صحة طفلي

روشتة لعلاج البرد للأطفال

روشتة لعلاج البرد للأطفال قام بوصفها العديد من الأطباء المتخصصين في طب الأطفال، وحديثي الولادة، هذا بخلاف بعض الأعشاب الطبية التي يصفها بعض الأطباء للأطفال.

في السطور القادمة عبر موقع شقاوة سنعرض لكم روشتة لعلاج البرد للأطفال، ونزلات الأنفلونزا، والحالات التي يستحب فيها استعمال الأعشاب الطبية، ومتى يجب زيارة الطبيب.

روشتة لعلاج البرد للأطفال

الروشتة في اللغة العربية هي الورقة التي يكتب فيها الطبيب العلاجات المناسبة لحالة المريض، سواء أكان هذا المريض رضيعًا، أو طفلاً، أو بالغًا، وحديثًا أصبحت الروشتات الطبية تطبع مع الاختصار “RX”.

الذي يعود إل الكلمة اللاتينية القديمة “recipe”، والتي اشتقت منها الكلمة الإنجليزية “Recipes”، والتي تعني وصفات الطعام، لذلك فقد استغنى الأطباء عن الكلمة واستبدلوها بالرمز السابق، حتى في روشتات علاج البرد للأطفال، ومن الأسباب التي تجعل الطبيب يكتب روشتة لعلاج البرد للأطفال:

  • انسداد بالأنف “زكام”.
  • سيلان الأنف “رشح”.
  • الكحة “السُعال”.
  • احتقان بالحلق “التهاب باللوزتين”.
  • العطس.
  • الارتفاع الطفيف بدرجة حرارة الجسم “حتى 39 كحد أقصى”.

أما الأدوية الموصوفة في الروشتة فهي:

  • جرعة قدرها 5 مل من ماكسيلاز “Maxillase”، لمدة 8 ساعات لمدة أسبوع.
  • أوتروفين للأطفال “Otrivin”، نقطتين في كل فتحة في الأنف كل 8 ساعات لمدة أسبوع.
  • جرعة 5 مل من شراب سيتال “Cetal Syrup” مل 8 ساعات لمدة أسبوع.
  • 5 مل يوميًا بعد الغداء لمدة شهر من شراب سانسوفيت “Sansovit”.

تكلفة هذه الروشتة هي اثنان وخمسون جنيهًا مصري 52.5 جنيه، ماكسيلاز بسعر 15 جنيه، وأوتروفين بسعر 7.5 جنيه، وسيتال بسعر 6.5 جنيه، وسانسوفيت بسعر 23.5 جنيه.

اقرأ أيضًا: علاج نزلة البرد للأطفال

الخصائص العلاجية لكل دواء في الروشتة

روشتة لعلاج البرد للأطفال التي ذكرناها ذكرنا فيها أربعة أنواع من الأدوية، وقد لاحظنا هذه الأدوية في كثير من الوصفات الطبية لعلاج نزلات البرد للأطفال، لذلك سنعرض عليكم الخصائص الطبية لكل دواء من هذه الأدوية.

لكن يرجى مراجعة الطبيب، والتوجه إليه فور ظهور أعراض البرد على ابنك، وعرض الروشتة عليه، ربما يعاني ابنك من الحساسية ضد أحد مركبات هذه الأدوية.

1- ماكسيلاز شراب  Maxillase Syrup

هذا الدواء يعد من المضادات الحيوية التي تساعد على علاج الاحتقان، والتورمات، والالتهابات الموجودة في الحلق بسبب الاحتقان، ويحتوي هذا الدواء على مركب ألفا أميلاز.

هو أحد المركبات التي تنتجها غدة البنكرياس، وهو المعروف بالاسم العلمي إنزيم “EC 3.2.1.1″، وهو المسئول عن تحويل النشا الغذائي إلى جلوكوز، وهذا الدواء من إنتاج شركة سانوفاي Sanofi، وكونه للأطفال فهو بطعم اليوسفي “الماندارين”.

2- شراب سيتال Cetal Syrup

أي التهاب يحدث في جسم الإنسان يتسبب في ارتفاع درجة حرارته، بسبب عدد الأجسام المضادة التي يطلقها الجسم من أجل مهاجمة الميكروب وقتله، ومن مركبات سيتال الباراسيتامول.

حيث يوجد هذا المركب في عديد المسكنات مثل بانادول Panadol، لكن في سيتال هو جرعة مخففة، لأنه موجه للأطفال، ويمكن للرضع استعماله حسب وصف الطبيب، واستعمالات سيتال عديدة:

  • مخفض للحرارة.
  • مسكن للآلام.
  • معالج لحالات البرد والأنفلونزا.
  • مسكن للألم بعد التطعيم.

3- شراب سانسوفيت Sansovit

هو عبارة عن مكمل غذائي على هيئة شراب للأطفال من أجل إمدادهم ببعض العناصر الغذائية، مثل الحديد والكالسيوم، وعلاج الأنيميا، وعلاج فقدان الشهية لدى الأطفال، ومساعدة الطفل على الشفاء سريعًا.

4- أوتروفين Otrivin

دواء معروف لدى الأطفال والكبار، وهو نفط أنفية للمساعدة على التخلص من الرشح، وانسداد الأنف.

أسباب البرد عند الرضع

من ضمن ما يساعد الطبيب على التشخيص الصحيح للحالة التي أمامه، هو الأسباب، وأسباب إصابة الأطفال الرضع عند الأطفال سببين، وهما:

  • الإصابة بفيروس الراينوفيروس Rhino Virus، وهو أكثر الفيروسات التي تتسبب في الرشح لدى الأطفال، لذلك لا عجب في أن يصاب الطفل بالبرد عديد المرات.
  • التدخين، هو السلاح الذي يقضي على المستعمل له، والمتعرض له، فالتدخين قد يتسبب في أن تطول مدة إصابة الطفل بالبرد.

أعراض البرد عند الرضع

الأعراض هي التي تعطي الأم والطبيب المسار الصحيح للوصول إلى تشخيص الحالة الصحية للرضيع، ومن أعراض البرد عند الرضع:

  • عدم القدرة على البلع.
  • ألم العضلات، والإعياء البسيط.
  • نقص الشهية لدى الرضيع.
  • إفرازات من الأنف باللون الأصفر، وأحيانًا الأخضر.
  • البكاء المستمر، وعدم الشعور بالراحة.

علاج البرد للرضع

بعد معرفة الأعراض، والأسباب سنعرض لكم روشتة لعلاج البرد للأطفال الرضع، ومنها:

  • حمام فاتر للرضيع لتخفيض درجة حرارته.
  • ضرورة استشارة الطبيب إن كان الطفل أقل من ثلاثة أشهر.
  • إبعاد الطفل عن مصادر التلوث، والأتربة، والدخان.
  • إن تم التأكد من وجود عدوى بكتيرية، يتم إعطاء الرضيع المضادات الحيوية، بعد استشارة الطبيب.
  • استمرار رضاعة الطفل طبيعيًا، أو صناعيًا.
  • استعمال محلول ملحي، وشطاف للأنف لتنظيف الأنف من الإفرازات الموجودة فيه.
  • في حالة كان الطفل أكبر من ثمانية أشهر يتم إعطاءه عصير البرتقال المخفف بالماء، وبعض العصائر الطبيعية.
  • متابعة قياس درجة الحرارة باستمرار.
  • إعطاء الرضيع دواء يحتوي على الباراسيتامول، وينصح استشارة الطبيب قبل الأخذ بهذه الأدوية.

اقرأ أيضًا: علاج نزلات البرد عند الأطفال حديثي الولادة

وقاية الرضع والأطفال من البرد

الجملة المعروفة التي تقول “الوقاية خير من العلاج”، هي من أكثر الجمل والعبارات دقة في الأخذ بها، وأصدقها في القول، فبدلًا من استمرار البحث عن روشتة لعلاج البرد للأطفال، أو بعض الوصفات الطبية للبرد للأطفال.

سيكون من الأفضل الحفاظ عليهم بنسبة كبيرة من مسببات هذا المرض وحمايتهم من البرد، لذلك في هذه الفقرة سنعرض طرق وقاية الأطفال والرضع من نزلات البرد.

أثبتت الدراسات الحديثة أن اتباع طرق الوقاية الصحيحة تقلل من نسبة تعرض الإنسان إلى العدوى بنسبة تقارب الستين بالمائة، لذلك فإن من أبرز الطرق التي تحفظ الأطفال من الأمراض:

  • إبعاد الأطفال عن تيارات الهواء.
  • المحافظة على جعل جسم الرضيع في درجة الحرارة الطبيعية.
  • الابتعاد عن المصابين بالعدوى، كبارًا كانوا أو صغارًا.
  • تغطية الأنف أو الفم عند العطس أو السعال.
  • غسل اليدين بشكل متكرر، وقبل الأكل وبعده.
  • إن أصيب أحد الموجودين في المنزل بالرشح فعدم الاقتراب الأطفال منه، أو من أدواته الشخصية ممنوع، وتخصيص أطباق وملاعق خاصة به.
  • الابتعاد عن المدخنين، خاصة في حالات المرض بالبرد، فهو يزيد من فترة حضانة جسم الطفل للفيروس.
  • عدم تدفئة الطفل، أو الرضيع، والخروج به في تيارات الهواء دون محاولة معادلة درجة حرارته بدرجة حرارة الجو، أو تدفئته أثناء الخروج كما كان في المنزل.
  • الاهتمام بتنظيف أدوات الرضيع بشكل جيد، وتعقيمها عن طريق وضعها في غسالة الأطباق ذات أنظمة التعقيم، أو غسلها بالماء الساخن لضمان قتل الميكروبات الموجودة فيها.
  • الحفاظ على نظافة الطفل الشخصية، والاهتمام بتعقيم أدواته، ولعبه الشخصية.
  • الابتعاد بالطفل عن الزحام.
  • عدم المبالغة في ملابس الرضيع، وجعل ملابسه كثيرة بصورة تجعله يتعرق.
  • إبعاد الطفل أو الرضيع على حد سواء إلى الهواء البارد.

اقرأ أيضًا: متى يعطى العسل للأطفال؟

علاج الأطفال من البرد بالأعشاب الطبية

عرضنا لكم في السطور السابقة روشتة لعلاج البرد للأطفال حسب إرشادات الأطباء، وعرضنا طرق الوقاية من هذه الأمراض، لكن توجد بعض الروشتات التي تجعل العلاج بالأعشاب الطبية، لذلك في هذه الفقرة سنعرض لكم وصفات علاج البرد للأطفال بالأعشاب.

استعمال بذور الكراوية، والريحان، فالكراوية من الأعشاب التي تعطى للأطفال الرضع حتى في فترة الرضاعة بسبب أنها غير مؤذية للجهاز الهضمي للطفل الرضيع، كما أنها تساعد في علاج السعال الجاف، وتساهم في علاج أمراض الجهاز التنفسي.

أما الريحان فأوراقه تدخل في صناعة بعض الأدوية المعالجة للسعال، والأدوية الطاردة للبلغم، كما ينصح بعض الأطباء باستعمال القرفة لأنها تحمي من الأمراض الالتهابية لاحتوائها على مضادات الأكسدة.

لكن معظم الأطفال لا يحبون طعم القرفة الغريب عليهم، كما لا ينصح بإعطاء القرفة لمن هم دون سن السنتين، ويفضل مزجها بالحليب، عسل النحل، قال عنه رب العزة تبارك وتعالى في الآية التاسعة والستين من سورة النحل.

يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ“، فالعسل يحبه الكبير والصغير بسبب كطعمه الحلو، وللعسل قدرة في علاج بعض أمراض الجهاز التنفسي ونزلات البرد.

كما يمكن مزج العسل مع القرفة “الدارسين”، أو الليمون، أو مع الزنجبيل للتخفيف من التهاب الحلق، أو الاحتقان، ومن أغرب العلاجات الموجودة في الطبيعة بالنسبة للأطفال هي الكركم.

على الرغم من أن الكركم طعمه إن لم يخلط بالطعام غير مستحب، إلا أن له العديد من الخصائص العلاجية مثل عمله كمادة مطهرة، ويمكن إعطائه للأطفال عن طريق وضع ملعقة صغيرة على كوب من الحليب الدافئ، ولا يعطى للأطفال أقل من سنتين.

العلاج هو وسيلة من الطبيب لسبب الشفاء من الله عز وجل، والروشتات الطبية يجب ألا يعتد بها دون مراجعة الطبيب المعالج لحالة الطفل المريض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى