صحة طفلي

أسباب كثرة حركة الطفل الرضيع

ما هي أسباب كثرة حركة الطفل الرضيع؟ وما هي الطريقة المُثلى للتعامل مع الأمر؟ فعادةً ما يلجأ الأطفال الرضع إلى عمل بعض الإشارات والحركات من أجل التواصل مع الكبار ومع محيطهم؛ وذلك لأنهم لا يستطيعون التعبير باللغة، إلا أن الأمر يغدو مقلقًا حينما يزداد عن المعدل الطبيعي، لذا يقدم لكم موقع شقاوة أسباب كثرة حركة الطفل الرضيع، ونصائح للتعامل الأمثل مع الأمر.

كثرة حركة الطفل الرضيع

كثرة حركة الطفل الرضيع

عادةً ما تشعر الأمهات بالقلق والحيرة حول كثرة حركة الطفل الرضيع، إلا أن عادةً ما ترتبط هذه الحركات بالنمو الذهني والبدني للطفل، وليس بالضرورة أن تكون مشكلات مرضية، ولكن في الغالب يجب أن يتم استشارة الطبيب المعالج خاصةً إذا كثرت حركة الطفل الرضيع أثناء النوم.

اقرأ أيضًا: سبب حركة رأس الطفل

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم

تعاني عدد كبير من الأمهات والآباء من كثرة حركة الطفل الرضيع بشكل مستمر أثناء فترة النوم، وذلك قد يعود إلى عدة أسباب، ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

أولًا: اضطراب حركة الأطراف

يعد مرض الاضطراب الحركي للأطراف أحد أهم الاضطرابات العصبية التي تصيب الأطفال الرضع، والتي تؤثر بشكل مباشر على وظائف الدماغ والعمود الفقري، كما أنه قد يؤدي إلى:

  • عادةً ما يؤثر هذا المرض على قدرة الطفل الرضيع على الاستلقاء بشكل جيد ليلًا، كما أنه يؤثر على مدة نومه، وفي بعض الأحيان قد يؤدي إلى حدوث نوبات تشنجية للطفل أثناء النوم.
  • يعتقد العديد من الأشخاص أنه نوع من أنواع الصرع الذي يصيب الأطفال الرضع، ولكنه لا يصيب الأطفال إلا في أوقات الليل فقط.
  • قد يؤدي إلى عمل الطفل للعديد من الحركات القوية اللاإرادية التي قد تتسبب في إيقاظ الطفل الرضيع بشكل مفاجئ.
  • قد يعود هذا المرض إلى إصابة الطفل بأمراض فقر الدم الناتجة عن نقص عنصر الحديد في الجسم، بالإضافة إلى إصابة الطفل بالعديد من المشكلات العصبية.
  • عادةً ما يشفى هذا المرض مع تقدم الطفل في العمر، ولكنه في بعض الأحيان قد يزداد الأمر سوءًا.

ثانيًا: رعشات وهزات الطفل الرضيع أثناء النوم

عادةً ما يقوم الطفل الرضيع بعمل العديد من الهزات والرعشات أثناء فترة النوم، وهو نوع من أنواع الرمع الليلي.

ثالثًا: تململ الساقين عند الأطفال الرضع

تململ الساقين عبارة عن حالة عصبية توجد من أجل الدفاع عند عدم إمكانية مقاومة تحريك الساقين، وقد تتسبب في تزايد حركات الطفل أثناء فترة النوم، مما يؤدي إلى كثرة حركته واضطراباته.

عادةً ما تنتشر هذه المتلازمة بين الأطفال الرضع، مما يؤدي إلى استيقاظ الطفل الرضيع بشكل مباشر في أوقات الليل، مما يتسبب له في حدوث الأرق الشديد وعدد من الاضطرابات الأخرى للطفل.

اقرأ أيضًا: ما يجب فعله عن تحريك الطفل

رابعًا: تشتت الانتباه من اضطرابات فرط الحركة

أثبتت بعض الدراسات العلمية أن معدل حركة الأطفال الذين يعانون من الإصابة باضطراب فرط الحركة، وتشتت الانتباه، أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى كثرة حركات الطفل الرضيع أثناء النوم.

خامسًا: تناول بعض الأدوية الصحية

قد يؤدي تناول الأم إلى بعض الأدوية الصحية -مثل: الأدوية المضادة للاكتئاب- إلى كثرة حركة الطفل أثناء النوم، وعادةً ما تتحسن حالة الطفل بعد توقف الأم عن تناول هذه الأدوية.

سادسًا: صعوبات التنفس لدى الأطفال الرضع

في بعض الأحيان قد يعاني الأطفال الرضع من صعوبات في التنفس بشكل سليم؛ ويعود ذلك بسبب وجود مشكلات في الصدر أو انسداد في الأنف لدى الطفل الرضيع.

قد يكون الطفل الرضيع مصاب بنزلات البرد أو الخنفرة الشديدة التي قد تؤدي إلى كثرة حركة الطفل أثناء النوم للتعبير عما به من ضيق وانزعاج عند محاولته للتنفس بشكل طبيعي، وفي هذه الحالة ينصح دائمًا بوضع الرضيع في وضعيات للنوم تتيح له التنفس بشكل جيد، ويجب أن تتم مراقبته خلال النوم.

سابعًا: التنفس الدوري للأطفال الرضع

تتمثل عملية التنفس الدوري للأطفال الرضع في تنفس الأطفال بشكل سريع للغاية، ثم الإبطاء، ومن ثم التوقف لمدة لا تقل عن 10 ثواني تقريبًا، وخلال هذه العملية يقوم الطفل الرضيع بتحريك أطرافه ورأسه بشكل مزعج.

قد يرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى عدم اكتمال نمو الجهاز العصبي المسئول عن عملية التنفس بشكل تام لديهم.

اقرأ أيضًا: أسباب حركة رجل الرضيع

ثامنًا: التعرق واختلاف درجات الحرارة عند الأطفال الرضع

عادةً ما يؤدي شعور التعرق أو الشعور بارتفاع درجات الحرارة إو انخفاضها بشكل مستمر إلى كثرة حركة الطفل الرضيع أثناء النوم؛ وذلك لأنه عادةً ما يشعر بالإزعاج وعدم الراحة في النوم، وعادةً ما يحدث ذلك بشكل مستمر في الشهور الأولى للأطفال الرضع.

حيث إن عادةً ما يفقد الطفل الرضيع أثناء نومه درجة حرارة جسمه بشكل سريع، ويعود ذلك بسبب قصر دورات نوم الطفل الرضيع.

طريقة التعامل مع الطفل الرضيع كثير الحركة

بعد أن تعرفنا على أسباب كثرة حركات الطفل الرضيع أثناء النوم، لا بد من معرفة الطريقة الصحيحة التي يجب أن تتبعها الأم من أجل معاملة الطفل كثير الحركة بشكل سليم، وذلك فيما يلي:

  • من الأفضل أن يتم القراءة للطفل بصوت عالي أثناء نومه.
  • يمكن أن يتم تشغيل بعض أصوات الموسيقي مع تحريك يد وقدم الطفل بلطف.
  • يجب الجلوس الدائم مع الطفل واللعب معه؛ من أجل أن يتفاعل مع الأم بشكل مستمر.
  • يجب تقديم مشاعر العاطفة إلى الطفل الرضيع بشكل مستمر؛ من أجل الشعور بالمحبة.
  • من الأفضل الإمساك بيد الطفل أثناء نومه؛ وذلك من أجل أن يشعر بالأمان بشكل دائم.

نصائح هامة للتقليل من حركة الطفل الرضيع

بعد أن سلطنا الضوء على أهم أسباب وأعراض كثرة حركة الطفل أثناء النوم، لا بد من معرفة بعض النصائح التي يجب أن تتبعها الأم من أجل التخفيف من كثرة حركة الطفل، ومن ضمن هذه النصائح ما يلي:

  • من الضروري عدم قيام الطفل الرضيع بأي أنشطة حيوية تحتاج إلى فرط الكثير من الحركات قبل النوم.
  • من الأفضل أن يتم تجنب منح الطفل أي نوع من أنواع الأدوية التي قد تتسبب في زيادة حركة الطفل بشكل ملحوظ.
  • من الضروري أن يتم إعداد نظام روتيني يومي قبل النوم مباشرةً، والذي يمكن أن يتمثل في تناول أحد الأعشاب المهدئة أو القراءة بصوت عالي للطفل.
  • من الأفضل أن يتم إطفاء جميع مصادر الضوء أثناء النوم؛ وذلك لأنه أثبتت بعض الأبحاث الطبية أن مصادر الضوء المختلفة قد تجعل نوم الطفل أكثر صعوبة، كما أنها تزيد من عملية استيقاظه بشكل سريع ومفاجئ.
  • يجب أن يتم خلق بيئة محفزة للنوم للطفل، وذلك من خلال تشغيل الضوء الخافت، والهدوء النسبي، حتى يستطيع الطفل أن يميز الليل من النهار.
  • من الأفضل أن يرتدي الطفل الرضيع أثناء نومه ملابس مريحة من القطن الناعم، والتي تساعد في الحفاظ على درجة حرارة جسم الطفل.
  • من المهم أن يتم الحفاظ على الجو الهادئ الخالي من التوتر لمساعدة الطفل على النوم بشكل سليم.

اقرأ أيضًا: حركات الطفل

قدمنا لكم أهم أسباب كثرة حركة الطفل الرضيع أثناء النوم، مع معرفة أهم الأعراض المصاحبة للمشكلة ، بالإضافة إلى عرضنا للطرق الصحيحة التي يجب أن تتبعها الأم في معاملة الطفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى