قصص وحكايات

زوجي يطلب مني أشياء غريبة

زوجي يطلب مني أشياء غريبة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، ولا يمكنني أن انسجم معه كوني أشعر بأنها مثيرة للاشمئزاز على الرغم من أنها تروق لي في بعض الأحيان، لذا ومن خلال موقع شقاوة سوف نتعرف على ما هي تلك الأفعال التي طلبها مني زوجي خلال ممارستنا للعلاقة عبر السطور التالية.

زوجي يطلب مني أشياء غريبة

أحل الله عز وجل للرجل الاستمتاع الحميمي بزوجته كيفما شاء، إلا أن يأتيها من الموضع الذي حرمه الله عز وجل وهو الدبر، أو ممارسة العلاقة الحميمة أثناء فترة الحيض، لذا فإن الرجل يعلم أنه يمكنه أن يمارس مع زوجته العلاقة على النحو الذي يحلو له.

هذا الأمر كان سببًا في أن زوجي يطلب مني أشياء غريبة، والتي كانت سببًا في أن أتقيأ في بادئ الأمر على الرغم من أني أحبه حبًا جمًا، لذا ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على ماهية تلك الأشياء بشكل مفصل.

1- ممارسة الجنس الفموي

أول الأشياء التي أود ذكرها لكم أن زوجي كان يطلب مني لعق العضو الذكري، أو بمعنى أدق أن يمارس معي الجنس الفموي، ياله من أمر كان يثير الاشمئزاز، فأنا بطبعي لا أحب كثرة الجماع، كما أن تلك الأشياء كانت تعزز من كراهيتي لتلك العلاقة.

الجدير بالذكر أن زوجي كان يتلذذ بشكل رهيب من تلك الأفعال، مما جعلني أحاول أن أفكر في الأمر من ناحية أخرى، حتى لا أحول بينه وبين تحقيقه لأقصى درجة من الاستمتاع الحميمي الذي أحله الله له، طالما لم يطلب مني أي من الأشياء التي تغضب الله عز وجل.

في تلك الحالة فكرت في أن ألجأ إلى الطرق التي تخلصني من الشعور بالاشمئزاز، فقد طلبت منه أن يقوم بجلب الواقي الذكري ذو الطعوم المختلفة، فهو يحول بين وصوب أي من السوائل إليّ كما يشعره بالاستمتاع الذي يود أن يشعر به، والجدير بالذكر أنه كان سببًا في أن أحب الأمر كثيرًا.

اقرأ أيضًا: تأثير هجر الزوج لزوجته في الفراش

2- إثارته من مكان غريب

لا أنكر أنني كنت أبكي في الكثير من الأحيان عندما كان زوجي يطلب مني أشياء غريبة، كونني لا أملك أي من الخبرات السابقة التي تؤهلني إلى التعامل مع الأمر بشكل أكثر حكمة، حيث كان في تلك المرة يطلب مني أن أقوم بإدخال إصبعي في فتحة الشرج لديه، حتى يصل إلى أعلى درجة من الاستثارة.

إلا أن الأمر من شأنه أن يدفعني إلى التقيؤ، فكيف لي أن أقوم بلمس ذلك الموضع، على الرغم من اهتمام زوجي بنظافته اهتمامًا بالغًا، فهو لا يتوانى في ذلك، إلا أنني كنت وما زلت أرفض تمامًا على الرغم من أنه في الكثير من الأوقات يحزن لذلك، لكنني أخبره أن تلك الأمور من شأنها أن تكون سببًا في انسياقه وراء أشياء أخرى قد حرمها الله عز وجل.

كما أنها ستكون سببًا أيضًا في إصابته العجز الجنسي على المدى البعيد، بالرغم من أنه لم يقتنع بما أقوله، إلا أنه رأى أنه لا حل له معي سوى ذلك، فبات لا يطلب مني ذلك الأمر مجددًّا، رغم أنني أشعر برغبته الملحة فيه.

3- ممارسة الاستمناء له

أعلم جيدًا أن ممارسة الرجل للعادة السرية من الأمور التي حرمها الله عز وجل، لذا حينما طلب مني أن أقوم له بالاستمناء رفضت رفضًا تامًا، ظنًا مني أن الأمر سواء، لكن بالبحث من الناحية الدينية وجدت أنه لا حرج في ذلك، إلا أنه من الممكن أن يعتاد على الأمر مما يكون سببًا في ابتعاده عن ممارسة العلاقة الحميمة على نحوها الصحيح.

لذا بين الحين والآخر أقوم بتنفيذ ذلك له على ألا يكون الأمر متكرر، كما أنني شرعت في أن أنفذ له كافة الأمور التي كانت تجعلني أقول إن زوجي يطلب مني أشياء غريبة، إن كانت بعيدة عن المحرمات.

اقرأ أيضًا: أسباب عدم رغبة الزوج بزوجته

4- لعق القدم

أدرك جيدًا أن زوجي يحبني حبًا كبيرًا، إلا أنني كنت أشعر بالخجل كونه يلعق قدمي أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، كما لو أنه متيم بها، لذا دائمًا ما كنت أحرص على غسلها قبل العلاقة الحميمة مباشرة، وفي يوم من الأيام سألته عن ذلك، وقال لي أن الرجل أثناء ممارسة العلاقة الحميمة من شأنه أن ينسى الكبرياء والغرور، ويبحث عما يرضيه ويعمل على إشباع زوجته من الناحية الحميمة.

الأمر الذي دفعني للتفكير في تقليده، ففي مرة من المرات طلبت منه أن يقوم بالاستحمام قبل ممارسة العلاقة الحميمة على أن يغسل الأقدام جيدًا حيث إنني قررت أن أشعر بما يشعر به، وبالفعل قمت له بذلك.

وجدت أن الأمر لا يثير الاشمئزاز على الإطلاق، بل إنه يعزز من الشعور الحميمي، ولا حرمانية فيه، لذا وجدتني حريصة على أن تكون أقدامي دائمًا في حالة مثيرة لزوجي.

اقرأ أيضًا: كيف اعرف زوجي يفكر بغيري

5- الكلمات البذيئة

على الرغم من أنني أعلم أن الرجل يحب أن تتكلم معه زوجته أثناء العلاقة الحميمة بالكلمات الجريئة والفاحشة، إلا أن زوجي يطلب مني أشياء غريبة بشكل دائم، فقد كان يود أن أسبه بالسباب التي لا يمكنني أن أقولها حتى بيني وبين نفسي.

بالتدريج بدأت في الانصياع إلى ذلك كونني وجدت أن الأمر حقًا من شأن أن يكون مثيرًا، ليس له وحده، بل لكلانا، لكن تعهدنا على أن يكون ذلك في إطار غرفة النوم فقط، ولا يمكنه أن يكون خارجها مهما كانت المشكلة.

لا أنكر أن تلك الأشياء التي كان زوجي يطلبها قد غيرت حالة العلاقة الحميمة، فأصبحت ليست روتينية كما كانت في السابق، لذا على الزوجة أن تسمع كلام زوجها طالما الأمر لا يغضب الرحمن ويكون في صالح علاقتهما الحميمة التي أحلها الله لهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى