حمل

تجارب الحوامل مع زيادة ماء الجنين

تجارب الحوامل مع زيادة ماء الجنين في الرحم كثيرة ومتنوعة، لذا يجب أن تعرف النساء الحوامل اللواتي يعانين من زيادة السائل الأمنيوسي حول الجنين، بالرغم من أن ماء الجنين لها دور كبير في حمايته في بطن الأم، إلا أن زيادة المُفرطة قد تؤدي إلى حدوث مشكلات في الحمل.

لذا سوف نتعرف من خلال موقع شقاوة على بعض التجارب الناجحة للنساء الحوامل مع زيادة السائل الأمنيوسي، وذكر أعراض زيادة ماء الجنين أيضًا.

تجارب الحوامل مع زيادة ماء الجنين

تعتبر حالة زيادة السائل الأمنيوسي في بطن الأم من الحالات التي لا تحدث باستمرار، فقد نجد أن هذه الحالة تعاني منها حوالي 4 % من النساء الحوامل، وسوف نتعرف على تجارب الحوامل مع زيادة ماء الجنين فيما يأتي:

اقرأ أيضًا: هل شرب الماء يزيد الماء حول الجنين

التجربة الأولى لتصريف السائل الأمنيوسي الزائد

تقول إحدى السيدات عندما كانت حامل في الشهر السابع تقريبًا، كانت تشعر بألم شديد وضيق تنفس، الأمر الذي جعل زوجها يذهب بها إلى الطبيب، فأخبرها أنها تعاني من كمية زائدة من ماء الجنين، حيث كانت النسبة متضاعفة عندها.

حينها أخبرها الطبيب أنه يلزم أن يتم تصريف هذه المياه، وبالفعل قام بتصريفها عن طريق استخدام إبرة كبيرة للتصريف.

التجربة الثانية لزيادة ماء الجنين

لقد روت سيدة حامل أنه خلال قيامها بالفحوصات الشهرية للحمل، وجد الطبيب أنها تعاني من كمية زائدة بشكل بسيط من ماء الجنين، وقد طلب منها الطبيب الراحة التامة وعدم التحرك أو القيام بالأعمال الشاقة، وبالفعل حكت أنها تخطت مرحلة الخطر وأنجبت بسلام.

أهمية السائل الأمنيوسي

في إطار عرض روايات السيدات الحوامل مع السائل الأمنيوسي الزائد، سوف نتعرف على أهمية ماء الجنين ووظيفته، وذلك لأن ماء الجنين هو عبارة عن السوائل التي تحيط بالجنين، والتي تضمن سلامته، وسوف نتعرف على أهميته من خلال التالي:

  • يساعد ماء الجنين على منع التصاق أطراف الجنين ببعضهم.
  • يقوم السائل الأمنيوسي بتنظيم درجة حرارة الجنين في بطن الأم.
  • يساعد ماء الجنين على حماية الجنين داخل بطن الأم من الصدمات الخارجية.
  • يقوم السائل الأمنيوسي بدعم الحبل السري، بالإضافة إلى أنه يحميه من الانضغاط.
  • يساعد ماء الجنين على الوقاية من الإصابة بالعدوى، وهذا لأنه يحتوي على أجسام مضادة.
  • يعمل السائل الأمنيوسي على تقوية عضلات الجهاز التنفسي، وكذلك الجهاز الهضمي أيضًا.

أعراض زيادة السائل الأمنيوسي

بعد أن تعرفنا على تجارب الحوامل مع زيادة ماء الجنين، سوف نتعرف على مظاهر معاناة الحامل من السائل الأمنيوسي الزائد، وذلك من خلال التالي:

  • إحساس المرأة بانقباضات شديدة في الرحم.
  • الإصابة بضيق في التنفس والشعور بالاختناق.
  • ملاحظة وجود تورم في الأطراف السفلية.
  • الإحساس بألم وحرقة في المعدة.
  • الإصابة بانتفاخ ظاهر في البطن.
  • ملاحظة تغيير وضعية الجنين في الرحم.
  • إصابة الرحم بالتضخم.
  • ملاحظة وجود تورم في جدار البطن.
  • الإصابة بالإمساك المزمن.

اقرأ أيضًا: هل نزول الماء خطر على الجنين؟

مضاعفات زيادة ماء الجنين

بالرغم من أهمية السائل الأمنيوسي للجنين، إلا أنه قد ينتج عن زيادته في رحم الأم العديد من المضاعفات، والتي نذكرها لكم فيما يلي:

  • تعرض المرأة الحامل للولادة المبكرة نتيجة للإصابة بالتقلصات المبكرة، التي تحدث بسبب زيادة ماء الجنين.
  • إصابة الجنين بتشوهات خلقية.
  • انفصال المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم.
  • وفاة الجنين بعد ولادته مباشرةً.
  • إصابة الحامل بنزيف ما بعد الولادة.
  • قد يؤدي زيادة ماء الجنين إلى خضوع الأم للولادة قيصرية.
  • نزول ماء الولادة بشكل مبكر، وزيادة فترة المخاض.
  • صعوبة في التنفس.
  • إصابة المرأة الحامل بنزيف ما بعد المخاض.
  • من الممكن أن يؤدي زيادة ماء الجنين إلى حدوث انحباس الحبل، الأمر الذي يمنع إمداد الأكسجين الواصل للجنين.

المعدل الطبيعي للماء حول الجنين

إلى جانب عرضنا لتجارب الحوامل مع زيادة ماء الجنين، سوف نتعرف على النسبة الطبيعية للسائل الأمنيوسي الموجود حول الجنين، حيث يختلف معدل السائل الأمنيوسي أثناء فترات الحمل المختلفة.

لذا يقوم الأطباء بقياس معدل ماء الجنين في رحم الأم باستخدام الموجات فوق الصوتية، من أجل التحقق من النسب الصحية لماء الجنين، ويتم تحديد نسبة السائل الأمنيوسي بأكثر من طريقة، سوف نتعرف على هذه الطرق فيما يلي:

الجيب الرأسي الأقصى

يتم استخدام هذه الطريقة لقياس السائل الأمنيوسي قبل الأسبوع 24 من الحمل، ويتم قياس السائل الأمنيوسي بواسطة الموجات فوق الصوتية عن طريق الكشف على الرحم، كي يتم الحصول على أعمق جيب من ماء الجنين وقياسه.

حيث يُقدر المستوى الطبيعي للسائل الأمنيوسي من 2 إلى 8 سم، وفي حال كانت النتيجة أقل من 2، فأنها تدل على انخفاض السائل الأمنيوسي خلال هذه المرحلة.

مؤشر السائل الأمنيوسي (AFI)

تعتبر هذه الطريقة من الطرق المنتشرة التي يتم استخدامها لقياس ماء الجنين، بعد مرور الأسبوع 24 من فترة الحمل، ويتم قياس الماء بالسنتيميتر.

كما يقاس معدل ماء الجنين، بنفس طريقة الجيب الأكثر عمقًا، ولكن الفرق يكمن في قياس جيوب السوائل من أربعة أجزاء مختلفة من الرحم.

يتم جمع هذه النسب مع بعضها كي نحصل على معدل ماء الجنين، ويكون مستوى السائل الأمنيوسي الطبيعي الذي يتواجد حول الجنين نسبته تتراوح من 5 إلى 25 سم، وفي حال كان النسبة أقل من 5 سم، فإن ذلك يدل على انخفاض مستوى السائل الأمنيوسي.

طرق علاج زيادة ماء الجنين

في حال ملاحظة وجود الأعراض التي تدل على زيادة السائل الأمنيوسي حول الجنين، يجب سرعة التوجه لاستشارة الطبيب المعالج، وذلك لعمل الفحوصات اللازمة التي تساعد على تشخيص الحالة ومعرفة الأسباب التي أدت إلى زيادة الماء حول الجنين.

حيث إن علاج زيادة السائل الأمنيوسي حول الجنين يعتمد على مرحلة الحمل، وعلى مدى الزيادة في الماء بالإضافة إلى مظاهر زيادة الماء في الرحم وأسبابه، حيث يجب علاج السبب الذي نتج عنه الإصابة بزيادة السائل الأمنيوسي حول الجنين.

فإذا كانت زيادة السائل قليلة، فغالبًا لا تتم علاجها، وتنتهي هذه المشكلة دون الخضوع لأي تدخل علاجي، كما أنه لا يتم تقديم موعد الولادة بسبب هذه الزيادة.

لكن في حالة كانت زيادة الماء حول الجنين تتخطى المستوى الطبيعي للسائل، وكان مصاحب لهذه الزيادة أي من الأعراض السابقة؛ فأنه في هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب لعمل التدخل العلاجي المناسب للحالة والذي سيكون في أغلب الأحوال واحدة من هاتين الطريقتين التي سيتم ذكرهما فيما يلي:

تفريغ السائل الأمنيوسي الزائد

يعتبر تفريغ ماء الجنين الزائد من الإجراءات التي يلجأ إليها الطبيب المعالج في حال كانت زيادة الماء حول الجنين مُفرطة، يتم عن طريق القيام بسحب كمية السائل الزائد الذي يوجد حول الجنين في الرحم، وقد ينتج عن هذا الإجراء بعض الآثار الجانبية الخطيرة.

مثل تعرض المرأة للولادة المبكرة، أو حدوث انفصال في المشيمة أو إصابة الغشاء بالتمزق المبكر، ولكن بالرغم من ذلك يجب اتباع هذه الطريقة في علاج زيادة الماء حول الجنين، إذا كان عمر الحمل قبل الأسبوع 34.

اقرأ أيضًا: الفرق بين ماء الجنين والبول

مثبطات إنزيم البروستاجلاندين

في ظل طرح حكايات السيدات الحوامل مع زيادة السائل الأمنيوسي، سوف نتعرف على طريقة علاجه بمثبطات إنزيم البروستاجلاندين، حيث يتم استخدام مثبطات إنزيم البروستاجلاندين.

خاصةً دواء الإندوميثاسين لمعالجة زيادة السائل الأمنيوسي حول الجنين، وهذا لأن الإندوميثاسين يساعد على تقليل إفراز الجنين للبول.

بناءً على ذلك فإنه يساعد على تقليل كمية الماء التي توجد حول الجنين، ولكنه لا يجب استخدامه بعد مرور الأسبوع 31 من الحمل، لأن هذا العلاج قد يحمل خطورة على إصابة قلب الجنين بمشاكل، لذا عندما يتم تطبيق العلاج يقوم الطبيب المختص بمراقبة الجنين وقلبه بشكل دائم.

تجدر الإشارة إلى أن دواء الإندوميثاسين من الممكن يُسبب بعض الأعراض الجانبية للأم الحامل مثل الشعور بالغثيان، الإصابة بالقيء، حدوث حرقة في المعدة.

إن تجارب الحوامل مع زيادة ماء الجنين تشير إلى أن زيادة السائل الأمنيوسي.. يجب أن يتم علاجها بشكل سليم ومناسب تحت إشراف الطبيب، لمنع التعرض للأخطار المحتملة لهذه الزيادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى