صحة طفلي

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم لا حصر لها، ولكن ما هي الطرق المناسبة لتهدئته؟ حيث تجد جميع الأمهات وخاصةً من يخوضوا تجربة الأمومة لأول مرة بهذه المرحلة صعوبة في التأقلم مع هذا الوضع، الأمر الذي يجعل الكثير من الأمهات في توتر وحيرة؛ لذلك سنعرض لكم في هذا الموضوع  أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم، وذلك من خلال موقع شقاوة.

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى استيقاظ الطفل من نومه، وأن يكون منزعج غير هادئ وحينها لا تعرف كيف تتصرف الأم لأنها تجهل السبب الرئيسي لهذه الحركة، ومن ضمن أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم ما يلي:

اقرأ أيضًا: حركة الطفل الرضيع

1- الرمع العضلي

الرمع العضلي أو ما يُعرف باسم اضطراب حركة الأطراف الدوري هو نوع من الاضطرابات التي تُصيب أعصاب الطفل، وأحيانًا تؤثر على دماغه وعموده الفقري، كذلك الأعصاب المتصلة بينهم.

حيث يتشابه الرمع العضلي مع الصرع وهو الأمر الذي يُقلق الآباء مُتسائلين عن السبب، ولكن الفرق أن الرمع العضلي يحدث فقط في الليل ويؤدي إلى عدم قدرة الطفل على النوم بشكل طبيعي، وقد تحدث له نوبات تشنجية في كثير من الأحيان تتشابه إلى حد كبير مع مرض الصرع.

في الكثير من الوقت لا يُمكن للطفل إدراك ما قد يفعله خلال نومه، ولكن هُناك بعض الحركات التي قد يقوم بها لا اراديًا والتي تجعله يستيقظ مثل ثني قدمه بشكل مفاجئ أو تشنجها، وهو الأمر الذي يتسبب في حدوث ألم له نتيجة الرمع العضلي الذي يجعله لا يستطيع النوم، وبالتالي تكثر حركته أثناء النوم.

تجدر الإشارة إلى أنه لا يُمكن تعريف السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى هذا الاضطراب، ولكن من المُمكن أن يحدث ذلك نتيجة لفقر الدم الذي يحدث عند نقص كمية الحديد في الجسم، وقد يحدث الرمع العضلي نتيجة لمشكلات عصبية ناتجة من بعض الأمراض العصبية المختلفة فلا يوجد مرض واحد رئيسي ينتج منه اضطراب حركة الأطراف الدوري.

كما تحدث هذه الحالة غالبًا في مراحل النوم الأولى، وعادةً ما تؤثر على الجانبين بطريقة مفاجأة مُتسببة بذلك في ثني القدمين أو الذراعين في وقت واحد، والجدير بالذكر أن الرمع العضلي أحيانًا ما يتم الشفاء منه نتيجة التقدم في العمر، وأحيانًا أخرى تزداد الحالة سوءًا ولا يُمكن علاجه.

2- رعشات وهزات النوم

غالبًا ما تحدث هذه الهزات أو الرعشات في بداية فترة النوم وفي بعض الأوقات تكون نوع من أنواع الرمع العضلي الليلي، ولكن هذه الحالة عادةً لا تحدث لكثير من الأطفال ولكنها تحدث للبالغين.

3- متلازمة ويليس إكبوم

أو ما يعرف بمتلازمة تململ الساقين، وهذه المتلازمة في كثير من الأحيان تؤدي إلى تشنج لا يُمكن مُقاومته، وبالتالي يصعب تحريك الساقين، فهُناك الكثير من الأشخاص الذين يُصابون بمتلازمة ويليس إكبوم.

لكن أكثر الأشخاص عُرضة لهذا المرض هم الأطفال؛ لذلك فتُعتبر متلازمة تململ الساقين أحد الأسباب التي تعمل على كثرة حركة الطفل أثناء النوم، وفي هذه الحالة قد يؤدي إلى الأمر إلى الكثير من التعب، والأرق واضطرابات النوم المختلفة عند كثير من الأطفال.

اقرأ أيضًا: حركة اليدين عند الرضع

4- اضطراب ADHD

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، أو ما يُسمى علميًا باسم (ADHD) هو اضطراب يحدث للأطفال، ويؤدي إلى تشتت الانتباه وزيادة الحركة، وأثبتت الدراسات أن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه يُعتبر من أحد الأسباب المؤدية إلى كثرة حركة الطفل أثناء النوم؛ مما قد يجعله يستيقظ كثيرًا خلال نومه بطريقة تجعله يُصاب بالأرق والتعب والارهاق.

5- بعض الأدوية

هناك بعض الأدوية التي تؤدي إلى كثرة حركة الطفل أثناء النوم؛ مما يجعل نومه غير مُنظم، وهو ما يؤثر على نموه ويُصيبه بالإرهاق والتعب في كثير من الأحيان وكذلك يُصيب الأم.

6- تناول الأم للكافيين

في بعض الأحيان يحدث أن يستيقظ الطفل كثيرًا، وتكون من أحد أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم هي تناوله للكافيين، سواء في الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية منه.

حيث تؤدي إلى استيقاظه بشكل كبير أثناء النوم وزيادة ؛حركته مما قد يُعرضه إلى الأرق الشديد؛ لذلك تجنبي تناول طفلك للأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

7- نقص الحديد

في حالة نقص الحديد يُصاب الطفل بفقر الدم، وهو واحدًا من أهم أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم؛ وذلك لأن فقر الدم من المُسببات الرئيسية للكثير من المشاكل الصحية لدى الأطفال.

8- عوامل وراثية

من أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم هو عامل الوراثة، ففي كثير من الأحيان يتأثر الطفل بوالديه بخصوص اضطراب النوم؛ مما يجعله يستيقظ في كثير من الأوقات.

6 نصائح لنوم أفضل لطفلك

هناك بعض النصائح التي يُمكنك اتباعها مع طفلك؛ حتى يحظى بنوم هادئ، ومن تلك النصائح ما سنشير إليه من خلال الفقرات المقبلة:

اقرأ أيضًا: نوم الطفل حديثي الولادة

أولًا: عدم ممارسة الأنشطة الحركية

تجنبي أن يقوم باللعب أو ممارسة الأنشطة الحركية قبل نومه؛ وذلك لأن ذلك يجعله منتبهًا ويجعله في حالة استيقاظ؛ مما يجعل هناك صعوبة في نومه مرة أخرى أو بشكل سريع.

ثانيًا: البُعد عن الكافيين

ابعدي طفلك عن تناول المشروبات الغازية أو أي مشروب أو أطعمة تحتوي على الكافيين؛ وذلك لأن الكافيين يُساعد كثيرًا على زيادة الاستيقاظ أثناء النوم؛ ومن ثم فيُعتبر من أكبر أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم.

ثالثًا: تجنبي الأدوية المُسببة لاستيقاظه

هناك بعض الأدوية التي تحتوي على مواد تؤدي بدورها إلى اضطراب النوم عند الطفل؛ لذلك تجنبي واحرصي على ألا يتناولها طفلك حتى يحظى بنوم هادئ لا ينزعج فيه.

رابعًا: اتباع روتين نوم محدد

اجعلي لطفلك روتين نومي يذهب فيه إلى سريره وفي موعد مُحدد حتى يصنع لعقله برمجه دائمة، وينام في هذا الموعد من كل يوم.

خامسًا: استخدام الأعشاب

إن الأعشاب الهادئة واحدة من الأمور المتبعة بخصوص الحصول على نوم هادئ لطفلك؛ وذلك لأن الكثير من الأعشاب تعمل على تحسين الحالة المزاجية لطفلك وتجعله في حالة هدوء، ويُسهل عليه هذا النوم كثيرًا دون كثرة الحركة فيه والتي تسبب في استيقاظه.

سادسًا: إغلاق الأضواء

من الضروري أن تتأكدي أنكِ قُمتِ بإغلاق جميع الأضواء؛ حتى يتثنى لطفلك النوم بطريقة سريعة وأكثر هدوءً، فإغلاق النور من الأمور التي تُساعد طفلك على الخلود للنوم بشكل سريع وأيضًا تجعله لا ينزعج أثناء نومه، وبالتالي لا يُكثر من الحركة التي تتسبب في استيقاظه.

أقرأ أيضًا: الأطفال وأفضل طريقة للنوم

إن مشكلة الاستيقاظ أثناء النوم من الأمور التي قد تُحدث ازعاج للطفل والامهات نفسها؛ لذلك فقد عرضنا لكِ بعض  أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم، وبعض الطرق لتهدئته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى