قصص وحكايات

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية بالنسبة إلى الكثير من الرجال، حيث يرى أن لها العديد من المميزات التي يمكننا أن نتعرف عليها من خلال موقع شقاوة، حيث إن هناك العديد من السيدات يكرهن قصر طولهن، إلا أنهن سيغيرن رأيهن على الأغلب بعد قراءة ذلك الموضوع، لذا تابعوا مميزات المرأة القصيرة في الفراش عبر السطور التالية.

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

من المعروف أن طول القامة من الأمور التي تهم الكثير من الفتيات على الرغم أن الفتاة القصيرة من شأنها أن تكون الأرق والأجمل في بعض الأحيان.

فمن خلال العديد من الدراسات التي أجريت في ذلك الأمر، تبين أن هناك الكثير من الرجال يفضلون الارتباط بالمرأة القصيرة، كونها لها العديد من المميزات التي يستشعرها الرجل على الفراش، والتي تتمثل فيما يلي:

1- الفتاة القصيرة أكثر أنوثة

لا نعني بذلك أن الفتاة الطويلة من شأنها أن تفتقر إلى أي من معالم الأنوثة، إلا أنه بحسب الكثير من الدراسات، فقد تم التأكد من أن المرأة القصيرة من شأنها أن تكون جذابة لحد أكبر من الطويلة لدى الرجل، ظنًا منه أنها تمتلك المقومات الأنثوية البارزة عن الفتاة الطويلة.

كما أنها تبدو أكثر رقة ونعومة، فمن الناحية العلمية نجد أن الفتاة القصيرة لديها نقص في هرمون التستوستيرون والذي منعها من الوصول إلى القامة الطويلة، مما كان سببًا في تمركز هرمون الأستروجين الأنثوي.

اقرأ أيضًا: هل يجوز التحدث عن العلاقة الزوجية

2- السيطرة في العلاقة الحميمة

في إطار التأكد من أن المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية، نجد أن الرجل من شأنه أن يحب أن يكون هو المسيطر في تلك العلاقة، حيث تتميز المرأة القصيرة بقدرتها على إشعاره بقوته عليها على عكس المرأة الطويلة.

إلا أن ذلك يتناسب بشكل أكبر مع الرجل الذي يتماشى مع الأعراف المجتمعية، حيث يحب أن تكون المرأة قصيرة، فيمكنه أن يمارس معها الجماع على النحو المعتاد.

أما إن كان من محبي الاختلاف في ممارسة العلاقة الحميمة وسيطرة المرأة، وتبادل الأدوار وما إلى ذلك، فمن شأن المرأة القصيرة في تلك الحالة ألا تناسبه على الإطلاق.

3- ارتداء القمصان الواسعة

يرى الرجل أن من شأن المرأة القصيرة أن تعمل على استثارته من أجل ممارسة العلاقة الحميمة إن قامت بارتداء الملابس الواسعة، خاصةً الرجالي منها، ففي تلك الحالة يرى أنها تجذبه بقوة إلى ممارسة الجماع.

على الرغم من أن المرأة الطويلة من شأنها أن تقوم بذلك، إلا أنه في تلك الحالة لن تكون جذابة عليها مثلما تكون على القصيرة.

4- ممارسة العديد من الأوضاع

تتميز المرأة القصيرة بقدرتها على التحرك في الكثير من الاتجاهات، لذا يرى الرجل أنها الأنسب في ممارسة العديد من الأوضاع الحميمة، وهو الأمر الذي يخول للرجل الوصول إلى أقصى درجة من الاستمتاع الحميمي، ويرسخ له فكرة أن المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية.

إلا أنه من الجدير بالذكر أنه على المرأة القصيرة أن تكون ذات مرونة ولياقة بدنية، وألا تكون مكتسبة للوزن الزائد، فعلى الرغم من أن المرأة الطويلة من شأنها أن تكون أقل جاذبية للرجل من الناحية الحميمة.

إلا أن اكتسابها للوزن الزائد لا يكون واضحًا كما لو كانت المرأة أقصر، حيث تتكتل الدهون في الأماكن المتفرقة في الجسم، مع قصر قامته نجد أن الهيئة العامة للمرأة قد تغيرت إلى حد كبير وأصبح الأمر خارج عن السيطرة، وفي تلك الحالة عليها أن تلجأ إلى الحميات أو ما إلى ذلك من أجل التخلص من ذلك الوزن.

5- الشعور بالاحتواء

في أوقات كثيرة يود الرجل أن يشعر بأن زوجته من شأنها أن تكون هي من يفرض عليها احتوائه، خاصةً أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، حيث يحب الرجل أن يغمر المرأة ويشعرها بالأمان والاحتواء، وهو الأمر الذي من شأنه أن يكون واضحًا إن كانت أقصر منه بالعديد من السنتيمترات.

أما إن كانت مساوية له في الطول أو أطول منه، فلن يتمكن من الشعور بذلك، مهما بلغت الحالة الحميمية التي تقع بينهما.

اقرأ أيضًا: كيف أتعامل مع زوجي في العلاقة الزوجية

6- ارتداء الكعوب العالية

يكمن جزء كبير من الإثارة الحميمية في أن تكون المرأة قصيرة من شأنها أن ترتدي الكعوب العالية، فهناك الكثير من الرجال يهيمون بها، ويحبون أن تكون المرأة مرتدية إياها أثناء العلاقة الحميمة كنوع من أنواع التغيير وكسر الروتين.

فلو كانت المرأة طويلة وقامت بارتداء الكعب، فذلك من شأنه أن يكون مسارًا للمزاح، حيث تكون بالغة من الطول ما قد يضحك الزوج.

الجدير بالذكر أنه على المرأة أن تكون متفهمة لمتطلبات زوجها الحميمية وتعمل على تنفيذها على أكمل وجه، فالأمر لا يخص المرأة القصيرة بعينها، ولكن الطويلة أيضًا، فإن المطلوب من تلك العلاقة أن يصل كلٍ من الرجل والمرأة إلى أعلى مراحل الاستمتاع في إطار ما أحل الله لهما.

7- احتضان المرأة القصيرة

أيضًا من أهم الدراسات التي جاءت في إطار التعرف على سبب قول الرجل إن المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية، أنه يفضل أن يقوم باحتضانها عن المرأة الطويلة، حيث يشعر بأنه يملكها، كما يحب أن يشعر بأنوثتها على صدره.

عندما تقوم المرأة القصيرة باحتضان الزوج أثناء العلاقة الحميمة، فإنه يشعر بالقوة والقدرة على إشباعها من الناحية الحميمية، كما يجب الرجل أن يشعر أن زوجته صغيرة في حضنه، فيعمل على تدليلها.

8- تقبيل المرأة القصيرة

يرى الرجل في بداية العلاقة الحميمة أن تقبيل المرأة القصيرة يعد أكثر إثارة له، حيث يمكنه أن يقبلها وهو جالس على السرير، بينما تكون هي واقفة أمامه.

كذلك من الممكن أن يحب الرجل أن يقوم بحمل المرأة بين الحين والآخر، وهنا يكون الأمر غاية في الإمتاع إن كانت قصيرة.

9- الخصوبة العالية

أثبتت الدراسات المتعددة أن المرأة القصيرة من شأنها أن تتمتع بالخصوبة العالية والرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، كون جسمها يحتوي على نسبة كبيرة من الهرمونات الأنثوية.

كما أن فرص المرأة القصيرة في الحمل والإنجاب تكون أكثر من غيرها، كونها تتمتع بكافة المقومات التي لا تحول بينها وبين حدوث الحمل، كما أنه لا يمكن أن يشعر الرجل بأن المرأة القصيرة من شأنها أن تكون بادرة جنسيًا على الإطلاق.

اقرأ أيضًا: أسباب رفض الزوجة للعلاقة الحميمة

10- القدرة على إمتاع الزوج

تتميز المرأة القصيرة بأن لها القدرة على إيصال الزوج إلى أكبر قدر من الاستمتاع الحميمي، ويرجع ذلك إلى نيلها كافة الدلال من زوجها، فتود أن تقوم برده إليه، وذلك عن طريق سؤاله عن الأشياء التي يفضلها في تلك العلاقة.

كذلك أثبتت العديد من الدراسات أن المرأة القصيرة من شأنها أن تفضل مداعبة العضو الذكري كونه الأقرب لها في جسد الرل.

المرأة الطويلة لا تقل أنوثة عن المرأة القصيرة، إلا أن الأمر من شأنه أن يكون متعلق بالرجال، فهم دائمًا يرون أن المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى