حمل

تجربتي مع الحمل الغزلاني

تجربتي مع الحمل الغزلاني كانت من التجارب المقلقة جدًا التي مررت بها والتي سوف أرويها عليكم من خلال هذا المقال عبر موقع شقاوة، بالإضافة إلى ذكر كيف انتهت معي هذه التجربة، مع ذكر الأعراض والأسباب لهذا النوع من الحمل، وكيفية الحفاظ على اكتماله.

 تجربتي مع الحمل الغزلاني

في بداية الأمر يجب معرفة أن الحمل الغزلاني هو الذي ينزل فيه دماء وسوائل من الرحم أثناء فترة الحمل، ويحدث ذلك في موعد الدورة الشهرية خلال الشهور الأولى من فترة الحمل.

ما يحدث في هذه الحالة هو أن البويضة لا تكون في مكانها بشكل ثابت وفي ميعاد الدورة الشهرية تبدأ بطانة الرحم أن تتساقط بشكل خفيف في هذا الجزء الغير موجود به البويضة بالإضافة إلى نزول بعض الإفرازات.

يستمر الرحم يتخلص من بطانته في كل شهر بنفس ميعاد الدورة الشهرية حتى يثبت الحمل بعد مرور أول 3 شهور، ونادرًا ما يستمر نزول الدم خلال شهور الحمل كلها.

أما عن تجربتي مع الحمل الغزلاني، فقد قمت بإجراء اختبار الحمل وظهرت بالإيجاب، ثم نزل دم في فترة الدورة الشهرية حتى إني انتابني الشك في حدوث إجهاض، عندما ذهبت للطبيب وأجريت الفحوصات اللازمة اكتشفت أنه لم يحدث إجهاض.

كما أخبرني الطبيب أني أعاني من نوع حمل نادر يسمى بالحمل الغزلاني، وشرح لي أنه سوف يستمر النزيف المهبلي في أول ثلاثة أشهر.

كذلك نبهني للانتظام في المتابعة وإخباره بكمية الدم ولونه والأعراض المرافقة له، بالإضافة إلى ضرورة إجراء سونار بعد كل نزيف حتى نطمئن على صحة الطفل.

كما أكد على الراحة التامة لأن الحمل الغزلاني قد ينتهي في كثير من الحالات بالإجهاض، لكن مع اتباع نصائح طبيبي اكتمل حملي وأنجبت طفلي بأمان.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الورم الليفي في الثدي

أعراض الحمل الغزلاني

بعد أن عرضت تجربتي مع الحمل الغزلاني، سوف نتناول الآن الأعراض المصاحبة للحمل الغزلاني والتي تتمثل فيما يلي:

  • نزول دم بشكل مستمر من المهبل في أول ثلاثة أشهر من فترة الحمل، قد يشبه دم الدورة الشهرية مع اختلاف الكمية واللون فيميل دم الحمل الغزلاني إلى اللون الأحمر الفاتح.
  • تنقص كمية الدم بشكل تدريجي حتى بداية الشهر الرابع فتنتهي في أغلب الأوقات.
  • تتأخر بطن الحامل في الظهور وذلك بسبب نزول الدم من الرحم كل شهر.
  • الشعور بألم في البطن من الأسفل وكذلك في الظهر من الأسفل.
  • الإحساس بألم شديد في الثديين.
  • تحدث الكثير من التقلبات التي تنتج عن اضطراب في هرمونات الجسم.
  • قد نجد حدوث انتفاخات في العديد من أجزاء الجسم.
  • يحدث ارتفاع بسيط في درجة الحرارة.
  • الشعور بالغثيان والدوخة.
  • تزداد الرغبة في التبول عن الطبيعي.

أعراض متشابهة بين الحمل الغزلاني والحمل الطبيعي

هناك بعض الأعراض التي تكون متشابهة بين الحمل الغزلاني والطبيعي والتي تأتي متمثلة في النقاط التالية:

  • يتشابه الحمل الطبيعي مع الحمل الغزلاني في ألم وتورم الثديين.
  • كما يتشابهان في حدوث تغير للون الحلمة وتحوله إلى اللون الداكن.
  • من الأعراض التي تصاحب كل من الحمل الغزلاني والحمل الطبيعي، آلام البطن والحوض والظهر الشديدة.
  • يعتبر الإحساس بعدم الارتياح في حركة الأمعاء والشعور بعسر الهضم واضطرابات في الجهاز الهضمي من الأعراض التي توجد في كل من الحمل الطبيعي والحمل الغزلاني.
  • كما تصاحب التقلبات المزاجية كل من الحمل الطبيعي والحمل الغزلاني.
  • اشتهاء بعض الأطعمة والنفور من بعض الأطعمة والروائح من الأعراض التي تحدث في الحمل الغزلاني كما تحدث أيضًا في الحمل الطبيعي.
  • أيضًا تعتبر أعراض الصداع والدوخة والخمول والكسل والغثيان وكثرة التبول من الأعراض المصاحبة لكل من الحمل الطبيعي والغزلاني.

أسباب الحمل الغزلاني

في سياق الحديث عن تجربتي مع الحمل الغزلاني، يمكن القول بأن هناك عدة مسببات للحمل الغزلاني سوف نتناول مجموعة من هذه الأسباب فيما يلي:

  • بعض من الاضطرابات الهرمونية التي تحدث بسبب الحمل.
  • يحدث الحمل الغزلاني في بعض الأحيان بسبب ممارسة العلاقة الحميمية بشكل قوي في الشهور الأولى من الحمل.
  • يحدث نزول لدم الحيض في فترة الحمل نتيجة للإصابة بنوع من أنواع العدوى في الرحم او المبايض، مثل التهاب عنق الرحم الذي قد يكون بسبب عدوى منقولة جنسيًا مثل مرض السيلان والهربس التناسلي.

كما يمكن أن يكون بسبب التهاب المهبل الجرثومي، كما يمكن أن تكون المرأة تعاني من حساسية لمادة اللاكتس في الوقت الذي يستخدم فيه الطبيب قفازات من اللاكتس الأمر الذي يتسبب في التهاب عنق الرحم.

  • المعاناة من العصبية والتوتر واضطراب الحالة النفسية في فترة الحمل.
  • إجراء الفحوصات من خلال المهبل في فترة الحمل.
  • ممارسة النشاطات التي تتسبب في حدوث إجهاد بدني شديد.
  • حدوث إجهاض لمرات عديدة.
  • في بداية الحمل قد يحدث نزول للمشيمة.
  • كثرة عدد مرات حدوث الولادة المبكرة.
  • الحمل خارج الرحم من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الحمل الغزلاني، وفي هذه الحالة لا تنغرس البويضة داخل جدار الرحم كما يحب، وفي هذه الحالة يجب اللجوء مع الأسف إلى التخلص من البويضة المخصبة لأن الطفل لا يستطيع النمو خارج الرحم.

هذه الحالة يصاحبها بعض الأعراض الخاصة مثل الشعور بآلام في طرف الكتف، كما يحدث ألم شديد أثناء التبول أو الإخراج.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع شريحة منع الحمل

الفرق بين الإجهاض والحمل الغزلاني

إلى جانب ذكر تجربتي مع الحمل الغزلاني، نتطرق لمعرفة ما الفرق بين الحمل الغزلاني وحالة الإجهاض.

فمن الجدير بالذكر أنه من الصعب على المرأة معرفة ما إذا كان ما يحدث لها أعراض الإجهاض أو هو عبارة عن الحمل الغزلاني، فيما يلي بعض العلامات التي تميز بين الحمل الغزلاني والإجهاض.

  • في الحمل الغزلاني ينزل الدم في نفس ميعاد الدورة الشهرية لكن في حالة الإجهاض ينزل الدم بشكل مفاجئ.
  • يلاحظ أن الدم الذي ينزل في حالة الحمل الغزلاني يكون عبارة عن نقط بسيطة ويتميز باللون الفاتح، في حين أن دم الإجهاض يكون غزير ويحمل بعض التكتلات الدموية كما يصاحبه آلام قوية في منطقة أسفل البطن.

هل يشكل الحمل الغزلاني خطرًا على الجنين

من المعروف أن الحمل الغزلاني لا يحدث أي ضرر على الطفل أو على الأم، فلا تقلقي كل ما عليكِ التزام الراحة التامة وتجنب القيام بأي نشاط مرهق بدنيًا، سوف يكتمل حملك بسلام وسوف تحتضني طفلك قريبًا.

متى يظهر هرمون الحمل في حالة الحمل الغزلاني

من خلال تجربتي مع الحمل الغزلاني، أستطيع القول إن هرمون الحمل يظهر في هذه الحالة في الأسبوع الخامس من الحمل، لذا السبب تستطيع الأم معرفة خبر حملها في منتصف الشهر الثاني تقريبًا.

كما يعتبر اختبار الحمل الذي يجرى في المعمل أفضل بكثير من اختبار الحمل المنزلي، لأن هرمون الحمل يكون واضحًا في الفحص المعملي بصورة أفضل من الاختبار المنزلي.

هل يعتبر الحمل الغزلاني وراثي

من الضروري معرفة أن العامل الوراثي في حالة الحمل الغزلاني له دور ولكنه ليس شرط لحدوثه، كما أن أسباب حدوث الحمل الغزلاني لازالت تحت الدراسات العلمية والأبحاث.

هل الحمل الغزلاني ضعيف

يمكن اعتبار أن الحمل الغزلاني حمل ضعيف ويجب على الحامل أن تلتزم الراحة حتى تحافظ عليه، كما يقال إن نزول الدم في بداية فترة الحمل علامة على وجود مشكلات قد تؤثر على الحمل.

من المشكلات التي قد تكون مسببة لحدوث نزيف مهبلي إصابة الرحم بعدوى أو حدوث تمزق في الرحم أو حدوث بعض المشاكل في المشيمة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الأسبرين للحمل

نصائح من أجل المحافظة على اكتمال الحمل الغزلاني

انطلاقًا من تجربتي مع الحمل الغزلاني سوف أقدم لكِ بعض النصائح التي تساعدك في اكتمال الحمل الغزلاني بسلام، فيما يلي.

  • يجب عليكِ التزام المتابعة الدائمة مع الطبيب وإخباره باستمرار عن كمية الدم، مع ضرورة إجراء فحص السونار بشكل دائم من أجل الاطمئنان على صحة الجنين.
  • قومي بإجراء جميع الفحوصات بشكل منتظم مثل فحص هرمون الحمل من أجل التأكد من زيادة نسبته خلال شهور الحمل.
  • يجب عليكِ التأكد من أن الرحم طبيعي ليس حملًا خارج الرحم عن طريق إجراء الفحوصات الطبية اللازمة.
  • احرصي دائمًا على تناول الأغذية الصحية مع اتباع نظام غذائي سليم يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاج لها جسمك في فترة الحمل.
  • من الأفضل أن تتناولين الفيتامينات الموصوفة من الطبيب التي تقوي صحتك أثناء فترة الحمل.

إذا تعرضتِ عزيزتي للحمل الغزلاني فلا داعي للقلق، فقط اتبعي تعليمات طبيبك وتناولي الدواء بانتظام مع ضرورة الابتعاد عن التوتر والعصبية فحالتك النفسية دائمًا يجب أن تكون مطمئنة حتى لا تتأثر صحتك سلبًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى