن أن يكون سبب تأخره في المشي هو أنه لم يتلقى التشجيع الكافي من الأهل لتحفيزه على المشي.
  • حمل الطفل باستمراره أو وضعه في كرسي السيارة، تؤثر هذه السلوكيات على الطفل وتجعله لا يمشي.
  • بعض الأطفال يكون لديهم مشاكل في منطقة الورك وهو ما يجعلهم لا يستطيعون أن يمشوا بسهولة.
  • هناك عدد من الحالات التي يكون فيها تأخر المشي سببه وجود إعاقة ذهنية لدى الطفل.

التعامل مع الطفل المتأخر في المشي

إذا كان هناك قلق حول تأخر الطفل في المشي، وعدم ظهور علامات تدل على قرب مشي الطفل يجب على الأم أن تتوجه إلى الطبيب وسوف يقوم بالخطوات التالية:

  • يقوم بإجراء الفحص الطبي على الطفل وكذلك الفحص العصبي.
  • تقييم مدى ردود فعل الطفل.
  • التعرف على مدى تطور المهارات الأخرى لدى الطفل، ومنها تطور اللغة، المهارات الاجتماعية.
  • إذا لاحظ الطبيب خلال الفحص أن أطراف الطفل مرنة أو صلبة، يقوم الطبيب بتوجيه الأم إلى طبيب أعصاب للأطفال.
  • أما إذا لاحظ أن الطفل لديه تأخر في تطوير اللغة، أو مهارات التحرك الدقيقة، يمكن أن يقوم بتوجيه الأم نحو مختص السلوكية التنموية.

هل استخدام مشاية الأطفال مفيد وآمن؟

تنهي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال عن استخدام المشاية مع الطفل، لأنها تسهل عليه الالتفاف وبالتالي لا يتم تقوية عضلات جسمه العلوية، كما إن استخدام المشاية يمكن أن يجعل الطف يصل إلى أماكن خطيرة بسرعة مثل وصوله إلى السلم وهو في طابق مرتفع.

أو وصوله إلى البوتاجاز، وغيرها من أخطار لا يصل لها بسهولة وهو يتحرك بدون مشاية، وبالتالي عدم استخدامها هو الأفضل حتى تتطور عضلات الطفل بالشكل الطبيعي ويمكنه المشي باعتدال وتوازن.

ونوفر لكم عبر هذا الرابط فيتامينات تساعد الطفل على المشي

وفي الختام لقد تحدثت حول علامات تدل على قرب مشي الطفل وكيفية اتباع الأم عدد من الخطوات التي يمكن أن تساعد الطفل بها على المشي، والوقت الذي يمكن الحكم به أن الطفل يعاني من تأخر المشي، وأضرار استخدام المشاية مع الأطفال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.