حمل

تجربتي مع دوالي الرحم

تجربتي مع دوالي الرحم التي أعاني منها لفترة كبيرة تستحق أن تذكر لتكن خير وسيلة للشفاء لمن يسمعها، حيث إنها تظهر بسبب العديد من الأسباب، وتعرفت إليها بسبب الآلام المستمرة التي شعرت بها، وتصاب العديد من النساء بذلك المرض خاصة اللائي تعرضن للحمل والولادة، من ذلك نعرض لكم تجربتي مع دوالي الرحم من خلال موقع شقاوة.

تجربتي مع دوالي الرحم

تم تشخيصي منذ فترة بالإصابة بدوالي الرحم بسبب ظهور بعض الأعراض علي، والتي استمرت معي لفترة طويلة، وبعد ذلك لجأت إلى الطبيب وأخبرني بالإصابة بها.

حيث شعرت لفترة طويلة بألم شديد في الدورة الشهرية، والإرهاق والتعب الشديد، وتعرضت لكثرة التبول، والآلام الشديدة في الظهر، وعلى الرغم من أن تلك الأعراض تظهر لدى العديد من النساء، ولكنها استمرت لفترة كبيرة ولا تختفي.

كما أنه زادت لدي الآلام خلال القيام بمهامي اليومية في المرحلة الأخيرة من الحمل، وفي فترة المساء، وبعد وقوفي لوقت طويل خلال اليوم.

بعد أن لجأت إلى الطبيب تم تشخيصي بأن السبب وراء إصابتي بدوالي الرحم كان إطلاق هرمون الاستروجين بشكل كبير في حملي السابق، وبالتالي ضعفت جدران الأوعية الدموية، وتعرضت للتوسع بشكل كبير.

تم إخباري بأن دوالي الرحم بأنها حالة مزمنة تصاب بها النساء، بسبب ظهور الوردة في منطقة أسفل الحوض، وفي منطقة تحت المعدة، حيث يتم الإصابة بذلك المرض بسبب خلل في وظائف الأوردة.

وكما أخبرني الطبيب بأن النساء اللائي قد حملن وولدن تصاب بدوالي الرحم بسبة أكبر، وفي الأرجح تكون الإصابة بدوالي الرحم وراء الإصابة بالألم المزمن في الحوض بنسبة 30%

اقرأ أيضًا: تجربتي للحمل بتوأم أولاد

أعراض دوالي الرحم

في صدد التعرف إلى تجربتي مع دوالي الرحم أخبرني الطبيب بأنه توجد العديد من الأعراض الأخرى غير التي قد ظهرت علي، وسوف أذكر في النقاط التالية أعراض دوالي الرحم:

  • ظهور الإفرازات المهبلية بطريقة غير معتادة.
  • زيادة أعراض القولون العصبي.
  • الشعور بالتورم في الفرج والمهبل.
  • كثرة التبول.
  • الشعور بالألم الشديد خلال ممارسة الجماع وبعده.
  • وجود ألم في مناطق البطن والظهر بعد القيام بعمل شاق.
  • ظهور الدوالي في الأرداف.
  • الحكة باستمرار في المثانة.
  • زيادة الوزن.

أسباب دوالي الرحم

خلال سردي لتجربتي مع دوالي الرحم سوف أسرد الأسباب التي تؤدي إلى إصابة النساء بدوالي الرحم، وأنا منهن كما أخبرني الطبيب، حيث يعد الحمل من أكثر الإسباب انتشارًا للإصابة بدوالي الرحم، وذلك من خلال النقاط التالية:

  • علمت بأن الحمل وثقل الجنين قد يؤدوا إلى حدوث التغييرات الهيكلية في منطقة الحوض، وتؤثر تلك التغيرات في الأوعية الدموية، وتهدد تلك التغيرات المرأة بأنها سوف تصاب بدوالي الرحم.
  • تم إخباري من قبل الطبيب بأن دوالي الرحم تظهر في المراحل المتقدمة من الحمل، بسبب اكتساب الجسم كمية كبيرة من السوائل، بالإضافة إلى اكتساب الوزن بعد الولادة.

لأن الأوردة لا تستطيع التعامل مع حجم السوائل، وبالتالي يحدث خلل في عمل صمامات الأوردة، وتتعرض للتلف، ومن ذلك يعود الدم إلى الأوردة وتنتفخ وتتضخم.

  • أخبرني الطبيب بأن السبب في إصابتي بدوالي الرحم الذي يعد من الأسباب الشائعة هو إطلاق هرمون الاستروجين في الجسم بتركيز كبير خلال فترة الحمل، مما أدى إلى إضعاف جدران الأوعية الدموية، وتصبح أكثر عرضة للتوسع.
  • عرفت من خلال الأطباء والتجارب التي عرفتها من خلال الإنترنت بأن السبب في الإصابة بدوالي الرحم هو السمنة الزائدة، لن تراكم الدهون في منطقة البطن، يشكل ضغط على الأوردة، وبالتالي توسعها والإصابة بدوالي الرحم.
  • أخبرني الطبيب بأن توجد العديد من حالات المصابة بدوالي الرحم، أصيبت به بسبب العوامل الوراثية، ليس فقط التاريخ المرضي العائلي بدوالي الرحم، ولكن الإصابة بالدوالي بأنواعها المختلفة.
  • تظهر دوالي الرحم كما عرفت بسبب الأورام الليفية في الرحم.
  • تؤدي العلاجات الهرمونية، ووجود ارتفاع في الهرمونات بالدم إلى احتقان وإرخاء الأوعية الدموية.
  • يتم ظهور دوالي الرحم بعد الخضوع للعمليات الجراحية في منطقة الحوض، مثل: عملية ربط الأنابيب، وذلك بسبب تعرض الأوعية الدموية في الحوض للضرر.
  • من خلال تجربتي مع دوالي الرحم علمت بأن من أسباب الإصابة به هو اللولب الموجود في تجويف الرحم من أجل منع الحمل، فهو يعمل على زيادة الدم في الدورة الشهرية من حيث المدة والكمية.
  • تصاب السيدات بدوالي الرحم بسبب تكرر عمليات الحمل والولادة.

اقرأ أيضًا: هل يعيش الجنين إذا ولد في الشهر السابع؟

تشخيص دوالي الرحم

خلال عرضي لتجربتي مع دوالي الرحم سوف أذكر كيف تم تشخيصي بالإصابة بدوالي الرحم؟ حيث إنه بعد أن شعرت بأعراض الإصابة توجهت إلى الطبيب، وقام بالعديد من الفحوصات لي، وفي النقاط التالية سوف أذكر لكم طرق تشخيص الإصابة بدوالي الرحم:

  • تم استخدام الموجات فوق الصوتية من أجل اكتشاف الدوالي.
  • كما أيضًا توجد طريقة تنظير البطن التي استخدمها الطبيب معي، وتتم من خلال إدخال كاميرا معلقة في المنظار من خلال الجهاز الهضمي للتمكن من الفحص الداخلي.
  • تم خضوعي للأشعة المقطعية.
  • حصل الطبيب على صورة للوريد.
  • تم القيام بالتصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج دوالي الرحم

في صدد التعرف إلى تجربتي مع دوالي الرحم سوف أذكر ما أخبرني الطبيب إياه، وهو انه لا يوجد علاج محدد من أجل التخلص من دوالي الرحم، التي تعرف أيضًا بمتلازمة ازدحام الحيض ولكن يتم العلاج منها فقط من خلال المسكنات التي تخفف الألم والأعراض الخاصة بالإصابة بدوالي الرحم، ولذلك نصحني الطبيب باستخدام:

  • الأدوية الخاصة بالألم المزمن.
  • الحصول على مضادات الالتهاب الاستيرويدية.
  • الخضوع إلى إجراء عملية جراحية بسيطة من أجل سد الوريد الحوضي، ومن ذلك يتم منع توسعه بشكل أكبر.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على مادة الفلافينويد، والأدوية التي تساعد على تضييق قطر الأوردة.
  • أعطاني الطبيب حبوب “دافلون” التي تساعد على تقوية جدار الأوردة، وحبوب “ديفراريل 100″، وحبوب “ريبابيل 40”.
  • حصلت أيضًا على كبسولات جينيكور فورت، وكبسولات “الجيرفيتال” التي تحتوي على خلاصة العنب، وتقوم بعلاج العيوب الموجودة في الأوعية الدموية، خاصة الشعيرات والأوعية الدموية.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل على المهبل

نصائح لمنع الإصابة بدوالي الرحم

في ضوء حديثي عن تجربتي مع دوالي الرحم توجد عدة نصائح أعطاني إياها الطبيب من أجل منع زيادة أعراض دوالي الرحم، وأنها كانت سوف تحميني من الإصابة، وفي النقاط التالية سوف أذكر تلك النصائح فيما يلي:

  • خلال النوم يجب رفع الجزء السفلي من الجسم، ليكون مرتفعًا عن باقي أجزاء الجسم، ومحاولة النوم على الجانب الأيسر قدر المستطاع.
  • تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة، خاصة في منطقة الخصر.
  • تفادي درجات الحرارة العالية المتسببة في ارتفاع لزوجة الدم.
  • منع الإصابة بالإسهال.
  • في حالة الحمل يجب الحصول على الراحة التامة في السرير.
  • تجنب التدخين لأنه يزيد من نسب الإصابة بدوالي الرحم.
  • الحصول على الأدوية التي تعمل على سير الدم بشكل جيد في الجسم، وتجنب تجميده.
  • ممارسة الرياضة بشكل أسبوعي.
  • تناول الجزر والخيار والجرجير والبروكلي بسبب احتوائهم على العناصر الهامة للجسم، التي تحميه من الإصابة بدوالي الرحم.
  • الحصول على مسحة من المهبل كإجراء روتيني لتجنب الإصابة بدوالي الرحم.

عرض لكم تجربتي مع دوالي الرحم التي تم تشخيصي بعد ولادتي الأخيرة بفترة، بسبب الإحساس بالأعراض الغير مألوفة بالنسبة إلى، ومن ذلك أنصحكم في تلك الحالة الذهاب إلى الطبيب والحصول على التشخيص المبكر والمتابعة الدورية معه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى