صحة طفلي

قلة نشاط الطفل الرضيع

قلة نشاط الطفل الرضيع نقدم لكم تفاصيله اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث إن الأطفال الرضع ينامون لأوقات طويلة للغاية حيث إنه من الممكن أن يصل معدل نوم الطفل إلى حوالي 19 ساعة في اليوم، ويكون ذلك خلال الأسابيع الأولى بعد الولادة حتى بضعة أشهر، ولكن في بعض الأوقات من الممكن أن تلاحظ الأم إن طفلها خامل بشكل الكبير، وإن الخمول لا يقصد به إن الطفل ينام لأكثر من 19 ساعة بل هو يكون شيء أكبر من هذا، يمكن للأم أن تقوم بتمييزه، فمن الممكن أن يكون مستحيل على الأم أن توقظ الطفل من أجل إطعامه في أي وقت خلال اليوم، ولا يوجد لديه أي انتباه لأي شيء يحدث حوله.

وهناك الكثير من الأعراض الأخرى التي تظهر على الطفل وتستمر لفترة طويلة والتي تكون مقلقة للأم بعض الشيء، لذلك نحن اليوم في هذا الموضوع سوف نتحدث على أسباب قلة نشاط الطفل الرضيع، وكيف يمكن لأي أم التعامل معها.

قلة نشاط الطفل الرضيع

قلة نشاط الطفل الرضيع

  • هناك الكثير من الأسباب التي من الممكن أن تسبب قلة نشاط للطفل الرضيع والتي يجب على كل أم التعرف عليها جيداً حيث إن خمول الرضيع وعدم استيقاظه ونومه طوال اليوم يعتبر من أكثر الأشياء التي تقلق أي أم وخصوصاً إذا كانت أم جديدة.
  • إن هذا الأمر يعتبر طبيعي في الأيام، ولكن من الممكن أن يكون زائد على الحد الطبيعي ويكون مقلق كثيراً، في أغلب الأوقات يكون هذا الخمول الزائد بسبب مشكلات قد حدثت للطفل الرضيع أثناء الولادة، ومن أهم تلك المشكلات هي:

حالات طبية

من أهم وأكبر الأسباب التي تجعل الطفل في حالة خمول دائمة هو إن الطفل يعاني من انخفاض نسبة السكر في دمه، وفى تلك الحالة يجب أن يتم عرض الطفل الرضيع على الدكتور المختص في أقرب وقت، ومن الممكن أيضاَ أن يكون سبب الخمول هو إصابة الطفل ببعض الأمراض أخرى من الإنفلونزا أو نزلات البرد أو غيرها من الأمراض.

وبعد معرفة تفاصيل قلة نشاط الطفل الرضيع يمكن التعرف على المزيد عبر: أجزاء جسم الإنسان للأطفال وكيفية تقسيم أجهزة الجسم ومكوناتها

نقص الأكسجين أو انعدامه

بسبب حدوث بعض المشكلات أثناء ولادة الطفل خصوصاً أثناء الولادة الطبيعية مثل الولادة الطويلة أو مثل انثناء الحبل السري أو مثل الولادات المتأخرة من الممكن أن يؤدي هذا إلى حدوث بعض الأضرار مثل عدم وصول أكسجين كافي إلى دماغ الطفل الرضيع.

إن عدم وصول كمية كافية من الأكسجين إلى جسم الطفل ودماغه سوف تجعل صحته الدماغية سيئة، ومن الممكن أن يزيد الأمر ويؤدي إلى حدوث تلف أو ضرر في دماغه، وهذا بدوره سوف يؤدي إلى الكثير من المشاكل، ومن اهم تلك المشاكل:

  • إن الطفل عندما لا يصل إلى جسمه وإلى عقله كمية الأكسجين الكافية التي يحتاجها لفترة طويلة سوف يسبب هذا الكثير من الضرر لدماغ الطفل مثل حدوث نزيف في الدماغ
  • إن النزيف في الدماغ يحدث في تلك الحالة عندما تقوم الدماغ بالتفاعل بطريقة معينة ويحدث مثل انفجار صغير في الأوعية الدموية الموجودة بها، وهذا الأمر سوف يؤدي إلى زيادة تدفق الدم في الدماغ.
  • يؤدي نزيف الدماغ إلى كثير من الأعراض من الخمول الزائد وقلة الوعي وصعوبة في البلع وضعف عام في الجسم خصوصاً الساقين والذراعين والشعور بالغثيان.
  • نقص الأكسجين يؤدي أيضاَ إلى حدوث نقص بالدم في الدماغ هو عبارة عن ضرر أخر من الممكن أن يحدث في الدماغ ويكون كرد فعل على حالة نقص الأكسجين.
  • إن نقص الدم في الدماغ يعتبر ضرر عكس ضرر النزيف في الدماغ؛ حيث عن في حالة النزيف في الدماغ يحدث إغراق للدماغ بالدم، أما في حالة نقص الدم من الدماغ فيصبح الدماغ به كمية قليلة جدا من الدم غير كافية على الإطلاق.
  • إن نزيف الدماغ تتشابه أعراضه كثيراً مع أعراض نقص الدم في الدماغ ولكن الفرق الوحيد هو إن في حالة نزيف الدماغ يحدث ضعف في حركة الأطراف، ولكن في حالة نقص الدم من الدماغ يصبح هناك فقدان كامل في حركة الأطراف.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: متى ينتهي مفعول التطعيم وما هي فائدته وأعراضه الجانبية؟

علاج قلة نشاط الطفل الرضيع

بعد أن قمنا بالتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى قلة نشاط الطفل الرضيع، سوف نتعرف عن كيفية علاج هذا الأمر؛ إن في أغلب الحالات سوف يحتاج الطفل الرضيع إلى متابعة مع الطبيب بشكل مستمر سواء كان يعاني الطفل من مشكلة عند ولادته أو من مشاكل أخرى، ويكون ذلك كما يلي:

وإليكم المزيد من المعلومات عبر: فوائد زيت السمسم للأطفال وللقولون ودهن زيت السمسم والآثار الجانبية

مشكلات الولادة

  • إن أغلب الإصابات التي تحدث عند الولادة تكون مرتبطة بشكل وثيق بتلف الدماغ، لذلك يجب أن يتم الربط بين الحرمان من الأكسجين أو الدم القليل للغاية أو الزائد عن الطبيعي وبين وعي الطفل، فبعد الولادة يجب على الأم أن تكون مراقبة طفلها جيداً.
  • وفي حالة ظهور أي عرض غير طبيعي مثل صعوبة في التنفس فيجب أن يتم الذهاب بالطفل إلى الطبيب المختص ومتابعته بشكل مستمر، وذلك من أجل ضمان عدم ظهور أي عرض من أعراض تلف الدماغ، وحتى نقوم بمعالجة الأمر في البداية ولا يتطور.

أمر مفاجئ

  • إذا لاحظت أي أم إن طفلها أصبح مؤخرا وبلا أي سبب واضح كثير النوم وخموله زائد ولا يوجد لديه طاقة، فقط يجب عليها أن تقوم بمراقبته جيداً من أجل تحديد أي تطورات من الممكن أن تحدث في حالته، كما يجب عليها أيضاَ أن تقوم بالاتصال بالطبيب المختص إذا زاد خمول الطفل.
  • وخصوصاً إذا كان هذا الخمول لفترة طويلة أو لعدة الأيام، ويجب عليها أيضاَ أن تعجل من أخذ طفلها إلى المستشفى حيث إن هذا الخمول والضعف من الممكن أن يكون عرض لمرض يعاني منه الطفل مثل نقص في السكر أو حمي.

تعليمات لحماية الطفل

إن كل أم يكون أهم ما يشغل بالها هو صحة طفلها؛ خصوصاً في الأيام الأولى حيث إن تلك الأيام تكون حالة الطفل غير مستقرة بعض ولذلك يجب على كل أم القيام بكل التعليمات التالية:

  • يجب أن تقوم بمراقبة طفلها بشكل جيد؛ ولذلك حتى إذا ظهر أي عرض على الطفل تلاحظه الأم على الفور؛ فالتأخر في تشخيص المرض وعلاجه يؤدي إلى زيادة الضرر.
  • من الأفضل أن تقوم الأم بإرضاع طفلها رضاعة طبيعية بشكل منتظم وفي مواعيد محددة؛ حيث إن الرضاعة الطبيعية تقوم بتزويد جسم الطفل بالكثير من الأنزيمات والأجسام المضادة التي سوف تعمل على حمايته من كثير من الأمراض.
  • إن مواعيد الرضاعة يجب أن تكون محددة ومنتظمة فعلي سبيل المثال يمكن للأم أن تقوم بإيقاظ الطفل كل حوالي ثلاث أو أربع ساعات من أجل الرضاعة؛ وذلك حتى يظهر على الطفل الزيادة الجيدة والطبيعية في الوزن؛ وحتى يحصل على القدر الكافي له من الغذاء.
  • لا يجب أن تسمح أي أم لأي شخص بأن يقوم بالتدخين حول محيط الطفل حيث عن هذا سوف يؤثر على الطفل بشكل كبير ويضر صحته.
  • يجب أن تقوم كل الأم بالالتزام بجدول اللقاحات الخاص بطفلها، وأن تنتظم على الفحوصات الخاصة به من أجل حمايته من أي مرض.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم قلة نشاط الطفل الرضيع وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى