حمل

حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى

حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى يتم استخدامها للتخلص من الغثيان، ذلك العرض الذي يعد من أشهر أعراض الحمل، حيث تعاني العديد من السيدات من الغثيان في الفترة الأولى من الحمل بسبب التغير الهرموني، يمكن التخلص من خلال الحصول على بعض الأدوية من قبل الطبيب، لذلك نعرض لكم حبوب الغثيان للحامل من خلال موقع شقاوة.

حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى

يعد الغثيان من العلامات التي تبين للنساء حدوث الحمل، ويحدث بسبب ارتفاع في مستويات الهرمونات في الجسم، وارتفاع درجة التحسس من الروائح المختلفة، حيث تعاني منه ما يقارب 50% من السيدات الحوامل في الشهور الأولى.

يختفي الغثيان بعد فترة الحمل، ويحدث بسبب تطور المشيمة طبيعيًا، لذلك نعرض للنساء حبوب الغثيان في الشهور الأولى فيما يلي:

1- حبوب نفيدوكسين

حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى

يعتبر الدواء من مضادات الهيستامين التي يتم وصفها للحوامل اللائي يشعرن بالغثيان في الشهور الأولى، ومنها ثنائي مينهيدرينات Dimenhydrinate) ) و ميكليزين Meclizine) (، و دايفنهيدرامين Diphenhydramine)).

يتم إضافة فيتامين “ب 6” إلى مضادات الهيستامين في حالة عدم استجابة الجسم له وحده، وهذا الدواء لا يحتاج معه إضافة تلك الفيتامينات لأنه يحتوي عليها.

قد يسبب الدواء بعض الأعراض الجانبية مثل: جفاف الفم، وألم الرأس في حالة التعرض إلى الضوء، والإمساك، عدم وضوح الرؤية، والتنميل في الأطراف.

يأتي الدواء في شكل أقراص ولبوس، يحمي المرأة من التعرض للغثيان الصباحي، ويتم تناوله مساءً قبل النوم، أو كما وصفه الطبيب.

اقرأ أيضًا: هل حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى آمنة

2- حبوب بريموزان

حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى

تعد حبوب بريموزان من مثبطات الدوبامين، وتحصل الحامل عليه في حالة عدم استجابة الجسم إلى فيتامين ب 6، ومضادات الهيستامين، وتحتوي تلك الحبوب على بعض المواد هي: ميتوكلوبراميد Metoclopramide))، وبروكلوربيرازين (prochloptamide)، وبروميثازين (Promethazine)

ذلك الدواء يعمل على هبوط عمل مستقبلات الدوبامين في المعدة، حيث تقليل الانقباضات التي توجد فيها، وتقليل الشعور بالقيء والغثيان.

من الأعراض الجانبية التي تنتج عن ذلك الدواء هي: النعاس، الاكتئاب، انخفاض مستويات هرمون البرولاكتين، اضطرابات في التوصيل القلبي، الإسهال.

3- حبوب الأونداسيترون

حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى

في إطار التعرف إلى حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى نذكر أن ذلك الدواء يتكون من مثبطات السيروتونين، والذي تم أخذه من خلال استشارة طبية من أجل تحديد الجرعات المناسبة للحالة الصحية، ويعد من الاختيارات الجيدة في حالة غثيان الحمل الشديد، مثل: القيء الحملي المفرط.

ينتج عن ذلك القيء الحملي المفرط الشعور بالإمساك والدوار والصداع والإرهاق، كما أن فيه خطر الإصابة بمتلازمة كيو تي الطويلة (QT Prolongation) لدى الأشخاص المصابين بعدم انتظام معدلات الكهارل في الدم أو الإصابة بإحدى أمراض القلب.

من الأعراض الجانبية لذلك الدواء هي الإصابة بالإسهال، والصداع، والتعب الشديد، والاحتباس البولي، والحكة في الجلد.

4- حبوب مالوكس

حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى

على الرغم من أن تلك الحبوب خاصة بالتعرض للحموضة، ولكن يمكن إضافتها إلى حبوب الغثيان في الحمل، من أجل السيطرة على أعراض الارتجاع المريئي والحموضة المرتبطان بالغثيان، لكي يتم تحقيق أعلى فاعلية لأدوية غثيان الحامل.

5- حبوب ميكليزيجو

حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى

تقوم تلك الحبوب بتقليل إفراز الهيستامين من خلال إنتاج الأجسام المضادة، وإنتاج الهيموجلوبين اللذان يحافظان على مستوى السكر الطبيعي في الدم.

لا ينصح بالحصول على الدواء من قبل المصابون بالحساسية تجاه إحدى مكونات الحبوب، أو الإصابة بارتفاع ضغط العين، الفشل القلبي الشديد، وجود المياه الزرقاء على العين.

كما يعد النعاس من الأعراض الجانبية للدواء، لذلك لا يجب الحصول عليه مع قيادة السيارة.

غثيان الحمل الصباحي

في صدد التحدث عن حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى، يعد الغثيان في فترة الصباح من أشهر الأعراض التي يتحدث للحوامل في الفترة الأولى من الحمل.

يتم الشعور بذلك الغثيان في حالة شم روائح الأطعمة والتحسس منها، ولا يوجد رائحة معينة ينتج عنها ذلك، ويختلف ذلك الغثيان من سيدة إلى أخرى.

يبدأ ذلك الغثيان من الأسبوع السادس من حدوث الحمل، ويختفي بعد الأسبوع الرابع عشر من الحمل، وفي بعض الحالات يستمر ذلك الغثيان إلى الثلث الثاني والثالث من الحمل.

اقرأ أيضًا: نصائح للحامل في الشهور الثلاثة الأولى

أسباب غثيان الحمل

خلال سرد حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى نتعرف إلى أسباب حدوث ذلك الغثيان من خلال الفقرات التالية:

  • ارتفاع مستوى هرمون الاستروجين.
  • ارتفاع نسب هرمون البروجسترون لدى الحامل الذي يؤدي إلى إرخاء عضلات الرحم، ومنع الانقباض فيها، من أجل تفادي حدوث الولادة المبكرة، كما يعمل على إرخاء عضلات المعدة والأمعاء الدقيقة، وبالتالي ارتداد الأحماض المعدية الزائدة، والإصابة بالارتجاع المعدي المريئي، ومن ذلك يتم حدوث الغثيان.
  • إنتاج هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية، ويتم إنتاجه من خلال الأجنة في بداية الحمل، ويعرف الجنين في تلك المرحلة بالمضغة، ويتم ذلك بعد حدوث الحمل بشكل مباشر، وفي وقت لاحق يتم إنتاج ذلك الهرمون من خلال المشيمة.
  • التوتر يؤدي إلى زيادة التعرض لغثيان الصباح، وبالتالي الإصابة بالإرهاق.
  • ارتفاع حساسية المعدة، وبشكل عام خلال فترة الحمل ترتفع حساسية الجهاز الهضمي.
  • ازدياد قوة الحواس لدى الحوامل خاصة حاسة الشم، حيث توجد بعض الروائح التي تعمل على تحفيز الشعور بالقيء والغثيان.
  • الإصابة بالغثيان في حمل مسبق.
  • الحمل في توأم، حيث تتضخم المشيمة جراء ذلك بسبب الخلل في إخصاب البويضة من خلال الحيوانات المنوية، وبالتالي حدوث النمو الغير طبيعي للمشيمة.
  • وجود تاريخ عائلي في حدوث غثيان الحمل.
  • الإصابة بالصداع المستمر خلال فترة الحمل.
  • الإصابة بدوار الحركة.
  • معاناة الحامل من السمنة، لأن مؤشر كتلة الجسم BMI يكون في الرقم 30أو أكثر.
  • الجينات المسئولة عن تكون وتطور المشيمة، حيث عن نسب البروتينات التي توجد في جينات المشيمة تكون مرتفعة عند النساء اللائي يصبن بالقيء الحملي المفرط، وتوجد الآن بعض الدراسات التي سوف تساهم في تقليل نسب البروتينات من أجل علاج الغثيان في الحمل.

مضاعفات الغثيان على الجنين

في إطار التحدث عن حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى نذكر مضاعفات حدوث الغثيان على الجنين، حيث تكون نادرة الحدوث، طالما تقوم الأم بأخذ كفايتها من الرطوبة والسوائل والغذاء المناسب للجنين.

أما إذا كان الغثيان بسبب عدم قيام الأم بتناول الغذاء الصحي المتوازن، فيجب الحصول على المكملات والفيتامينات الضرورية تحت إشراف الطبيب المختص من أجل تعويض ذلك النقص، ونمو الجنين في شكل سليم.

هل الغثيان علامة جيدة؟

نعم، يعد الغثيان خلال فترة الحمل من العلامات الجيدة لأنه يقلل من التعرض لخطر الإجهاض التلقائي في الثلث الأول من الحمل، حيث يعد الغثيان ناتج عن ارتفاع بعض الهرمونات اللازمة من أجل الحفاظ على سلامة الحمل.

الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي

في صدد التعرف إلى حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولي نعرض الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي الذي يحدث خلال الفترات العادية في الحياة، وسوف نتناول ذلك الفرق من خلال الفقرات التالية:

1- غثيان العادي

يصاحبه إسهال أو قيء، بسبب تناول الطعام الملوث أو الإصابة بارتجاع المعدة، وفي حالة عدم التمكن من تحديد السبب، يجب اللجوء الفوري إلى الطبيب.

2- غثيان الحمل

يتصاحب معه العديد من الأعراض الخاصة بالحمل، مثل: توقف الدورة الشهرية، والشعور بآلام في الثدي، والتعرض للتعب والإرهاق والضعف بشكل عام، وحدوث الوحم.

اقرأ أيضًا: معرفة نوع الجنين من اللسان

عدم الإصابة بالغثيان خلال الشهور الأولى من الحمل

في صدد التعرف إلى حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى نشير على أن 70 على 80% فقط من النساء الحوامل هن فقط من يتعرضن لغثيان الحمل، ويتفاوت في تأثيره من سيدة إلى أخرى.

حيث عن خمس إلى سبع سيدات من أصل عشرة، هن فقط من يعانين من غثيان الحمل، اما النسبة الباقية منهن لا يشعرن باي غثيان أو قيء، ولكن ترتفع نسبة الغثيان في حالة الحمل في توأم، أو مرور بحالات من القلق والتوتر.

لذلك لا يجب القلق في حالة عدم الإصابة بالغثيان في الشهور الأولى من الحمل، لأنه أمرًا طبيعيًا، حيث إن الغثيان فذلك يحدث بسبب إفراز بعض الهرمونات التي تجعل الجسم يتكيف مع التغيرات التي سوف تحدث له طوال فترة الحمل.

غثيان الحمل وجنس الجنين

خلال تناولنا حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى نعرض بعض الأقاويل التي تشير على ارتباط الغثيان في الحمل بجنس الجنين، على الرغم من وجود أجهزة السونار والإشاعات الحديثة، ولكن تلك من الطرق البدائية التي كانت يتم التنبؤ من خلالها بجنس الجنين.

تشير بعض الأقاويل أن كثرة التعرض للغثيان خاصة في فترات الليل تعني الحمل في فتاة، بسبب ارتفاع مستويات هرمون الأستروجين.

أما الحمل في ولد فيشير إلى التعرض للغثيان بشكل مستمر بسبب ارتفاع هرموني البروجسترون والاستروجين خلال الفترة الأولى من الحمل.

لكن لا يجب الأخذ بشدة بتلك الأقاويل، حيث يتم فحص نوع الجنين فقط من خلال فحص السائل الأمنيوسي، وفحوصات الجينات في الدم، والموجات فوق الصوتية.

حالات الغثيان التي تحتاج الطبيب

في خلال الحديث عن حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى، نعرض الحالات التي يجب على الحامل المصابة بالغثيان اللجوء فيها إلى الطبيب، وسوف نتناولها من خلال النقاط التالية:

  • فقدان كيلوغرام أو أكثر من وزن الأم.
  • التعرض للقيء والغثيان بعد الأسبوع العشرين من الحمل.
  • وجود دم في القيء.
  • التعرض للدوار والغثيان في حالة الوقوف.
  • تواجد بعض الأعراض الخاصة بالإصابة بالجفاف مثل: الحاجة على التبول في عدد أقل من الطبيعي، ظهور البول في اللون الداكن.
  • الإصابة بألم في البطن، أو الإصابة بالحمى، أو الصداع، أو التورم في مقدمة الرقبة.

اقرأ أيضًا: الأكل الصحي للحامل في الشهور الأولى

نصائح من أجل تخفيف القيء في شهور الحمل الأولى

في صدد التعرف إلى حبوب الغثيان للحامل في الشهور الأولى نتعرف إلى بعض الطرق والنصائح التي يجب أخذها في الاعتبار من قبل السيدة الحامل المصابة بالغثيان في الشهور الأولى من الحمل، وسوف نذكر تلك النصائح من خلال النقاط التالية:

  • تجنب تناول الأطعمة الدسمة والحارة، وتجنب الحصول على الأشياء التي تحتوي على الروائح المحفزة للغثيان، ويساعد الطعام البارد في تجنب استنشاق روائح الأطعمة عن الأطعمة الساخنة.
  • الحصول على الوجبات الصغيرة المتكررة خلال اليوم، من أجل تجنب ترك المعدة فارغة، وأيضًا تفادي امتلائها بشكل كبير.
  • اختيار الأطعمة التي تكون سهلة في عملية الهضم، حيث تحتوي على الدسم القليل، والبروتينات العالية، مثل: الخبز، والموز، والبسكويت المملح، وينصح بتناول تلك الأطعمة بمجرد الاستيقاظ من النوم للحد من حدوث غثيان الصباح.
  • الحصول على القسط الكافي من الراحة، ولكن يجب تجنب الاستلقاء بشكل مباشر بعد تناول الطعام.
  • الحفاظ على شرب كميات كافية من المياه والسوائل من أجل الحد من حدوث الجفاف، ولكن يجب تجنب شرب المياه خلال تناول وجبات الطعام، ولكن ينصح بشربها قبل أو بعد الإفراغ من الطعام بنصف ساعة.
  • استنشاق الليمون أو الزنجبيل، أو شرب عصير الليمون، أو تناول البطيخ من أجل تخفيف الغثيان.
  • الحرص على استنشاق الهواء المنعش، والحفاظ على التهوية الجيدة في المنزل.
  • ممارسة التمرينات الرياضية والبدنية من أجل التخفيف من الشعور بالغثيان.
  • الانشغال عن التفكير في حدوث الغثيان من خلال القراءة، وممارسة الأنشطة العقلية، ومشاهدة التلفاز، ولكن يجب تجنب وميض شاشات الحاسوب بقدر الإمكان.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة، والحرص على ارتداء الملابس المريحة والفضفاضة.
  • الامتناع عن تناول الكافيين، لأنه يعمل على زيادة أحماض المعدة، ومن ذلك زيادة الغثيان.
  • الحصول على المكملات الغذائية والفيتامينات التي تم وصفها من قبل الطبيب، مع تناول وجبة خفيفة في المساء.

تتعرض العديد من السيدات خلال الفترة الأولى من الحمل إلى الغثيان والعديد من الأعراض الأخرى المصاحبة له، بسبب التغير في هرمونات الجسم للاستعداد لعملية الولادة، ولا يجب الخوف من ذلك الغثيان، وفي حالة الشعور بشيء غريب يجب مراجعة الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى