حمل

تجربتي مع الحمل بعد الأربعين

تجربتي مع الحمل بعد الأربعين من التجارب الأكثر تأثير في حياتي، فقد كنت أتمنى طوال فترات زواجي أن يرزقني الله بطفل لكي يملأ حياتي بالفرحة والسعادة ويقف بجانبي في خطوات حياتي، وقد رزقني الله بذلك الطفل في عمر متأخر، وفيما يلي سوف يقدم موقع شقاوة تجربتي مع الحمل بعد الأربعين.

تجربتي مع الحمل بعد الأربعين

حدوث الحمل هو أجمل ما تنتظره المرأة في خلال فترات حياتها، فكل أنثى تتمنى أن تصبح أم في يوم من الأيام في حياتها، فذلك يجعلها تشعر بالسعادة والرضا وتشعر بأن سعادتها قد اكتملت.

من المعروف أن الحمل يحدث عند المرأة في خلال فترات من العمر وذلك حتى انقطاع الدورة الشهرية والمرور بسن اليأس وتقل فرصة حدوث الحمل، كلما تقدم العمر بالمرأة وتشمل تجربتي مع الحمل بعد الأربعين:

عرفت من خلال تجربتي مع الحمل في سن الأربعين أن المرأة تمر بالكثير من المشكلات والصعاب التي يجب عليها أن يتحملها وقد مر وقت طويل من حياتي وأنا أتمنى أن أصبح أم وأربي أطفالي ويكون لدي طفل لكي أعتني به وأرعاه.

كنت أتابع الأمر مع الطبيب الخاص بي لفترة طويلة بعد زوجي وقد أخبرني الطبيب أني لا اعاني من أي مشاكل تتسبب في تأخر الإنجاب ولكن الأمر يحتاج إلى المزيد من الصبر مع الثقة بالله أن الأمر سوف يحدث.

استمر فحص الطبيب لي لسنوات عديدة بعد زواجي دون وجود جدوى، حتى اقترب عمري من الأربعين، كان الطبيب يصف لي تناول بعض أنواع الأدوية المنشطة التي تزيد من البويضات وتجعلها جاهزة لعملية الإخصاب وبعد بلوغي الأربعين وجدت تأخر في الدورة الشهرية، ولم أتمكن في بداية الأمر من معرفة السبب وراء ذلك فلم أكن أتوقع على الإطلاق حدوث الحمل في ذلك السن، بعدما أجرى الطبيب الفحوصات لي أكد أني حامل بالشهر الأول وأن التحاليل تؤكد ذلك.

شعرت في ذلك الوقت بأن الفرحة ملئت قلبي وروحي ولم أستطع أن أقاوم ذلك الشعور العظيم الذي سيطر على كياني حتى جاء ولدي إلى الحياة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الأسبرين للحمل

تنشيط التبويض في عمر الأربعين

تعاني المرأة بعد الوصول إلى سن الأربعين من العديد من المشكلات التي تتعلق بعملية التبويض فيحدث خلل في نشاط تلك العملية، ويجب القيام بمتابعة بعض الطرق التي تساعد في تنشيط التبويض في خلال سن الأربعين:

1- تناول الأدوية

هناك العديد من أنواع الأدوية والمنشطات التي يصفها الطبيب للمرأة والتي تساعد تنشيط عملية التبويض عند المرأة، ولكن لا يجب على الإطلاق أن يتم تناول هذه الأدوية دون وصفة الطبيب المختص.

2- تناول الوجبات الصحية

من الضروري أن تقوم المرأة بتناول الطعام الصحي والابتعاد عن كل أنواع الطعام التي تحتوي على المواد الحافظة لأن ذلك يضعف من صحة الجسم كما يضعف من قدرة المبيض على إنتاج البويضات الخصبة التي يمكن أن يتم تلقيحها.

3- تناول الكثير من الماء

تناول الماء من الأمور الضرورية للجسم والتي تساعد الجسم في الحصول على كمية السوائل الكافية التي يحتاج إليها، ويجب على المرأة أن تتناول الماء إذا كانت تعاني من الجفاف في جسدها ويمكن علاج ذلك من خلال تناول 2 لتر من الماء بشكل يومي.

4- تناول الفيتامينات والمعادن المختلفة

عند القيام بتناول المزيد من الفيتامينات والمعادن فإن ذلك يساعد في تقوية الجسد والحصول على الطاقة كما يساعد في تجنب حدوث مشكلات التبويض التي تمنع الحصول على البويضات الناضجة فور تكونها وإخصاب هذه البويضات وحدوث الحمل.

5- تناول الألياف

وصف الطبيب لي من خلال تجربتي مع الحمل بعد الأربعين، تناول المزيد من الألياف التي تواجد في الخضروات والفواكه المختلفة وذلك من أجل الحصول على الطاقة اللازمة والابتعاد عن مشكلة صعوبة التبويض التي تعاني منها بعض النساء.

6- القيام ببعض التمرينات الرياضية

تساعد بعض التمرينات الرياضية التي يصفها الطبيب للمرأة والتي وصفها لي طبيبي المعالج من خلال تجربتي مع الحمل بعد الأربعين، في حصول الجسم على الطاقة اللازمة وتقوية عضلات الرحم وتقوية المبيضين وتسهيل عملية التبويض عند المرأة وتنشيط الأوعية الدموية.

الفوائد وراء الحمل في سن الأربعين

هناك العديد من الفوائد التي يمكن أن نحصل عليها عند الحمل ف سن الأربعين وتكون هذه الفوائد عائدة بصورة كبيرة على المرأة التي تلد وتربي طفلها في ذلك السن ومن هذه الفوائد:

1ـ التعامل مع الطفل بصورة جيدة

تستطيع المرأة في ذلك العمر التعامل مع الطفل بشكل صحيح ووعي كبير وذلك بسبب نضج المرأة في تلك المرحلة ومرورها بالعديد من التجارب ومتابعتها لتجارب الآخرين بالشكل الذي يضيف لها الكثير من الأمور الجيدة، عند تعاملها مع الطفل.

2- القوة والصحة

من المفترض أن الأم في تلك المرحلة تكون لديه قدرة كبيرة على تحمل مصاعب الحمل كما يرى البعض وذلك على العكس من الفتاة صغيرة السن سوف تعاني من الكثير من المتاعب.

يمكن أن تحصل المرأة على الكثير من الصحة والقوة في خلال فترات الحمل عن طريق تناول الوجبات الصحية التي تضيف للجسم العديد من العناصر الغذائية.

3- تزداد فرص الحمل بتوأم

من المفترض حسب الكثير من الفحوصات التي أجراها الأطباء أن فرص الحمل تزداد بصورة كبيرة عند المرأة في خلال عمر الأربعين أكثر من الفترة في عمر الثلاثين.

إمكانية حدوث الحمل في سن الأربعين

بعض النساء قد ترغب في الحمل في ذلك العمر وهو سن الأربعين، وحسب بعض التقارير الطبية التي أجراها بعض الأطباء فإن إمكانية حدوث ذلك تشتمل على:

  • يرى الطبيب من خلال تجربتي مع الحمل بعد الأربعين، أن حدوث الحمل في خلال عمر الأربعين صعب الحدوث وعلى الرغم من ذلك الأمر فإن حدوث الحمل في عمر الأربعين قد يحدث دون أي احتياج لأدوية طبية.
  • من الممكن أن يكون حدوث ذلك في غاية الصعوبة، في حالة حدوث انقطاع في فترة الدورة الشهرية، ولكن يظل لدى المرأة أمل كبير في الحمل.
  • الصحة الجيدة للمرأة في عمر الأربعين قد تساعدها في شكل كبير في حدوث الحمل في عمر الأربعين، فالصحة الجيدة قد تساعد في انتظام الدورة الشهرية وانتظام عملية التبويض.
  • قد أكد بعض الأطباء أن الأمهات في العقد الرابع من العمر لديهن قدرة كبيرة على مواجهة الصعاب والمشاكل التي تحدث في خلال فترة الحمل.

اقرأ أيضًا: تجربتي للحمل بتوأم أولاد

علامات عند حدوث الحمل بعد سن الأربعين

هناك بعض العلامات التي تعرضت إليها في خلال تجربتي مع الحمل بعد الأربعين، والتي تؤكد حدوث الحمل عند المرأة في سن الأربعين وتشمل:

1- الشعور بالغثيان الشديد في خلال فترات الصباح

قد تشعر المرأة عند حدوث الحمل في عمر الأربعين بنوع من الغثيان الشديد في أثناء الاستيقاظ في فترات الصباح ويكون ذلك مصاحب للرغبة في القيء أيضًا.

2- التقلب السريع في المزاج

تعاني النساء من حدوث نوع من التقلب السريع في المزاج مع عدم القدرة على التأقلم على وضع واحد لفترات طويلة، فتجد المرأة أنها تمر بمراحل اكتئاب بشكل مفاجئ ودون وجود أسباب واضحة مع الرغبة في البكاء في بعض الأحيان.

2- الألم في البطن

من علامات حدوث الحمل هي مشكلة الشعور بألم شديد في منطقة البطن، ويزداد ذلك الألم مع الحركة والتنقل من مكان إلى مكان أخر، ولا يجب تناول أي أدوية مسكنة للألم قبل استشارة الطبيب.

3- انتفاخ في البطن

يزداد الشعور بالألم في منطقة البطن مع زيادة الانتفاخات بصورة واضحة، عند الحركة والتنقل أو تناول الطعام يزداد الشعور الشديد بالانتفاخات.

4- الشعور بالصداع

تتعرض المرأة الحامل في سن الأربعين إلى الشعور بالصداع الشديد والألم في منطقة الرأس وقد تحتاج المرأة إلى القيام ببعض الفحوصات لعلاج تلك المشكلة.

اقرأ أيضًا: تجربتي للحمل بتوأم أولاد

التشابه بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية

هناك تشابه كبير يحدث بين الفترات التي تسبق حدوث الحمل وبين تلك الفترات التي تسبق حدوث الدورة الشهرية مما يجعل المرأة قد تخلط في الأمرين وقد تمكنت من معرفة ذلك من خلال تجربتي مع الحمل بعد الأربعين وتشمل تلك الأعراض المتشابهة:

1- قد تنخفض كمية الحليب

من الممكن أن تنخفض كمية الحليب في الجسم، ويكون ذلك دليل على الحمل ولكن في بعض الأحيان يسبق ذلك حدوث الدورة الشهرية، ويجب على المرأة سرعة التوجه للطبيب لمتابعة الأمر.

2- الشعور بألم في الظهر

يتشابه الشعور بالألم في منطقة الظهر عند المرأة في خلال فترات حدوث الحمل مع ذلك الألم الذي يسبق فترة الدورة الشهرية، وفي حالة الدورة الشهرية من الممكن أن تقوم المرأة بتناول بعض الأدوية المسكنة للسيطرة على ذلك الألم.

3- الشعور بفقدان الشهية

يزداد فقدان الشهية في الفترات التي تسبق حدوث الدورة الشهرية ويكون ذلك راجع إلى زيادة إفراز الهرمونات المختلفة في جسم المرأة، ومن الممكن أن يحدث فقدان الشهية أيضًا في الفترة قبل حدوث الحمل في سن الأربعين.

4- الشعور بالكسل

تمر المرأة بحالة من الشعور بالكسل والخمول الشديد قبل حدوث فترة الدورة الشهرية، ولكن في حالة حدوث عند حدوث الحمل فقد تتعرض المرأة للدوار الشديد وعدم القدرة على الوقوف.

5- الشعور بالقلق والاكتئاب

من المعروف في خلال فترات الدورة الشهرية هو تعرض المرأة إلى نوع من القلق الشديد وعدم القدرة على التجمع مع الأشخاص والرغبة في الانعزال والابتعاد عن الجميع.

أعشاب تساعد في حدوث الحمل بعد سن الأربعين

هناك بعض الأنواع من الأعشاب التي يمكن تناولها لكي تساعد في حدوث الحمل عند الوصول إلى سن الأربعين وتكون هذه الأعشاب مفيدة لجسد المرأة بصورة عامة ولا تسبب حدوث أي مشكلات وتشمل هذه الأعشاب:

1- تناول عشبة جذور اليونيكورن الكاذب

تجربتي مع الحمل بعد الأربعين

تُعتبر هذه العشبة لها العديد من الفوائد للمرأة ويساعد تناول هذه العشبة على حدوث توازن الهرمونات في داخل جسد المرأة وتساعد في علاج العقم والأكياس في المبايض ومشكلة انقطاع الطمث.

عند تناول هذه العشبة يساعد ذلك في علاج مشكلات المهبل عند المرأة ويقلل من الإصابة بإفرازات المهبل كما يعمل على تنشيط المبيض لكي يقوم بإنتاج البويضات.

2- تناول عشب البرسيم الأحمر

تجربتي مع الحمل بعد الأربعين

كان الطبيب يقوم بوصف هذه العشبة لي من خلال تجربتي مع الحمل بعد الأربعين، وتؤكد الكثير من الأبحاث أن هذه العشبة لها قدرة كبيرة على علاج ضعف المبيض وزيادة الخصوبة لما تحتويه من فيتامينات ومواد جيدة للجسم.

3- تناول أوراق التوت الأحمر

تجربتي مع الحمل بعد الأربعين

يساعد المرأة في الحصول على الخصوبة اللازمة لها في فترات مبكرة من العمر ويمنع حدوث العقم.

نصائح عند حدوث الحمل في سن الأربعين

عندما يحدث الحمل عند المرأة في خلال سن الأربعين فإن عليها اتباع بعض النصائح الضرورية التي تحافظ على سلامة هذا الحمل وقد وصف لي طبيبي هذه النصائح من خلال تجربتي مع الحمل بعد الأربعين وتشمل:

1- الراحة التامة

أن تقوم المرأة بالاسترخاء وقد كنت أقوم بذلك في خلال فترة حملي لكي أحافظ على صحتي وصحة الجنين.

2- تناول الطعام المفيد

من الضروري أن نقوم بتناول الطعام المفيد الذي يحافظ على صحة الأم والجنين ويمنع حدوث المشكلات الناتجة عن ضعف جسد الأم.

3- الابتعاد عن تناول الأدوية دون وصفة طبيب

من الضروري أن نبتعد عن تناول الأدوية دون القيام باستشارة الطبيب المختص لكي يحدد لنا ما إذا كانت هذه الأدوية يصلح تناولها مع الحمل أم لا.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع شريحة منع الحمل

4- الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر

الكثير من المشكلات قد تتعرض لها المرأة والجنين في حالة حدوث القلق والتوتر وتكون هذه المشكلات ناتجة من ضعف الجهاز المناعي للمرأة بسبب القلق والاكتئاب.

بذلك نجد أن تجربتي مع الحمل بعد الأربعين تشمل الكثير من التفاصيل الضرورية التي يمكن أن تساعد المرأة صاحبة الأربعين في المرور بتجربة حمل صحية وسليمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى