صحة طفلي

تطعيمات الأطفال حديثي الولادة من شهرين وحتى سنة ونصف

تطعيمات الأطفال حديثي الولادة نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث يبدأ الأطفال الرضع منذ اليوم الأول من الولادة في أخذ الجرعات المخصصة لهم من التطعيمات، وقد يثير ذلك الخوف والتوتر لدى الكثير من الأمهات بسبب تعرض صغيرها في هذا السن المبكرة للحقن والألم، ولكن لابد أن تعلم كل أم أن التطعيمات لها فوائد عديدة للطفل ولا يمكن الاستغناء عنها، لذلك يجب أن تبدي مصلحة طفلها على مشاعرها، ولابد من متابعة التطعيمات اللازمة للطفل في الأيام والشهور الأولى من عمره وضرورة الالتزام بها وهذا ما سوف نتعرف عليه في موضوعنا.

تطعيمات الأطفال حديثي الولادة

تطعيمات الأطفال حديثي الولادة
تطعيمات الأطفال حديثي الولادة

توجد العديد من التطعيمات الهامة للطفل حديثي الولادة والتي تعتبر أساسية في وقايته من الكثير من الأمراض ومن أمثلتها:

  • بعد الولادة مباشرة يتم حقن الطفل بفيتامين ك، وهو لا يمثل تطعيما، ولكنه لازم لوقاية الطفل من حالات تجلط الدم، وتمنع أيضا حدوث أي أنواع من النزيف الذي يمكن أن يتعرض له الطفل، بسبب عدم التحكم في عوامل تجلط الدم.
  • ويقوم البعض من الأهل بإعطاء الطفل أول جرعة من الالتهاب الكبدي الوبائي ب.
  • ويتم أخذ هذه الجرعة خلال 12 ساعة بعد الولادة.
  • كما يوجد تطعيم الدرن ويطلق عليه البي سي جي، ويعد من التطعيمات الهامة جدا للطفل.
  • ويمكن أن يؤخذ من اليوم الثاني للولادة وأقصى وقت له شهر، ولكن يفضل إعطاءه في الأيام الأولى من الولادة.
  • وتوجد أيضا جرعة فموية ضد شلل الأطفال في اليوم الأول للولادة، وهي عبارة عن نقط في الفم كجرعة أولى للوقاية من شلل الأطفال.
  • بعد هذه التطعيمات نبدأ بمتابعة المواعيد الخاصة بتطعيمات وزارة الصحة والتي تبدأ غالبا من سن شهرين حتى عمر السنة والنصف.
  • وتوجد أيضا تطعيمات إضافية لا توفرها وزارة الصحة، ولكن يتم أخذها في المصل واللقاح، أو مع طبيب الأطفال.
  • لابد على الأم أو الشخص المسؤول عن الطفل من متابعة جميع مواعيد التطعيمات، نظرا لأهميتها للطفل، ومساعدته في تجنب الإصابة بالعديد من الأمراض وتقوية الجهاز المناعي لديه.

بعد التعرف على تطعيمات الأطفال حديثي الولادة يمكن التعرف على: تطعيم السنة حقن ولا نقط ومواعيد التطعيمات الإلزامية

تطعيمات الشهر الثاني من الولادة

  • تطعيم شلل الأطفال: يكون التطعيم في هيئة نقط في الفم للوقاية من شلل الأطفال.
  • التطعيم الخماسي: يكون في شكل حقن في الفخذ أو في العضل ولكن في مكان محدد حتى لا نسبب الضرر للطفل لذلك يفضل أخذ الحقنة عن طريق الفخذ.
  • هذا التطعيم يحمي الطفل من الإصابة بالأمراض الآتية: الأنفلونزا البكتيرية، التيتانوس، السعال الديكي، الدفتيريا، الالتهاب الكبدي الوبائي.

تطعيمات الشهر الرابع للطفل

  • تطعيم شلل الأطفال: إحدى الجرعات اللازمة للوقاية من شلل الأطفال وتكون جرعة فموية.
  • تطعيم أخر لشلل الأطفال: ولكن يكون في هيئة حقنة في الفخذ.
  • التطعيم الخماسي: يؤخذ عن طريق حقنة بالفخذ في الجانب الأيمن بالجزء الخارجي.
  • تساعد هذه التطعيمات على حماية الطفل من الإصابة بالعديد من الأمراض لذلك لابد من الالتزام بها ويفضل أخذها في التوقيت المخصص لها.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: هل يجوز تطعيم الطفل قبل ميعاده والمدة اللازمة بين التطعيمات

تطعيمات الشهر السادس من الولادة

  • تطعيم شلل الأطفال: تكون جرعة عن طريق الفم.
  • التطعيم الخماسي: يتم إعطاء حقنة للطفل للوقاية من أمراض عديدة مثل: التيتانوس، والسعال الديكي.

تطعيمات الشهر التاسع من الولادة

  • تطعيم شلل الأطفال: يكون على شكل نقط في الفم.
  • يتم تفريغ كبسولة فيتامين أ في فم الطفل الرضيع.

ولا يفوتك التعرف على: جدول التطعيمات في مصر ونصائح هامة لتخفيف ألم التطعيم

تطعيمات الشهر الثاني عشر “العام الأول” من عمر الطفل

  • تطعيم شلل الأطفال: يتم إعطاء التطعيم في هيئة نقط في الفم.
  • تطعيم MMR: هذا التطعيم يؤخذ في الذراع الأيمن تحت الجلد، وهو مفيد لحماية الطفل من الحصبة، والحصبة الألمانية، والنكاف.

تطعيمات الشهر الثامن عشر “عام ونصف” من عمر الطفل

  • تطعيم شلل الأطفال: يكون عبارة عن نقط في الفم.
  • التطعيم الثلاثي: يتم إعطاءه في الفخذ الأيسر في المنتصف، ويقوم هذا التطعيم بوقاية الطفل من الإصابة بأمراض: التيتانوس، والسعال الديكي، والدفتيريا.
  • تطعيم MMR: يؤخذ هذا التطعيم في الذراع الأيمن تحت الجلد، وذلك للحماية من الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف.
  • يتم تفريغ كبسولتين من فيتامين أ في فم الطفل.
  • يعتبر هذا الشهر من أصعب شهور التطعيم لأنه يضم العديد من الجرعات المختلفة من التطعيمات، ويمكن أن يشعر الطفل بالألم أكثر من الشهور الأخرى، ولكن جميع الجرعات مهمة لطفلك ولحمايته من الأمراض التي قد تضر بصحته وتهدد حياته، لذلك لابد من إعطائها للطفل جميعا وفي الأوقات المحددة لها.

الأعراض الجانبية للتطعيمات

توجد العديد من الأثار الجانبية الناتجة عن التطعيمات، ولكنها لا تدعو للقلق والخوف، فهي رد فعل طبيعي من الجسم يدل على مكافحة المناعة للقاح الذي تم إعطاءه للطفل وتتمثل في:

  • ارتفاع درجة الحرارة ليومين أو ثلاثة على الأكثر.
  • العصبية الشديدة للطفل وكثرة البكاء.
  • الشعور بألم في منطقة الحقنة مع ظهور تورمات واحمرار.
  • عدم الرغبة في الرضاعة أو تناول الطعام.
  • الشعور بالإرهاق العام وتغير مزاج الطفل.
  • ثقل الرأس والحاجة إلى النوم لساعات أطول
  • ولكن يجب أن نتذكر أن فوائد هذه التطعيمات أهم بكثير من الآثار الناتجة عنها.

طرق التعامل مع الآثار الجانبية للتطعيم

هناك عدة أمور يمكن الالتزام بها لتخفيف الأعراض والألآم التي يصاب بها الطفل، ويمكن من خلالها المرور بهذه المرحلة بأمان وبأقل معاناة ممكنة سواء للرضيع أو الأم وتتمثل في:

  • الاهتمام بتوفير الهدوء والراحة للطفل، وذلك من خلال توفير جو هادئ للنوم والابتعاد عن مصادر الضوضاء.
  • الحرص على ارتداء الطفل ملابس مريحة بحيث لا تسبب له إزعاج عند ملامستها لمكان التطعيم.
  • الحفاظ على احتضان الطفل والبقاء بجانبه معظم الوقت حتى يشعر بالأمان، وسيساعد ذلك الشعور على تخطي الألم والمعاناة.
  • الاهتمام بتغذية الطفل، حيث أثبتت الأبحاث الطبية أن الأطفال التي ترضع طبيعيا أقل شعور للألم من الأطفال التي ترضع حليب صناعي.
  • لذلك الرضاعة الطبيعية تعمل على إلهاء الطفل عن التفكير بالألم وتساعده على النوم بسهولة.
  • الحرص على عمل كمادات باردة على مكان الحقنة، وذلك لأنها تهدئ من الأوجاع والتورمات.
  • يمكن عمل ذلك باستخدام قطعة قماش نظيفة أو استخدام اللاصقة الطبية من الصيدلية التي تعمل على خفض الحرارة وتهدئة الألآم.
  • تحاول الأم أن تحافظ على هدوءها والتخلص من مشاعر القلق، وذلك لأن مشاعرها تنتقل للطفل مما يجعله أكثر عصبية وتوتر.
  • إذا كان الطفل في مرحلة اللعب، يمكن إلهاؤه باللعبة المفضلة له، ومشاركته في اللعب حتى يمر بهذه الفترة بسلام.

فوائد التطعيم للأطفال

  • وقاية الطفل من الإصابة بالعديد من الأمراض، وذلك من خلال تقوية المناعة وجعلها قادرة على مواجهة الأمراض المختلفة.
  • في حال التعرض للأمراض التي تم التطعيم ضدها، تكون الإصابة بسيطة ويتم التخلص منها بسهولة بأبسط الطرق، وذلك مقارنة بالأطفال الأخرى التي أمتنعت عن أخذ التطعيم.
  • كانت الأطفال في الماضي تتعرض للعديد من المضاعفات التي قد تصل لحد الوفاة، وذلك بسبب عدم توفر العلاج المناسب أو اللقاح اللازم للمرض.
  • ولكن مع التطور الطبي وظهور اللقاحات المختلفة أصبحت هذه الأمراض أقل حدة ويمكن معالجتها بسهولة.
  • كما أن التطعيمات تعمل على حماية الأفراد الأخرين في المجتمع من الإصابة بالأمراض، وذلك من خلال ضعف احتمالية انتقال العدوى من شخص لأخر.
  • توفير الكثير من المال والجهد، وذلك من خلال تجنب العمليات الجراحية والمتابعة المستمرة لأطباء الأطفال، إذا تم إصابة الطفل بأمراض تسبب الإعاقات فيضطر الأهل لإنفاق الكثير من المال لعلاج طفلهم.

الخلاصة في 4 نقاط

  • تطعيم الشهرين هو عبارة عن تطعيم شلل الأطفال والتطعيم الخماسي.
  • تطعيم الشهر الرابع هو نفسه تطعيم الشهر الثاني وكذلك تطعيم الشهر السادس.
  • أما عن الشهر التاسع وتطعيماته هي عبارة عن شلل الأطفال وتفريغ كبسولة من الفيتامينات في فم الرضيع.
  • تطعيم الشهر الثامن عشر يعتبر من أصعب التطعيمات على الأطفال لأنه يتكون من أكثر من نوع.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تطعيمات الأطفال حديثي الولادة وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى