صحة طفلي

تجربتي مع تسنين ابني

تجربتي مع تسنين ابني تعتبر فترة من أصعب المراحل التي مررت بها، وذلك لأن الطفل قد  يتعرض إلى التعب الشديد الذي يؤثر على الحالة النفسية للأم.

كما أن الجهل بالأمر قد يؤدي إلى جعل الطفل يعاني لفترة قد تطول إلى أسبوع أو أكثر، ولهذا سوف أطرح عليكم في هذا المقال عبر موقع شقاوة التجربة كاملة، فإن كنتم من المهتمين كونوا برفقتنا.

اقرأ أيضًا: بسكويت للأطفال الرضع التسنين

تجربتي مع تسنين ابني

تجربتي مع تسنين ابني

لقد كانت تجربتي الأولى مع ابني في التسنين صعبة للغاية وذلك لأنني لم أكن ملمة بشكل كافي بالأعراض التي ستظهر على ابني وكيفية تجاوزها، ولكن بعد ذلك استطعت أن أقدم المزيد من المساعدات له لكي لا يشعر بأي تعب.

فقد بدأت ألاحظ أن ابني فقد شهيته في الرضاعة، كما أنه كان دائم البكاء، ولكون هذه مرتي الأولى، فقد كنت أجهل السبب وبالتالي أجهل كيفية التعامل معه، لذا اصطحبت ابني إلى طبيب الأطفال الذي أخبرني بدوره أن ابني في مرحلة تسنين، كما أوضح لي الطريقة المثلى للتعامل معه.

وفي الحقيقة أخبرني الطبيب أن الأمر لم يكن يستدعي استشارة طبية، فهي من الأطوار الطبيعية التي ينبغي على الطفل المرور بها، كما أنه وصف لي نوع جيل من شأنه أن يهدأ الالتهابات في اللثة فقط، ونصحني بعدم الارتباك الزائد، ذلك أن الأمر أبسط مما أعتقد بكثير.

ومن خلال تجربتي مع تسنين ابني في المرة الثانية اكتسبت الكثير من الخبرات التي جعلتني أكثر تمكنًا لتجاوز فترة التسنين، وهذه الفترة تبدأ عند بعض الأطفال من عمر 3 شهور وحتى تصل إلى سنتين، وأعراض التسنين جميعها متعارف عليها عند الأمهات لذا يجب على كل أم أن تتماسك وتكون أكثر قوة في هذه المرحلة.

اقرأ أيضًا: ارتفاع حرارة الطفل عند التسنين

الأعراض التي ظهرت على ابني في التسنين

لقد ظهر على ابني مجموعة من العلامات التي تشير إلى أنه في فترة التسنين وهذه الأعراض ليس من الضروري ظهورها كلها على أطفالكم فقد تقل وقد تزيد على حسب طبيعة كل طفل، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • حدوث إضرابات في شهية ابني فقد كان يرفض تناول الطعام بشكل كلي وكان لا يتغذى إلا على الرضاعة، بل في بعض الأحيان كان يرفض الرضاعة أيضًا.
  • استخدام العض كوسيلة للتخلص من الآلام الموجودة باللثة، وقد تلاحظين ذلك بصورة واضحة فستجديه يعض جميع الأغراض المتواجدة حوله، فقد كان يقوم ابني بعضي بطريقة بشعة، وأحيانًا كنت أجده يعض يده.
  • التعرض لحمى التسنين وهذا كان شائع عند ابني فقد كانت ترتفع درجة حرارته بشكل كبير وهذا ما كان يؤثر على نفسيتي ويثير قلقي بشكل مفزع، إلا أنها كانت سرعان ما تزول.
  • حدوث إضرابات في النوم وذلك لأن التسنين يؤثر بشكل كبير على قدرة الكفل على النوم، فكان ابني قد ينام لفترات طويلة للغاية، وأحيانًا أخرى قد لا يستطيع النوم ويظل سهران من شدة التعب.
  • التعلق بالأم زيادة عن الطبيعي فقد كان ابني يتعلق بي في هذه الفترة بشكل كبير ويريد أن احمله باستمرار أو يظل جالس على رجلي لساعات متواصلة.
  • زيادة اللعاب بصورة كبيرة مما كان يجعل ملابسه مبلولة في أغلب الأحيان وكنت أضطر إلى تغيير ملابسه بصورة مستمرة حتى لا يصاب بالبرد أو التهابات في منطقة الصدر.
  • تغير المزاج دون وجود سبب لهذا وذلك لأن التسنين يجعله يشعر بآلام بالغة، وذلك نظرًا لعدم قدرته على التعبير عن ذلك كان يقوم بالصراخ بصورة مستمر والبكاء لفترات طويلة.
  • ظهور التهابات في اللثة وقد تعرفت على ذلك من خلال متابعتي لفم ابني بالعين وملامسة اللثة الداخلية بيدي.
  • التعرض للإسهال مع تغير في لون البراز وهذا يعتبر من أكثر الأعراض شيوعًا في تسنين جميع الأطفال، ويجدر على كل أم أن تكون على دراية بهذا العرض حتى لا تنزعج أو تقلق إذا رأت تغيرًا واضحًا في لون براز طفلها.
  • الشعور بآلام بالغة في الأذن وقد لاحظت ذلك عندما كان ابني يقوم بحك أذنيه بصورة دائمة.

أعراض جانبية ظهرت على ابني عند التسنين

الأعراض الأخرى الجانبية التي ظهرت على ابني

لقد ظهرت بعض الأعراض الجانبية الأخرى على ابني في فترة التسنين ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • قد يظهر الطفح الجلدي على فم الطفل في الشفة السفلية لها بسبب سيلان اللعاب.
  • كما قد يظهر هذا الطفح على ذقن الطفل ولحل هذه المشكلة يمكنكِ استخدام الكريمات الواقية للجلد ووضعها برفق على هذه المناطق.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ الطفل بالتسنين

كيفية تجاوز مرحلة التسنين

هناك بعض الطرق التي قمت بها من أجل تخطي مرحلة التسنين بسلام ودون أن يتضرر ابني، وهي في الغالب طرق بسيطة وسهلة، تستطيع أي أم تطبيقها، ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

  • كان هناك بعض الأغراض التي كان يرغب ابني في استخدامها في العض لمساعدته على تخفيف آلام اللثة، فكنت أتركها له مع التأكد من نظافتها وتعقيمها جيدًا.
  • كنت أقوم بإطعامه الكثير من الفواكه الحمضية مثل اليوسفي والبرتقال وأيضًا الكيوي والعنب.
  • كما أنني كنت أقوم بوضع الطعام والفواكه أمام عين أبني طوال الوقت وذلك حتى إذا جاع يقوم بتناول الطعام بنفسه نظرًا لأن شهيته تكون مضطربة وغير مستقرة في هذه الأثناء.
  • كنت أقوم باحتضانه بشكل دائم وذلك لكي أقدم له الدعم في هذه المرحلة لكي يستطيع تجاوزها بسرعة، ويشعر بالأمان والحب.
  • كما أنني لاحظت أن أبني كان يفضل الطعام البارد عن الطعام الساخن، وذلك لأنه كان يقلل من حدة آلام اللثة ويلطف التورم الناتج.
  • كنت أقوم بتقديم الأطعمة الصلبة إليه مثل الخيار والجزر لأن هذه الأطعمة تساعده في تسكين الألم، وتمكنه من العض بصورة أكبر.
  • كما أنني لاحظت أن أبني في هذه المرحلة كان يتناول الماء بكمات كبيرة، لذا حرصت على توفير الماء أمامه باستمرار.

كيفية علاج الآلام الناجمة عن التسنين

هناك مجموعة من الخطوات التي قمت بإتباعها من أجل التخلص من آلام التسنين التي ظهرت على ابني من خلال تجربتي مع تسنين ابني، ومن هذه الخطوات التي يجب عليكم السير عليها ما يلي:

  • الحد من وضع الجل المخدر على اللثة قبل القيام بإرضاع الطفل، وذلك لكي يتمكن الرضيع من المص والرضاعة بصورة أفضل.
  • قومي بتقطيع الجزر إلى شرائح وضعيها بالفريزر وامنحيها لطفلك لكي يقوم بعضها فهذا يخفف كثيرًا من الآلام التي يشعر بها.
  • من ضمن الحلول التي قمت باتباعها استخدام العضاضة الجل ولكن ينبغي غسلها باستمرار وتعقيمها كلما أتيح ذلك.
  • هناك بعض الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم والتي تسهم في تخفيف حدة الألم، لكن ينبغي تناولها تحت إشراف الطبيب المتخصص.
  • إذا ارتفعت الحرارة بصورة كبيرة قومي باستخدام خافض الحرارة للمساهمة في خفضها، وعليك اقتناء نوع الخافض الذي يناسب سن صغيرك.

اقرأ أيضًا: تسنين الأطفال والأسنان اللينة

ممنوعات في مرحلة التسنين

هناك مجموعة من الأشياء التي تشكل خطرًا على الأطفال في حين استخدامها للتخفيف من آلام اللثة، ذلك أن مرحلة الطفولة من أكر المراحل الحساسة التي يمر بها الإنسان والتي تتطلب رعاية خاصة، ومن الأشياء التي يحذر استخدامها للأطفال في مرحلة التسنين ما يلي:

  • الأدوية التي تحتوي على الليدوكايين أو البنزوكايين، وذلك لأنها تعتبر من أخطر الأدوية التي تساعد على تخفيف آلام التسنين وقد تعرض الطفل للموت لا قدر الله.
  • من ضمن الأغراض التي يمنع استخدامها في فترة التسنين لأنها تشكل خطر على الجنين، الأساور التي تم تصنيعها للتسنين وذلك لأنها تظهر عدوى على فم الطفل.
  • الأدوية التي لا تكون من خلال وصفة طبية، وذلك لأن المكونات المدونة عليها تكون في أغلب الأحيان غير صحيحة ويكون هناك زيادة في عنصر يسمى نبات ست الحسن وهذا النبات يحمل  أضراره بالغة فقد يصيب الطفل بصعوبة التنفس.

الطرق الحفاظ على أسنان الطفل بعد ظهورها

الطرق المتبعة للحفاظ على أسنان الطفل بعد ظهورها

لقد تعرفت على بعض النصائح من طبيبي المختص خلال تجربتي مع تسنين ابني لكي أحافظ على أسنانه بعد الانتهاء من عملية التسنين، وهذه النصائح بسيطة للغاية، إلا أن فوائدها عظيمة جدًا على صحة الأسنان المستقبلية، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • قبل ظهور الأسنان عليكِ بالاستمرار في تنظيف اللثة الخاصة بطفلك لاسيما بعد كل رضعة، وذلك يكون باستخدام قطعة صغيرة من القماش وتمريرها على اللثة كلها للتخلص من بقايا اللبن والطعام.
  • يمكنك استخدام فرش الأسنان السيلكون للرضع منذ بداية ظهور الأسنان وشق اللثة، وهي متوافرة في الصيدليات الكبرى ومراكز بيع المستلزمات الطبية.
  • بعد ظهور الأسنان الأولى للطفل يجب عليكِ أن تستخدمي فرشاة للأسنان تكون خاصة بالطفل وتكون ناعمة وصحية وضعي عليها القليل من المعجون بحيث لا يزيد عن حجم الأرز حتى يكبر طفلكِ ويتعلم البصق قومي بغسل أسنانه كالعادي واستخدام الماء.
  • لابد من متابعة أسنان طفلك من آن إلى الآخر لأن مرحلة التكوين من أهم المراحل كما أنها تؤثر على أسنان طفلك المستقبلية، ومن المعروف أن الطفل قد تكون له عادات سيئة تؤثر على مظهر أسنانه في المستقبل كعادة مص الإصبع، لذا سيرشدك الطبيب إلى أفضل الطرق للتخلص من هذه العادات.

اقرأ أيضًا: جلوس الطفل في الشهر الثالث

وختامًا لهذا المقال أود أن أكون قد عرضت عليكم تجربتي مع تسنين ابني بشكل مفصل وكيفية تجاوزها، وحري على الوالدين أن يحرصوا على الحفاظ على نفسية الطفل والتقرب منه في هذه المرحلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى