صحة طفلي

الضوء للطفل حديث الولادة وتطور الرؤية عند الطفل حديث الولادة وهل الإضاءة القوية تضر عين الطفل حديث الولادة؟

الضوء للطفل حديث الولادة وتطور الرؤية عند الطفل حديث الولادة وهل الإضاءة القوية تضر عين الطفل حديث الولادة؟ يمكنك التعرف عليها عبر موقع شقاوة ، حيث يتساءل الكثير من الأمهات والآباء عن الضوء للطفل حديث الولادة وأضراره فوائد التعرض له، في هذا المقال سوف نتعرف على تطور رؤية الضوء عند الطفل منذ لحظة وجوده في الرحم إلى لحظة تمييزه بين كل ما يراه في الضوء.

اقرأ أيضاً: جدول تطور الطفل في الشهر التاسع الطعام والنوم والوزن والمهارات

الضوء للطفل حديث الولادة

الضوء للطفل حديث الولادة

  • يستطيع الجنين أن يميز وهو في بطن أمه بين الضوء والظلام، وبعدما يخرج الجنين إلى الدنيا يستطيع أن يفرق بشكل مبدئي بين النور والظلام وكذلك يفرق بين الأشكال والخطوط.
  • والضوء يكون مصدر جذب الطفل ويستطيع أن يعرف نفسه هل في مكان فيه ضوء أم أنه في ظلام، وقد يخاف من الظلام ويبكي.
  • بعد ذلك تطور الرؤية عند الجنين ويستطيع أن يميز بين الألوان في الضوء، ويستطيع أن يميز بين الضوء الشديد والخافت.

تطور الرؤية عند الطفل حديث الولادة

  • يعتبر الضوء للطفل حديث الولادة من أهم العناصر التي يعرفها في المحيط حوله، يظل الطفل حديث الولادة لعدة أسابيع يرى كل شيء حوله في الضوء باللونين الأسود والأبيض فقط.
  • والسبب في ذلك أن الأطفال تكون أعصابهم مفككة وغير منظمة، بعد شهرين من الولادة يمكن للطفل أن يميز بين الألوان خاصة الألوان القوية مثل اللون الأحمر لأنه يحفز جميع الحواس.
  • ومن الجدير بالذكر أن الرضع لا يستطيعون تمييز كل الألوان بل فقط يميزون الألوان التي تكون بارزة.
  • وبعد هذه المرحلة يتمكن الرضيع من أن يميز بين وجه الأم والأب وبين الأشخاص المحيطين به في الضوء بوضوح.

هل الإضاءة القوية تضر عين الطفل حديث الولادة؟

  • في إطار الحديث عن الضوء للطفل حديث الولادة يمكننا أن نتساءل عن تأثير الإضاءة على عين الطفل الرضيع وهل هي ضارة أم لا.
  • الحقيقة هي إن الطفل لا يرى الأشياء بوضوح في أول 40 يومًا له في الحياة، هو فقط يميز بين الضوء والظلام ويتعرف على أمه من صوت دقات قلبها.
  • ولا يضر الطفل التعرض لأي ضوء سواء كان ضوء عادي أو قوي، حيث أن شبكية الطفل الرضيع تتحكم في كمية الضوء الداخلة والخارجة من عين الطفل.
  • لذلك لا يوجد مشكلة في تعرض الطفل لإضاءة قوية، وقد يشعر الطفل بالخوف أو القلق البسيط عند إضاءة النور بشكل مفاجئ في الغرفة التي يتواجد فيها.
  • الالتفات للضوء أو الانزعاج منه أمر طبيعي طالما أنه غير مستمر وليس بالأمر شديد، أما غير ذلك فلابد من فحص الطفل.

إليكم من هنا: نوم الطفل في الشهر الثاني والسبب وراء قلة نوم وهل نوم الطفل الرضيع على بطنه صحي؟

عدم تمييز الطفل حديث الولادة بين الضوء والظلام

الضوء للطفل حديث الولادة
الضوء للطفل حديث الولادة
  • في حالة أنه تم فحص الطفل وأثبت عدم تمييزه بين النور والظلام، فهذا أمر يستحق العناية وعمل الفحوصات التي تثبت إصابة الطفل بالمياه البيضاء الخلقية.
  • حيث أنه أمر لابد أن يتم كشفه بشكل مبكر لأنه إذا أهمل علاجه في 4 أشهر الأولي في حياة الطفل قد لا يرى نهائيًا، ويصاب الطفل بالمياه البيضاء بسبب إصابة الأم ببعض الفيروسات في فترة الحمل.
  • كما لابد أن نتاكد أن الطفل يحرك عينه مع حركة الأشخاص ويتفاعل معها، لأن عكس ذلك قد ينذر بوجود مشكلة في مجال الإبصار، والتشخيص المبكر أمر جيد ويسهل العلاج حيث أن بعض الأطفال تحتاج إلى علاج مبكر بدلًا من فقدان البصر.

هل نوم الأطفال في الضوء مضر؟

  • النوم بشكل عام له دور حيوي هام في حياة الصغار والكبار، حيث أن النوم يقوم بتعزيز إفراز هرمون الميلاتونين، والتعرض للضوء الساطع قبل النوم يقلل من كفاءة إفراز هذا الهرمون الحيوى.
  • لذلك نوم الأطفال في الضوء يكون أمر غير صحي ويضر الأطفال حديثي الولادة بل وأنه قد يضر الكبار.
  • التعرض للضوء في المساء أو في وقت النوم يعطل نمو الأطفال في سن مبكر، كما قال العديد من الباحثين أن التجارب الخاصة بتعريض الطفل للضوء في المساء أثبتت أن بيوت الأطفال التي يتم تغطية النوافذ بها والتي يوجد بها لمبات القوة كهربائية منخفضة تكون أكثر صحة.

كيف تساعد عين الطفل حديث الولادة؟

  • عيون الرضع تتطور مع الوقت بشكل طبيعي حيث أن الطفل يحاط منذ ولادته بالكثير من المنشطات الحسية والألوان والإضاءة القوية.
  • أفضل شيء لتطوير الرؤية عند الطفل للمساعدة في نمو الدماغ هو أن يكون الطفل محاطا بالكثير من المؤثرات والأشكال والألوان المتناقضة.
  • يمكن أن تهتم الأم بوضع تابلوهات ملونة في حجرة الطفل، كما يمكن وضع ألعاب في الغرفة بألوان الباستيل الناعمة.
  • كما أن الأم والأب يمكنهم أن يهتمون بالألوان التي يقومون بارتدائها عندما يكون الطفل صغير ولم يبلغ 40 يومًا، حيث أن الطفل قبل إتمام 40 يوما يلتفت للملابس التي يوجد بها خطوط سوداء وبيضاء أو الملابس ذات الألوان الزاهية.
  • كما يمكن أن نهتم بأن يكون الجلوس بالقرب من وجه الطفل خاصة إن كان من يجلس بجانب الطفل يلعب معه أو يحاول التفاعل معه.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: متى ينتظم نوم الرضيع والتغيرات التي تحدث في العام الأول

حقائق وأسرار عن نوم الطفل حديث الولادة

الضوء للطفل حديث الولادة

فيما يلي نعرض بعض الحقائق والأسرار عن نوم الطفل حديث الولادة، حيث أن هناك بعض الاكتشافات العلمية التي تهم الأبوين بخصوص النوم والضوء للطفل حديث الولادة:

  • الطفل لا ينام الليل بشكل كامل بل ينام فترات متقطعة أو ينام في شكل دورات نوم متعددة، دورة نوم الطفل حديث الولادة تكون أقصر من 45 دقيقة، ومن ثم تزيد وتكون لمدة ساعة في عمر السنة.
  • دورة النوم هي مرحلة يتم النوم فيها ثم الاستيقاظ في نهايتها وبعد ذلك النوم مرة أخرى في دورة جديدة، وكل طفل حديث الولادة يمر بحوالي 16 مرحلة الاستيقاظ في اليوم الواحد خلال ساعات الليل.
  • يكون نوم الطفل في سن مبكر أو بعد الولادة مباشرة نوم خفيف، وعندما ينام المولود يقوم بحركة عين سريعة وتكون دماغه وجسده في حالة تهيؤ للاستيقاظ، لذلك نلاحظ أن حديث الولادة يستيقظ مع أي صوت أو أي حركة في البيئة المحيطة.
  • الطفل وهو نائم قد يستيقظ بسبب الضوء، وإذا تعرض الطفل حديث الولادة القليل من الضوء لا يمكنه العودة للنوم بدون بكاء لأن الضوء البسيط أثناء دورة النوم الطبيعية له أمر كفيل بإزعاجه.
  • عزيزتي الأم عزيزي الأب عليك أن تفهم جيدًا أن الهاتف والتلفزيون والتابلت أدوات تصدر ضوءاً أزرق، وهذا الضوء يحفز إنتاج الكورتيزول الذي يتسبب في ايقاظ الطفل، كما أن هذا الهرمون يقلل من إنتاج الميلاتونين الذي يحفز النوم للأطفال.
  • ننصح كل أب وأم باخراج أو إطفاء الأجهزة قبل نوم الأطفال، كما يمكن أن يتم ابعاد أي مصدر للضوء الأزرق أو الأخضر واستبداله بالضوء الأحمر أو الضوء الأزرق الهادي.
  • الطفل حديث الولادة ليس لديه ساعة بيولوجية لتخبره بأن الليل يختلف عن النهار، لذلك ينام ويستيقظ 24 ساعة، يرجع ذلك إلى أن الجنين أثناء الحمل يتلقى من خلال الحبل السري القليل فقط من الكورتيزول خلال النهار والميلاتونين خلال الليل.
  • يتأثر المولود حديث الولادة بشروق الشمس وقد يستيقظ مع بزوغ الصباح، وهو أمر طبيعي وعادي عند كل إنسان ولكن نفقده بسبب النوم في وقت متأخر من الليل.
  • عندما يتم وضع المولود في السرير يبدأ في الاستيقاظ والبكاء،وهو أمر يلاحظه كل أم، وهذا بسبب أن وضع الطفل في مهده مستلقياً يحفز ردة فعل السقوط، فيستيقظ، لذلك وضع الطفل على جنبه هو الحل الأفضل.

ننصحكم بزيارة مقال: استيقاظ الطفل المفاجئ من النوم وهو يبكي أسبابه وطرق التغلب عليه

خلاصة الموضوع في 7 نقاط

  1. يستطيع الطفل حديث الولادة أن يفرق منذ وجوده في رحم الأم بين الضوء والظلام.
  2. تطور الرؤية عند الطفل حديث الولادة ليري بعد 40 يوم اللون الابيض واللون الأسود.
  3. الإضاءة لا تضر عين الطفل حديث الولادة، وفي حال انزعاج الطفل بشكل دائم من الضوء يجب فحصه.
  4. نوم الأطفال في الضوء مضر والتعرض لضوء شديد في المساء يؤثر على مستويات هرمون الميلاتونين.
  5. لابد من وضع شرائط وأدوات ذات ألوان زاهية ومتناقضة في غرفة الطفل ونساعده في تطوير رؤيته.
  6. الطفل حديث الولادة ينام نوم خفيف ويستيقظ بسبب أي حركة أو صوت، ويفضل وضع الطفل على جانبه.
  7. لابد من إبعاد أي مصدر للضوء الأزرق مثل الموبايل، عن الطفل أثناء نومه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى