الحمل

علامات الحمل ببنت أو ولد من الشهر الأول

علامات الحمل ببنت أو ولد من الشهر الأول تظهر على الأم في الأسابيع الأولى من الحمل، يعتبر معرفة نوع الجنين من أهم الأشياء التي يود معرفتها الآباء والأمهات منذ بداية الحمل، ويمكن التعرف على جنس الجنين من خلال بعض الأعراض التي تظهر على الأم مثل الوحم، لذلك في هذا الموضوع يقدم لكم موقع شقاوة أهم العلامات التي تدل على نوع الجنين.

علامات الحمل ببنت أو ولد من الشهر الأول

الأطفال هم النعمة التي يبحث عنها الكثير من الآباء والأمهات حيث إنهم زينة الحياة الدنيا وعندما يكون الجنين الذي تنتظره الأم هو الطفل الأول تكون الأم متلهفة بشكل كبير لمعرفة جنس الجنين وذلك لكي تقوم بكافة التجهيزات والاستعدادات لاستقبال المولود من ملابس وأدوات خاصة به.

من المعروف أن نوع الجنين يتم تحديده من خلال استخدام جهاز السونار ولكن هذا الجهاز لا يتم استخدامه إلا عندما يصل الحمل إلى الشهر الرابع لكن يوجد الكثير من الطرق والوسائل التقليدية التي تساعد على التعرف على نوع الجنين ولكن صحة هذه العلامات والدلائل غير مثبتة بشكل علمي حتى الآن.

أولًا: علامات الحمل ببنت

توجد الكثير من المعتقدات التي يعتبرها البعض خرافات ولكنها أثبتت فاعليتها في القدرة على التعرف على جنس الجنين بشكل مبكر وذلك عن طريق العلامات والدلائل التي تظهر على الأم إلا أن بعض الأبحاث والدراسات العلمية أشارت إلى عدم صحة هذه المعتقدات، فيما يلي أبرز العلامات التي تدل على أن نوع الجنين بنت:

1- الرغبة الكبيرة في تناول الحلويات

في أغلب حالات الحمل تعاني النساء من الشهية الشديدة تجاه نوع معين من الطعام، ورغمًا عن عدم وجود دليل علمي قاطع يدل على الرابط بين نوع الجنين والرغبة القوية في تناول طعام معين أثناء فترة الحمل إلا أن الكثير من الناس لديهم اعتقاد بأن رغبة الحامل الشديدة في تناول الحلويات تشير إلى أن الأم تحمل في بطنها بنت.

ولكن يعتبر رجال العلم أن هذا المعتقد خاطئ وذلك لأن رغبة الأم الشديدة في تناول نوع معين من الطعام لا يدل إلا على حاجة الجنين والجسم إلى نوع معين من العناصر الغذائية ليس إلا.

اقرأ ايضًا: هل الافرازات البيضاء من علامات الحمل

2- لون البول الأصفر

بعض الاعتقادات تشير إلى أن لون البول قد يدل على جنس المولود حيث إنه شائع بين النساء أن لون البول الأصفر الباهت يدل على الحمل ببنت، لكن علميًا: لون البول وظيفته هي إعطاء الأم دليلًا على صحتها، فإذا كان لونه باهتًا أو فهذا يعني كثرة شرب الماء وفي حالة أنه كان لونه داكنًا فهذه تعتبر دليل على جفاف الجسم وعدم شرب الماء بالكمية الكافية.

أكبر دليل على أن المعتقدات الشائعة عن أن لون البول بإمكانه تحديد نوع الجنين أن لون البول قد يتغير لأسباب كثيرة ومنها أنواع معينة من الطعام وكذلك تناول المكملات الغذائية أو العقاقير الطبية، لذلك لا يرتبط لون بول الأم بتحديد جنس الجنين.

3- ظهور حب الشباب

بعض النساء المتقدمين في العمر الذين يعتقدن ببعض المعتقدات القديمة يربطن بين بعض الأعراض التي تظهر للمرأة في فترة الحمل بحملها ببنت، ومن ضمن هذه الأعراض ظهور حب الشباب على الوجه وبهتان الشعر وكذلك البشرة الدهنية، ولكن السبب العلمي وراء ذلك هو حدوث التغيرات الهرمونية الطبيعية التي تحدث أثناء فترة الحمل.

4- زيادة الوزن في منطقة الوسط

قد يعتقد بعض الناس أن زيادة الوزن في منطقة الوسط بالإضافة إلى استدارة بطن المرأة الحامل له علاقة بنوع الجنين وعند ظهور هذه الأعراض تكون الأم حامل ببنت، ولكن لم يثبت علميًا أي دليل قاطع على هذه الأعراض أو صحة أي من علامات الحمل ببنت أو ولد من الشهر الأول.

5- الإصابة بغثيان صباحي شديد

على الرغم من وجود علاقة وطيدة بين نوع الجنين ومعاناة المرأة الحامل من الغثيان والقيء الشديد، حسب النتائج والأبحاث التي تم نشرها في أحد المجلات فإن هذا العرض يدل على الحمل ببنت، ولكن لم يثبت ذلك على وجه اليقين ومازال العلم بحاجة للكثير من الدراسات والأبحاث للتأكد من هذا الموضوع.

ثانيًا: علامات الحمل بولد

طبقًا للمعتقدات القديمة التي لها علاقة بتحديد نوع الجنين في بطن الأم من خلال الأعراض التي تظهر على الحامل وعلامات الحمل ببنت أو ولد من الشهر الأول التي يظن فيها الكثيرون، فيما يلي أبرز العلامات والدلائل على أن نوع الجنين ولد تبعًا لهذه المعتقدات:

1- حجم ثدي الأم

تشير بعض المعتقدات بين الكثير من الناس أن تغير حجم ثدي الأم الأيمن لكي يصبح أكبر من ثدي الأم الأيسر يدل ذلك على أن الأم حامل بولد ولكن علميًا لا يوجد دليل على صحة تلك العلامة، ويدل تغير حجم الثدي الأيمن عن الأيسر من الأمور الطبيعية التي تحدث في فترات الحمل لأغلب النساء.

يعتبر هذا الأمر شائع بين كثير من الأمهات ويكون سببه التغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسم الأم مما يزيد من سريان الدم وتدفقه وتغير أنسجة الثدي لكي يظهر بشكل أكبر، بالإضافة إلى أن ثدي الأم يزداد حجمه وذلك يعتبر جاهزية من جسم الأم لعملية الرضاعة وتزويد الطفل بالحليب.

2- برودة قدمي الأم

تعتبر برودة القدمين بصورة مستمرة خلال فترة الحمل من الاعتقادات الشائعة بين الناس على أن الأم حامل في جنين ذكر ولكن لا يمكن الاعتماد على مثل هذه الاعتقادات التي لم تثبت صحتها بالأدلة العلمية، ولكن تغير حرارة جسم الأم بسبب التغيرات الهرمونية التي تمر بها في مرحلة الحمل تكون سبب في برودة القدمين.

3- التقلبات المزاجية

بعض المعتقدات تقول بأن الحمل بذكر لا يشمل أعراض مختلفة من ضمنها التعرض للتقلبات المزاجية على عكس ما تتعرض له الأم في حالة حملها ببنت ولكن في حقيقة الأمر لا يوجد أي دليل قاطع على علاقة التقلبات المزاجية بتحديد نوع الجنين ولكن تظهر هذه التقلبات طبقًا لما يحدث في جسم الأم من تغيرات هرمونية.

اقرأ ايضًا: هل تحجر البطن من علامات الحمل

4- شكل الشعر والجلد

يعتقد الكثيرون أن نضارة بشرة الحامل وزيادة لمعان شعرها يدل ذلك على أنها حامل بجنين ذكر وعلى العكس فإن بهتان لون شعر الأم يعني ذلك الحمل بأنثى ولكن الحقيقة وراء هذه العلامات هي التغيرات الهرمونية التي تمر بها الحامل في فترة الحمل.

تختلف الأعراض التي تظهر على النساء أثناء الحمل وتتمثل هذه الأعراض في زيادة سمك الشعر بالإضافة إلى توهج لون الجلد والبشرة إلى جانب ظهور بعض الصبغات على الجلد ولكن هذه الأعراض ما هي إلا بسبب جفاف الجسم وذلك بسبب نقص الماء في جسم الأم نتيجة شد جسم الأم وبطنها.

5- الشهية الزائدة

أثبتت بعض الدراسات أن هناك ارتفاع في نسبة السعرات الحرارية التي تتناولها النساء الحوامل بجنين ذكر مقارنةً بالنساء الحوامل بجنين أنثى وذلك بسبب إفراز الجنين لهرمون التستوستيرون الذي يؤدي إلى إعطاء إشارات تجعل الأم لديها شهية زائدة.

ثالثًا: الطرق العلمية لمعرفة نوع الجنين

بغض النظر عن المعتقدات القديمة والتقليدية عن نوع الجنين وعلامات الحمل ببنت أو ولد من الشهر الأول، يجب على الأم التوجه للعلم لمحاولة التعرف على نوع الجنين وعدم استباق الأحداث، فيما يلي أبرز الطرق العلمية التي يمكن للأم من خلالها معرفة نوع الجنين بطريقة مؤكدة:

1- معرفة نوع الجنين من خلال السونار

هو الطريقة الأشهر التي يستخدمها الجميع لمعرفة جنس الجنين حيث يتم فحص السونار في فترة تتراوح بين الأسبوع السادس عشر من الحمل إلى الأسبوع العشرين، رغمًا عن تكون الأعضاء الذكرية والأنثوية للجنين من الأسبوع السادس إلا أن الجهاز التناسلي يكون متشابه بشكل كبير بين الذكر والأنثى لكن من الأفضل الانتظار للأسبوع الثامن عشر لكي يتمكن الطبيب من تحديد جنس المولود بشكل دقيق.

2- خملات الكوريون

يتم من خلال هذا الفحص أخذ عينة من أهداب المشيمة حيث تكون محتوية على المادة الجينية التي يتكون منها الجنين ويتم فحص هذه العينة لمعرفة تكوين الكروموسومات وعليه يتم تحديد ما إذا كان الجنين ذكر أم أنثي، لكن لا يجري هذا التحليل بهدف تحديد نوع الجنين، نظرًا لما قد يحدث من أخطار على صحة الجنين أبرزها حدوث الإجهاض.

اقرأ ايضًا: هل رائحة العرق من علامات الحمل بولد

3- فحص ما قبل الولادة

هو عبارة عن تحليل لدم الأم حيث يتم إجراءه لمحاولة التعرف على إذا كان الجنين مصاب بمتلازمة داون أم لا، حيث في هذا الفحص يتم تحليل عينة الدم الخاصة بالأم والبحث عن أجزاء من كروموسومات الجنين في الدم والتي من الممكن أن تشير إلى نوع الجنين.

تعتبر علامات الحمل ببنت أو ولد من الشهر الأول لها فاعلية حسب المعتقدات القديمة التي يتبعها النساء الكبار، ولكن من الأفضل إتباع التقنيات الحديثة التي ابتكرها العلم لمعرفة نوع الجنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى