ولادة

علامات التئام الخياطة بعد الولادة

ما هي علامات التئام الخياطة بعد الولادة؟ سؤال تتساءله السيدات بعد الولادة حيث إن جرح الولادة يبقى ظاهرًا لفترة، وتنتظر السيدات علامات التئام الخياطة بعد الولادة وتبحث عن طرق لتسريع تلك العملية.

لذا نقوم بالتعرف على أهم علامات التئام الخياطة بعد الولادة وبعض النصائح لتسريع الالتئام عن طريق موقع شقاوة.

علامات التئام الخياطة بعد الولادة

يلتئم جرح الولادة القيصرية بعد أسبوعين من الولادة في الغالب، وفترة التئام الجرح بشكل كامل تتراوح من ستة أسابيع إلى ثلاثة أشهر، وهذا ما يجعل السيدات تتساءل عن علامات التئام الخياطة بعد الولادة؟ حيث تختلف فترة التئام الجرح من سيدة إلى أخرى.

كما أن تلك العلامات تختلف حسب نوع اتلولادة التي تم اللجوء إليها لإخراج الطفل من رحم الأم، وتتمثل تلك العلامات فيما يلي:

1- علامات شفاء جرح الولادة القيصرية

من أشهر مظاهر التئام الخياطة بعد الولادة القيصرية ما سيعرض أمامك فيما يلي:

  • تغير شكل الجرح عن شكله بعد الولادة.
  • عدم حدوث ارتشاح في مكان الجرح.
  • عدم ازدياد حجم الجرح حتى مع وجود ندبة بعد الخياطة، حيث إن وجودها لا يعني أن الجرح لم يلتئم.
  • تبدأ الندبات الناتجة عن الخياطة بعد الولادة في التلاشي مع مرور الوقت، وعادةً ما يكون لونها وردي أو أحمر بعد الولادة مباشرة ثم تصبح شاحبة بمرور الوقت.
  • عدم خروج سوائل صفراء اللون من مكان الخياطة.

اقرأ أيضًا: طريقة الولادة الطبيعية دون خياطة

2- علامات شفاء جرح الولادة الطبيعية

يسمى جرح الولادة الطبيعية باسم شق العجان، يقوم عادةً بالالتئام بعد مرور ساعة على الولادة، ومن الممكن أن يحدث بسببه نزف مهبلي، لكنه يقوم بالالتئام بسرعة بسبب خيوط الجراحة المستخدمة، ومن أهم العلامات على حدوث الشفاء به ما يلي:

  • عدم شعور المرأة بالحرقة في منطقة المهبل عند لمس الماء أو البول لهذه المنطقة.
  • مرور أسابيع دون حدوث أي أعراض جانبية أو ألم زائد في مكان الولادة.
  • شعور المرأة بالراحة أثناء الحركة وقيامها وجلوسها بشكل طبيعي، اختفاء شعورها السابق بشدة الخيوط عند قيامها بأي حركة، وتعتبر هذه من أهم علامات التئام الخياطة بعد الولادة وتفكك الخيوط المستخدمة.
  • اختفاء شكل الغرز الجراحية وتجدد الجلد وظهوره بشكل طبيعي كالسابق، وهي من أشهر علامات التئام الخياطة بعد الولادة.
  • توقف النزيف الذي يحدث في تلك المنطقة أثناء فترة النفاس.

يعتبر الألم جزء طبيعي بعد الولادة الطبيعية، ولا يقوم بالتأثير على أشكال شفاء الخياطة بعد الولادة، حيث إن الألم لا يرتبط بوجود مشكلة إلا إذا ازدادت شدته أثناء التبول أو الإخراج أو حتى عند الجلوس أو المشي.

مدة التئام الخياطة بعد الولادة

خيوط الجراحة المستخدمة بعد الولادة عادة ما تقوم بالنزول وحدها بعد مرور الوقت، وغالبًا قد تستغرق من سبعة إلى عشرة أيام وقد تستمر في الوجود لمدة أسبوعين بعد الولادة.

تعتمد مدة التئام الخياطة بعد الولادة على العديد من العوامل التي تؤثر في مدة الالتئام، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • نوع الخيوط المستخدمة في الخياطة، حيث إنها إن لم تكن خيوط جيدة عادةً لا يلتئم الجرح بسرعة.
  • المادة المستخدمة لصنع الخيط، فعادةً توجد مواد تستخدم لصنع الخيوط لا تساعد على الالتئام بسرعة.
  • نوع الجروح التي قام الجراح بعملها أثناء الولادة.
  • حجم ومكان الخياطة يمكنه أن يقوم بالتأثير على مدة التئام الجروح أيضًا.
  • صحة المرأة وصحة الجهاز المناعي لديها حيث إن الجسم بعد الولادة يعامل الخيوط المستخدمة على إنها أجسام غريبة ويقوم بمهاجمتها للتخلص منها.

أسباب تدفع الأطباء للخياطة بعد الولادة الطبيعية

يوجد العديد من الأسباب التي تدفع الأطباء للقيام بخياطة مكان الولادة بعد القيام بالولادة الطبيعية، ومن أهم هذه الأسباب ما سيعرض في النقاط التالية:

  • وجود تمزق كبير بسبب خروج الجنين من رحم الأم، خاصة عندما يكون حجم الجنين كبير، وعادةً ما يحدث ذلك لنسبة كبيرة من النساء.
  • قد يدفع الطبيب للقيام بخياطة بعد الولادة الطبيعية قيامه بقص أو توسيع أنسجة المهبل أثناء الولادة، حتى يسهل على الجنين النزول.
  • قد يكون من أهم أسباب اضطرار الطبيب للخياطة بعد الولادة الطبيعية هو قيامه بعمل فتحة لإدخال أدوات جراحية في رحم المرأة، في حالة حدوث صعوبة غير متوقعة أثناء الولادة.

اقرأ أيضًا: سبب غمقان شفايف حديثي الولادة

أنواع الخيوط المستخدمة للخياطة

عادة ما يستخدم الطبيب نوعين من الخيوط بعد الولادة، والنوعين هما:

1- نوع يتحلل ذاتيًا

هذا النوع لا يتم سقوطه بل يذوب في الجسم ويقوم الجسم بامتصاصه بصورة طبيعية دون حدوث أي مشاكل.

2- الخيوط التي لا تتحلل

هذا النوع من الخيوط تقوم بالسقوط وحدها، ولا تحتاج المرأة إلى إزالتها عند الطبيب وتقوم بالسقوط في مدة قد تصل إلى شهر.

أغلب الأطباء في يومنا هذا يفضلون النوع الذي يتحلل تلقائيًا، حتى يمنعوا قيام المرأة بشغل نفسها والتفكير كثيرًا في الوقت الذي ستسقط فيه الخيوط التي لا تتحلل.

نصائح لتسريع التئام الجرح بعد الولادة القيصرية

يوجد العديد من النصائح التي يجب على المرأة التي قامت بالولادة القيصرية اتباعها، ومن هذه النصائح:

  • الالتزام بنظام غذائي صحي والابتعاد عن تناول الطعام الضار، أكل كميات كافية من الطعام تساعد في سد حاجة الجسم للطاقة.
  • قيام المرأة باختيار الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، مثل الشوكولاتة أو السبانخ حيث إنها تساعد في التئام الخياطة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد، مثل الطماطم أو الباذنجان للقيام بتعويض الجسم عن الدم المفقود بعد الولادة، والمساعدة في سرعة بناء الأنسجة.
  • القيام بتنظيف مكان الجرح وتغيير اللاصق المستخدم في هذه المنطقة أول سبعة أيام، القيام برش مكان الخياطة بالكحول وتطهيره باستمرار لتجنب انتقال العدوى، أو خروج الصديد من مكان الخياطة.
  • عدم قيام المرأة بحمل الأغراض الثقيلة أو المبالغة في القيام بالأعمال المنزلية، أو التمارين الرياضية الشاقة لتجنب انفتاح الجرح مرة أخرى.

نصائح لتسريع التئام الجرح بعد الولادة الطبيعية

يجب على المرأة التي قامت بالولادة الطبيعية عدم تجاهلها لجسدها بعد الولادة، فيجب أن تقوم بالحفاظ عليه لتسريع شفاءه، ومن أهم النصائح التي يجب أن تتبعها ما يلي:

  • ينصح بأن تقوم المرأة بغسل منطقة الجرح بالماء الفاتر بعد التبول ثم القيام بتجفيفه بالفوط المناسبة لذلك.
  • يجب على المرأة ألا تقوم باستخدام أوراق الحمام لتجفيف منطقة المهبل، لأنها قد تتسبب في التهاب تلك المنطقة.
  • تقوم المرأة باستخدام الغسول المهبلي عن طريق وضعه في ماء دافئ والجلوس فيه.
  • يفضل أن تقوم المرأة بتناول ملين، وذلك لأن الألم قد يزداد أثناء الضغط عند القيام بالإخراج، فيساعد الملين في التخفيف من شدة الضغط.. كذلك شرب الماء باستمرار.
  • يمكن أن تقوم المرأة بوضع مكعبات من الثلج في قماشة وتثبيتها على مكان المهبل لتقليل التورم والألم.
  • يجب أن تقوم المرأة بأخذ الراحة الكافية إذا شعرت بوجود ألم أو تعب بسبب الخياطة.
  • المشي ببطيء والحرص على تجنب الحركات السريعة أو العنيفة.
  • عدم رفع الأشياء الثقيلة أو القيام بتحريك الأثاث لتجنب حدوث نزيف من الجرح.
  • تجفيف مكان الجرح بفوط مخصصة لذلك بعد القيام بالاستحمام.
  • استشارة الطبيب لوصف بعض المسكنات التي تساعد في تقليل الألم، وتساعد على سرعة التئام الجرح.
  • القيام بشرب الحلبة أو القرفة لأنها تساعد في تنظيف الرحم والتئام الجروح بسرعة.

اقرأ أيضًا: هل الالتهابات تؤثر على الجنين عند الولادة

روتين يومي للمساعدة في التئام جرح الولادة

يوجد بعض الأشياء التي يمكن أن تقوم بها المرأة في الروتين اليومي والتي تساعد على التئام الخياطة بشكل أسرع، سواء كان الجرح ناتج عن ولادة طبيعية أو قيصرية، وهذا الروتين عبارة عن:

  • يجب أن تقوم المرأة بتبديل الفوط التي تستخدمها أثناء دم النفاس كل ست ساعات تقريبًا، لتجنب تلوث تلك المنطقة.
  • استخدام المرأة للشاش للقيام بتنظيف الجرح وتطهيره مع كل مرة تدخل فيها الحمام، أو تقوم بتغيير الفوط الصحية.
  • عمل كمادات بالماء الدافئ لتخفيف الألم والمساعدة في التئام الخياطة بسرعة.
  • عمل تمارين قاع الحوض لتحفيز الدورة الدموية في تلك المنطقة والمساعدة في التئام الجرح بسرعة.
  • تناول المضادات الحيوية التي ينصح بها الطبيب في مواعيدها، بجانب تناول مضاد الالتهاب.
  • الحرص على المشي لأوقات قصيرة بعد الولادة للقيام بشد الخيوط الجراحية، والمساعدة في التئام الجرح.
  • تناول الفاكهة والخضروات والبروتين بشكل مستمر.
  • النوم في الوقت الذي ينام فيه الرضيع وعدم استغلاله في عمل أشياء أخرى.
  • الانتباه للإفرازات المهبلية ولونها ورائحتها ولو تحولت إلى اللون الأخضر أو كانت رائحتها كريهة يجب التوجه إلى الطبيب فورًا.
  • التوجه إلى الطبيب في حالة حدوث ارتشاح في مكان الجرح أو وجود ألم عنيف أو التهاب في المنطقة.

تتعدد المشاكل التي تظهر بعد الولادة بالنسبة للجنين أو للأم، ومن أشهر هذه المشاكل مشكلة التئام جرح الولادة، لذلك تهتم الكثير من النساء في البحث عن حلول لهذه المشكلة بسرعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى