ولادة

مدة صلاحية حليب الأم في الثدي وخارج الثدي

مدة صلاحية حليب الأم في الثدي وخارج الثدي تعتمد على عدة عوامل، منها مقدار الحليب المرغوب فيه، حيث إن حليب الأم في ثديها ليس مُخزن، بل يتجدد بشكل مستمر من خلال عدة عوامل، وسوف نتناول موضوع مدة صلاحية حليب الأم في الثدي وخارج الثدي من خلال موقع شقاوة.

مدة صلاحية حليب الأم في الثدي وخارج الثدي

حليب الأم هو مصدر الغذاء بالنسبة للطفل، سواء في حالة إرضاعه مباشرة من الثدي، أو من خلال الرضاعة عن طريق شفط اللبن وتخزينه، وتختلف الحالتان في العوامل المؤثرة على مدة صلاحية الحليب، وتتمثل الحالتان في:

1- الرضاعة مباشرة من ثدي الام

عندما تكون رضاعة الطفل بطريقة مباشرة من الثدي، فلا داعي للقلق من مدة صلاحية الحليب، لأن الحليب في ثدي الأم يكون متجدد بشكل مستمر خاصة أثناء فترة الرضاعة.

بالإضافة إلى أن الحليب في ثدي الأم يكون مؤكد حمايته من التعرض لأي بكتيريا، وبالتالي مهما طالت مدة تخزينه لن يفُسد.

جدير بالذكر أن حالة الرضاعة من ثدي الأم مباشرة هي الأمثل، حيث يصعب فيها إفساد الحليب، لكن قد يقل الحليب داخل الثدي عند التوقف لمدة طويلة عن الرضاعة الطبيعية.

اقرأ أيضًا: أضرار اللبن الصناعي مع لبن الأم

مزايا الرضاعة الطبيعية للطفل

رضاعة الطفل الطبيعية من الثدي دون أي وسيط تعطي الطفل العديد من الفوائد، والتي تتمثل في:

  • تلبي الرضاعة الطبيعية غريزة الرضاعة عند الطفل، مع تقوية شعوره بالأمان من خلال قربه من أمه.
  • حليب الثدي يحتوي على كافة العناصر التي يحتاجها الطفل في هذه الفترة.
  • حصول الطفل على الحليب في أي وقت، مع ضمان عدم تعرض الحليب لأي ملوثات.
  • يساعد حليب الأم على تقوية الجهاز المناعي للطفل، وبالتالي الحماية من الإصابة بالعدوي.
  • مستقبليًا تقلل الرضاعة الطبيعية من إصابة الطفل بالسمنة، مع جعل نسب الذكاء عند الطفل أعلى من غيره.
  • تحمي الرضاعة الطبيعية الأم من مخاطر الإصابة بمعظم أمراض الثدي.

2- حليب ثدي الأم المٌخزن

بعد توضيح الفترة التي يكون بها حليب الثدي صالح في الثدي، يجب معرفة الفترة الصالحة للبن في حالة خروجه من الثدي، فهناك حالات لا تستطيع فيها الأم إطعام طفلها من خلال ثديها مباشرًة.

حيث يرجع ذلك لتعرض الأم لبعض المشاكل الصحية التي تمنعها من ذلك، كالإصابة بسرطان الثدي أو احتقان الثدي، وفي هذه الحالة تكون مدة صلاحية اللبن المسحوب من الثدي تتراوح بين ثلاثة أشهر، وصولًا لسنة كاملة دون أن يفسد.

في هذه الحالة لا تقل فائدة الحليب المسحوب عن الغير مسحوب إذا تم سحبه بطريقة سليمة من داخل الثدي، وتكون هذه الطريقة من خلال:

1- شفط الحليب من الثدي يدويًا

عند شفط حليب الثدي يدويًا يجب اتباع عدة خطوات تتمثل في:

  1. تأكدي من تعقيم اليد جيدًا، أو التأكد من نظافتها قبل ملامسة الثدي.
  2. يحتاج الحليب عند شفطه إلى التحفيز على النزول، قومي بذلك من خلال عمل مساج بشكل متكرر للثدي كاملًا، بداية من الحلمة وصولًا لنهاية الثدي.
  3. ليخرج الحليب من الثدي يحتاج للضغط على أنابيب الحليب داخل الثدي، من خلال ضغطك على الثدي.. ويكون ذلك بشكل غير مؤلم.
  4. عندما يبدأ الحليب في النزول بكمية قليلة قومي بتغيير المكان المضغوط، حتى يتم الحصول على الكمية المرغوب فيها من الحليب.
  5. في النهاية قومي بتعبئة الحليب من خلال الأكياس المصنعة خصيصًا للتخزين، ثم قومي بوضعه داخل المجمد تحت درجة حرارة مناسبة.

2- شفط حليب الأم عبر مضخة الشفط اليدوية

هي مضخة تشبه المضخة التي تعمل بيد الأنبوب الرفيع، وتتماثل في خطواتها مع عملية الشفط اليدوية، لكن تكون بصورة أسهل.

حيث بمجرد تثبيت المضخة على الثدي مع وضع الحلمة داخل فتحة الأنبوبة، يبدأ الحليب في النزول تدريجيًا، ويستحسن التبديل بين الثديين حتى لا يتم الضغط بشكل كبير على أحدهما.

مع العلم أنه يتم تخزين الحليب من خلال التعبئة وتهيئة درجة حرارة مناسبة له لوضعه في المجمد.

3- شفط حليب الأم من خلال آلة كهربائية

تستخدم الأم مضخة الشفط التي تعمل بالكهرباء عند احتياجها للحليب بشكل سريع، وبكمية كبيرة في ذات الوقت.

لا تختلف هذه الطريقة عن سابقيها إلا في احتياجها لمصدر كهربائي فقط، لكن باقي الخطوات تتماثل مع مضخة الشفط اليدوية عند السحب.

اقرأ أيضًا: أفضل حليب للأطفال ناقصي الوزن

اختيار الطريقة المناسبة لشفط حليب الأم

هناك عدة عوامل يجب عليكِ مراعاتها عند اختيارك لطريقة السحب المناسبة، وهذه العوامل تتمثل في:

  • في حالة احتياجك للحليب لفترات قصيرة وصغيرة، يستحسن في هذه الحالة اختيار طريقة السحب اليدوي.
  • عند معاناة طفلك لدرجة احتجازه في الحضانة، وبالتالي تحتاجي لكمية كبيرة من الحليب وبشكل سريع، يفضل هنا اللجوء للمضخة الكهربائية.
  • في حالة قيامك بالشفط للمرة الأولى، قد يصعب عليكِ الشفط اليدوي.. لذا استخدمي المضخة اليدوية.

كمية حليب الأم التي يجب شفطها

بعد الإجابة عن التساؤل الخاص بمدة صلاحية حليب الأم في الثدي وخارج الثدي، سوف تحدد كمية الحليب الواجب شفطها على حسب احتياج طفلك من كمية الحليب، ولأن كمية الحليب التي يتناولها الطفل ترجع لعمره، يتم تقسيمهم إلى:

  • منذ ولادة الطفل حتى إتمامه ستة شهور سوف يحتاج حوالي 750 مليجرام بشكل يومي.
  • بعد عمر الستة شهور وصولًا لسنة يُلاحظ قلة رغبة الطفل في الحليب، لكن يجب على الأم توفير كمية منه لكن أقل من 750 مليجرام يوميًا.
  • منذ عمر السنة حتى سنتين تصل كمية الحليب المرغوبة من الطفل إلى 500 مليجرام بشكل يومي.

مزايا تخزين حليب الأم

بجانب الفائدة العائدة من حليب الثدي بشكل عام عند مراعاة مدة صلاحية حليب الأم في الثدي وخارج الثدي، هناك عدة مزايا للحليب المسحوب تتمثل في:

  • تحديد الأم للموعد المناسب للرضاعة.
  • توفير الجهد على الأم من خلال الحليب المُخزن أثناء مرضها.
  • بعض النساء تقوم بشفط الحليب على الرغم من قيامها بالرضاعة مباشرة من الثدي، وذلك لتحفيز نزول الحليب.

أضرار ناتجة عن شفط حليب الأم

بعد تحديد مدة صلاحية حليب الأم في الثدي وخارج الثدي، في حالة قيام الأم بشفط اللبن يدويًا، فإن ذلك لا يكون له توابع من الأضرار، أما في حالة الشفط عن طريق المضخات قد يتسبب ذلك في حدوث عدة عواقب، من أهمها:

  • قد تتسبب هذه المضخات من خلال وضعيتها في حدوث احتقان للثدي.
  • من الممكن أن يتعرض الحليب المسحوب للبكتيريا أثناء سحبه من خلال الهواء.
  • التخزين الخاطئ سواء باستخدام أدوات مستعملة أو دون التأكد من نظافتها.
  • من عواقب هذه الطريقة إصابة الطفل بتسوس الأسنان.
  • تلغي من تبادل المشاعر بين الطفل وأمه أثناء فترة الرضاعة.
  • عند التبديل بين الشفط والرضاعة الطبيعية يتسبب ذلك في حدوث لغبطة للطفل، مما قد يؤدي إلى رفضه للحليب.
  • تعمل المضخات على الحلمة بصورة مباشرة مما يعرضها للتلف.
  • يتسبب أحيانًا في ضعف الثدي من خلال ضعف أنسجته.

اقرأ أيضًا: متى يُعطى الرضيع الماء

نصائح عند تخزين حليب الثدي

هناك عدة نصائح عند اتباعها تجعل أمر شفط الحليب بعد توثيق مدة صلاحية حليب الأم في الثدي وخارج الثدي أكثر فائدة، وهذه النصائح تتمثل في:

  • يفضل عند شفط الحليب وتخزينه سحب كمية قليلة تناسب فترة صغيرة، للحفاظ على المدة الصالحة لتناول الحليب.
  • قلة تحريك الزجاجات المخزن بها الحليب.
  • لا يجوز استخدام الحليب مرة أخري بعد ذوبانه.
  • مراعاة درجة حرارة الحليب عند التخزين، حيث لا تكون شديدة البرودة مما يجعله يتجمد، ولا شديدة السخونة فلا يستطيع الطفل تناوله، تكون في درجة حرارة الغرفة.

تاريخ صلاحية حليب الأم من الأمور الواجب مراعاتها، حتى لا يتم إطعام الطفل حليب فاسد يتسبب في تعرضه لعدة أمراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى