أدوية الحامل في الشهر الخامس

أدوية الحامل في الشهر الخامس تُعد من أهم الأدوية التي يجب أن تأخذها المرأة الحامل في تلك الفترة، وذلك لما تحتوي عليه من مواد هامة، والتي سنقدمها لكم من خلال موقع شقاوة مع توضيح بعض التفاصيل الخاصة بها.

أدوية الحامل في الشهر الخامس

في الشهر الخامس من الحمل تكون المرأة الحامل بحاجة إلى تناول بعض أنواع الأدوية التي تحتاج إليها من أجل أن تحصل على جنين يتمتع بصحة جيدة، ومن أجل أن تتفادى أي مشكلات يمكن أن تظهر لها في تلك الفترة.

فقد نوه الأطباء عن بعض أنواع الأدوية التي يمكن أن تأخذها المرأة الحامل في تلك الفترة، والتي تعود عليها بالإيجاب، ومنها ما يلي:

1- حمض الفوليك

أدوية الحامل في الشهر الخامس

يُعد من أهم أدوية الحامل في الشهر الخامس، نظرًا لما يوجد به من أهمية كبيرة فهو يحتوي على مركب فيتامين B9 وهو المركب الذي يساعد على ارتفاع نسبة تكون الخلايا للطفل في بطن الأم.

كما أن هذا الفيتامين يساعد على تفادي ولادة الطفل بعيوب خلقية، فهو يعمل على منح نتائج إيجابية في الوظائف التي تكمن في الجهاز العصبي لدى الجنين، كما أنه يمنح الفرصة في تكون خلايا المخ بشكل سليم.

يساعد الأم على تحسين مستوى وظائف الخلايا العصبية لديها، كما أنه يمكن أن يتم أخذه من خلال تناول الأدوية التي تحتوي على هذا العنصر، ومن الممكن أن يتم أخذه من خلال الأطعمة التي تحتوي على هذا الحمض، ومنها المكسرات فهي من أكثر الأطعمة الغنية بحمض الفوليك.

على الرغم من وجود الكثير من الفوائد التي تعود من تناول حمض الفوليك على الحامل، إلا أن هناك بعض الأمور التي تُعد من أشهر آثاره الجانبية التي تظهر من فرط استخدامه وتعدي الجرعة المسموح بها، وهي:

  • يتسبب في الشعور بالضعف والإجهاد.
  • التقليل من مستوى تركيز المرأة.
  • إصابة المرأة بضيق التنفس.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم أسفل البطن للحامل في الشهر الأول

2- أوميغا 3

أدوية الحامل في الشهر الخامس

يعد الأوميغا 3 من أهم أنواع أدوية الحامل في الشهر الخامس من الحمل، نظرًا لأنه يحتوي على العديد من الفيتامينات التي تعود بالأهمية الكبيرة في تكوين الطفلة ونموه بشكل سليم.

كما أنه يعمل على زيادة مُعدل تغذية جسم المرأة الحامل كما يجب أن يكون، من أجل مد جسم الطفل بالفيتامينات التي يحتاج إليها.

تعمل تلك الحبوب على زيادة نمو مخ الطفل، وتعزيز عمل عضلة القلب في جسم المرأة، كما أنه يُحسن من حالة الشرايين في جسم الأم.

اقرأ أيضًا: أدوية وفيتامينات تساعد على الحمل بولد

3- مجموعة الفيتامينات

يحتاج الجسم في تلك الفترة إلى العديد من أنواع الفيتامينات التي بجب أن تهتم بتوفيرها في الجسم، وتلك الفيتامينات تتمثل في:

  • فيتامين c والذي يمكن أن تهتم الأم بتناوله من خلال الأطعمة أو حبوب المكملات الغذائية التي تحتوي عليه، حيث إنه يعمل على تحسين وظائف الجسم، كما أنه يساعد الجسم في امتصاص الحديد بشكل أكبر، ويقلل من خطر التعرض إلى الإجهاض.
  • فيتامين B9 هذا الفيتامين هو المسؤول بشكل كامل على إنتاج خلايا الدم الحمراء في الجسم، لذا فإنه يُعد من أهم الفيتامينات المستخدمة في فترة الحمل.
  • فيتامين D وتبدأ الأم في تناوله منذ الوصول إلى الشهر الخامس من الحمل وحتى الوصول إلى مرحلة الرضاعة، حيث إنه من الفيتامينات الهامة التي يجب أن يتم تناولها في تلك الفترة وصولًا إلى مرحلة الرضاعة نظرًا لأهميته.

4- حقنة التيتانوس

أدوية الحامل في الشهر الخامس

هذه الحقنة تُعد بمثابة مصل أو لقاح تقوم الأم بأخذه من أجل أن تخلص جسمها من أي نوع من أنواع البكتيريا الموجودة في جسمها، كما أنها تساعد الأم على المحافظة على سلامة الجنين، كما أنها لها دور قوي في نمو الجنين بشكل سليم.

لكن وعلى الرغم من أن تناول تلك الحقنة من الأمور الهامة في فترة الحمل إلا أنها تحتوي على بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن تظهر في حال أخذها بشكل يزيد عن المعدل المسموح به، وهي:

  • ارتفاع في درجة حرارة جسم الأم.
  • تتسبب في إصابة الأم بالاحمرار في المنطقة التي تم بها أخذ الحقنة.
  • الإصابة بالصداع.
  • تفقد الأم توازنها ولكن لبضع دقائق قليلة.

اقرأ أيضًا: أهم الأدوية للحامل أول شهور الحمل

نصائح للحامل في الشهر الخامس

لا تعتمد المرأة الحامل في تلك الفترة فقط على الأدوية التي تقوم بتناولها، وإنما هناك بعض النصائح التي قدمها الأطباء للمرأة في تلك الفترة من أجل تجنب حدوث أي مخاطر على الحمل أو التعرض إلى الولادة المبكرة، والتي سوف نوضحها لكم من خلال عرض أدوية الحامل في الشهر الخامس، وهي:

  • لا بُد على الأم أن تتبع إرشادات الطبيب جيدًا والعمل بما ينصح به من أجل الابتعاد عن أي مخاطر متوقعة الحدوث.
  • إجراء الفحوصات المعملية الهامة في تلك الفترة والتي تساعد الأم على التأكد من سلامة صحة الجنين وسلامة صحتها وقدرتها على الولادة في الوقت المحدد والمسموح لها به.
  • الحد من تناول أي نوع من أنواع المسكنات، والابتعاد عن تناول الأدوية التي لم ينصح بها الطبيب، لأنها بكل تأكيد بها خطر على صحتها.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسم الأم في ذلك الوقت.
  • ممارسة الرياضة التي تتناسب مع حملها، والتي لا تقوم بها إلا تحت إشراف مدربة خاصة.
  • الابتعاد عن التدخين تمامًا لأن النيكوتين الموجود به سوف يؤثر على سلامة وصحة الجنين.
  • عدم النوم على البطن لأنه من أكثر الوضعيات التي تؤثر على سلامة الجنين، كما أنه يتسبب في الشعور بالألم.
  • تجنب الوقوف لفترات طويلة، والابتعاد عن فعل أي مجهود.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة بكمية كبيرة.
  • التقليل من نسبة الأملاح التي يتم تناولها، والمياه الغازية.
  • الاهتمام بتناول كميات كبيرة من المياه، والسوائل الطبيعية التي تحتوي على الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم.
  • تجنب التعرض إلى أي نوع من أنواع الضغط النفسي أو التوتر؛ لأنه يؤثر بشكل سلبي على صحة الجنين.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد من أجل إمداد الجسم بما يلزم منها.

يجب على الأم ألا تتعدى الجرعة المسموح بها من الدواء من أجل تجنب التعرض إلى الآثار الجانبية، أو أي خطورة أثناء الحمل، والسير على الإرشادات الطبية بدقة.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا