حمل

تجربتي في حمل ثلاث توائم

تجربتي في حمل ثلاث توائم تحمل الكثير من اللحظات التي قد تعرضت لها لأول مرة، حيث إنها كانت من الفترات التي تطلبت العناية والرعاية التي كنت في حاجة إليها، حيث إن تلك الفترة قد تكون من أخطر الفترات التي عشتها بسبب المضاعفات التي حدثت فيها، وبناءً على ذلك سأوضح لكم عبر موقع شقاوة تجربتي في حمل ثلاث توائم.

تجربتي في حمل ثلاث توائم

بدأت أحداث تجربتي في حمل ثلاث توائم بعد مرور ما يقرب من 20 يوم من معرفتي بخبر الحمل، حيث شعرت بألم شديد أسفل البطن والظهر، مما جعلني أتوقع أنني حامل في توأم فقط، ولم أكن أظن أن حملي به ثلاثة أجنة.

إلا أنني في بداية الشهر الثاني قد ذهبت إلى الطبيب الذي قام بعمل سونار تم التعرف من خلاله على أنني أحمل بثلاثة أجنة، ولكن شعوري في تلك اللحظة قد يكون مختلط بين الفرحة والخوف الشديد.

حيث كنت سعيدة للغاية بخبر الحمل بثلاث توائم، ولكني كنت أخشى من تلك المضاعفات التي من الممكن أن أتعرض لها خلال فترة الحمل بجانب التفكير الزائد في المسؤولية والتعب المضاعف، إلا أنني قد تخطيت ذلك عندما قمت باتباع التعليمات الطبية التي حددها الطبيب بجانب الأطعمة الصحية والفيتامينات الأخرى التي ساعدتني لتكون ولادتي طبيعية بالشهر التاسع دون أن أعاني من أي مضاعفات.

لكنني من خلال تلك التجربة التي قمت بخوضها أثناء فترة الحمل بثلاثة توائم استنتجت العديد من الأمور التي يجب الانتباه لها، والتي اشتملت على ضرورة الاهتمام بالنظام الغذائي أثناء فترة الحمل بصورة أكبر من الاهتمام، بجانب المتابعة الطبية بشكل دوري، بشكل أكبر من المتابعة في الحمل العادي بطفل واحد.

كما أنني اكتشفت خلال تلك الفترة أن ممارسة الرياضة الخفيفة أثناء فترة الحمل بتوءم قد تعين على عملية الولادة بشكل أكثر سهولة، والتي تتوقف على اتباع نظام خاص بالتمرين الرياضية للنساء الحوامل.

اقرأ أيضًا: كيف يتم الحمل بتوأم

الحمل بثلاثة توائم

من خلال تجربتي في حمل ثلاث توائم اكتشفت أن المرأة الحامل بثلاثة توائم تكون في حاجة إلى المزيد من الرعاية والحماية والدعم النفسي والجسدي خلال فترة حملها، خاصةً إن تعرضت إلى ولادة مبكرة بالشهر السابع من الحمل، حيث تكون الأجنة في حاجة إلى الرعاية الكبيرة من خلال الحضانات الطبية والمتابعة الصحية لهم.

كما يحتمل أن تصاب المرأة بحالة من الاكتئاب الشديد عقب الولادة، وقد يرجع هذا إلى التغيرات الهرمونية، وعدم استقرار الحالة النفسية لها، حيث يجب الضرورة زيارة الطبيب للتعرف إلى النصائح والإرشادات التي تعين على تخطي تلك الحالة.

أعراض الحمل بثلاث توائم

قد تتشابه أعراض الحمل بثلاث توائم مع أعراض الحمل العادية بطفل واحد في الشهر الأول من الحمل والتي تعرضت لها خلال تجربتي في حمل ثلاث توائم، إلا أن تلك الأعراض قد تزداد في شدتها مع تقدم فترة الحمل، وتصبح أكثر ظهورًا، مما يجعل الكثير من النساء تلجأ إلى عمل سونار للتعرف إلى سبب زيادة بعض الآلام التي تشعر بها أثناء فترة الحمل بالشهور الأولى، وفي تلك اللحظة تكتشف أنها تحمل بثلاثة أجنة.

على ذلك النحو نذكر تلك الأعراض التي تعد أعراض الحمل، إلا أنها قد تكون أكثر حدة أثناء الحمل بثلاثة توائم، منها:

  • الشعور بالغثيان الشديد أثناء فترات الصباح مع حدوث قيء.
  • ظهور تورم واضح بالثديين مع الشعور بالتعب الشديد وبعض التقلصات بأجزاء بالبطن.
  • زيادة ملحوظة في الوزن، والتي قد تحدث بشكل سريع خلال أيام قليلة أثناء فترة الحمل، والتي قد تؤول إلى احتمالية الحمل بثلاثة توائم.
  • ارتفاع ضغط الدم لدى بعض النساء خلال فترة حملهن بتوءم.
  • تحركات مبكرة للأجنة تشعر بها المرأة بالشهور الأولى من الحمل قد تكون في أواخر الشهر الثالث أو أوائل الرابع.
  • حدوث ضيق في التنفس، وهو من أكثر الأعراض شيوعًا لدى المرأة الحامل، بجانب تراكم كميات كبيرة من السائل الأمنيوسي بأجزاء من جسم الأم.
  • ظهور بعض المشكلات بالجهاز الهضمي بشكل غير طبيعي.
  • الشعور بأرق شديد، وقلة القدرة على الخلود إلى النوم، مما يثير الإحساس بانزعاج شديد.
  • حدوث بعض التشنجات والمغص على هيئة تقلصات ترافقها زيادة في ضربات القلب.
  • حدوث احتباس واضح للماء بالجسم خاصةً بمنطقة الكاحلين.

من الممكن أن تتشابه أعراض الحمل بثلاثة توائم مع أعراض الحمل بطفل واحد دون ظهور أي فارق بينهما أثناء فترة الحمل، ويرجع ذلك إلى حدوث بعض التغيرات بالثدي والحالة المزاجية والتشنجات والقيء التي تكون مشابه لتلك الأعراض الطبيعية التي تحدث خلال فترة الحمل.

حيث إن التأكيد الواضح للحمل بثلاثة توائم يتم الاستدلال به عن طريق إجراء بعض الأشعة التي تكشف الحمل بتوائم.

أسباب تساعد على الحمل بثلاثة توائم

في سياق سرد تجربتي في حمل ثلاث توائم، قد يرجع السبب لحدوث الحمل بثلاثة توائم، إلى بعض العوامل التي ساعدت على ذلك، والتي يرتبط أغلبها بالطبيعة البيولوجية لجسم المرأة، ونسب بعض الأحماض، وعلى الأخص حمض الفوليك، لا سيما المرحلة العمرية التي حملت بها المرأة، حيث تشتمل أبرز تلك الأسباب بشكل مفصل على ما يلي:

1- انقسام بويضة واحدة مخصبة أو إخصاب أكثر من بويضة

حيث يرجع السبب في هذا إلى انقسام البويضة الواحدة التي تم تخصيبها أو عندما يتم تخصيبها إلى أكثر من جزء واحد أو بسبب حدوث الحالتين معًا.

2- تقدم السن

من الممكن أن يعود السبب في الحمل بثلاثة توائم إلى تقدم العمر أو الاقتراب من سن انقطاع الطمث، حيث يبدأ المبيضان في إخراج أكثر من بويضة واحدة في كل شهر، بجانب زيادة إفراز الجسم لهرمون الأستروجين، مما يؤدي بدوره إلى زيادة نسبة الخصوبة، وبالتالي تزداد احتمالية الحمل بثلاثة توائم.

 3- تحفيز التخصيب

هناك بعض الأدوية التي تعتبر محفزات للحمل بثلاثة توائم، تقوم بعض النساء بتناولها لتزيد من إمكانية الحمل بتوائم، حيث تعمل تلك الأدوية على تحفيز عملية التخصيب بالمختبر، من خلال جعل المبيضين يقومان بإفراز أكثر من بويضة واحدة بالشهر الواحد، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى إمكانية الحمل بثلاثة توائم.

4- تناول حمض الفوليك

يعتبر حمض الفوليك أحد المكملات الغذائية الضرورية أثناء فترة الحمل، لا سيما تلك الفترة التي تسبق الحمل، والتي يتم تناوله خلالها لزيادة الفرصة بالحمل بتوائم.

5- التاريخ العائلي

قد يعود السبب للحمل بثلاثة توائم إلى العامل الوراثي الذي يلعب دورًا هامًا في زيادة الفرصة للحمل بتوائم، حيث يزيد هذا السبب لدى النساء التي لديها أخت توأم أو كان تاريخها العائلي يحتوي على أشخاص توائم، حيث كان السبب في تجربتي في حمل ثلاث توائم هو ذلك التاريخ العائلي الذي تميزت به أسرتي.

اقرأ أيضًا: أول علامات الحمل بعد التبويض

خطورة الحمل بثلاثة توائم

استكمالًا لعرض المعلومات المرتبطة بتجربتي في حمل ثلاث توائم، سأعرض تلك المخاطر التي قد تتعرض لها المرأة أثناء حملها بثلاثة أجنة، فرغم أن ذلك الخبر قد يجعل العديد من النساء تشعر بالفرح والسرور.

إلا أن تلك الفترة قد تكون من أصعب الفترات التي ستمر بها خلال حياتها، ويرجع ذلك إلى المضاعفات التي قد تتعرض لها، نتيجة زيادة الثقل والحمل الزائد الذي ينتابها أثناء فترة الحمل.

بالرغم من عدم وجود حمل خالٍ من التعب والمخاطر إلا أن الحمل بثلاثة توائم قد يكون أكثر خطورة على المرأة، فمن الممكن خلال تلك الفترة أن تتعرض للعديد من الأمراض التي منها ارتفاع نسبة السكر بالدم، أو تسمم الحمل، أو التعرض للولادة المبكرة بالشهر السابع، أو اشتراك الأجنة بمشيمة واحدة، الأمر الذي يزيد من ظهور بعض المشاكل والمخاطر الأخرى، والتي تشتمل على:

1- الولادة المبكرة

في أغلب الحالات التي تحمل فيها المرأة بثلاثة توائم، قد تتعرض إلى الولادة قبل إتمام الأسبوع السادس والثلاثين أي قبل إتمام فترة الحمل المناسبة لإمكانية الولادة، مما يترتب عليه الكثير من المشاكل، والتي منها بعض الإعاقات الدائمة.

2- انخفاض وزن الأجنة عند الولادة

العديد من الأجنة التوائم قد يولدون بنقص بعض الفيتامينات والمواد الضرورية لأجسامهم حتى تكون في صحة جيدة، مما قد يؤدي إلى ظهور بعض المشاكل في الرؤية أو بعض الأمراض الدماغية.

3-  متلازمة نقل الدم بين التوائم

إمكانية حدوث تلك الحالة تصل إلى 10% بين الأجنة التوائم، وهي عبارة عن اشتراك التوائم في مشيمة واحدة، مما يؤدي إلى عبور الدم من أحد الأجنة إلى الجنين الآخر، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث فقر دم لتلك الجنين الناقل للدم وفرط لزوجة الدم لدى الجنين الآخر.

4- ظهور بعض المشكلات الصحية لدى الطفل عند الولادة

يشكل الحمل بثلاثة توائم خطورة كبيرة على إمكانية إصابة أحد الأجنة ببعض المشكلات الصحية التي تظهر بعد ولادته، والتي قد تستمر معه طوال فترة حياته.

5- تسمم الحمل

تعد تلك المشكلة أحد الأمور التي تحدث لدى المرأة الحامل بثلاثة توائم، وقد تظهر بوضوح عند ارتفاع ضغط الدم وبعض التغيرات البصرية والصداع الحاد الذي لا يزول مع الوقت، ولكن يمكن علاجه من خلال تناول بعض الأدوية التي يصرح بها الطبيب، لحفظ حياة المرأة الحامل.

6- وفاة الأجنة قبل موعد الولادة

يحدث ذلك في بعض الحالات التي تقوم فيها الأم ببذل المجهود قبل فترة الولادة، مما يتسبب في حدوث بعض المشكلات بعملية التنفس لدى الأجنة، لذلك من الضروري على المرأة التي تحمل بثلاثة أجنة ملازمة الفراش في الفترة التي قبل الولادة لتقليل خطر تلك الإصابات.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في سن 46

نصائح يجب اتباعها عند الحمل بثلاثة توائم

هناك بعض النصائح الوقائية التي يستلزم على المرأة الحامل بثلاثة أجنة اتباعها حتى تمر بفترة حمل صحية بعيدة عن تلك المخاطر والمضاعفات التي من الممكن حدوثها، وتشتمل تلك النصائح على النقاط التالية:

  • يجب اختيار الطبيب المتخصص الماهر، والمركز الطبي الجيد الذي يوفر الرعاية والاهتمام بحالتها التي تزيد عند معدل الاهتمام بالحمل العادي.
  • ضرورة استشارة الطبيب بشكل دوري أسبوعيًا أو بمعدل أسبوعين حتى انتهاء الشهر الثالث من الحمل، حيث تعتبر الشهور الأولى من الحمل أخطر الفترات التي تمر بها المرأة الحامل بثلاثة توائم.
  • تناول الفيتامينات التي تحتوي على عنصر الحديد، والمكملات الغذائية التي يصرح بها الطبيب ويحددها بناءً على الحالة الصحية للمرأة الحامل.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على جميع الفوائد الغذائية والمواد الضرورية التي تحتاجها المرأة أثناء فترة الحمل.
  • تناول حمض الفوليك أثناء فترة الحمل، والذي يحتوي على فيتامين B9 الذي يفيد في تكوين خلايا الدم الحمراء، وإتمام عملية نمو الاجنة بصورة صحية، بعيدًا عن ظهور أحد المشكلات.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة والنوم، بمعدلات مناسبة.
  • الابتعاد عن النشاطات التي تتطلب الجهد أو التعب أو المشقة.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تتناسب مع فترة الحمل.

رغم أن الحمل بثلاثة توائم يعد من الأخبار المفرحة لدى جميع النساء إلا أن هذا الخبر يحمل العديد من الترتيبات والخطط التي يجب اتباعها للمرور بفترة حمل صحية دون التعرض لأي مضاعفات تهدد حياة الأم أو الأجنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى