حمل

حكم إجهاض الجنين المشوه

يتضح حكم إجهاض الجنين المشوه مما جاء في أقوال كبار علماء وأئمة الفقه الإسلامي في العالم العربي، كما يتضح حكم الإبقاء على حياة هذا الجنين وولادته مشوهًا، فتلك القضية جدلية، يختلف فيها الحكم حسب حالة الأم والجنين.

ففي السطور القادمة عبر موقع شقاوة سنعرض لكم حكم إجهاض الجنين المشوه، حسب الأقوال الشرعية الفقهية لكبار علماء الدين الإسلامي في مختلف العصور.

حكم إجهاض الجنين المشوه

يفرح الزوجين ومن قبلهما الأهل بعد معرفتهم بخبر استقبال مولود جديد بعد تسعة أشهر، وهذه الفرحة مبررة فإن الله -سبحانه وتعالى- جعل الأبناء زينة من متع الدنيا.

كما جاء في الآية السادسة والأربعين من سورة الكهف “الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا“.

كما أن العلم يتطور كل يوم بصورة أسرع عن اليوم الذي قبله، فأصبح العلم في مرحلة متقدمة وصل فيها إلى حد المعرفة بنوع الجنين، بل وتحديده، كما عن طريق بعض الفحوصات الطبية التي تجرى للرجل والمرأة أصبح من الممكن معرفة الجنين القادم مشوهًا أم سليمًا.

فإن كان مشوهًا يذهب الأطباء إلى إجهاض الجنين، لذلك يسأل العديد من الحالات والأطباء عن حكم إجهاض الجنين المشوه، أوضح الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الشيخ أحمد الطيب في ملتقى تحالف الأديان الذي أقيم في عام 2018.

قال الشيخ إن إباحة إجهاض الجنين المشوه من أجل تفادي الألم النفسي الذي قد تتعرض له الأسرة هو أمر غير صحيح، فأوضح الشيخ أن الحياة لا تخلو من الآلام والمتاعب، كما أشار فضيلته إلى ضرورة إنشاء مؤسسات حديثة للأطفال المولودين بتشوهات.

لكن إن كان التشوه سيسبب الضرر المستقبلي على الأم، أو استحالة عيش الجنين في حالة إذا لم يتجاوز الجنين في رحم أمه مائة وعشرين يومًا “أربعة أشهر”، فهو جائز ولا كراهة فيه لكن بالشروط السابقة.

كما أن دار الإفتاء المصرية قالت بأن حكم إسقاط الطفل المشوه جائز، ولا ريبة فيه في حالة إذا كان الطفل لم تنفخ فيه الروح بعد، أي قبل تمام عمر أربعة أشهر، ويجب وجود عذر شرعي ضروري، وإلا فإن الإجهاض هو حرام في الشريعة الإسلامية.

اقرأ أيضًا: هل تشوهات الجنين تظهر في السونار العادي

حكم إجهاض الأطفال المشوهة في القرآن الكريم

القرآن الكريم هو المرجع الأول في الدين الإسلامي من أجل أخذ الشرائع الإسلامية، ومن بعده السنة النبوية الشريفة، لذلك في هذه الفقرة سنعرض لكم أقوال العلماء في حكم إجهاض الجنين المشوه من وحي القرآن الكريم.

أوضح الشيخ عمرو الورداني، وهو الأمين العام للفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الإجهاض لم يرد في القرآن الكريم، بالقول الصريح، لكن ورد منه بصور الكناية حسب توضيح بعض المشايخ من الآية الحادية والثلاثين من سورة الإسراء.

وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا“، والقتل هنا حاليًا هو الإجهاض، والإجهاض لغير داعٍ مثل الخوف من الفقر، لكن إن كان الإجهاض لسبب طبي مثل أن يكون الطفل بتشوهات تستحيل من بقائه على قيد الحياة فهو جائز.

مما ذكره الشيخ عمرو الورداني أن هذا من باب الاضطرار للخوف على صحة الأم، واستشهد بالآية الثالثة والسبعين بعد المائة من سورة البقرة فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ“.

أما الدكتور مسفر بن علي بن محمد القحطاني، وهو الأستاذ في أصول الفقه، فقال إن الإجهاض لتشوه يمكن علاجه جراحيًا فهو حرام.

لكن إن كان الإجهاض لتشوه يصعب التعامل مع فهو جائز، ثم استشهد بالآية رقم مائة ثلاثة وسبعين من سورة البقرة، وإن كانت التشوهات مستعصية فالحمل لا يكتمل من تلقاء ذاته.

قول الشيخين ابن باز وابن عثيمين في إجهاض المشوه

الشيخين عبد العزيز بن عبد الله بن باز، والشيخ محمد بن صالح آل عثيمين، هما من المشايخ المشهورة في العالم الإسلامي، وهما مفتيان سعوديان رحمة الله عليهما، وفي هذه الفقرة سنعرض لكم حكم إجهاض الجنين المشوه من قول الشيخين.

قول الشيخ عبد العزيز بن باز

بصدد حكم إجهاض الجنين المشوه، نشير إلى قول الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، حيث ذُكر في المجلد التاسع للفتاوى التي جمعت للشيخ بن باز، في الفتوى المرقمة برقم 435، أن محاولة المرأة لإسقاط الطفل المشوه فهو حرام، ولا يجوز للمسلم أن يفعل هذا.

فقول الطبيب بأن الطفل سيكون مشوهًا قد يكون مبنيًا على بعض النتائج الخاطئة للتحاليل الطبية، فقد يأتي الولد سليمًا، وإن كان مشوهًا وتشوه يمكن علاجه، أو لا يتسبب له أذى في حياته، أو في وفاته فهو حي، وعلى الإنسان شكر الله -عز وجل- في سراء الأمور وضرائها.

قول الشيخ محمد بن صالح آل عثيمين

ذكر الشيخ بن عثيمين أن الجنين إن ثبت تشوهه فيجوز إجهاضه، قبل عمر الأربعة أشهر فإن كان الجنين إن وصل إلى عمر الأربعة أشهر، أو تخطى هذا العمر بوقت قليل فهو حرام، لأن الطفل يكون قد نفخ الله -عز وجل- فيه الروح.

حتى وإن كانت الأم مريضة، أو كان الولد به تشوهًا كبيرًا فلا يجوز الإجهاض، فإن مات وهو في بطن أمه فيجوز إخراجه كي لا يتسبب في موت أمه، وإن ماتت أمه، وهو في بطنها يمكن للأطباء إخراج الجنين حفاظًا على حياته من باب إحياء نفس.

ما جاء في الإفتاء بصدد إجهاض الأجنة المُشوهة

في المكتبات العربية تنتشر كتب الإفتاء التي جُمع فيها فتاوى كبار علماء الفقه في هذا الدين، ولذلك سنعرض لكم حكم إجهاض الجنين المشوه كما ورد في كتب الإفتاء، ومن أقوال علماء دور الإفتاء في البلاد العربية.

ذكر كتاب فتاوى اللجنة الدائمة الجزء الأول الذي تم تأليفه من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة العربية السعودية، وجمعه ورتبه الأستاذ الدكتور أحمد بن عبد الرازق الدويش، في ستة وعشرين جزءًا، وجاء في الجزء الأول من هذا الكتاب بيان حكم الإسلام في إجهاض الجنين المشوه.

إن إجهاض الطفل بسبب وجود تشوه يستحيل معه الحياة، مثل عدم تشكل نسيج المخ، أو عدم تشكل الجمجمة، وقد يتسبب في ولادة مبكرة، وأن استمرار هذا الحمل قد يتسبب في الضرر للأم على صحتها، وأن الطفل لن يعيش.

لذلك فلا حرج في إجهاضه للحفاظ على حياة الأم، لا خوفًا من ولادة الطفل بتشوهات خلقية تؤذيه في حياته.

ذكرت لجنة الإفتاء بوزارة الأوقاف القطرية أن إجهاض الطفل الذي فيه تشوه خلقي لا يمكن علاجه فهو جائز إن لم يبلغ الطفل أربعة أشهر، لكن إن كان الطفل قد بلغ هذا العمر فلا يمكن أن يجهض إلا بعد التأكد من الأطباء في وجود خطرًا على روح الأم حتى وإن مر أربعة أشهر.

اقرأ أيضًا: هل الجنين المشوه يتحرك طبيعي

من أقوال العلماء المعاصرين في إجهاض الطفل المشوه

بسبب التطور في العلم في هذه الفقرة سنعرض لكم أقوال وآراء العلماء المعاصرين في هذه المسألة مثل الشيخ مصطفى العدوي، والشيخ عزيز العنزي، والشيخ متولي الشيخ متولي البراجيلي، والشيخ محمود المصري أبو عمار، والشيخ صالح المغامسي.

قول الشيخ عزيز فرحان العنزي

الشيخ عزيز بن فرحان العنزي هو داعية سعودي، وفي إحدى حلقات برنامجه فتاوى الذي يبث عبر فضائية الشارقة، قال إن إجهاض الطفل المشوه في الشهر الخامس أو أكثر دون اجتماع لجنة طبية تقر بوجود خطر على حياة الأم غير جائز.

قول الشيخ صالح المغامسي

الشيخ صالح بن عواد المغامسي، عرض في إحدى برنامجه عبر فضائية اقرأ الإسلامية، إن مذهب الإمام أحمد “المذهب الحنبلي”، يجوز إجهاض المرأة إن كان الجنين مضغة أي أقل من أربعة أشهر، وقيل من العلماء المعاصرين إن الإجهاض في هذه الحالة لا يكون إلا في الحالات الطبية فقط.

قول الشيخ محمود المصري أبو عمار

أفتى الشيخ في أحد المقاطع التي نشرها عبر قناته الرسمية على اليوتيوب، وأن الجنين المشوه لا يُجهض إلا في حالة وجود خطر على حياة الأم بسبب استمرار الحمل، إن لم يكن يظل الجنين على حالته ما دام نفخ فيه الروح.

قول الشيخ مصطفى العدوي

إجهاض الجنين المشوه يكون في حالة الضرر المحقق، وفي حالة عدم دب الروح في المضغة “الجنين في الطور الأول من الحمل”، في هذه الحالة يكون الإجهاض جائزًا.

اقرأ أيضًا: هل حركة الجنين تدل على سلامته من التشوهات؟

قول الشيخ متولي البراجيلي

أحد الدعاة المعاصرين في مصر، حصل على ليسانس الدراسات الإسلامية والعربية بكلية دار العلوم، وقال في إجهاض الجنين المشوه في خلال الأربعين يوم الأول يجوز، لكن إن نُفخت فيه الروح لا يجوز إلا في حالة الخطر على الأم.

إجهاض الجنين المشوه من الأمور التي اختلف فيها العلماء، إلا أنهم قد اتفقوا على إسناد هذه العملية إلى الحالة الصحية للأم إثر بقاء الحمل، والعرض على اللجان الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى