حمل

أيام التبويض بعد الدورة مباشرة

أيام التبويض بعد الدورة الشهرية تشكل عنصر هام يجب الإلمام بالمعرفة والمعلومات الكاملة عنها، حيث إن حسابها ومراقبتها تعد من الأسباب الرئيسية لحدوث الحمل عند المرأة، حيث إنها الفرصة التي يعطيها جسم المرأة لها لتصبح أمًا، لذا سنعرض لكم من خلال موقع شقاوة تفاصيل أيام التبويض بعد الدورة الشهرية.

أيام التبويض بعد الدورة مباشرة

تعد أيام التبويض بعد الدورة الشهرية من أهم العناصر الهامة لتحقيق الحمل لدى المرأة المتزوجة، وللأسف كثير من السيدات ليس لديهم الدراية الكافية عن كيفية حساب أيام التبويض وما هي الأيام المناسبة لتحقيق نتيجة إيجابية للحمل.

يتم إطلاق البويضة عند المرأة في وقت معين من أيام الدورة الشهرية، والتي من الممكن أن تكون ناضجة فيصدرها المبيض وتكون جاهزة للتخصيب من قبل الحيوان المنوي، فعند تخصيب البويضة الناضجة يحدث الحمل، لكن حال عدم تخصيبها يتخلص منها الجسم على شكل الدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا:هل يحدث حمل في غير أيام التبويض

كيفية حساب أيام التبويض بعد الدورة الشهرية

يتم حساب أيام التبويض بعد الدورة الشهرية وذلك إذا كانت المرأة تريد الحمل من عدمه، فإذا كانت تريد الحمل فيتم حساب أيام التبويض بعد الدورة الشهرية بعدة أيام إما إذا كانت لا تريد الحمل فيجب عليها تجاوز أيام التبويض ويتم الحساب كالآتي:

  • كثير من النساء تعتقدن بأن الدورة الشهرية هي فترة أيام الحيض فقط والتي تكون من خمسة لسبعة أيام، وتتراوح الأيام على حسب كل امرأة والهرمونات الخاصة بها، وفترة الدورة الشهرية تحسب من أول يوم حيض وهو يوم نزول دم الحيض إلى اليوم ما قبل الدورة الشهرية التالية.
  • تحسب أيام الإباضة من آخر أسبوعين قبل الدورة الشهرية التالية، حيث إذا كانت الدورة الشهرية 28 يوم فإن أيام الإباضة تكون من اليوم الـ 9 إلى ال11 وهي أعلى فرصة للإباضة والحمل في أول ثلاثة أيام بعد نزول آخر دم الحيض.
  • على الرغم من أن أيام التبويض تكون 6 أيام فهي ممتدة لفترة أسبوع في أعلى فرصها لحدوث الحمل، فإن الفرص الأعلى تكون في أول أيام التبويض واليومين السابقين له.

كيفية حساب أيام التبويض

إذا كانت الدورة الشهرية على سبيل المثال 28 يوم، فإن أيام الإباضة تكون من اليوم التاسع للدورة الشهرية، أي إنها تستمر حتى اليوم ال14 وتكون أكثر الأيام فرصة لحدوث الحمل وهذا ما تريده النساء اللواتي يردن الإنجاب، وعند حدوث الجماع خلال تلك الأيام ال 12 و 13 و 14 فإن نسبة حدوث الحمل تكون بين 27 بالمئة إلى 33 بالمئة.

أما إذا كانت المرأة دورتها ما بين 28 ل 30 يوم حيث إن ليست جميع النساء على وتيرة واحدة أو يشبهن بعضهن البعض، فهناك من تطول دورتها الشهرية عن 28 يوم وتصبح 30 وهناك من تقصر دورتها الشهرية عن 28 يوم فتصبح 26 يوم فقط، وبالتالي يختلف حساب أيام التبويض لكلاهما.

فتحدث الإباضة عند المرأة ذات الدورة الشهرية الأطول باليوم الـ 21 فتكون أيام الإباضة إذن ال 20 وال 21 و ال22 أما للمرأة التي تكون دورتها الشهرية أقل من 28 يوم أي على سبيل المثال 21 يوم ل 26 يوم فتكون أيام التبويض لديها من اليوم 5 و6 و 7 فيصبح يوم التبويض هو اليوم السابع.

أهمية معرفة أيام التبويض

تعد الفترة التي يحدث فيها الحمل هي فترة الإباضة، والتي يفضل فيها حدوث الجماع، وعلى الذين يريدون حدوث الحمل أن يلتزموا بعمل الجماع قبل يوم التبويض بيومين على أقل تقدير لكي تكون فرصة حدوث الحمل كبيرة لديهم، وهذا ما ينصح به أطباء الخصوبة.

يستمر وجود البويضة داخل الرحم مدة خمسة أيام والجدير بالذكر أن فرصة حدوث الحمل قد يتم خلال تلك الأيام بمعني أنه من الممكن أن يحدث الجماع في أول أيام التبويض ولكن الحمل لا يحدث إلا عندما تخصب البويضة من قبل الحيوان المنوي حتي ولو استمر وجوده لليوم الرابع أو الخامس.

اقرأ أيضًا:هل يحدث حمل قبل الدورة بخمسة أيام

أعراض فترة التبويض

للتبويض أعراض عند حدوثها يتبين هل من الممكن حدوث حمل في هذه الأثناء أم لا، ومنها:

  • يتعرض الجسم لارتفاع درجة حرارته الداخلية وذلك من نصف درجة لدرجة ويمكن أن نكتشف ذلك عن طريق قياس درجة الحرارة.
  • يرتفع هرمون يسمي ال LH وهو ما يعرف بالهرمون اللوتيني.
  • وجود مخاط بعنق الرحم.
  • يفرز المهبل إفرازات كثيرة وتكون بشكل بياض البيض.
  • تصلب الثديين فيكون بمظهر متحجر.
  • يصبح الجسم متحسس أكثر من الضوء.
  • ألم بسيط بأسفل البطن من الجنب.
  • زيادة التوتر والإفراط بالعصبية.

أسباب تأخر التبويض

الكثير من النساء لا يعرفن ماهية عملية التبويض ومتى تبدأ ومتى تنتهي، ويرجع ذلك لأن أكثر الفتيات غير المتزوجات لا يشغل تفكيرهن معرفة أيام التبويض وحسابها، أما النساء المتزوجات فيحسبونها باليوم وينتظرن حدوث الحمل، ولذا فمهم توضيح أسباب فشل التبويض:

1.الاضطرابات الهرمونية

بعض النساء لديهن اضطرابات هرمونية، والتي تؤدي حتمًا إلى عدم انتظام إنتاج البويضات، وبالتالي عدم انتظام فترة التبويض، ولاقتراب سن اليأس عامل أساسي حيث إنه بسن اليأس لا يتم إنتاج البويضات، وهذا يرجع لعدم اتزان نسبة الهرمونات في الجسم.

هناك بعض العلاجات التي من خلال تناولها تنشيط عمل الهرمونات التي تؤدي إلى إنتاج البويضات، وتكون بمثابة محفز لعملية التبويض والتي من خلالها يحدث الحمل ولكن يجب استشارة الطبيب أولًا والحرص على ألا يتم تناول أي عقاقير طبية بدون استشارته.

2.تناول بعض العلاجات

يؤدي تناول العلاج الذي يعمل على تخفيف وطأ الاكتئاب أو علاج السرطان إلى تأخير إنتاج البويضات والتي بسببها تبدأ عملية التبويض.

3.التغيرات النفسية والاضطراب العصبي

تؤدي التغيرات النفسية إلى عدم انتظام إنتاج البويضات وبالتالي تأخير فترة التبويض.

4.مستوي الدهون بالجسم

الدهون عامل أساسي لتكوين الهرمونات المسئولة عن إنتاج البويضات والتي تعمل على تحفيز عملية التبويض ونتيجة لقلة الدهون بالجسم تتأثر قدرة المرأة على الإنجاب.

5.الرضاعة الطبيعية

تعد الرضاعة الطبيعية من العوامل الرئيسية التي تساهم في تأخر عملية التبويض، ويعود ذلك لأن أول 6 شهور من الرضاعة الطبيعية تعمل على تأخير عملية التبويض.

أعراض حدوث التبويض

للتبويض أعراض تبين لنا أنه قد حدث وبالتالي يجب  الحرص والحصول على الرعاية الطبية ومنها:

  • تغير واضح في درجة حرارة الجسم الداخلية.
  • تباين واضح في الإفرازات المهبلية.
  • تقوم السيدة بمراقبة التنقيط حيث سيتم خروج بعض نقاط الدم منها.
  • وجود بعض انتفاخات في المعدة.
  • وجود حساسية في جسم المرأة.
  • رغبة المرأة في ممارسة العلاقة الحميمية.

اقرأ أيضًا:هل يمكن حدوث حمل أثناء الدورة الشهرية

أسباب ضعف الإباضة عند المرأة

من الممكن حدوث ضعف الإباضة عند شريحة معينة من النساء واللاتي يلحق بهن بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث ضعف الإباضة ومنها:

  • السيدة ذات الوزن الزائد زيادة عن اللزوم، أي التي تعاني من سمنة مفرطة، للأسف سيتأخر إنتاج البويضات نظرًا لأن السمنة المفرطة ربما تؤدي إلى زيادة التكيسات على المبايض، والتي بدورها تمنع حدوث التبويض وبالتبعية حدوث الحمل.
  • عندما تعاني المرأة من بعض الاضطرابات الهرمونية، والتي تكون بسبب وجود بعض الخلل بالغدة الدرقية أو النخامية، حينها من الممكن أن يسبب ذلك اضطراب هرموني مما يؤدي إلى نتيجة حتمية لتأخر إنتاج البويضات وبالتالي عملية التبويض.
  • عند اكتشاف نوع من أنواع الاضطراب الهرموني بهرموني الأستروجين والبروجيسترون فلا بد من متابعتهم وعلاج الخلل بهم، فربما يؤدي ذلك لكسل المبايض وعدم القيام بدورها.

تكوين اباضتين في آنٍ واحد

هناك بعض النساء قد يحدث لهن تبويض مرتين في شهر واحد، فيتم إطلاق بويضتين وذلك في نفس أيام الإباضة، مما قد يؤدي إلى فرصة حمل بتوأم، ويتم ذلك إما هبة من الله طبيعيًا أو بتدخل طبي.

هل الإباضة الفرصة الوحيدة للحمل؟

بالطبع لا، فالإباضة هي أعلى فرص حدوث الحمل، وليست الفرصة الوحيدة، حيث إنه تزداد الفرصة بوقت الإباضة فقط ولكن حدوث الحمل ذاته من الممكن أن يحدث الحمل خلال 14يوم السابقة على فترة الدورة الشهرية التالية.

يفضل أن يكون الجماع في أيام التبويض وقبل أيام التبويض بيومين أو ثلاثة أيام وذلك لأنه من المحتمل أن يحدث الحمل في الأيام قبل التبويض أو أول أيامها نظرًا لاستمرار وجود الحيوان المنوي من 3 ل 5 أيام بالرحم.

اقرأ أيضًا:هل يحدث حمل بعد الدورة بثلاث أيام

عدد مرات الجماع في فترة التبويض

تتباين الآراء حول عدد المرات التي يجب حدوث الجماع فيها، فيقول البعض إن مرة واحدة لحدوث الجماع يوميًا تكفي مع الحرص على أن تكون أيام الجماع هي أيام التبويض وأيضًا الأيام السابقة له بيومين أو ثلاثة تكفي لحدوثه، والبعض الآخر ينصح بأهمية الإكثار عن مرة لثلاث مرات يوميًا.

الأطفال رزق من الله ولتحصل على هذا الرزق يجب أن تكون على علم ببعض المعلومات والإرشادات التي توجهك إلى كيفية حدوث الحمل، وفي أي وقت من الممكن أن تمارس الجماع، وننصح بحساب أيام التبويض لكل امرأة ترغب في الإنجاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى