حمل

تشنج الرجل اليمنى للحامل

تشنج الرجل اليمنى للحامل يعتبر من أبرز الأعراض الشائعة بين الحوامل، وفي أغلب الأحيان يتم الإحساس بذلك في أوقات الليل، ويظهر ذلك بسبب الإرهاق والثقل من الحمل والجنين، ولكنه لا يشير إلى أي مضاعفات خطيرة على صحة الأم والجنين، في إطار ذلك نعرض لكم كل ما يخص تشنج الرجل اليمنى للحامل من خلال موقع شقاوة.

تشنج الرجل اليمنى للحامل

تتعرض العديد من النساء خلال فترة الحمل إلى الشد العضلي ووجع العديد من أجزاء الجسم، خاصة في الرجل اليمنى، ويعرف ذلك بأنه حدوث انكماش في العضلة غير الطوعي أو يحدث في مجموعة من العضلات بشكل مفاجئ، وفي أغلب الأحيان يحدث ذلك في فترات الليل.

اقرأ أيضًا: ألم الظهر بداية الحمل وجنس الجنين

أسباب تشنج الرجل اليمنى للحامل

يحدث تشنج الرجل اليمنى للحامل نتيجة العديد من الأسباب، وسوف نتناول تلك الأسباب خلال النقاط التالية:

  • وجود ضغط على أعصاب الرجل اليمنى.
  • الشعور بالإرهاق والتعب الناجمين عن ثقل الحمل ووزنه الكبير.
  • الانخفاض في الدورة الدموية بالساق اليمنى، بسبب ضغط الجنين على الأوعية الدموية.
  • وجود نقص في نسب المغنيسيوم أو الكالسيوم، أو البوتاسيوم، حيث الشعور بالغثيان والقيء.
  • عدم شرب المياه بكميات كافية، وبالتالي الإصابة بالجفاف.
  • حدوث تغيرات في الدورة الدموية بسبب الحمل، وبالتالي حدوث ارتفاع في كمية الدم الذي يضخ وانخفاض ضغط الدم.
  • زيادة السوائل والبلازما في الجسم، وبالتالي يحدث ارتخاء في أوردة الجسم، وبشكل خاص أوردة القدم، وفي بعض الأحيان تظهر الدوالي.
  • حمل الأشياء الثقيلة.
  • زيادة الوزن بسبب الحمل.
  • التعرض للوذمة، والتي تكون عبارة عن تراكم السوائل في الساق.
  • الحمل في أكثر من طفل واحد، حيث يؤدي ذلك إلى زيادة السائل الأمنيوسي من أجل استيعاب الأجنة، وقد تعاني الحامل من الوذمة في شكل أكبر من المعتاد لدى السيدات الحوامل في طفل واحد.
  • الرحم المتنامي، حيث يزيد حجم الرحم ومنه يضغط على الأوردة الرئيسية في الساق اليمنى.
  • هرمونات الحمل ومنها هرمون الاستروجين الذي يزيد من التوتر في العضلات، وبالتالي حدوث التشنج في الرجل اليمنى والإصابة بالآلام.

أعراض تشنج الرجل اليمنى

خلال سرد كل ما يخص مشكلة تشنج الرجل اليمنى للحامل نذكر الأعراض الخاصة بحدوث ذلك، وسوف نتناولها في النقاط التالية:

  • الألم الحاد الذي يترافق مع الشد والتشنج في الرجل اليمنى.
  • شد العضلات، أو الانكماش غير الطوعي.
  • التعرض لتشنج الرجل اليمنى بشكل مفاجئ.
  • التورم والاحمرار، وفي تلك الحالة يجب استشارة الطبيب بشكل فوري.
  • السعال والعطس.
  • تغير وضعيات الجلوس أو الوقوف أو الاستلقاء.
  • حدوث التشنج في أسفل وأعلى القدم اليمنى خلال فترات النهار.
  • يزيد الألم في فترات الليل، حيث قد تستيقظ الأم من النوم بسبب الألم الكبير في عضلات ربلة الساق، ولكن لا يجب القلق منها، لأنها لا تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، فقط المنع من القيام بالمهام اليومية.
  • التورم في الوجه.
  • انتفاخ العينين.

تنميل الرجل اليمنى عند الحامل

في صدد معرفة تشنج الرجل اليمنى للحامل نتناول الأسباب التي تؤدي إلى تنميل الرجل عند الحامل خلال فترة الحمل، ومن تلك الأسباب ما نتناوله في النقاط التالية:

  • الإصابة بداء السكري، سواء كان داء سكري الحمل، أو داء السكري الذي تمت الإصابة به من قبل حدوث الحمل، ويحدث التنميل لنسبة 30% من النساء المصابات به، ويتراوح بين البسيط والحاد.
  • الإصابة باضطرابات في الكلى، أو الإصابة بإحدى أمراض الكلى أو التعرض لتلف في الأوعية الدموية، أو حدوث اضطرابات في الأنسجة.
  • الإصابة بالخلل الهرموني، أو الالتهابات المزمنة، أو السرطان، أو إحدى الأورام الحميدة التي تؤثر على الأعصاب.
  • وجود نقص في فيتامينات “5” و”ب 6″ و”ب 12″ و”ب 1″، تلك التي تعد من الفيتامينات الهامة والضرورية للأعصاب.
  • تعرض الجسم لكمية كبيرة من فيتامين “ب 6” الذي يتسبب في الشعور بالوخز في القدم واليد.
  • تعرض الحامل لإحدى المواد الكيميائية، مثل: الزرنيخ والرصاص والزئبق، بعض المواد الصناعية، وبعض الأدوية التي يتم استخدامها في العلاج الكيميائي، والأدوية التي تكون مضادة للفيروسات والمضادات الحيوية.
  • معاناة الحامل من إحدى الأمراض المناعية الذاتية، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، وأمراض الذئبة الحمراء.
  • التعرض لمختلف الإصابات الناتجة عن بعض الحوادث التي تسبب ضغطًا عاليًا على الأعصاب.

الوقاية من إصابة الحامل بتشنج الرجل اليمنى

تستطيع الحامل وقاية نفسها من التعرض إلى تشنج الرجل اليمنى من خلال اتباع بعض الإجراءات الوقائية التي تحد من الإصابة بتشنجات الرجل اليمنى التي تعد من الأعراض الشهيرة للنساء خلال فترة الحمل، وسوف نعرض تلك الإجراءات الوقائية خلال النقاط التالية:

1- إطالة عضلات الربلة

ممارسة التمرينات الرياضية الخاصة بإطالة عضلات الربلة، خاصة قبل الخلود إلى النوم من أجل منع التشنجات في القدم اليمنى، ويتم ذلك من خلال الوقوف ووضع اليد على الحائط مع ترك مسافة كافية، ثم تحريك القدم اليمنى خلف القدم اليسرى.

يتم ثني القدم اليسرى بشكل بطيء إلى الأمام، مع استمرار استقامة الركبة اليمنى وتثبيت اللعب على الأرض، ويتم الاستمرار في ذلك لمدة ثلاثون دقيقة والحرص على استقامة الظهر عند أداء ذلك التمرين، ودفع الوركين للأمام.

يجب تجنب استدارة الأقدام إلى الخارج أو الداخل، ويجب تبديل الساق وتكرير الخطوات.

اقرأ أيضًا: كيف يستطيع الرجل تحديد نوع الجنين

2- الحفاظ على النشاط

يساهم حفاظ الحامل على نشاطها على الحماية من تشنجات القدم اليمنى خلال فترة الحمل، حيث يجب البدء في ممارسة الرياضة، ولكن يجب استشارة الطبيب المختص قبل القيام بذلك.

حيث يجب ممارسة التمرينات التي تناسب شهور الحمل بانتظام، مثل المشي الذي يساعد في إطالة عضلات الربلة، والتخلص من وزن الحمل الزائد الذي يضغط على عضلات الساق، وبالتالي التعرض لتشنج الرجل اليمنى للحامل.

3- المكملات الغذائية

يجب على الحامل الحصول على المكملات التي تحتوي على البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم للوقاية من حدوث تشنجات الرجل اليمنى أثناء فترة الحمل، يجب الحصول على موافقة الطبيب قبل تناول أي من تلك المكملات، كما يمكن تناول الأطعمة التي تحتوي على تلك العناصر، مثل: الحبوب الكاملة، والفاكهة المجففة، والمكسرات والبذور، والبقوليات.

تشير الدراسات أن الحصول على الكالسيوم في كميات قليلة، يؤدي إلى إصابة الحامل بتشنجات في القدم اليمنى، لذلك على كافة الحوامل الحصول على 1000ملليجرام من عنصر الكالسيوم بشكل يومي.

4- شرب السوائل

على الحامل الحرص على تناول كميات كافية من السوائل بشكل منتظم، لأن ذلك يؤدي إلى الحفاظ على رطوبة العضلات، وبالتالي الحد من التعرض إلى التشنجات في القدم اليمنى، ويجب أن يكون البول صافي بشكل نسبي أو يكون في اللون الفاتح في حالة رطوبة الجسم بشكل جيد، أما في حالة أن كان البول في اللون الداكن، فذلك يشير إلى عدم شرب الحامل لكميات الكافية من المياه ومختلف السوائل في اليوم.

5- الأحذية

على الحامل ارتداء الأحذية التي تلائمها، من أجل الحصول على راحة الأقدام ودعمها، وفي بعض الأحيان تساعد الأحذية التي يوجد بها جزء خلفي متين، وهو الذي يحيط بالكعب، وساهم في تثبيت القدم في الحذاء.

6- اتباع النظام الغذائي الصحي

يجب على المرأة طوال فترة الحمل من أجل صحتها وصحة جنينها اتباع النظام الغذائي الصحي، وبشكل خاص من أجل الوقاية من التعرض لتشنج الرجل اليمنى خلال فترات الحمل.

من الأطعمة التي يمكن تناولها هي الفاصوليا، والفول، والعدس، والتمر، والتفاح، والبرتقال، والجريبفروت، وبذور عباد الشمس، والسلمون والبطاطا، والطماطم.

التخفيف من حدة تشنج الرجل اليمنى للحامل

يحدث تشنج الرجل اليمنى للحامل بشكل خاص في الثلث الثاني والأخير من الحمل بسبب زيادة حجم الجنين والبطن وضغطهم على أعصاب القدم اليمنى، ومن ذلك نعرض كيفية تخفيف حدة التشنجات من خلال النقاط التالية:

  • رفع أصابع القدم، ودفع الكعب إلى الخارج.
  • تدليك مكان التشنج في القد بشكل لطيف.
  • محاولة الوقوف على الأرض الصلبة، ورفع أصابع القدم، من أجل تمديد عضلة الساق وتوقف التشنج.
  • استخدام قربة المياه الساخنة على مكان التشنج.
  • الحصول على الحمام الدافئ مع ملح إبسوم.
  • وضع الكمادات الباردة، ولكن يجب الحرص على وضع الثلج في داخل قطعة من القماش من أجل تفادي ألم البرودة.
  • استخدام وسادة الحمل.
  • النوم على الجانب الأيسر.
  • الحصول على المعالجة المائية.
  • القيام بتمرينات الشهيق والزفير، لأنها تسمح بتدفق الأكسجين إلى الطفل.

تأثر الجنين بتشنج الرجل

في إطار التعرف إلى تشنج الرجل اليمنى للحامل نذكر مضاعفات ذلك على الجنين، ولكن أشارت الدراسات والأبحاث أن ذلك التشنج لا يؤثر على الجنين أو النمو الخاص به، إلا أن كان ذلك التشنج ناتج عن نقص المغذيات أو التعرض للجفاف، وفيها يتعرض الجسم إلى نقص الصوديوم أو المياه، ولا يتم الحصول على ما يكفي الجنين من المغذيات والسوائل.

من ذلك يعد ذلك من مؤشرات الخطر على الجنين بسبب تأثره به بشده، ويجب الحصول على العلاج الفوري.

اقرأ أيضًا: من المسؤول عن انجاب التوأم الرجل أم المرأة

تشنج الفخذ في الرجل اليمنى

في صدد التعرف إلى تشنج الرجل اليمنى للحامل نتناول تشنج الفخذ الموجود في الرجل اليمنى للحامل، ويكون ناتج عن استعداد منطقة الحوض إلى الولادة، حيث تقوم هرمونات الحمل بإرخاء الأربطة التي تقوم بحمل المفاصل العجزية الحرقفية التي تربط بين العمود الفقري والحوض.

يتم إرخاء تلك الأربطة من أجل إرخاء العظام التي توجد في منطقة الحوض، ومن ذلك تستطيع التحرك من أجل الاستعداد إلى الولادة، وتسبب التغيرات جسدية تسبب ألم شديد في منطقة الفخذ أثناء فترة الحمل، كما تتسبب تلك التغيرات في ارتخاء عظام الحوض وتحركها، بالإضافة إلى الضغط الذي يتسبب فيه الحمل بسبب امتلاء الرحم.

سوف نتناول من خلال الفقرات التالية الأسباب التي تؤدي إلى تسنج الفخذ فيما يلي:

1- عرق النسا

يتم تعرض العصب الوركي الذي يوجد في الجسم من منطقة أسفل الظهر إلى القدمين، إلى الضغط الكبيرة في حالة نمو الرحم، ونتج عن هذا الضغط المتزايد في العصب الوركي التقلصات الشديدة في منطقة الفخذ أثناء فترة الحمل، ويقوم الرحم بالضغط على الأعصاب، وتعاني الحامل من التشنجات في الأرداف والفخذ، وسوف يتم الشعور بالألم والتخدير والوخز الذي يعد من الأعراض الشائعة للإصابة بعرق النسا.

2- ريلاكسين

يقوم الجسم بإطلاق ريلاكسن الذي يعد من الهرمونات المطلوبة للولادة بشكل سهل في الثلاث الأشهر الأولى من الحمل، أما في فترة الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل، يتم إطلاق الريلاكسين في الجسم في كميات كبيرة من أجل تحفيز مفاصل منطقة الحوض، وتحفيز العضلات الخاصة به على الاسترخاء والمرونة والتمدد.

حيث يساعد الريلاكسين على ارتخاء وزيادة مرونة الأربطة والمفاصل التي توجد بين عظام الحوض، ومن ذلك يتم التجهيز إلى عملية الولادة بشكل سهل بسبب مرونة العظام التي تحرك الطفل بشكل سلس من خلال الجسم أثناء الخضوع لعملية الولادة.

3- ألم الرباط المدور

يعد ذلك الألم من الأجزاء الطبيعية للحمل، ويقوم بالوخز الحاد في منطقة أسفل البطن والفخذ، وتوجد تلك الأربطة المدورة على جانبي الرحم، وتكون ثخينة من أجل استيعاب الطفل ودعمه.

توصف تلك الآلام بأنها تشنجات تدوم لبضع ثوان فقط، ولكنها غير مريحة على الحامل، وينتج هذا الألم عن الحرمة المفاجئة، مثل: العطس أو السعال أو النهوض من السرير.

تلك الأنشطة تسبب الشعور بالوخز، ويحدث الشعور داخليًا ومن الصعب قياسه.

اقرأ أيضًا: ألم في المبيض الأيمن مع الرجل اليمنى من علامات الحمل

4- هشاشة العظام

توجد بعض النساء اللائي يصبن بهشاشة العظام في الفترات الثانية والثالثة من الحمل، ويجب استشارة الطبيب في حالة الإصابة بألم مفاجئ في الفخذ، ويزيد خلال المشي أو القيام بالأنشطة الجسمانية الطبيعية.

يتم تشخيص تلك الحالة ومن خلال التصوير بالرنين المغناطيسي، وقد يتم التشخيص إلى فترة تستمر لشهرين، وفي حالة أن تركت الحامل نفسها دون علاج، قد يؤدي ذلك إلى الإصابة بالكسر في مفصل الفخذ.

تتعرض العديد من الحوامل خلال فترة حملهن إلى تشنج الرجل اليمني، ويرجع ذلك إلى العديد من الأسباب مثل زيادة الوزن بسبب الجنين، وانخفاض الدورة الدموية، لذلك يجب اتباع طرق الوقاية من أجل التمكن من القيام بالمهام اليومية بشكل طبيعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى