حمل

خطورة الإجهاض في الشهر الأول

خطورة الإجهاض في الشهر الأول قد تكون كبيرة للغاية، وذلك لأن الإجهاض يتم عندما لا يكون هناك رغبة للسيدة في بقاء الحمل بأي حال من الأحوال.

علاوة على هذا فإن الإجهاض يتم من أجل إفراغ الرحم من محتويات الحمل بعد الإجهاض الطبيعي أو لعدة أسباب صحية أخرى، لذا هيا بنا لنتعرف على كافة التفاصيل عبر موقع شقاوة .

اقرأ أيضًا: علامات الإجهاض في الشهر الثاني بدون نزيف

خطورة الإجهاض في الشهر الأول

خطورة الإجهاض في الشهر الأول

في تلك الفقرات سوف نتعرف على خطورة الإجهاض في الشهر الأول:

  • تعرض المرأة إلى نزيف شديد.
  • تكون ندبة في نسيج الرحم.
  • إصابة السيدة بعنق الرحم.
  • وجود تقوب في جدار الرحم.
  • عدم التخلص من البقايا في الرحم.
  • هبوط خطير في ضغط الدم.
  • تضرر أنسجة عنق الرحم.
  • من ضمن خطورة الإجهاض في الشهر الأول هو تعرض السيدة إلى التهابات في الجهاز التناسلي، حيث أنها تتسبب في حدوث أنواع من العدوي التي تنتقل للجنين، ومنها: الهربس البسيط أو الليستريا أو فيروس مضخم الخلايا أو حتى التوكسوبلازما.
  • في الحقيقة أن خطورة الإجهاض في الشهر الأول قد تكون متمثلة في تخثر الدم، حيث أن هذا يعني تعرض المرأة إلى جلطات الدم، ومنها: تخثر الذئبة ومتلازمة الفوسفولبيد.
  • علاوة على هذا فإن تخثر الدم من الممكن أن يؤثر بشكل سلبي على المشيمة من خلال منع وصول الأكسجين أو التغذية السليمة إلى الجنين بشكل كافي ومن ثم موت الجنين وحدوث الإجهاض.

أعراض الإجهاض في الشهر الأول

بعد التحدث عن خطورة الإجهاض في الشهر الأول، فلابد من الخوض للحديث عن أهم الأعراض التي تواجهها المرأة بسبب الإجهاض في الشهر الأول من الحمل، وذلك فيما يلي:

  • نزيف شديد.
  • تشنجات مؤلمة في البطن.
  • نزول الوزن بشكل حاد.
  • تراجع ظهور علامات الحمل.
  • نزول إفرازات مخاطية باللون الأبيض المائل للوردي من المهبل.
  • تواجد نسيج يشبه الجلطة من المهبل.

أسباب الإجهاض في الشهر الأول

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى حدوث الإجهاض في الشهر الأول من الحمل، ومن تلك العوامل هو ما يلي:

  • قد يكون السبب وراء حدوث الإجهاض في الشهر الأول من الحمل، هو تعرض المرأة إلى الحمل خارج الرحم.
  • من الأسباب المؤدية إلى حدوث الإجهاض هو وجود خلل في الكروموسومات، حيث أن هذا الخلل يؤثر بالسلب على نمو الجنين بالشكل الطبيعي، وقد يؤدي إلى زيادة احتمالية تعرض السيدة إلى الإجهاض في الشهر الأول.
  • نقص هرمون البروجسترون قد يكون العامل وراء حدوث الإجهاض في الشهر الأول من الحمل، حيث أن هذا النقص يؤدي إلى تواجد خطر كبير في الحفاظ على الجنين.
  • السيدات اللاتي تعانين من نقص كبير في الوزن تتعرض بشكل كبير إلى خطر الإجهاض في الشهر الأول.
  • عندما تتقدم المرأة في العمر فإنها تكون أكثر عرضة لحدوث الإجهاض في الشهر الأول، وهذا يحدث عندما تتجاوز المرأة عمر ال 35 سنة.

اقرأ أيضًا: هل الإفرازات الصفراء تسبب الإجهاض

نصائح ما قبل إجراء عملية الإجهاض

من أهم التعليمات التي لابد من معرفتها قبل عملية الإجهاض، هو ما نتعرف عليه في مقال اليوم خطورة الإجهاض في الشهر الأول:

  • لابد من القيام بفحص جسدي شامل.
  • من المهم القيام بفحص الأمواج فوق الصوتية، حيث أن هذا الإجراء هام من أجل التعرف على عمر الجنين بشكل دقيق.
  • معرفة الطبيب بكافة الأدوية التي تتناولها المرأة.
  • صيام المرأة لمدة 8 ساعات قبل الجراحة.

ماذا أفعل بعد الإجهاض؟

بعد أن تعرفنا على خطورة الإجهاض في الشهر الأول، نذكر لكم أهم الأمور التي لابد من حدوثها بعد إجراء الإجهاض، وذلك فيما يلي:

  • لابد من وضع المريضة تحت المراقبة من قبل الأطباء، للاطمئنان على حالتها.
  • شرب كمية كافية من السوائل، وبالأخص بعد اليوم الأول من الجراحة.
  • الحصول على القدر الكافي من الراحة، وذلك لتجنب الشعور بالتشنج أو التقلص الشديد في عضلات البطن.
  • لابد من تناول المسكنات التي قد يصفها الطبيب لك بانتظام.
  • قد
  • يظهر نزيف مهبلي مع خثرات دموية لمدة تتراوح من 7 إلى 14 يوم بعد إتمام الجراحة، ولكنها تقل بشكل تدريجي.

معايير الإجهاض المتعمد

في حالة ما إذا تحدثنا عن خطورة الإجهاض في الشهر الأول، فإننا نتعرف على أهم المعايير التي لابد من الالتزام بها عند إتمام الإجهاض المتعمد في الشهر الأول، وذلك فيما يلي:

1. عمر المرأة الحامل

من المهم التركيز على عمر السيدة الحامل، حيث أن السيدة التي يزيد عمرها عن 40 سنة أو يقل عن 18 سنة، فإنها تتعرض لخطر كبير إثر القيام بعملية الإجهاض المتعمد، لذلك لابد من أخذ الاحتياط.

2. مصدر الحمل

حيث إن هذا الأمر مهم للغاية، ومعناه إذا ما كان الحمل ناتج عن علاقة شرعية أو غير ذلك.

3. مخاطر الحمل على حياة الأم

في الحقيقة أن هناك المخاطر التي نتحدث عنها والتي لابد من الاهتمام بها هو أن الاستمرار في الحمل قد يسبب خطورة كبيرة على حياة السيدة الحامل في العديد من النواحي النفسية أو الجسدية.

4. العيوب الخلقية بالجنين

من أهم المعايير التي لابد من معرفتها هو إجراء العديد من الفحوصات لاحتمالية وجود عيب خلقي أو جيني لدى الجنين، وهذا يظهر بوضوح من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية أو الفحص الجيني، وعندها يمكن اتخاذ القرار بإجهاض الجنين.

اقرأ أيضًا: حبوب تنظيف الرحم بعد الإجهاض

مضاعفات الإجهاض المتعمد في الشهر الأول

مضاعفات الإجهاض المتعمد في الشهر الأول

بعدما تحدثنا عن خطورة الإجهاض في الشهر الأول، فإننا نجد في التالي أهم المضاعفات التي قد تنتج عن القيام بالإجهاض بشكل متعمد في الشهر الأول، وذلك فيما يلي:

1. تعرض الرحم للالتهاب

حيث أن الرحم قد يتعرض لالتهاب شديد ويكون ناتج عن إجراء الإجهاض بشكل متعمد، وهذا الأمر قد تحدث نسبته إلى واحدة كل عشر سيدات، ومن الطرق التي يتم بها علاج هذا الأمر هو اللجوء إلى المضادات الحيوية.

2. عدم تنظيف الرحم

قد توجد خطورة كبيرة في حالة ما إذا كان هناك أي بقايا للحمل داخل الرحم، حيث أنه في تلك الحالة قد تدخل السيدة إلى مشاكل صحية كبيرة بسبب هذا الوضع، ويتم معالجته بشكل مكثف، علاوة على هذا فإن هذا الأمر يحدث لسيدة من كل 20 سيدة تقوم بعملية الإجهاض.

3. النزيف الشديد

قد تتعرض السيدة إلى مضاعفات صحية كبيرة ومنها نزول الدم بشكل حاد وشديد، حيث أنه في تلك الحالة قد تلجأ المرأة إلى نقل الدم للتعويض عما فقدته من نزيف شديد.

علاوة على هذا فإن هذا الأمر قد تتعرض له سيدة من كل 1000 سيدة تقوم بالإجهاض، كما أنه قد تضطر المرأة إلى استئصال الرحم من أجل المحافظة على روح المرأة في حالة عدم القدرة على وقف النزيف.

4. تشوه عنق الرحم

من أهم المضاعفات الصحية التي قد تتعرض لها المرأة الحامل خلال إجراء الإجهاض هو حدوث تشوه لعنق الرحم.

5. تشوه الرحم

قد يحدث تشوه للرحم بالنسبة للسيدات التي تجري الإجهاض المتعمد الجراحي، علاوة على هذا فإن هذا الأمر قد يحدث للمرأة التي تجري إجهاض دوائي ولكن بنسبة ضعيفة.

من المهم معرفة أن نسبة التشوهات التي قد تتعرض لها السيدة الحامل كلما زادت مدة الدخول في الحمل.

6. الولادة المبكرة

عند حدوث الإجهاض المتعمد بشكل متكرر فإن احتمالية تعرض السيدة إلى خطر الولادة المبكر يكون مرتفع، وهذا يعني أن المرأة الحامل قد تلد الجنين قبل الدخول في الأسبوع ال 37 من الحمل.

7. الخصوبة

في الغالب لا يكون هناك أثر سلبي ناتج من عملية الإجهاض على خصوبة الأم أو فرصتها في الحمل مرة أخرى، حيث أنه إذا كانت لا ترغب في حدوث الحمل مرة أخرى فيجب عليها تناول حبوب منع الحلم أو استخدام الواقي الذكري.

8. وفاة الأم

من المهم التعرف على أن تلك المضاعفة تكون نادرة للغاية في حالة الحدوث، ولكنها قد تحدث في حالات الحمل الغير طبيعية يؤثر استمراره على حياة الأم، وبالتالي قد تتعرض للوفاة، حيث أن هذا الأمر تكون نسبته ٧ سيدات لكل 100 ألف سيدة تقوم بالإجهاض المتعمد.

اقرأ أيضًا: متى ينزل كيس الحمل بعد الإجهاض

عند حدوث الإجهاض متى يجب زيارة الطبيب؟

عندما تتعرض المرأة إلى الإجهاض فإنه قد يترتب عليه المزيد من المضاعفات الصحية، لذلك لابد على الفور في تلك الحالة الذهاب إلى الطبيب المختص، وذلك فيما يلي:

  • نزول نزيف حاد لا يتوقف، بحيث تكون كمية الدم كبيرة تملأ وسادة الحيض الكبيرة بعد مرور ساعة فقط.
  • ظهور علامات الحمل خارج الرحم.
  • ألم شديد في البطن وغير محتمل.
  • الدوخة.

متى تزداد خطورة الإجهاض؟

متى تزداد خطورة الإجهاض؟

بعد أن تعرفنا على خطورة الإجهاض في الشهر الأول، فإننا نعرض لكم فيما يلي أهم الحالات التي تزداد فيها الخطورة الناتجة عن الإجهاض، من خلال النقاط التالية:

  • تزداد خطورة الإجهاض عندما يكون الحمل في الشهور الأولى من الحمل، حيث أنه يمكن تتعرض السيدة الحامل إلى الإجهاض في الأسابيع الأولى حتى من الحمل من دون أن تعرف أنها حامل.
  • تكون خطورة الإجهاض في الزيادة كلما تجاوزت المرأة عمر ال 35، حيث أن النسبة تصل إلى 75% من الخطورة.

اقرأ أيضًا: هل الإجهاض في الشهر الثاني مؤلم

في نهاية جولة مقال اليوم خطورة الإجهاض في الشهر الأول، نرجو منك سيدتي اتباع كافة التعليمات الخاصة منذ معرفة الحمل، لمنع حدوث أي مضاعفات صحية، ونتمنى إتمام فترة الحمل بسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى