صحة طفلي

درجة حرارة الأطفال الطبيعية تحت الإبط

درجة حرارة الأطفال الطبيعية تحت الإبط تختلف تبعًا لجهاز قياس الحرارة الذي يتم استخدامه، حيث ترغب الأم في التعرف على درجة الحرارة الطبيعية لجسم الطفل للاطمئنان عليه، وذلك لأن تعرض الطفل للحمى يؤدي إلى الكثير من المشاكل والمضاعفات.

لذا سوف نتعرف من خلال موقع شقاوة على كافة المعلومات الهامة التي تدور حول درجة حرارة الأطفال الطبيعية تحت الإبط.

درجة حرارة الأطفال الطبيعية تحت الإبط

تختلف درجة حرارة الأطفال الطبيعية عند قياسها من الإبط باختلاف أعمارهم ونوع جهاز قياس الحرارة، وسوف نتعرف على الدرجة الطبيعية للأطفال بمختلف أعمارهم فيما يلي:

  • تتراوح درجة الحرارة الطبيعية للطفل البالغ من العمر عامين أو أقل بين 34.7 – 37.3 درجة مئوية في حال قياسها من تحت الإبط.
  • تتراوح درجة الحرارة الطبيعية للطفل البالغ ثلاث سنوات إلى عشر بين 35.9 – 36.7 درجة مئوية في حال قياسها من تحت الإبط.

هكذا نكون قد تعرفنا على قياس درجة حرارة الأطفال الطبيعية تحت الإبط.

اقرأ أيضًا: طريقة خفض حرارة الطفل بالبصل

أسباب القراءة الخاطئة لدرجة الحرارة

في إطار عرض درجة حرارة الأطفال الطبيعية تحت الإبط سوف نتعرف الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى قراءة الميزان الخاطئة، مما يجعل الأم تظن الطفل يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة (الحمى) وهذا غير صحيح، إليكم هذه الأسباب فيما يأتي:

  • إذا تم قياس درجة الحرارة بعد إنهاء الطفل اللعب بوقت قصير أو بشكل مباشر، أو بعد إنهائه لنشاط حركي أو تمرين رياضي.
  • في حال قامت الأم بقياس درجة الحرارة للطفل في مكان دافئ أو شديد الحرارة.
  • إذا تم قياس درجة الحرارة أثناء ارتداء الطفل لطبقات عديدة وسميكة من الملابس.
  • في حال قياس درجة الحرارة عند انتهاء الطفل من الاستحمام بشكل مباشر.
  • إذا قيست درجة الحرارة وكان الطفل مغطى بغطاء كثيف لمدة طويلة.

لذا على الأم الانتباه من هذه العوامل التي تؤثر على دقة نتيجة قياس درجة الحرارة؛ لعدم الوقوع في خطأ القياس.

أعراض ارتفاع درجة حرارة الطفل

استكمالًا لعرضنا قياس درجة حرارة الأطفال الطبيعية تحت الإبط سوف نتعرف على بعض العلامات التي توضح إصابة الطفل بارتفاع في درجة الحرارة (الحمى)، إليكم هذه الأعراض فيما يلي:

  • الضعف والتعب العام.
  • فقدان الشهية.
  • الإصابة بالقشعريرة.
  • ألم الرأس.
  • التعرق، مع برودة الأطراف.
  • الإصابة بالجفاف (أي إحساس الطفل بالعطش الزائد).
  • انعدام الرغبة في تناول الطعام.

اقرأ أيضًا: أفضل خافض حرارة للأطفال

الأسباب الطبيعية للحمى لدى الطفل

في ظل عرض درجة الحرارة الطبيعية للأطفال من الإبط سوف نتعرف على الأسباب الطبيعية التي تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة من خلال السطور التالية.

الملابس الكثيفة تؤثر على ارتفاع حرارة الطفل

إن قيام الأم بتلبيس طفلها ملابس سميكة بشكل مفرط، مع جو غير مناسب لهذه الملابس، وخاصةً الأطفال حديثي الولادة، يتسبب في أن الطفل تزداد حرارته بشكل كبير.

اقرأ أيضًا: درجة الحرارة الطبيعية للأطفال

اللقاحات وارتفاع درجة حرارة الطفل

تعتبر التطعيمات التي يتناولها الطفل من أكثر الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل، ولكن هذه الحرارة عادةً لا تكون شديدة، وتبدأ في الانخفاض بعد مدة قليلة، بحيث تنتهي تقريبًا بعد يومين من تناول اللقاح.

التسنين عن الأطفال والحمى

إن التسنين عند الأطفال يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، وذلك نتيجة لانشقاق اللثة والتهابها، ويؤدي إلى حدوث هذا التغيير في الحرارة.

الآثار الجانبية لبعض الأدوية

هناك بعض الأدوية التي يمكن أن يكون ارتفاع درجة الحرارة أثر جانبي لتناولها عند الأطفال، وهي عبارة عن حساسية تجاه دواء معين.

الأسباب المرضية لارتفاع درجة الحرارة

بعد أن تعرفنا على قياس درجة حرارة الأطفال الطبيعية تحت الإبط سوف نتعرف على الأسباب المرضية التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الطفل من خلال الآتي.

العدوى الفيروسية

إن إصابة الطفل بالعدوى الفيروسية يؤدي إلى الحمى، وهذه العدوى تتمثل في: فيروس البارفو، والعدوى المتكررة بفيروس الهربس.

اقرأ أيضًا: علاج ارتفاع درجة حرارة الطفل حديث الولادة

العدوى البكتيرية

في حال إصابة الطفل بعدوى بكتيرية يؤدي هذا إلى ارتفاع درجة حرارة جسمه، وهذه العدوى تتمثل في: الإصابة بالبكتيريا اللولبية، ويصاب الطفل عندها بالحمى الناكسة، أما بكتيريا البروتونيلا تسبب حمى الخنادق للطفل، وغير ذلك من الأسباب المتعددة.

العدوى الطفيلية

في حال أصاب الطفل عدوى طفيلية يؤدي ذلك إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، مثل: الملاريا، ومرض الليشمانيات الحشوي.

العدوى الفطرية

إن إصابة الطفل بالعدوى الفطرية يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة جسمه، وهذه العدوى تتمثل في: مرض النوسجات نتيجة لفطر النوسجة المغمدة، وحمى الصحراء نتيجة لفطر الغبيرات الكروانية.

اقرأ أيضًا: كيفية علاج الحرارة الداخلية للأطفال وما هي مضاعفات ارتفاعها

أسباب أخرى لارتفاع درجة حرارة الطفل

إذا كان الطفل غير مصاب بالعدوى أو لا يعاني من إحدى الأسباب الطبيعية التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارته، فإن ذلك يشير إلى أن الطفل مصاب بأحد الأمراض التالية:

  • الأمراض الجيبية: هذه الأمراض تصيب الطفل نتيجة لوجود خلل في الجهاز المناعي، وتتمثل في (مرض الذئبة الحمراء – مرض كرون – التهاب الساركويد)، وغيرهم من الأمراض الجيبية الأخرى.
  • الأورام السرطانية: تعتبر الأورام السرطانية من مسببات الحمى عند الأطفال، وهذه الحمى تكون مستمرة وتتكرر.
  • متلازمة الحمى الدورية: إن هذا المرض عبارة عن نوبات متكررة من الالتهاب التي تصيب عضو واحد بالجسم، وهذه الأمراض تتمثل في (الحمى الدورية – التهاب البلعوم – التهاب العقد الليمفاوية – التهاب الفم القلاعي).

تجدر الإشارة إلى أنه إذا زاد ارتفاع درجة الحرارة للطفل عن خمسة أيام يجب على الأم سرعة استشارة الطبيب، أو حال كان الطفل الذي يعاني من الحمى عمره أقل من ثلاثة أشهر، أو في حال حدوث تشنج حراري للطفل.

عادةً ما تقلق الأمهات حيال ارتفاع درجة حرارة جسم أطفالهن، وذلك لأن الحمى تعتبر مؤشرًا على وجود عدوى ما، كما أنه يُعرّض الطفل إلى الإصابة بالتشنج الحراري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى